المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

02-05-2012 08:18 PM

منصات .. حرة

مصلحة النظام على مصلحة الشعب

نورالدين محمد عثمان نورالدين
[email protected]
..
بعد أن فقدت الحكومة مواردها سيصبح منتسبيها فى حالة فلس ولن يجدوا نِعَم يتمرغوا فيها..و الآن هم يبحثون عن إمكانية زيادة الأسعار والمحروقات والرغيف وكل شى مقابل أن يعيش أهل النظام فى رغد العيش مقابل تقشف الشعب ..وبهذا أصبحت هذه الحكومة المترهلة عبء على الشعب السودانى وعليها الرحيل أو الإستقالة فوراً ..لفشلها فى توفير أقل متطلبات الحياة للمواطنيين وهذا هو الدور الطبيعى للحكومة .وفى حالة (الفشل) كما يحدث الآن عليها الإستقالة أو الرحيل ..هذا هو شرف الموقف ..وشرف التاريخ ..أما التمسك بالسلطة حتى آخر رمق ..كرمق القذافى أخوان ..سيكون مصيرهم كمصير الأخوان الذين رحلوا بالقوة والمنطق والرصاص ..فهلا تعقل هؤلاء القوم المتحكمون على هذا الشعب ورحلوا بعيداً حتى يرتاح هذا الشعب من عبئهم الثقيل الذى أتعب هذا الشعب المسكين ..أليس من المخجل ان يعيش النظام على حساب الشعب ..الشعب يوفر لهم الأموال ليعيشوا ..وهم لا يكِنون ذرة إحترام لهذا الشعب ولي نعمتهم ..فهؤلاء الحكام فاقدين لماء الحياة وماء الوجه ..فهم متسولون على مائدة الشعب ..ليس فى وجههم مزعة لحم ..ويتمادون أكثر وأكثر فى حالة مرضية تماماً ..هاهم اليوم يبحثون مسألة زيادة المحروقات التى ستؤدى إلى زيادة المواصلات و الرغيف و الدواء و زيادة كل المواد الغذائية ..فإلي متى هذا الهوان وهذا الفشل ..ألا يكفيهم ما أخذوا من بترول الشعب ..دون أن تمر هذه الأموال بالميزانية العامة ..ألا يكفيهم ما أخذوا على إنها مخصصات دستوريين ووزراء ..عليهم اليوم التنحى فوراً ..دون أي تردد ..لأن الشعب اليوم أصبح لا يملك شئ ..ليأخذوه منه ..سوى أن يمصوا ما تبقى من دماءه ..وهذا تماماً ما سيحدث ..فعندما يصاب الإنسان بمرض السَعر ..يصبح مصاص دماء وهؤلاء أصبحوا فى حالة ( سَعر) ..فالمرحلة القادمة هى مرحلة ..جوع ..وتقشف ..والإنقاذيين لن يستطيعوا الصمود أمام الإحساس بالجوع والحاجة ..فهم أدمنوا حياة الترف والبزخ ..والتباهى والتفاخر ..ولن يتوانوا لفعل أي شئ حتى يعيشوا فى نفس مستوى زمن البترول ..الذى كان ( كافى الشعب شرورهم )..واليوم إنكشف القناع وظهر المستور ..فطفحت خلافاتهم على السطح وأصبحوا يتشاكسون فيما بينهم ..وسنشهد صراعات على السلطة سيكون المواطن المسكين هو الضحية ..والخطورة تكمن فى عدم الإعتراف بالفشل وعدم الإعتراف بالذنب ..فهم رغم كل هذا الفشل الظاهر الباين يصرون إصراراً على إنهم أصحاب إنجاز ..أين هو هذا الإنجاز..اليس الإنجاز دائما مرئى ..والطرق التى فقدت مدة صلاحيتها ليست إنجاز ..والكبارى التى بنيت هى جزء يسير من مال الشعب الذى ذهب تجاوزاً ..أو تجنيباً من الميزانية ..والحكومة تسّير عملها بقروض خارجية سيدفعها الشعب السودانى يوماً بعد يوم ..فالنظام القائم ساهم فى تأخر البلاد عشرات السنين ..وعليه الإعتراف ..لو ترك الإسلاميين السودان يُحكم ثلث المدة التى حمكوا فيها ( ديمقراطياً).. لكان اليوم فى مصاف الدول المتقدمة ورقماً إقتصاديا مهماً فى المعادلة الإقتصادية فى العالم ..ولكن بدلاً من هذا التقدم ..هاهو النظام اليوم يقدم مصلحته ومصلحة الموالين على مصلحة الشعب ..حتى نواب البرلمان يدافعون عن مصلحة النظام على حساب مصالح الشعب ..فالشعب بالنسبة لهم ..هو عبارة عن عمالة رخيصة يتم إستغلالها لخدمتهم ..حتى إنهم باعوا كل مؤسسات الشعب وإعتدوا على كل الممتلكات العامة ليستخدموها فى مصلحة حزبهم الحاكم ..وإستغلوا مؤسسات الشعب وسخروها لمصلحة حزبهم فكل اموال الدولة تحت تصرف الحزب الحاكم ومنتسبيه ..فكيف سيأتى الإصلاح ..والحزب الحاكم يغّلب مصلحته الذاتية على مصلحة الشعب .فلا إصلاح ..بغير صلاح ..ولا صلاح بغير إيمان بالديمقراطية ..
مع ودى ..

الجريدة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 823

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#289236 [محمد خليل]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2012 09:06 AM
و لكن الإنقاذيون لن يعيشوا حياة التقشف ولن يحسوا بالجوع والحاجة و سوف يستمروا فى حياة الترف والبذخ التى أدمنوها حتى لو فقدوا السلطة لأن الأموال التى نهبوها ستكون كفيلة بأن تضمن لهم حياة الترف لهم و لأبنائهم و أحفادهم ، سوف يعيش أهل النظام فى رغد العيش مقابل تقشف الشعب و هل يهمهم أمر الشعب و لو مات من الجوع فذلك لن يحرك فيهم ساكنا بعد أن تبلدت أحاسيسهم و مشاعرهم من أكل مال السحت، و ما تقاعسهم فى محاربة الفساد الا دليل على هذا التبلد و غياب الضمير الحى، فى أوربا و الغرب عموما يستقيل الوزير لأنه ارتكب مخالفة مرورية و تجاوز السرعة المحددة و يعيد مبلغ بسيط لا يتجاوز الـ 100 جنيه استرلينى الى خزينة الدولة لأنه أنفقه على الاستفادة من خدمة قناة تلفزيونية لا يجوز له الاستفادة من خدماتها على حساب الشعب، أما عندنا فالوزير ينهب المليارات على عينك يا تاجر و تغمض الحكومة عينها عنه لماذا؟ لأنهم لو حاولوا محاسبته لكشف المستور و قال \"علىً و على أعدائى\" فمن الأفضل السكوت عنه لأن جميع أهل الانقاذ شركاء فى الفساد و لا يوجد أحد منهم نظيف من كبيرهم البشير و حتى أصغر مسئول منهم، و القلة القليلة منهم التى كانت نظيفة فى بداية الانقاذ اضطرت للانسحاب و ترك سفينة الانقاذ بعد أن شعروا انهم لا يستطيعون ايقاف تيار الفساد الجارف.


نورالدين محمد عثمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة