المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تحالف المعارضة...(الغواصات في أمان )!ا
تحالف المعارضة...(الغواصات في أمان )!ا
02-04-2012 06:57 PM

تحالف المعارضة...(الغواصات في أمان )!!

تقرير .. حسن بركية
[email protected]

في أكثر من مناسبة كانت أوراق ووثائق داخلية لأحزاب تحالف المعارضة تحتل الصفحات الأولي للصحف وبتفاصيل كانت تبدو غريبة جدا،كل ماقيل وبتفاصيل وأرقام تنشر في صحف بعينها، وتتقاطع الرؤي وتتباين التحليلات ولكن كلها كانت متفقة أن هذه الأحزاب مخترقة ومسألة الاختراق (الغواصات) ظلت علي الدوام محل نقاش وحوار وجدل في الساحة السياسية، وإلي وقت قريب كان يعتقد علي نطاق واسع أن الأحزاب العقائدية محصنة إلي حد كبير ضد الاختراق علي عكس الأحزاب الطائفية .ولكن تسرب وثائق داخلية للحزب الشيوعي أكثر من مرة للصحف وقبل ذلك حادثة إخراج السكرتير العام للحزب من( باطن الأرض) بواسطة جهاز الأمن وغيرها من الشواهد أكدت تصدع الجدران الداخلية لكثير من الأحزاب العقائدية وأصبحت أسرارها مباحة ومتاحة.
يقول الأستاذ يوسف حسين الناطق الرسمي باسم الحزب الشيوعي السوداني: نحن نعتقد أن النظام الشمولي الذي هيمن علي مفاصل الدولة ل20سنة يستطيع أن يخترق ويتحصل علي وثائق وإلا كانت حكومة بلا نفوذ، حتي في ثورة اكتوبر الاشتراكية العظمي ثورة 17 كان هناك عميل للبوليس داخل اللجنة المركزية ولكن هذا لم يمنع قيام الثورة وبعد الثورة أعدم العميل، ويضيف حسين والنظام قد يجد من يرهن نفسه للمصالح الشخصية ولكن هذا لن يعطل النضال وحزبنا له أساليب لمعالجة مثل هذه المسائل.
وتعمل الأجهزة الأمنية في العالم لإخترق الاحزاب لتطلع على نواياها او للتأثير في خططها وطرق إدارتها ولتعطيل وشل حركتها وإشاعة حالة من البلبلة فيها،
والاختراق اما ان يكون بعناصر بشرية تزرع في الحزب المحدد او اقناع احد افراده بالتعامل مع الجهة الاخرى بمقابل يتفقا عليه.. وقد يكون الاختراق باجهزة تنصت الكترونية .
يقول الدكتور الحاج حمد من المفترض أن أي حزب يسعي للإستيلاء علي السلطة السياسية ولذلك الصراع مع الأحزاب الأخري أمر وارد وعملية الاختراق تفهم في هذا الإطار، ويضيف الحاج حمد هناك الاختراق الفكري وذلك بتخريب الذمم وتغيير التركيبة الأيدولوجية للشخص من المعاداة إلي التحييد. الاختراق الميداني مثلا في السودان يقوم جهاز الأمن بخدمة الحزب الحاكم بدلا عن الدولة ويقدم معلومات تخص أحزاب المعارضة للحزب الحاكم.
يقول كمال بولاد عضو القيادة القطرية لحزب البعث مسألة إختراق الأحزاب السياسية جزء من وسائل الأجهزة الأمنية لتخريب العمل السياسي ومحاولة تعطيل عمل الاحزاب ولكنها مهمة فاشلة في معظم الأحوال ، ويضيف بولاد في بعض الأحيان تحقق الأجهزة الأمنية نجاحات حزئية ومؤقتة ولكنها لاتنجح في إفشال مشاريع الأحزاب بصورة نهائية وقاطعة. انتهت إفادات بولاد ولكن قضية (الغواصات) في أحزاب المعارضة تظل مفتوحة وتطرح أسئلة كثيرة في أكثر من إتجاه، يقول الكاتب الصحفي والناشط الحقوقي حاتم الياس تطرح قضية (الغواصات) دائما في ظروف سياسية بالغة التعقيد ومناخ سياسي قاتم ترتفع فيه درجة الملاحقة والقمع، ويمضي حاتم قائلا في الوقت الراهن لايكمن للغواصات أن تلعب أدوارا كبيرة وحاسمة في وسط فضاء سياسي مفتوح ومعلن ويظل الفعل السياسي المستند علي ظروف موضوعية وواقعية هو القابل للتحقق سواء كانت هناك (غواصات) أو إختراق.
وكانت حوادث كثيرة تشير لوجود ثقوب وثغرات في (جسد)الأحزاب خاصة المحسوبة منها علي جناح المعارضة، ويذكر أن قيادات عديدة في الحزب الشيوعي تفاجأت أثناء وجودها في معتقلات الانقاذ بعد الانقلاب بأيام قليلة أن وثائق الحزب وبل كتابات السكرتير العام تزين جنبات المعتقل وكان أحد أفراد الأمن يقرأ خطاب السكرتير العام بصوت عالي هو في قمة( النشوة). وكثيرة هي المواقف والحوداث التي تؤشر لمواقع (الخرق) في ماتبقي من جسد أحزاب المعارضة وقال قيادي أتحادي بارز فضل حجب أسمه أن (الغواصات) يجلسون علي قمة الهرم القيادي في الحزب ولا أحد يستطيع أن يشير إليهم. وفي حزب الأمة القومي قصص وحكاوي الغواصات كثيرة ومثيرة، قيادات بارزة في الحزب كانت تعترض علي وجود قيادات مشتبهة بالتعاون مع الأمن في أجهزة الحزب وقبل أيام قال الدكتور قطبي المهدي في حوا ر مع صحيفة (الأحداث) مايلي بالنص( علاقتنا بعبد الرحمن الصادق قديمة منذ أن عاد من تجمع المعارضة في أسمرا وكون تجربة جديدة حول مستقبل السودان..!!).ولاتزال الذاكرة منتعشة بالقيادي السابق بحزب الأمة الذي كان متهما بتسريب وثائق تحالف المعارضة لجهاز الأمن. يقول مساعد الأمين العام للإعلام السابق بحزب الأمة القومي محمد ساتي أثناء علمنا في الحزب عثرنا علي شواهد قوية تدلل وجود (الغواصات) في مفاصل الحزب العليا، وذكر لي قيادي بارز في الحزب أنه أثناء وجوده في المعتقل مع بعض قيادات الجبهة الاسلامية بعد قيام الانقاذ بأيام عرف منهم وجود أربعة (غواصات) في المكتب السياسي للحزب ، ويضيف ساتي في العام 2008م وأثناء التحضير للإحتفال ب6 أبريل ظللت صامتا خلال الإجتماع الذي أقيم لهذا الغرض وإنتبه المرحوم عبد النبي علي أحمد قال لي لماذا لاتتكلم قلت له: لن أتكلم في وجود أفراد من الأمن في هذا الإجتماع وإستهجن البعض حديثي وقد كان وقبل غروب شمس ذاك اليوم قام جهاز الأمن بإعتقال كل من كان مشاركا ومكلفا للقيام بأي عمل وبطريقة دقيقة تؤكد وجود عملاء له داخل الحزب.
وتظل قضية وجود جواسيس للأجهزة الأمنية في كل مفاصل أحزاب المعارضة من القضايا التي تثير جدلا كبيرا وتكون من الأسباب الرئيسية للإنقسامات التي حدثت لهذه الأحزاب، ومن الشواهد البارزة في هذا الملف التسريبات التي حدثت لبعض مداولات أحزاب الإجماع الوطني في جوبا قبل استقلال دولة الجنوب بفترة وجيزة حتي إضطرت الحركة الشعبية لإجراء تعديلات أساسية في جدول وتفاصيل الإجتماع وقال قيادي كبير في الحركة الشعبية لبعض الصحفيين في جلسة خاصة (الأحزاب دي مخترقة في القيادة) .
يقول الحاج حمدالإتهامات التي تقال في هذا الملف دائما تكون خصما علي حركة المعارضة وتضعف العمل الديموقراطي، الحكومة تملك معلومات عن المعارضة والمعارضة تعرف بعض المعلومات عن الحكومة ويضيف الحاج حمد الحديث عن ( الغواصات) يأتي في أحيان كثيرة في إطار البحث عن نجومية من خلال التفكير بطريقة ذاتية جدا لبعض القيادات. يقلل كمال بولاد من حجم الاختراق الموجود في حزبه ويقول : فيما يخص حزب البعث حتي لووجد اختراق فهو هامشي وسطحي ولم ينفذ إلي العظم ،المفاصل العليا لحزبنا مؤمنة بطريقة قوية وعمل الحزب ماضي إلي غاياته.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1023

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن بركية
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة