المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عقود و شروط نقل البترول عبر خطوط الأنابيب
عقود و شروط نقل البترول عبر خطوط الأنابيب
02-05-2012 09:31 PM

عقود و شروط نقل البترول عبر خطوط الأنابيب

د.عبدالقادر ورسمة
[email protected]

توجد مشكلة خطيرة بين طرفي السودان، شماله و جنوبه، تتعلق بمستحقات نقل البترول من جنوب السودان بخط الأنابيب للتصدير عبر الموانئ في البحر الأحمر. و كما يرشح من المعلومات الواردة في الأخبار فان السودان يطلب حوالي 35 دولارا و جنوب السودان يعرض دولارا واحدا أو أقل لنقل البرميل، و الفرق كبير جدا بين المطلوب و المعروض. فما العمل بعد أن أصبح البترول نغمة علينا و ليس نعمة ؟.
من الناحية القانونية، فهناك ثلاثة اتفاقيات رئيسية خاصة بالبترول السوداني، أولها اتفاقية الاستكشاف وقسمة الإنتاج (و اختصارا تعرف ب أكستا) و ثانيها اتفاقية إنتاج البترول الخام (كوبا) و ثالثها اتفاقية ترحيل البترول الخام (كوتا) و هذه الاتفاقيات مبرمة بين حكومة السودان (قبل الانفصال) و شركات أجنبية و بصفة أساسية من الصين و ماليزيا و الهند و غيرهم إضافة لشركات أنشأت في السودان بمشاركة الحكومة السودانية مثل شركة النيل الكبرى و بترو دار و سودا بت و شركات سودانية خاصة ..
العلاقة بين كل هذه الأطراف ينتج عنها استكشاف البترول الخام و ترحيله و تصديره و تصفية بعضه في المصافي التي تم تشييدها في عدة مناطق. هذا و يتم اقتسام ريع البترول و تصديره بين هذه الأطراف المتعاقدة وفق نصيب كل طرف و وفق ما ورد في الاتفاقيات و أهمها الاتفاقيات الرئيسية المذكورة أعلاه. و الشركات الأجنبية تأخذ حقها \" عضم \" و تسلم السودان نصيبه و من هذا النصيب تأخذ حكومتي الشمال و الجنوب و تأخذ كل الشركات وغيرها من الأطراف السودانية نصيبها و أيضا وفق الاتفاقيات المبرمة.
ما يهم الآن الجانب المتعلق بنقل البترول و ترحيله عبر أنابيب البترول حتى نقاط التصدير، خاصة و أن الأمر أصبح لا يخص دولة واحدة بل يتعلق بدولتين، و ربنا يستر من الزيادة، و الاتفاقيات تتناول معايير تحديد أسعار النقل عبر أنابيب البترول و سنشير لأهم معايير التسعير. في البداية و قبل إدخال البترول الخام في الأنابيب فلا بد من معالجته ( أي تنظيفه كما يتم تنظيف ماء النيل قبل ضخه للاستهلاك البشري) لتهيئته فنيا للمرور في الأنابيب لمسافات طويلة لمئات الكيلومترات خاصة و أن الشوائب تعيق الانسياب و كل هذا يعتمد علي نوعية الخام و هل هو من النوع الخفيف أو الثقيل و هل مخلوط بالماء أو الغاز (مع العلم أن هناك اتفاقيات بترول خاصة إذا تجاوزت نسبة الماء أو الغاز نسب معينة في البترول الخام وذلك للاتفاق علي نسب الإنتاج و التكاليف ) ... و غيره و كل هذا العمل الفني تقوم به شركات خدمة خاصة يتم التعاقد معها و كل هذا بثمنه من عمالة و مواد و كيماويات و آليات خاصة ... و هذه التكاليف تضاف في فاتورة الترحيل.
و سعر نقل و ترحيل البترول يعتمد أيضا علي \"مواصفات\" خاصة بخطوط الأنابيب نفسها كطول الخط مثلا، و هناك معايير دولية في هذا الخصوص متبعة في العديد من الدول، لأن خدمة الأنابيب تزداد كلما زاد الطول و يتم التسعير وفق عدد الكيلومترات ( خط الأنابيب السوداني أكثر من 1600 كيلو ) و الخدمة التي تقدم و منها مراقبة الخط من لحظة إدخال البترول حتى نقطة الوصول في ميناء التصدير و المعالجة الفورية للتجمد أو التسرب أو انفجار الخط لأي سبب مع المراقبة الأمنية العامة أو الخاصة إذا كانت هناك نزاعات أو اضطرابات أمنية و خط الأنابيب السوداني تحفه مخاطر أمنية عديدة مما يستدعي خطوات أمنية إضافية لتأمين وصول البضاعة ... و سبق تفجير خط الأنابيب ... و هذه الخدمات بثمنها و في بعض المناطق الثمن عالي جدا لحساسية الموقع أو انعدام الأمن.
و أيضا سعر النقل و الترحيل بالأنابيب يشمل تكاليف خدمة المحطات \"تيرمينالز\" حيث تقدم هذه المحطات ما يعرف \" بخدمة المعالجة المركزية\" و في المحطات توجد أجهزة خاصة للقيام بهذه المعالجة تشمل عدة أشياء فنية منها مراقبة سير البترول في الأنبوب و تسخينه إذا لزم الأمر لتسهيل الاندفاع في الخط للوصول بالسرعة المطلوبة و قياس الكميات في الأنبوب إضافة للعديد من الخدمات الفنية اللوجيستية التي لا بد منها لاستمرار التدفق الانسيابي للبترول الخام ... و يتم تسعيرة الخدمات.
كل هذه المعايير و الخدمات المتعددة تؤخذ في الاعتبار عند تحديد سعر توصيل البترول من \" البير للصنبور\". و كما ذكرنا فهذه المعايير موجودة في العديد من الاتفاقيات الدولية، و الأمثلة كثيرة منها اتفاقية نقل البترول العراقي بالأنابيب عبر سوريا و تركيا و اتفاقيات نقل بترول و غاز بحر قزوين بين روسيا و الدول الجديدة مثل كازاخستان و تركمنستان و أذربيجان ... و إيران، و بعض الاتفاقيات في دول أمريكا الجنوبية و أفريقيا... مع الاختلافات وفقا لجغرافية و طبيعة وضع كل منطقة، و في بعض هذه المناطق تقوم الدولة المنتجة ببناء خط الأنابيب و كل توابعه داخل الدولة الجارة التي يمر الخط عبر أراضيها و هناك دول تقوم ببناء الأنابيب داخل أراضيها و لها كل الحقوق السيادية و تقوم بتأجيرها لدولة أخري و طبعا التسعيرة تختلف علي حسب كل حالة.
و الاتفاقيات الرئيسية التي أشرنا لها أعلاه ما زالت سارية المفعول و الاختلاف الموجود الآن بين السودان و جنوب السودان له انعكاسات قانونية خطيرة لأن الأطراف المرتبطة بالاتفاقيات ستتأثر من عدة جوانب و ستتضرر مصالحها و طبعا من حقها المطالبة بالتعويض و جبر كل الأضرار خاصة و أنها لم تتسبب فيها و ستكون هناك قضايا بمطالبات كبيرة أمام المحاكم و هيئات التحكيم الدولية، فالشركات الشغالة في استكشاف و إنتاج البترول ستتضرر و لها حقوقا قانونية و شركات الخدمة ستتأثر و لها حقوقا قانونية وخزينة الشمال و الجنوب ستتأثر كثيرا بل كثيرا جدا و خط الأنابيب سيتأثر و المصافي ستتأثر و البيئة ستتأثر و الإنسان خاصة العامل في هذه النشاطات سيتأثر و الإنسان المجاور لهذه النشاطات سيتأثر ... وكل بيت في الشمال و الجنوب سيتأثر و الجميع خسران ... و أصبح البترول نغمة بسبب غياب الحكمة.
في النهاية، أقول، قطعا دولار واحد كما يقول جنوب السودان ليس هو السعر المناسب لأنه لا يتماشي مع المعايير الدولية إطلاقا و يخالف الاتفاقيات القانونية المبرمة لإنتاج البترول و ترحيله. و ما طلبه السودان في حدود 35 دولار لم يأت من فراغ و لكنه قطعا يخلو من الشفافية تماما، و يا جماعة الخطر الراهن يجيز لكم قانونا كسر \"إطار السرية\" المفروض في الاتفاقيات المبرمة و المطلوب كشفه ليس تفاصيل الاتفاقيات و إنما أرقام و حسابات عامة لتوضيح فاتورة الترحيل. و دائما نقول \" الحساب ولد \" و لهذا أنشروا الفواتير علي الملأ ؟ حتى تكون حجة لكم و لا عليكم و حتى يعرف القاصي و الداني هذه التفاصيل، و هذه من أبسط الحقوق. و لا أعتقد أن الشيطان يخرج من مثل هذه التفاصيل الرقمية لأن الأرقام الصحيحة نظيفة و طاهرة. و قبل حسبة كل هذه الأرقام و تدوينها في الفواتير نسأل هل من \"تخفيض\" ؟ بل و نطالب به .
و في جميع الأحوال، علي جميع الأطراف شمالا و جنوبا النظر للمستقبل من أجل تدفق البترول من الجنوب عابرا للشمال إلي جنب مياه النيل المتدفقة منذ الأزل مانحة للحياة جنوبا و شمالا، و من أجل تواصل جسور المحبة و سريان دماء الأخوة بين محمد احمد و ملوال، و لتبقي الحدود شكلا و بدون فواصل لنعيد الحياة بيننا و بينهم كما فعل الجدود. بل، نحن، نتطلع للأحسن، و لنجعل ما رزقنا به الله عونا لنا في حاضرنا و لتعبيد مستقبل أفضل لأحفادنا. فهلا فعلنا لنكسب الجولة ؟.
----------------------
*المستشار القانوني و أستاذ قوانين الأعمال و التجارة بالجامعة الأمريكية
البحرين
Email: [email protected]


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 4930

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#289319 [عباس]
1.00/5 (1 صوت)

02-06-2012 11:28 AM
وفر لنفسك هذه النصحية يا ايها المستشار طيب لو سعر البرميل بقى ب 35 دولار عالميا ؟ ثانيا لماذا لم تذكر تشاد وكاميرون وهو خط طويل ب سعر 41 سنت فقط ؟ثالثا جنوب السودان اخوة لشماليين عاشوا
مع بعض منذ ايجاد مايسمى بالدولة السودانية فلا يمكن ان يفرح الجنوب بانيهار اقتصاد الشمال كما فرح بعض من القادة من الشمال عندما اغلقت الحكومة فى الشمال الحدود فى مايو الماضى ومنعت دخول اى سلعة غذائية الى الجنوب وحتى اليوم


#289299 [ابن الحاجة]
1.00/5 (1 صوت)

02-06-2012 11:06 AM
يعني الدكتور لف و دار و لم يعطنا أي مثال واقعي على سعر نقل النفط في بعض الحالات المشابهة لكي يستنتج القارئ السعر المناسب و يعفي الدكتور من غضب حكومة الانقاذ عليه اذا اقترح سعرا أقل من السعر الذي صرحت به


#289259 [sudani]
1.00/5 (1 صوت)

02-06-2012 10:26 AM
كل التقدير للدكتور ورسمة ولكن حقيقة ما طلعت بشيء مفيد من مقال بحجم الدكتور ورسمة ليت الدكتور كتب الموضوع بمنهجية علمية بعيد عن العواطف وعبارات الحساب ولد ؟ما هي تجارب الدول الأخرى في هكذا موقف ؟ كم هي النسب الدولية المطبقة في حالات مشابهة ؟ إلى ماذا يستند الجنوب في الرفض والحكومة في تحديد هذا السعر ؟؟؟؟ مستقبل التحكيم في هذا الأمر .......... الخ كل إشارات كان يمكن للدكتور ورسمة التطرق اليها ولكن يبدو ان هنالك عجلةمنه في كتابة الموضوع مع فائق تقديري


#289187 [مراقب بعين واحدة]
1.00/5 (1 صوت)

02-06-2012 08:45 AM
شكرا يا دكتور ... صراحة عرض علمي وبأسلوب راقي بعيدا يا ليتك وسيطا في المفاوضات بأديس;( ;( ;( ;(


#289175 [الصدى]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2012 08:15 AM
سيدي العزيز، لك التحية و شكرا على توضيحاتك و كما ذكرت فان كشف الحساب هذا مطلوب الان و الان تحديدا حتي يعلم الشعب السوداني شمالا و جنوبا اين ذهبت كل قطرة من بتروله، المعلوم ان البترول السوداني قد بدات عمليات تصديره منذ العام 1998 و الان 14 عام. الشعب يريد: معرفة الشروط التى وقعت عليها حكومة السودان مع الشركات، تكاليف الانتاج الكلية و مقارنتها مع تكاليف الانتاج مع بلد ظروفه قريبة الشبه بالسودان، قائمة الاسعار التى تم الاتفاق عليها، ما تم بيعه حتى الان، الاحتياطي، و كثير من الاسئلة التى يريد شعبنا الاجابة عليهالانه بصراحة بصراحة البترول السوداني لم يظهر اثره حتى الان على حياتنا في شكل خدمات اساسية ناهيك عن الرفاهية و الكماليات.


#289172 [ADAMSI]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2012 08:04 AM
ياخي مالنا ومال الجنوب ختينا ليهو شروطنا رفض وليهو حق ان شالله لو الترحيل مجااااااااااااااااااااااااااااان والجنوب ما داير بي حقو ياخي
ونحن كمان بي حقنا عندنا قروش كتيرة

- الاحتلاسات التي لم تنكشف
- مليارات الاقطان
- ممتلكات البشير اضرب العد في عددالوزراء والولاة والمستشاااااا قول في 1000 نفر مدراء جامعات واعضاء المجلس التشريعتي ووكلاء عيييييييييييييييييك اخوان وابناء واقرباء هوؤلاء العدد بقى 5000 في قيمة ممتلكات البشير حقت النيل الازرق شوفو المبلغ دة كم ؟؟؟؟

بترول شنو المحتاجين ليهو مع ملياراتنا دي غير القطاع الخاص وما يكتنزه من ذهب وفضة


#289161 [ابكر ادم ابكر]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2012 06:55 AM
يا دكتور ، اولا نقول لكم حمد الله على سلامتكم و الحمد لله ( الذي أذهب عنكم الاذي و عافاكم) ، كما قالها منظركم الطيب مصطفى ، اما ثيرانكم التى ذبحتموها بشرى و قربانا لتخليصكم من الجنوبيين و الزنوجة ، فندعوا الله ان يجعلها فى ميزان حسناتكم و تقبل الله منكم صالح الاعمال. مثل هذا الذي تكتبه و يكتبه غيرك ، لا ينفع فى شيئ ، لانه بكل بساطة لا يقرأة الحنوبيون ، وهم اصحاب القرار. امانيكم هذه و التدليس و لف الحقائق لا ينفعكم. الجنوب و بتروله ذهبوا الى غير رجعة و الحقوا مثلثكم الذي فلس و يعدم السنت. انتم الجلابه امركم واحد، انتم الحكومة و المعارضة ، و الدين و الكفر ، اليمين و الشمال ، شنو الان؟ عاوزين تكونوا مواطنيين شماليين و مواطنين جنوبيين. الجنوب ده اعتبروه اسرائيل و انتهى الموضوع. و الله لو انا جدي العباس ، لو بترول الجنوب ده جابوه لى مجانا سوف لن اشيله . ادعوا العباس بان يزل عليكم خرطوش بترول من السماء و خليكم فى مدايحكم و تقاتلوا فى ميادين مولدكم مرة صوفية و مرة وهابية >



#289160 [حامد الامام]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2012 06:49 AM
مشكور د . ورسمة علي المقال المنصف , ومن المفترض ان يحدث تنازل من قبل الطرفين في المفاوضات حتي يتوصلوا لاتفاق لمصلحة البلدين وربما التنازل يخلق مرونه في بقية النقاط , والا لماذا وافقت حكومة الجنوب بسعر دولارين للبرميل كرسوم عبور فقط وجميع تكلفة بناء الخط علي نفقة الجنوب .

وقد كان اقتراحي ان يتم الاتفاق بالنسبة المئوية ثم تكون النسبة ما بين 9- 19 % والله اعلم وكفي الله السودانيين القتال .


#289037 [وحدوي]
0.00/5 (0 صوت)

02-05-2012 10:35 PM
صراحة أرجو أن تحترم القارئ أو ألزم الصمت خير من نعيقك هذا .... الجنوب دولة مستقلة ولها الحق في الحفاظ علي سيادتها ولا أعتقد يا أبو (حساب ولد) أن أحدهم ينكر هذا الحق للجنوبيين ... ما قلتو الجنوب ترلة ... ووحدة الدم والدموع ...هييييي.. يكا .....هسع عايزين وحدة البترول ما الخليج ولا السعودية أقرب لك علي الاقل صلة رحم ولا أنت أبو لهب ما عمك (بدل العباس الكلكم جارين ليهو) عزيزي الفاضل (البترول تاني تشمو قدحة)


#289021 [A. Rahman Medani]
0.00/5 (0 صوت)

02-05-2012 09:42 PM
شكراً د. ورسمة، لكن انت لو بتعرف الإنقاذ فهي عايزة 35 دولار رسوم عبور فقط، لأنه لو كانت التكاليف الأخرى قد وضعت على الطاولة ما كان الجنوبيون سيرفضون منطقيتها. هو بالمناسبة ما هو المنطقي الذي قامت به هذه العصابة منذ أن اغتصبت السلطة؟


د.عبدالقادر ورسمة
د.عبدالقادر ورسمة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة