المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أحذروا طيور الظلام ..قبل أن تحترق (المحروسة ) مصر الآن!ا
أحذروا طيور الظلام ..قبل أن تحترق (المحروسة ) مصر الآن!ا
02-05-2012 08:42 AM


أحذروا طيور الظلام ..قبل أن تحترق (المحروسة ) مصر الآن!!

عبد الغفار المهدى
[email protected]

ما ظل يحدث فى مصر بعد ثورة يناير المدهشة والتى صنعها شباب مصر بمثالية وحرفية عالية،أذهلت حتى المخزلين من عتاة السياسيين الذين ظلوا رهن وطوع أشارة (مبارك) وحزبه طول فترة حكمه..وبعد أن تراءت لهم علامات نجاحها ،هرولوا صوبها بعد أن كانوا منشغلين باجتماعات مع المجلس العسكرى وحكومة شفيق التى كانت قائمة حينها عسى ولعل أن يصطادوا صفقة رابحة فى ظل الأوضاع التى كانت وقتها تهوج وتموج تحت قوة وعزيمة وأصرار الثوار،وتمسكهم برحيل (مبارك) ونظامه وحزبه الذى أفسد فى جميع أوجه الحياة خلال فترة حكمه الطويلة البوليسية..
حتى أحداث موقعة (بورسعيد) فى ذكرى موقعة الجمل الأولى ،والتى كانت بحق وحقيقية هى الكارثة التى نبهت الا أن طيور الظلام بدأت تنفذ مخططها لأجهاض الثورة اذا صح التعبير..لأنها فى واقع الأمر هى انتفاضة أكثر مما هى ثورة ،لأن كان من أبسط شرعياتها الغاءكل ما سبقها من تشريعات وقوانيين،وهذا للأسف ما لم يحدث ،وأستعيض عنه بأستفتاء مارس على بعض التعديلات الدستورية بدلا من أحلال شرعية ثورية،والمؤسف أن هذا الأستفتاء قذف به فى مزبلة الأحداث المتلاحقة والتى طاردت المجلس العسكرى فى ظل أدارته لمصر سياسيا،وألتف حوله أصحاب المصالح والمطامع السلطوية وزينوا له الواقع ورقعوا له الموجود حتى يتناسب ومقاسات طموحاتهم السلطوية ،وأستغلوا فيه قلة الخبرة السياسية ..
من الطبيعى جدا أن يشعر الانسان بالقلق مما ظل يحدث فى مصر بعد الثورة والتى يبدو أنها لازالت تسلك دروبا وعرة سياسا لاتتناسب وخبرات مفجيرها (الغضة) وهم محاطون بالديناصورات السياسية والأوجه المألوفة التى تأبى أن تغادر المشهد،خصوصا وهى تمتلك مقومات التلون ولياقة ركوب الموجة الثورية مهما علت وأرتفعت،فى ظل أعلام لم ينفك حتى الآن من الدور الأمنى الذى كان يرسم له،خصوصا وأن كثير من الفضائيات الحرة قديما وحديثا لها علاقات ومصالح متشابكة مع النظام السابق ونشأت وترعرعت ونمت فى حضنها بفضل رعايته وتوجيهه،ولابد لها من مراعاة مصالحها...
الشبح الخفى أو مايطلق عليه (الطرف الثالث) والذى ،يقوم بما يقوم به مكررا وبنفس الطريقة والحرفية والوضعية،دوما ما تنسب جرائمه الى المجهول ،وعقب كل مأسأة تتكون لجنة تحقيق ،تدفن نتائجها وتوصياتهافى أقرب (جبانة) مع ضحاياه ،مع وقوع كل كارثة تحملها الشعب المصرى فى ألم وثبات جديدة،وهكذا تستفز الثورة والثوار من جديد وهم يرون من خلعوهم فى محاكمة محاطة بعناية من خمس نجوم حتى المتهمون تظهر عليهم علامات الراحة والأطمئنان،وبعض منهم خاج الأسوار يمارس مهام عمله القديم بعد أن تمت تبرئته من دماء شهداء وضحايا الطرف الثالث!!
ثم كانت الفاجعة والواجعة التى منى بها الشعب المصرى ،مشهد مجلس الشعب الذى أختاره نتيجة مجهود الأخوان والسلفيين فى الوصول اليه عبر بوابة الدين،كأنه سوق (عكاظ) كل يغنى على ليلاه،وحسنا فعل الشعب المصرى باختياره الأسلاميين الذين توحدوا مع ما وصلوا اليه الآن خصوصا وأنهم سعوا اليه سعيا حسيسا ويستحيل أن تزحزحهم منه أى ريح حتى ولو كانت فاجعة بورسعيد التى أحزنت العالم كله..
الطرف الخفى معلوم وألا ماكان تجرأ وكرر جرائمه وىبما يكون بعلم الكثيرين من طيور الظلام وصائدى الفرص فى المياه العكرة،خصوصا وأن علامة النصر التى لوح بها (جمال مبارك) عقب أحدى جلسات محاكمتهم ،كانت تشير لشىء سيحدث،وهاهى الحوادث والكوارث تتسارع وتتابع ،والشعب يتخبط والفضائيات تحلل وتشرع والمتلقى يتنقل بينها بحثا عن المصير الذى ينتظره!!
لابد من أن ما يحدث فى مصر يهمنا خصوصا فيما يتعلق بأمنها وأستقرارها ،لهذا لانود أن يعيش الشعب المصرى فى دوامة ورعب الطرف الثالث والذى بالتأكيد لايعجز الأجهزة الأمنية فى مصر.
ونخشى أن تنسى الناس وتقرأ عن (حريق القاهرة) ونعو بالله أن تقرأ الأجيال القادمة عن حريق مصر المحروسة بأهل الله
والموت لطيور الظلام التى تنفذ من بين ثنايا الفرص وثقوب المواقف حتى لو كان ثمنها دماء الشهداء الطاهرة...
ولتحيا ثورة 25 يناير


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 759

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الغفار المهدى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة