سياسة ام جهالة
02-10-2012 09:47 PM

سياسة ام جهالة

يحيى العمدة
[email protected]

تطلق مدارس العلوم السياسية تعريفات لعلم السياسة نذكر منها (صراع المصالح ) واللعب القذر ( dirty games ) ,ولكن السواد الاعظم من اهالى السودان اضافوا تعريفا اخر الا وهو ممارسة السياسة بغرض الهواية ، فتجد البعض مندفعون ومتشنجون فى قضايا (لا ناقة لهم فيها ولا جمل ) وعلى وجه الخصوص دعاة الانتساب للاحزاب السياسية المعارضة والحاكمة على السواء .فوضع الاحزاب فى السودان هو وضع اقرب ما يكون بوضعية الشركات المحدودة او كتلك المملوكة لاسر ، وتتعامل الاحزاب مع جماعات الهواة بطريقة لا تختلف كثيرا عن طريقة المخرج السينمائى مع جيوش الكمبارس .
ولو وجهنا سؤالا بريئا لاحد جماعة الانتماء العاطفى عن الدوافع والمبررات التى دفعته الى اتخاذ موقف مساند او مناهض لا مصلحة خاصة له فيه ! لكانت ردوده متلعثمة وغير مقنعة وفى الغالب هى نتاج لردة فعل وكراهية عمياء .
فالاحزاب فى بلادنا من حيث الشكل والجوهر بعيدة كل البعد عن الاحزاب فى العالم الاخر ، فالاحزاب الغربية هى مؤسسات منظمة تختار قياداتها وفقا لمعايير ليس للوراثة اثرا فيها ، كما ان الاحتكام يخضع للبرامج واللوائح التى اجازتها قواعد الحزب ، والمرجعية هى قواعد الحزب ولا كبير على الحساب ولا ديمومة فى المناصب الحزبية لانها تكليف لا تشريف
فالمنطق السديد يفرض علينا جميعا عدم التفريط فى مصالحنا ، وان لا نخلط بين مفاهيم الوطنية والانتماءات الحزبية ، فالوطنية تعلوا على الحزبية ومصالح الوطن العليا فوق الجميع ، فالحزب هو ماعون لنيل المصالح ووسيلة للممارسة السياسية ، هل يعلم الهواة انهم احد الاسباب الرئيسية فى توقف عجلة الاصلاح والتطور فى البناء الحزبى ، فالموقف السياسى يستند على برنامج يتوافق حوله الناس ولا يكون الموقف السياسى اعتباطا ؟ كيف نصلح حال الاحزاب ونحن نقدم لها دعما مجانيا وبلا مقابل ! ونمنح قياداتها اشارات خاطئة فالدعم يعنى انهم على صواب ولا داعى لبرامج اصلاحية ؟
فالقيادات الحزبية يعلوا صوتها ويكثر ضجيجها حينما تتضرر مصالحها الشخصية ، والاحاديث عن مصالح الوطن ما هى فى الواقع الا اسلوب رخيص لدغدغة عواطف الجماهير ، والضغط على النظام الحاكم للاستجابة للمطالب (المادية ) وسرعان ما تختفى هذه الاصوات حينما يتحصلون على امتيازاتهم وينالون نصيبا من المقسوم
ولكى نخرج من دائرة اللا فعل الى دائرة الفعل من حقنا ان نسأل اين تبخرت المطالب الوطنية والمطالبات باسم الوطن والتى اتخذت العديد من المسميات ؟ وما هى المحصلة النهائية الم تكن ماديات ووظائف لذوى القربى والمحاسيب
ولنا لقاء اخر .


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 983

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#293573 [عوض امين حمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2012 02:53 PM
العمدة اخوى نحن نعرف ان هذا الاسم (حزب) اطلقت جزافا على هذه الكيانات فليس هناك ااحزاب سياسية بالفهم الذى ذكرته والا ما سر وجود الميرغنى وعياله والصادق وبناته فى رئاسة جمعية الامة والاتحادى منذ الاستقلال..؟ هذا ليس الذى نريد توضيحه فى هذه السطور... الذى نريد ان نوضحه ان هذه الجميعيات هى ملك للمذكورين اعلاه الداير يدخل معاهم يقبل بوضعهم ويبوس ارجلهم تبركا.... او الناس تمشى الى مسجل الاحزاب ويدفعوا التلاتة الف (غير شاملة للضريبة) ويؤسسوا حزب برامجى يمكن ان يساعد السودان فى ال50 سنة الجاية....


#292648 [بومدين]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2012 01:34 AM
ياعـمده ليك وحشـه .. شـنو ياخـوي ، فـكو وطـار ، وبعـدين الحمـوله الـزايده يعـني مـا طــوالي مـانافعـه ، فـي النهـاية هـو مـواطن زيو زي غـيروا ، وبرضـو مـن حـقو يملأ فـراغـوا .. مـا إنتو زمــان قـلتوا لينا حــتي المجـنون مـن حـقوا يعـبر عـن جـنونو ، ولانسـيتو ؟؟
ياعـمـدة عـارفك كسـلان ، بالله أكـتب لينا عـن الـدولـة المـدنيه ، وياريت أسـتاذ صـديق يشـارك ، تحـياتي للجميع ، واسرتكم الفاضـله ، وحنكون فـي إنتظار مشأركتكم عـلي الدوام ، ق .


#292569 [اسامه التكينة]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2012 10:20 PM
ينصر دينك يا ود العمده . وحقيقي لو كان عندنا مؤسسية لاحزابنا وبرامج وطنية واضحة ما كان الكيزان قعدوا فوق راسنا 23 سنة


يحيى العمدة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة