المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
الصادق المهدي
الأزمة السودانية منذ بداية ثورات الربيع العربي
الأزمة السودانية منذ بداية ثورات الربيع العربي
02-06-2012 11:27 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

الأزمة السودانية والربيع العربى

المؤتمر الموازى لقمتى الجامعة العربية والمؤتمر الإسلامى
الفترة من 4-5 فبراير 2012

ورقة: الأزمة السودانية منذ بداية ثورات الربيع العربي
بقلم: الإمام الصادق المهدي

عبارة ربيع عربي تعبير غير موفق عن ظاهرة الثورة الشعبية الديمقراطية العربية.
ومع أن الثورة فاجأت كثيرين فإن إرهاصاتها كانت ظاهرة. أنا توقعتها لجماعة في عام 2007م، وكاتب أمريكي كتب عن ثورة في أرض الفراعنة، ووفد كونغرس أمريكي زار مصر عام 2010م ذكر أن الهدوء في مصر سطحي والعمق يغلي.
وكانت ظاهرة الاستثنائية العربية مزعجة لكثيرين:
• في 2002م صدر تقرير التنمية البشرية في العالم العربي عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. ركز التقرير على تخلف المنطقة في مجال الحوكمة الراشدة.
• ومؤتمرات عديدة أهمها ما انعقد في الإسكندرية وأصدر إعلان الاستقلال الثاني، الذي قارن بين الاحتلال الأجنبي والاحتلال الداخلي.
• وفي 2008م أصدرنا نحن في نادي مدريد نداء البحر الميت الذي حضرته وفودٌ من 19 بلداً عربياً وفحواه أن التوتر بين الحكومات والشعوب في البلاد العربية صار حاداً جداً، ودعونا لحوار جاد بين الطرفين لتجنب الانفجار.
• وفي عام 2010م صدرت رواية \"أجنجة الفراشة\" في مصر لكاتبها محمد سلماوي وفيها تخيل ما حدث في ميدان التحرير بعد ذلك فعلا.
(1) قبيل حركات الثورة العربية الديمقراطية الراهنة كان واضحا أن شعوب المنطقة تعاني من علل مشتركة هي:
‌أ. الاستبداد وقرينه الفساد.
‌ب. الظلم الاجتماعي ونتائجه: الفقر والعطالة.
‌ج. الإخفاق في إدارة العلاقات الدولية إما بالتبعية أو العداء.
‌د. يحمي هذا النظام أمن باطش وإعلام طبال.
هذه هي ملامح نظام الحكم الشرق أوسطي سيء الصيت والذي أطلق عليه وصف الاستثنائية العربية. وقد كان يمارس في البلدان التي كونت نظمها \"ثورات\" تمارس طغيانها تحت عناوين قومية أو اشتراكية وضعية، ما عدا في السودان فقد كان شعار النظام إسلاميا.
(2) ومثلما كانت إخفاقات الحوكمة مشتركة كانت تطلعات الشعوب كذلك مشتركة، بيانها:
‌أ. التطلع لحكم راشد يكفل حقوق الإنسان ويحقق المشاركة، والمساءلة، والشفافية، وسيادة حكم القانون.
‌ب. اقتصاد يحقق التنمية والكفاية والعدل.
‌ج. علاقات خارجية تقوم على احترام كرامة الوطن والندية والمصالح المشتركة.
(3) كان واضحا عبر الصحافة، والكتب، والأشعار، والفضائيات أن لشعوب المنطقة مظالم مشتركة، وتطلعات مشتركة، ولكن نظم الحكم الاستبدادية أحكمت القبضة على الشعوب ومراقبة كل عمل معارض، ولكن بعض الأنشطة المعارضة لا سيما الإسلامية تخندقت في أنشطة دينية واجتماعية. ومن أهم عوامل المحافظة على الواقع العربي الاستبدادي أن قوى الهيمنة الدولية حريصة على استقرارها على ما هي عليه من أجل البترول وأمن إسرائيل.
التكنلوجيا الرقمية وآليات الفيس بوك والتويتر أتاحت لفصائل من بين الشباب وسائل اتصال وتشاور وتنسيق خارج شبكة الاستخبارات الأمنية، فاستطاعوا أن يحشدوا لأنشطة احتجاجية أثارتها أحداث ملتهبة مثل استقتال محمد بوعزيزي في تونس، واغتيال خالد سعيد في مصر. والدليل على أن المسرح كان معدا التجاوب المليوني في تونس ومصر، كذلك التجاوب الذي عم شعوب المنطقة، وقد ساعد على ذلك الإعلام الفضائي الحر: الجزيرة وإلى درجة أقل العربية والبي بي سي. فثارت ليبيا واليمن وسوريا وعدد من البلدان الملكية، وصار واضحا أنه مهما تعثرت الثورات فإنها حتما آتية.
(4) في نوفمبر الماضي دعي لمؤتمر في طهران بعنوان الصحوة الإسلامية، وكان توجه المنصة أن الصحوة الإسلامية حركة تقودها الثورة الإسلامية في إيران، وأن الثورات العربية هي ثورات إسلامية، وأن الذين يرفعون شعار الإسلام يكفيهم ذلك تزكية أمام الشعوب. وكان موقفنا الذي استقطب قاعدة كبيرة هو:
• إن الصحوة الإسلامية حركة لها أكثر من مركز، وأية محاولة لنفي ذلك إنما يساعد الذين يسعون لتفرقة صفوف المسلمين.
• الثورات العربية هي ثورات شعبية عامة اشترك فيها كل الشعب على اختلاف ثقافاتهم وأديانهم.
• وأن الشعار الإسلامي وحده لا يجدي إذا أهملت استحقاقات الشعوب في الحرية، والعدالة، والكرامة، وكفالة المعيشة.
صحيح إن الشعوب عندما ملكت قرارها أظهرت ميلا نحو الأجندة الإسلامية، وذلك للأسباب الآتية:
• رسوخ التطلع الإسلامي في عقول وقلوب الشعوب.
• لأن النظم الاستبدادية مارست قهرها بشعارات وضعية كالقومية والاشتراكية.
• النظم المعنية ساهمت في دعم شعبية التيارات الإسلامية لأنها اضطهدتها واستخدمتها كفزاعة لدى الغرب.
(5) التجربة التونسية حتى الآن هي الأنجح وذلك لأن القوى السياسية التونسية كانت أكثر استعدادا من غيرها، ولأنه لم يكن للقوات المسلحة التونسية أي دور في قيادة الفترة الانتقالية بعد نجاح الثورة. وكانت القوى السياسية التونسية قد اتفقت على وثيقة ملزمة منذ عام 2008م فحواها:
• لا خلاف حول هوية الوطن العربية الإسلامية.
• اتفاق على قاسم مشترك فكريا وسياسيا على أساس الوحدة الوطنية والنظام الديمقراطي.
• التفرقة بين الديمقراطية واللبرالية، باعتبار أن اللبرالية لا تعنى بالعدالة الاجتماعية بينما للديمقراطية محتوى اجتماعي. وبعد الانتخابات العامة في تونس اتسم الفائزون ببعد النظر فأقاموا تحالفا جامعا إسلاميا- لبراليا- يساريا.
إن الامتحانات العسيرة ستواجه القوى السياسية المنتخبة بعد الثورة، فالشعوب تنطلق من احتقانات كثيرة ولا تستطيع أن تنتظر بل تستنجز الحكام الجدد وعودهم. والحكومات الجديدة صاحبة شرعية دستورية لا شرعية ثورية وأصحاب الشرعية الثورية في الشارع وبأيديهم سلاح احتجاج ماضٍ سوف يشهر في كل حين حتى في وجه النظم الديمقراطية العريقة. ملف الاقتصاد سيكون أخطر الملفات، فإمكانات البلدان الذاتية محدودة. والغرب لن يسعف بمشروعات مارشال: أولا لأنه قد يتعامل مع حكومات إسلاميين، ولكن لن يتحمس لها. وثانيا لأن الغرب نفسه يمر بأزمة مالية طاحنة. الحقيقة أن المال السائل بيد دول عربية وهي تستثمره في الغرب حتى مع تعرضه للخسارة هناك، وهل يمكن أن يتحمسوا لمشروعات مارشال عربية؟
(6) عندما هبت رياح التغيير العربي استبشر بها النظام السوداني، أولا لأنه كان يعاني من علاقاته بالحكام المطرودين، وثانيا لأن الطابع الإسلامي، قل الإخواني، في توجهات القوى الجديدة في بلدان الثورات يجعلها ذات مرجعية مشتركة، لذلك تواصلوا معهم وأعلنوا أنهم في السودان قد عاشوا ربيعهم منذ تاريخ الانقلاب في1989م. ولكن عمليا كان موقف القوى الإسلامية المنتخبة حريص على تمييز موقفها من القوى الانقلابية بل حريص على النهج التعددي الوفاقي لا نهج الانفراد الذي اتسمت به التجربة السودانية.
نحن في منتدى الوسطية الإسلامية العالمية بصدد الدعوة لمؤتمر جامع للتيارات الإسلامية لتأكيد أن المرحلة الماضية كانت مرحلة تعبئة وصحوة وهي سهلة بالقياس للمرحلة القادمة وهي مرحلة نهضة وبناء، وسوف يجيب المؤتمر على سؤالين:
• ماذا تعني دولة مدنية ديمقراطية حديثة بمرجعية إسلامية؟
• وما هي الدروس المستفادة من التجارب الإسلامية الحديثة في: السودان، إيران، باكستان، تركيا، أندونيسيا، ماليزيا، غزة، وأفغانستان.
(7) الحالة السودانية:
مع كل ما ظهر في السودان من إخفاقات هل رفع الشعار الإسلامي كاف لحماية السودان من رياح التغيير الثوري؟
السودان هو وطن الثورات الناعمة كما في أكتوبر 1964م وأبريل 1985م، فلماذا تخلف السودان عن ركب الثورة؟
• انقلاب يونيو 1989م كان حركة ضد ما اتفقت عليه الحركات الإسلامية في بداية عام 1989م وهو ضرورة تجنب السعي للأسلمة عبر السلم العسكري.
• ووقع الانقلابيون في السودان في خطأ آخر فادح وهو حل كيانهم الحزبي وتذويب كوادره في أجهزة الأمن. هذه الخطة مكنتهم من إحكام القبضة على الرقاب ولكن كلفتهم إعدام التنظيم السياسي.
• ولدى المعارضة الواسعة التي واجهها الانقلابيون ارتكبوا انتحارا أيديولوجيا بما أبرموا من اتفاقية سلام نيفاشا، وبالرغم من أن هذه الخطة أكسبتهم شرعية مستعارة وأربكت الموقف المعارض لهم، لكنها على أية حال لم تحقق أهدافها المنشودة.
إذا كانت المسيرة المليونية في تونس ومصر وبلدان الثورات العربية كافية في التعبير عن فقدان النظام ثقة الشعب، فإن دلائل الرفض في السودان الآن أوسع من مسيرة مليونية، ومفرداتها:
• جبهات قتال في أكثر من منطقة وجبهة ثورية تتأهب لإسقاط النظام بالقوة.
• جبهة معارضة مدنية.
• حركات مطلبية متعددة.
• حركة معارضة داخل الحزب الحاكم.
• تململ داخل القوات المسلحة.
• ملاحقة دولية جنائية.
نتيجة لتراكم هذه العوامل الستة فإن القراءة الصحيحة للمكتوب على حائط الوطن هي أن شعلة التغيير قد أوقدت فعلا. إن لفصائل الجبهة الثورية قضايا عادلة توجب استحقاقات محددة لأهل دارفور، وجنوب كردفان، وجنوب النيل الأزرق. ومن حقهم الاحتفاظ بأسلحتهم ومواقعهم إلى حين التوصل لاتفاق سياسي عادل. ولكن إذا اتجهوا لعمل مسلح ضد الخرطوم من مواقع في الجنوب، ومعلوم أن للخرطوم تدابير مماثلة ضد جوبا؛ فإن النتيجة ستكون إشعال حرب بين دولتي السودان وهذه أسوأ نتيجة للشعبين.
ينبغي إذن تجنب الحرب بين دولتي السودان بكل الوسائل.
وينبغي تكوين جبهة عريضة بميثاق لإقامة نظام جديد. ولتنفيذ هذا الميثاق تتبع قوى المعارضة جهادا مدنيا من اعتصامات ومواكب وتنبذ العنف تماما، ويعلن المسلحون تأييدهم لهذا التحرك ويعلنون أنهم لن يهاجموا أحدا بل سوف يدافعون عن أنفسهم إذا هوجموا، وأنهم يؤمنون بوحدة البلاد على أن يكون السلام عادلا وشاملا.
هذا السيناريو يستمد من ثورات الربيع العربي سلميتها وأهدافها الديمقراطية العليا.
كل قوى الربيع العربي ينبغي أن تدعم الشعب السوداني في هدفي منع الحرب وإقامة نظام جديد.
هذان الهدفان يرجى أن تؤيدهما كذلك الدول المجاورة للسودان، والأسرة الدولية لأن الحرب بين دولتي السودان سوف تكون لها نتائج تدميرية واسعة النطاق.


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3145

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#290279 [EL waleed732]
4.13/5 (12 صوت)

02-07-2012 02:55 PM
يا بني اركب معنا قالها نوح لأبنه عشان كدة ياحضرة الإمام ألحق إبنك وحاول أقناعه


#289794 [ABU YOMNA]
4.15/5 (16 صوت)

02-07-2012 01:39 AM
لعل الامام الصادق المهدي يخشى على ابناء السودان بطش من لا يخشى الله في شعبه، فما فعله الكيزان طيلة ال 22 سنة الفاشته هي صرف موارد الدولة لتامين نظامهم وهم لن يتهاونوا في نشر بلطجيتهم ليسحلوا المتظاهرين العزل.. لا اعني بكلامي انني لا اريد انتزاع الكيزان لعنهم الله بالقوة ولكن في كلام الرجل حكمة ارجو لمسها..


#289726 [مصطفي]
4.14/5 (13 صوت)

02-06-2012 10:28 PM
ابن السودان البار الصادق الصادق كلامك الشعب هيفهمو بعد 900 سنه الجبهجيه وغسيل المح


#289587 [TIGERSHARK]
4.11/5 (13 صوت)

02-06-2012 05:49 PM


Stop playing the role of a wise man...you know for certain this regime will never go by peacefully means..never...you better do something effective to remove this nightmare from the country, otherwise, just keep writing tasteless and powerless articles, which will do nothing to the regime....I wonder if your reat grandfather in your position ..what would he do for such criminal regime ??...certainly he would not relax and write useless article


#289490 [ِAbubaker]
4.15/5 (17 صوت)

02-06-2012 02:58 PM
اما زلت تعول على الثورات الناعمة وقد انتزع منك الحكم الديمقراطي بانقلاب عسكري مرتين اين حزبك اين امانات حزبك في تحريك الشارع هل توجد مبررات اكثر من التي على الساحة الان لقيام عصيان مدني او اقل شيء مظاهرات يا ايها الامام اذا لم تتحرك الخرطوم فلن يكون هناك اي ربيع في السودان اذا لم تتخلى عن دعوة الثورة بنعومة فهذا لن يغير في الواقع شيء . حرك شباب الامة وزعوا المنشورات اقيموا الندوات لتعرية النظام للفضائيات يا اخي انتو فضائية ما عندكم اي واحد جربان عندو شوية قريشات بقى قادر انو يعمل فضائية انتو اقعدو لي في التنظير ده لحدي ما تلاقو ربكم و تكونو ورثتو بلدة منهارة لابنائكم.


#289476 [أسوسا]
4.13/5 (20 صوت)

02-06-2012 02:38 PM
نعم .. سودان جديد على أساس الأطروحات التي تمكّن لمحيط السودان لا مركزه إذا كان له أن ينعم بسلام مستدام. شريطة ألا لا يكون للأمام الصادق المهدي (شخصياً) دور سياسي مباشر فيه ..


#289447 [عبدالله محمد -الفشاشوية]
4.13/5 (13 صوت)

02-06-2012 02:04 PM
اين المعارضة المنظمة التي تقود هذه الاعتصامات اين الاحزاب وقواعدهاالمحبطة و المتململة من قياداتها ، فالمطلوب الان ثورات داخلية تصحيحية داخل الاحزاب الاولى للامام ان يرتب بيته ( الصغير) وحزبه الذي ارتفعت فيه اصوات منادية باسقاط الامام انتبه يا إمام بدل الكلام و التنظير الذي لا يسمن و لا يغني منى جوع .... نظام البشير لا المتآكل قد انهار .طلع اولادك قبل ان يأتي الموج يحتاج لكم


#289441 [أحمد عبد الباري]
4.17/5 (10 صوت)

02-06-2012 01:57 PM
جزاك الله خيراً. فعلاً دلائل رفض الشعب السوداني (6 دلائل) تساوي عشرات المسيرات المليونية، ولكن من يسمع؟


الإمام الصادق المهدي
الإمام الصادق المهدي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة