المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
علي كرتي يفقد صلاحيته كوزير للخارجية
علي كرتي يفقد صلاحيته كوزير للخارجية
02-11-2012 02:18 PM

علي كرتي يفقد صلاحيته كوزير للخارجية

زين العابدين صالح عبد الرحمن
[email protected]

في الحوار الإذاعي الذي أجري مؤخرا مع وزير الخارجية السوداني السيد علي كرتي قال أن الحكومة السودانية عندها الاستعداد للمضي في تفعيل الخطة \" ب\" بعد ما فشلت الخطة \" أ \" و قال نمتلك الكثير من أوراق الضغط ضد حكومة الجنوب التي أحرقت كل ما لديها من أوراق و قد حان الوقت الآن للنظر في استخدام الأوراق الأمنية\" أن الخطة \"ب\" التي تحدث عنها السيد وزير الخارجية هي خطة مبهمة و غير واضحة و علي الجانب الأخر أن يؤولها كما يشاء باعتبار أن السيد وزير الخارجية قال حديثه بعد اللقاء التلفزيوني الذي أجري مع السيد رئيس الجمهورية و الذي أكد فيه أن الحرب بين السودان و دولة جنوب السودان غير مستبعدة و بالتالي الخطة \" ب\" يمكن أن تربط مع تصريحات الرئيس التي تؤكد أن الحرب خيارا مطروحا بين الدولتين و كان من المفترض بعد أن يضع وزير الخارجية الحقائق بعيدا عن الإشارة للحرب أن يتحدث عن خيارات السلام و تجنب أجواء الحرب والعمل علي وقف قرع طبولها و لكن السيد الوزير لكي يضمن رضي السيد رئيس الجمهورية ذهب في ذات الاتجاه و جاء بحديث يقبل التأويل بخته \" ب \" و الحديث المبهم دلالة علي توقف الدماغ عن التفكير في الاتجاه الصحيح و بالتالي يرسل وزير الخارجية و الذي من المفترض أن يتحدث مع العالم بلغة مفهومة و سلسة أن يلجأ إلي لغة مبهمة قابلة للتأويل كيفما شاء.

إذا كانت الدول في العالم تعتمد علي وزراء خارجيتها لكي يعطون عصارة جهدهم و إبداعاتهم من أجل خدمة و تحسن علاقات بلادهم مع دول العالم و يبذلون كل طاقت مؤسستهم الدبلوماسية من أجل هذا الهدف لذلك إذا خرجت كلمات من قمة الهرم أو من أية جهة ذات موقع سيادي في البلاد في حق دولة أخري أو لم يفهم حديثه بالوجه المطلوب تسعي الدبلوماسية بما لديها من حكمة و وسائل أن تحول حالة غضب تلك الدولة إلي تفاهم و إزالة حالة الاحتقان إلي انفراج و هذا المطلوب من وزير الخارجية و لكن لا يذهب لتعقيد المشاكلة و إرسال رسائل مبهمة غير مفهومة حتى ل \" Career of the Foreign Office \" الذين يعملون معه في ذات الحقل.

في أحلك المواقف و في الحروب بين الدول تجد وزراء الخارجية يبحثون عن اللغة التي يخففون بها عن وطأة الحرب و دائما يحاولون أن يلقون المسؤولية علي الجانب الأخر و في عهد ألمانيا النازية و في الحرب العالمية الثانية ذهب وزير الخارجية الألماني روبنتروب إلي كوبنهاجن حيث كان وزراء الدول الاسكندنافية مجتمعون هناك للبحث عن كيفية حماية بلدانهم من النازية و ذهب وزير الخارجية الألماني إلي كوبنهاجن لكي يطمئنهم بأن ألمانيا لن تعلن الحرب عليهم و قد طال الاجتماع و أثناء الاجتماع كانت القوات الألمانية تحاصر العاصمة كوبنهاجن فسألوه وزراء الخارجية لماذا كنت تطمئننا في الوقت الذي كانت قواتكم تدك الحدود و تغزو الأراضي الينماركية فقال لهم مشكلتي أنني وزير خارجية و وظيفتي تحتم علي أن استخدم اللغة الناعمة أما الذين يغزون الأراضي الدينماركية لا يعرفون غير اللغة الخشنة و لذلك أعتذر أليكم لما بدر من هؤلاء و من هذه الكلمات يتضح أن وزير خارجية ألمانيا النازية يريد أن يوضح أن الدبلوماسيين تحتم عليهم وظيفتهم استخدام اللغة الناعمة و ليست المبهمة التي درج وزير الخارجية السيد علي كرتي أن يتحدث بها.

ما هي الرسائل التي كان يريد أن يوصلها السيد علي كرتي لدولة جنوب السودان أكثر من رسالة السيد رئيس الجمهورية بأنه تحدث عن قرب الحرب الأمر الذي جاء في صالح دولة الجنوب و رغم ذلك تحدث نائب رئيس دولة الجنوب ريك مشار علي أن دولة الجنوب لا ترغب الدخول في حرب و هي تريد السلام في رسالة موجهة إلي العالم و حتى كلمات الرئيس سلفاكير بناها علي تصريحات الرئيس البشير في الوقت الذي ما تزال الدبلوماسيات السودانية في دول العالم لم تستطيع فك شفرة الخطة \"ب \" التي صرح بها السيد وزير الخارجية اعتقد هذا يمثل فشلا إذا كان السودان يغتدي بالدول المتحضرة ليس أمام السيد وزير الخارجية غير تقديم استقالته لأنه عجز تماما في معالجة القضايا المتعلقة بوزارته و بدأ يستخدم لغة غير مفهومة و هي ليست من اللغة التي في قواميس الدبلوماسية و فعلا إذا قدم استقالته يفسح مجالا لشخص ربما يقدم أفضل.

و في الوقت الذي كنت أكتب فيه هذه المقالة أعلن في أديس أبابا أن المباحثات بين وفدي دولتي السودان قد توصلوا إلي اتفاقية أمنية لوقف العداءات بين البلدين و عدم التدخل في شؤون كل منهما و هي اتفاقية تسير في الجانب الإيجابي للعلاقات باعتبار أن تطوير و تحسين العلاقات بين البلدين هي في مصلحة الشعبين الشقيقين و نتمنى أن تصل الاتفاقات بين البلدين لكي يتم التواصل و السفر دون استخدام جوازات سفر للشعبين و تكفل للشعبين الحقوق التي يتمتع بها المواطنين في كل منهما و سنظل نناضل من أجل تحقيق تحسين العلائق و تطوير المصالح المشتركة غصبا عن الطيب مصطفي و كل الذين يهتفون من خلفه و نسال الله التوفيق.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2414

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#293546 [البرشزول]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2012 02:28 PM
ياخي أبسط البسطاء بعرف المثل البقول (السواي ما حداث) لكن كلم من يفهم ... مش كرته


#293256 [ود بندة]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2012 03:49 AM
هذا الكرتة يعد احدى ثمرات التمكين الفاسدة .. فالخارجية التى تتوارث فيها الخبرة من سكرتير ثالث وما فوق بات يدخلها امثاله من هتيفة الدفاع الشعبى بدرجة وكيل وزارة ثم مترقيا الى وزير كامل الدسم مع جهله بابسط ابجديات الدبلوماسية وحقيقة فاقد الشئ لا يعطيه .. وهذا زمانك يا مهازل ..


#293016 [adil a omer ]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2012 05:40 PM
اساسا ده فاقد الصلاحية كبشر لذلك نحن نحسبه مع البقر


#292991 [,zoal]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2012 04:58 PM
the plan (B) it mean full the market by the a cement!!!!!!


زين العابدين صالح عبد الرحمن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة