المقالات
السياسة
جنّكم سياسة..!!
جنّكم سياسة..!!
12-29-2015 08:27 AM

..
سُئل ودالشول يوماً عن طُموحاته وآماله مُستقبلا..
رفع رأسه إلى السماءِ قليلاً وكأنه يبحث عن رد مُناسب يُسكت به أصدقاءه ثم التفت إلى من هُم فى يمينه وشماله أيضاً مع ابتسامة جميلة بريئة دلت على أنه لم يفقه شيئاً من قول أصدقاءه وهم يُمازحونه ، فجاءة صاح بهم انتوا قايلنى أنا (بُدَلى) ما فاهم كلامكم ده أنا فاهم أى حاجة بتقولوها يا عطالى جنّكم تتكلموا فى السياسة بالأعوج والعديل ، ضحك أصدقاءه كثيراً ثم أعادوا عليه السؤال مرة ثانية بطريقة يستوعبها صديقهم المحبوب الذى يستمتع بمجالستهم وهم كذلك لا تحلوا مجالسهم إلا به..
إنت داير تبقى شنو يا ودالشول ..؟
أمى قالت لى إنت ما ببقوك ولا حاجة إلا كان تلقط ليهم أخبار الحلة..
طيب لو بقوك وزير حا تعمل شنو..؟
تدخل أحدَهم مُعترضاً زيادة فى المُزاح لكن صاحبكم ده ما عنده شهادات يبقى بيها وزير..
كيف ما يبقونى أسى هناى داك ما بقوهوا مسؤول كبيير ولا شئ ما عندو وهنااى التانى داك برضوا والكلام ده ذاتوا قلتوهوا انتوا فى الحتة دى..
خليهوا الكلام القلناهوا انت حا تعمل شنو لو بقيت وزير ..
بقوم أول حاجة أدخِل لى أمى الشول ماسورة موية فى البيت وبعمل ليها عريشة كبيرة واجيب ليها بوتجاز واجيب لى توب سمّح لى خالتى التومة..
طيب الناس بتسوى ليهم شنوا ..؟
أنا مالى ومالم زولكم اليومداك القلتوا شغال سفح ولفح داك و ماخلى ليه حتة فاضية ما اشتراها وبناها وقلتوا عمل ليهوا عملية كبيرة والحبة ما سواها للنّاس..
يا زول أسكت ما تجيب لينا مُصيبة نحن ما ناقصين ، عطالة ومعاها بهدلة كمان ، يازول خليناهوا الموضوع ده وزارة شنو البمسوك ليها.
كم هُم أمثال ود الشول بيننا جاءت بهم الترضيات والتسويات والانتماءات ولتذهب الشهادات العُليا والخبرات المُتراكمة إلى حيث ترقُد نفاياتنا المُنتشرة فى كل مكان ، كم هُم بيننا وأحزابنا الكثيرة وحركاتنا المُنشطرة ومفاوضاتهم التى لا تنتهى تأتى بالمزيد من الوظائف التى يتمنى مثلها صديقكم ودالشول مع مُخرجات حوار ننتظرها يطمع كل من شارك فيه بنصيب من الغنيمة ، وهل يستقيم الأمر هكذا سادتى..
رُبما لن يُحدث هذا عند غيرنا ممن تُدار بُلدانهم عبر المؤسسات وتُعطى فيها الوظائف لمن يستحق ويوضع فيها الرجل المُناسب فى مكانه المُناسب.
بعد نيفاشا العجيبة جاءت الأخبار تُحدثنا عن أحدهم كان نصيبه وزير صحة ولائى ولم يكن يحمل من المؤهلات سوى شهادة المدارس المتوسطة لا الثانوية رُبما رُفض طلبه ولكن المُفارقات موجودة ليتكم استمعتم للقامة الأستاذ الصحفى محمد وداعة وهو يسرُد لنا فى برنامج تلفزيونى (مُشاهد) مؤهلات البعض فى المؤسسة الحكومية الكبيرة ووظائفهم الكبيرة التى يشغلونها..

بلا أقنعة..
صحيفة الجريدة..

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1963

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




زاهر بخيت الفكى
زاهر بخيت الفكى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة