المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
إنبهلت ... فأستغفروا ربكم !ا
إنبهلت ... فأستغفروا ربكم !ا
02-04-2012 03:20 PM

إنبهلـــــــــــــــت ... فأستغفروا ربكم !!!

الوسيلة حسن مصطفى
[email protected]

- المشهد الذي تعيشه الدولة السودانية اليوم، وبالحسابات العقلانية، يؤكد أن هذه البلاد، تسير بصورة قدرية، في سياساتها، الى مستقبل مجهول، هذا إن جاز لنا وصف ما يحدث بالسياسات، وعلى المستويين الداخلي والخارجي، فهي سياسات مُحيرة تعبر عن فجاجة وتوهان وعشوائية لا تستند الى ( قعدة أجاويد ) دعك من رؤية مؤسسات.

- المؤشرات، تؤكد، بما لا يدع مجالاً للشك والاحتمالات، أن (الهاوية) أمام البلد مباشرة، والخناق يشتد ساعة بعد ساعة على الجميع، فالبلاد في نهاية المطاف للسودانيين جميعاً، وليس ملكاً للحكومة والمؤتمر الوطني، ولكن التخبط الذي نشهده هنا وهناك، أصاب الجميع بالتصلب وعدم الحركة وحتى التفكير بشكل منطقي.

- فالنسيج الاجتماعي، الذي يعد الضامن الحقيقي لمستقبل أي بلد، والذي تلجأ اليه الحكومة والمعارضة معاً، للوحدة تجاه أي مهددات لمستقبل البلد، اصبح الآن في ( خبر كان )، فالقبلية والجهوية، اضحت اساس الأنتماء، فيما يمثل الوطن الذي يضم مجموعة من القبائل والجهويات المتناحرة حول السلطة والثروة، مكاناً لعبودية معظم ابنائه وظلمهم، وبالمقابل هو جنة لقلة منهم، ينعمون بما يشتهون من السلطة والجاه والمال، مثل هكذا وطن يسيطر الغبن على أبنائه جميعاً بمن فيهم المُنّعمون ويمثل بيئة غير صالحة لا للإنتماء ولا المعاش. هذه هي الوصفة الواقعية لسودان اليوم، ولا أظن أن هناك من يختلف معي عليها. بالغ الأسف أن يكون السودان الذي جُبل أهله جميعاً على السماحة والكرم والتعايش غير صالح للانتماء، ولا أدّل على ذلك من العصبيات والصراعات المسلحة، التي تحيط بكل جنبات الوطن، وتمثل مهدداً حقيقاً للمستقبل، وأملنا أن لا يكون دافع مكوناتها الغبن والاحساس بالظلم تجاه مكونات السودان الأخرى، وأن ينحصر ذلك الغبن تجاه سياسات الحكومة فقط، فإن صدق الإحتمال الأول، فيا سوداننا عليك السلام.

- عندما تتخلى عنك صحبتك في شدتك، فأعلم أنك تتجه نحو نهاية ومصير لا يستحق تضحية من كانوا رفاقاً لك بالأمس، فقد زالت التبريرات العقائدية التي تدفع الى التضحية. فالمذكرات التي نسمع بتدفقها تؤكد أن الحكومة تسير بالبلاد بلا (فهم) الى نهايات أراد الكثيرون الابتعاد عن المشاركة في وضع اللمسات الأخيرة لها.

- الدولار، هذا (البعبع ) الذي رضائه من رضاء الشعوب وغضبه من غضبها، أصبح، هو دون سواه، الذي يحدد أسعار السلع وحالة النمو، وبه تقاس حالة الفقر، وفوق هذا وذاك، هو الذي يحدد عمر أي حكومة، حياتها ومماتها. والحالة التي تعيشها دولة السودان، من ضعف إقتصادي مريع وفقر مدقع وقلة بل إنعدام إحتياطياتها من النقد الاجنبي، يصحبه إرتفاع مطرد للاسعار، وتضاءل لفرص الحيلة، كل ذلك يُنبي بقرب الكارثة الحقيقة.

- واللاجئين في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، والمعتصمين بالدامر من المتأثرين بقيام سد مروي، وفقراء الخرطوم، والولايات، ودعم السلع الأساسية، والمرتبات ودعمها، وتنمية بعض المناطق المختلفة أسوة بغيرها، وبسط الخدمات من مياه وكهرباء وصحة وتعليم ، وعدم الضغط على المواطن بفرض مزيد من الضرائب والرسوم، ( ولا حتى الضرائب الذكية) الغير مباشرة على المواطن. كل هذه الهموم تقع على عاتق الحكومة خلال الأيام المقبلة، وعليها الإلتزام بتنفيذها حتى لا يغضب الشعب، فقد نفدت إحتياطيات الشعب من الصبر، وأصبح غير ملزماً، على مجاملة الحكومة، بعد أن إنكشف المستور، وذابت مبررات الصبر، والفساد أصبح سيد الموقف.

- والمهددات الحقيقية للحكومة حينما يرفض الجيش، الاستجابة لتعليمات الحكومة، وتخرج أصوات من داخل حزب الحكومة، رافضة لتمادي الحكومة في فرض سياساتها الأحادية وجر البلاد نحو مصير مجهول، بجانب التفلتات في دارفور الكبرى وجنوب كردفان والنيل الازرق، والاوضاع في الشرق والشمال والمتأثرين بقيام سد مروي، وقضايا حلايب والفشقة وأبيي، وتهديدات الدولة الجديدة في الجنوب، وإسرائيل التي ( بقدرة قادر ) أصبحت وصية على جزء من السودان، والمنظمات الدولية، فضلاً على طلاب الجامعات، وقرفنا، وشرارة، ونقابة الاطباء.

- بعض المعارضة، مسرورة، للاختناقات التي تحدث، وتريد إنهيار النظام القائم اليوم قبل الغد، وبأي وسيلة كانت، حتى قبل أن تضع رؤية واضحة منطقية وموضوعية، لحماية البلاد من الانزلاق في الهاوية! ويقودها في ذلك الغبن والانتقام، حتى ولو كان على حساب الوطن ومستقبله، فيما رؤيتهم لوضع البلاد بعد نهاية النظام القائم تقوم على مبدأ القدرية أيضاً ( فالتحيا الغباوة ).

- والحكومة لن أجد لها شبيهاً، غير بشخص مصاب بكابوس مخيف وهو نائم، ويقاوم للفرار، ولكنه يكتشف، أنه غير قادر على الحركة أو الدفاع عن نفسه، رغم علمه بأنه سليم الأرجل التي تضمن له ( التفحيط ).

- والذي جعل من الحكومة ( دلاهة )، ولا تجرؤ على الحركة، ( وفاقدة للمنطق )، هو النرجسية، وسوء التقدير، والمكابرة، ولعنة السلطة، والرعب مما هو آت، فضلاً عن معاملتها لقضايا الوطن والمواطن بإستعلاء غير مسبوق، والأكثر مرارة، تمكينها للفاسدين ودعمهم بإستمرار، وهي لا تدري أن أعداء الحكومات الذين يهددون بقائها، هم بالأساس الفاسدون، وليس أحزاب المعارضة. فمن باب أولى أن تضرب الحكومة بيد من حديد على المفسدين داخلها، بدلاً عن ضرب المعارضة، التي تسهم بنقدها لسياسات الحكومة، في تقويم تلك السياسات لتلبي طموحات الجماهير.

- حينما تواجه دولة أو نظام حكم، حزمة مثل هذه، من المهددات والاختراقات والمشكلات داخلياً وخارجياً، فإن إنهيارها اصبح واقعاً لا محالة ولا مفر منه، يحتم على كل صاحب إنتماء حقيقي لهذه البلاد، أن يستيقظ ويتحمل مسؤوليته تجاه المستقبل.

- وعبد الله ود جود الله، يقول: إن البلد ( إنبهـــــــلت!!) ويُرجع السبب لظلم الحكومة وظلم المعارضة وظلم الناس لبعظهم بعضاً، ويضيف الذي لم يظلم أحدا، فقد ظلم نفسه، لانه سكت على الخراب ويقول: (إستغفروا ربكم).

- اللهم هذا حالنا لا يخفى عليك فعاملنا بالاحسان إذ الفضل منك وإليك (وإنا لله وإنا إليه راجعون) والدوام لله.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1289

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#288837 [حليم براغ]
0.00/5 (0 صوت)

02-05-2012 03:33 PM
الأخ الوسيلة كلامك جميل بس الكلام ده بتقال لي ناس متحضرة بتفهم ...مش لعصابة مأجورة تحكم بإسم الدين الإسلامي والإسلام بعيد عنهم كل البعد .... هؤلاء تفرعنوا وشاركوا رب العباد في الحكم علي خلقة مع إن الدين الإسلامي دين يسر ورحمة ومحبة. ولكن غضب الله عليهم أتٍ قريباً إن شاء الله ....فما علي الشعب السوداني إلا النضال ومحاربتهم وكشف مناصريهم في الداخل والخارج وأن نرفع أيادينا لله سبحانة وتعالي نشتكي من ظلم عصابة أهل الشيطان علي شعبنا العزيز و يكون لنا معيناً جباراً ويهلكهم كما أهلك الذين من قبلهم من القتلة المجرمين.


#288255 [مهموم بالســـــــــــــــــــــودان]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2012 05:52 PM
اقتباس


وعبد الله ود جود الله، يقول: إن البلد ( إنبهـــــــلت!!) ويُرجع السبب لظلم الحكومة وظلم المعارضة وظلم الناس لبعظهم بعضاً، ويضيف الذي لم يظلم أحدا، فقد ظلم نفسه، لانه سكت على الخراب ويقول: (إستغفروا ربكم).

- اللهم هذا حالنا لا يخفى عليك فعاملنا بالاحسان إذ الفضل منك وإليك (وإنا لله وإنا إليه راجعون) والدوام لله.
تسلم اخى وسيلة ولا فض الله فاك وزادك علما وجمالا ونصحا والبلد فعلا
انبهلت وربنا اكضب الشينة


الوسيلة حسن مصطفى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة