المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حقيقة الصلاح..!ا
حقيقة الصلاح..!ا
02-08-2012 12:32 PM

أجــندة جريــئة.

حقيقة الصلاح..!!

هويدا سر الختم

رئيس الجمهورية أعلن عن انتهاء عهد التمكين والمحسوبية في الخدمة المدنية.. وقال: إن التمكين في المرحلة القادمة سيكون لشرائح الشعب السوداني المختلفة.. ولتحقيق هذه الأهداف رفعت لجنة الاختيار للخدمة العامة إلى مفوضية.. وأعلن الرئيس عن إعادة كل الصلاحيات لمنصب الوكيل التي أضاعها عهد التمكين.! أسعدتنا كثيراً تصريحات وقرارات السيد الرئيس بخصوص الخدمة المدنية.. فانهيار الخدمة المدنية وصل مداه في عهد حكومة الإنقاذ ومن بعدها المؤتمر الوطني بسبب سياسة التمكين (الإنقاذية) كما قال السيد الرئيس.. وحينما نقول انهيار الخدمة المدنية نعني تفشي الفساد من الاختلاسات إلى الرشوة والمحسوبية، والأهم من ذلك انهيار النظام والهيكل الوظيفي.. وهنا بيت القصيد.. السيد الرئيس قال: (إعادة الصلاحيات لمنصب الوكيل).. ونحن نقول للسيد الرئيس: أعد إلينا الوكيل (نفسه) أولاً.. ثم أرجع إليه صلاحياته وهيبته.. الإصلاح الحقيقي يعني أن يشغل منصب الوكيل عن طريق التدرج في الهيكل الوظيفي وليس عن طريق التعيين السياسي.. هكذا فعلاً يكون الطريق نحو الإصلاح.. في تفاصيل الخبر الذي أوردته صحيفة الرأي العام جاء (وجه الرئيس بترفيع لجنة الاختيار للخدمة العامة إلى مفوضية من قيادات الخدمة يتم عبرها (تعيين كل القيادات والوظائف.!)) ولا أدري عبارة تعيين كل القيادات هذه ناتجة من صياغة المحررة للخبر.. أم فعلاً صدرت من السيد الرئيس.. المعروف في الخدمة المدنية أن القيادات لا تعين عن طريق لجنة الاختيار.. قيادات الخدمة المدنية تأتي عبر التدرج في السلم الوظيفي وهذا ما جعل للخدمة المدنية قيمة أن تدار عن طريق تراكم الخبرات.. وتعيين القيادات في الخدمة المدنية شكل سياسي قد يخطئ أو يصيب.. ويتم في مناصب أخرى غير منصب الوكيل وتركن الكفاءات والخبرات التي تدرجت لعشرات السنين أسفل قيادات شبابية لا تعلم شيئاً عن خبايا وأسرار العمل الإداري خاصة في الخدمة المدنية.. هناك قيم وأخلاق وسلوكيات وبرتكولات لموظفي وقيادات الخدمة المدنية يكتسب بالتدرج الوظيفي، لذلك إذا نظرنا لموظفي الخدمة المدنية قبل ثلاثين أو أربعين عاماً نجدهم يختلفون تماماً عن موظفي الخدمة المدنية في العقدين السابقين.. من حيث الشكل والمضمون.. الحكم الإنجليزي أسس لأفضل نظام للخدمة المدنية في السودان يرويه الآباء والأجداد الآن للأبناء والأحفاد.. وكل العهود التي مرت على السودان تغتال بعضاً من خلاياه إلى أن ماتت الخدمة المدنية موتاً سريرياً، فلا استطعنا دفنها ولا التعامل معها على أنها موجودة..! أخشى أن يكون الحديث عن إصلاح الخدمة المدنية مجرد حديث يلامس الشكل ولا يغوص في المحتوى.. إصلاح الخدمة المدنية لا يتم عن طريق إطلاق التصريحات أو رفع الشعارات فقط.. لابد من تحسس موطن الألم بالتشخيص الدقيق للعلة.. ومن ثم تطبيق العلاج الضروري والعاجل.. الجدية وتوفر الإرادة والشفافية كلها قيم من شأنها إنجاح مشروع إصلاح الخدمة المدنية.. البلاد الآن تحتاج فعلاً إلى مراجعة مؤسسات الدولة الخدمية والسيادية.. ولكن تحتاج فعلاً إلى إصلاح المواطن السوداني الذي امتلأ فساداً وجشعاً وأنانية وبالتأكيد ما يحدث في الدولة كان له علاقة مباشرة بتغيير مبادئ وقيم المواطن السوداني.

التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 882

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#291267 [الصابري]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2012 06:25 PM
يا أخوانا الخدمة المدنية الانقاذ عملت فيها فصل خطير جداً بين الأجيال القديمة والأجيال الجديدة، يعني عملت هوة منعت وصول الخبرات التي تراكمت في عقود ومنذ زمن التركية إلى الأجيال الجديدة، دا اذا افترضنا ان الموظفين الجدد هم مؤهلين لمناصبهم مش جايين تمكين وجهل كمان يعني بالواضح ضاحت خبرات ماممكن ترجع تاني الهوة طبعاً هي التمكين.


هويدا سر الختم
هويدا سر الختم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة