البطارية نزلت
08-25-2010 12:57 PM

ساخر سبيل
البطارية نزلت

الفاتح يوسف جبرا

ذهبت الى منزل صديقى (مأمون) أحمد له السلامة لنجاته من حادث وهو يقود عربته بالقرب من مستشفى أم درمان ، قلت له وأنا أنظر للجهة اليسرى من العربة التى تهشمت تماماً :
- ياخى والله ده حادث كبير .. الحمدلله ربنا شاف ليك وما جاتك حاجه.
قال لى وهو يبتسم ... والله أنا ما غايظنى الحادث بقدر ما غايظنى شئ تانى حصل مع الحادث،
وبدأ يحكى لى :
العربية العملت معاى الحادث دى عربية بتتبع لإحدى الجهات النظامية .. وأول ما الحادث حصل الناس إتلمت كعادة السودانيين .. واحد من الناس خاطب سائق العربة وقال ليهو يا زول إنتا غلطان .. إلا أن أحد الأشخاص (الواقفين)
إنبرى لهذه الشخص ,وخاطبه بلهجة حازمة قائلاً :
- أسكت يا زول .. ما تتدخل فى الموضوع ده.
ولم يكتف هذا الشخص بردع ذلك المواطن بل عندما أراد أحد الجنود الذين كانو بالعربة التحدث امره أيضاً بالسكوت.
يواصل صديقى مأمون قائلاً :
جاءت عربة المرور وقاموا برسم الحادث وطلبوا منا أن نذهب إلى القسم إلى أن سائق العربة (الجهة نظامية) قال بأن لديه مشواراً قريباً هاماً سيذهب له وسوف يلحق بنا فى قسم المرور ، وقد لفت نظرى حينها أن ذلك الشاب ذا اللهجة الحادة قد ركب معهم فى العربة .
ذهبت إلى القسم منتظراً حضور العربة وبينما أنا كذلك دخل إلى القسم ذلك الشاب ذو اللهجة الحادة فقمت على الفور بسؤاله :
- الجماعة ديل وين؟
- قاعدين ينزلو ليهم فى حاجات فى بيت اللواء فلان وح يجو هسه ... إنتا عربيتك مأمنة؟
- أيوه مأمنة تأمين شامل.
- خلاس أنا أمشى أخلى العسكرى المسئول من تقارير الحوادث يجى يعمل التقرير ويمشينا بى سرعة.
يواصل صديقى (مأمون) :
دخل ذلك الشاب إلى مكتب التقارير ومكث بعض الوقت ثم جاءنى فسألته عن تأخر (العربة) قال لى :
- الناس ديل ما مفروض يتأخروا عشان بيت اللواء فلان ده قريب بى جاى .. كدى خلينى أتصل فيهم أشوفهم تأخروا ليه.
- (وهو يمسك بالموبايل والمكرفون مفتوح ) :
- أيوه معاك الملازم ياسر.
- أيوه سعادتك.
- مالكم إتأخرتواأنا منتظركم فى قسم المرور.
- خلاس قربنا ننتهى سعادتك.
- يلا تعالوا بى سرعة عشان أنهى ليكم الموضوع ده.
بعد دقائق .. أخرج الموبايل أيضاً ليتصل لكنه أعاده إلى جيبه ومد لى يده قائلاً :
- لو سمحت يا أستاذ موبايلك أكلم ناس البيت الظاهر (بطاريته نزلت)
يواصل مأمون :
أديتو الموبايل .. إبتعد قليلا وهو يتحدث بيديه فى عصبية ... متجها نحو باب القسم ... إنشغلت عنه بعض الشئ ولما لم يعد للقسم خرجت إلى الشارع ... وفص ملح وذاب !!
بعد قليل حضرت عربة القوات النظامية .. سألت أفرادها :
- يا جماعة الملازم ياسر الكان راكب معاكم ده جاء هنا ومشى يكون راح وين؟
- ملازم شنو ؟ تقصد الشاب الركب معانا العربية من مكان الحادث.
- أيوة !
- ده قال لينا يا جماعة وصلونى قدام معاكم !!
إنتهت (البطارية نزلت) بتاعت أخونا (مأمون) وتعالو معى إلى بطارية نزلت من نوع آخر فقد حكى لى صديقى (مصطفى) وهو يعمل مسئولا عن إدارة أحد المطاعم الخرطومية الخمسة نجوم بان أحد المضيفين قد أخبره بان هنالك فتاة تجلس وحيدة لأكثر من ساعة والدموع تنهمر من عينيها ، يقول (مصطفى) بانه قد نزل من مكتبه إلى صالة الطعام حيث وجد الفتاة تنتحب بالفعل ، عرفها بنفسه وطلب منها أن تهدأ وأخبرها بأن المشكلة لو فى (الحساب) فإدارة المطعم تتنازل عنه .. إلا أن الفتاة إزداد نحيبها فطلب منها الخروج من الصالة حتى لا تلفت الأنظار وعندما خرجت وكفكفت دموعها أخبرته بالقصة :
أنا خريجه ليا ستة سنين وبكوس لى شغل وما لاقية .. لقيت فى جريدة إعلانية إعلان عن وظيفة بى نفس المؤهلات بتاعتى .. إتصلتا عليهم رد عليا المدير وقال ليا تعالى نعمل ليكى إنترفيو وجيبى معاكى السى فى بتاعك وشهاداتك الأصلية ، قلتا ليهو الشركة وين ؟ قام قال ليا (جوار المطعم الفلانى) ممكن تنتظرى هناك أنا ح ابعت ليك موظفة تجيبك ، أها لمن جيت فى المواعيد ووقفت جانى زول لابس بدلة وكرافته وشايل ليهو ملفات وأوراق وبعد ما سلم عليا عرفنى بى نفسو وطوالى قام قال ليا :
- لو ممكن بس نشرب لينا حاجة فى المطعم وبعدين نمشى الشركة وهى فى الشارع التانى
.. طلب عصير ومشويات ومعجنات وحاجات كتيرة .. وكان كل مرة يمسك بالموبايل ويقول كلام كبار كبار .. الشيكات .. البنوك ... العطاء .. وفجأة بيتكلم ليهو فى محادثة قام دخل الموبايل فى جيبو وقال ليا لو سمحتى أدينى موبايلك (البطارية نزلت) .. قمت أديتو ليهو .. قعد يتكلم ويأشر بى أيدينو .. ورجع شال الورق الكان شايلو قعد يقلب فيهو ويتكلم وهو ماشى لمن فتح الباب وطلع ! (وهى تجهش بالبكاء) والله يا أستاذ أنا ما حارقنى الموبايل ولا الأكل الطلبو الزول ده ... أنا حارقانى الوظيفة الأملتا فيها !!
كسرة:
تحذير : مافى زول يقول ليك (البطارية نزلت) تديهو موبايلك !

الرأي العام


تعليقات 11 | إهداء 12 | زيارات 3564

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#18706 [حامدابوعبدالمجيد]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2010 04:27 PM
مساكم عافيه ورمضانكم كريم
ذكرتني قصة الاعرابي السرقو راحلتو وطلب من السارق مايتكلم عن السرقة وطريقتها تعرفو لي شنو علشان المعروف ماينقطع بين الناس نخشي علي السودانيين من ذلك
نتمني ان تكون تلك اشياء فردية وسلوك شاذ لانحكم عليه والله يهديكم فى الشهر الفضيل


#18568 [كتكوت]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2010 10:03 AM
هههههههههههه اديك دى طيب
انا اعمل شكة فى وسط الخرطوم وامام الشركة بنك به افراد امن (الهدف) المهم اثناء خدمتهم ليلا اتى صاحب عربة قااااااطعة شديد وسالهم عن الحال والله يكون فى عونكم وكدا اها ام قام سالهم عن موقع معين وكدا وماعرفوهو قال ليهم ممكن الموبايل اتصل بزولى عشان يوصف لى الموقع المهم ادوهوا الموبايل(N70( صاحبنا ضرب وقال بس الوووو وقام فحط بالعربية والدنيا ليل ... والناس تعابا ولسه بتحكى فى فاطمة السمحة والغول ولعب الحجلة وشليل ولسة الدنيا ليل والليل ساتر الا للزول المكابر والمجاهر بالرذيلة


#18565 [ابوالمنذر]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2010 09:59 AM
والله دى قصه غريبه واستغلال بشع لطيبه وشهامه السودانين . لكن السؤال السبب شنو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟5


#18560 [محمود]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2010 09:26 AM
والله دي اخبار كويسه
معناها السودانيين بدو يشغلو مخهم و يبقو مفتحين


#18488 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2010 09:51 PM
بعد ده تقولون المصرين والله جلست فى مصر سته شهور مافقدته لى شىء اخر امان واحترام مشيت مناسبه سودانيه فى نادى سرقو نظارتى ومبايلى والحرامى معروف لهم وسودانى وانا ملازم مريض وماعندى زمن اسك الزول الحرامى من شقه لشقه ومن اليوم داك اشوف سودانى ابعد منه واعمل حسابى وانا القلت شفت يسرقنى سودانى ويطلع المصرى عكس ماتوقعته


#18484 [إبراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2010 09:40 PM
هذا أمر بسيط للغاية فما يحدث الان ليس سوى احدى نتائج إعادة صياغة الشعب كما ورد فى مشروعهم الانتحارى. عفوآ الاحضارى.
سؤل الفيلسوف لمذا تنحط الأخلاق فى ظل هذا النظام?
أجاب الفيلسوف:- الناس علي دين كيزانهم يابنى.
أب أحمد


#18475 [سوداني متابع بس]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2010 08:18 PM

أولأً للأسف الفرد السوداني ما عارف حقوقو، وينساق بكل سهولة أمام اي واحد لابس كاكي، في الدول المتقدمة رجل القانون يبرز هويته في البداية ثم يتحدث مع الشخص بصفته المبينة في البطاقة يتلو له لائحة الاتهام .... ثم يقول له ولك الحق في انتداب محامي أو الاتصال بمحاميك ليحضر اخذ الافادة ...... عندما ينعدم القانون لا رجل الامن ولا المواطن بعرفوا القانون...


#18367 [ودالخير]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2010 03:35 PM
والله ياسادة قصة الخريجة دي بالضبط حصلت لواحد صديقي قبل سنتين
...!!!! وتشكر يا أستاذ جبرا


#18365 [ياسـر]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2010 03:35 PM
هـذا لأن الشعـب السـوداني شعـب مسـالم وطيب وعلى نياتـو، فاستغل ضعاف النفوس وأصحاب القلوب السوداء الغبشاء هذه الطيبة.
أنـا شخصياً بقيت حذر حتى من الذين بسلمو علي في الطريق البقلو ليك إنت ولد فلان وبتعرف فلان وما إلى ذلك.
في الآون الأخيـرة إنتشرت \"رمي القروش\" وهي أن تجد مبلغ من المال أمامك في الطريق ويكون بقربك شخص آخر ويطلب منك أن تتقاسمها معه ..... ألى أخـرها
على المرء أن يكون حذر حتى أمام القوات النظامية التي صار المحتالون يرتدون ثيابها ويلبسون ثياب الغدر والخيانة في قلوبهم.


#18325 [طارق الطاهر]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2010 02:29 PM
هذه من حيل آخر زمن
تطوير وسائل النصب مع تطور التكنولوجيا
نشكرك على النصيحة الاخيرة


#18324 [dgash]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2010 02:28 PM
احتيال منوع اخر !!! و الله ما عارفين سوداننا ده بودينا لوين ده المواسير بعينه
كل المحتالين ينتحلون شخصيات حكومية ما عارف ليه؟؟؟؟


الفاتح يوسف جبرا
الفاتح يوسف جبرا

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة