المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
بيان إلي جماهير الشعب السوداني
بيان إلي جماهير الشعب السوداني
02-11-2012 03:16 PM

الجبهة السودانية للتغيير

بيان إلي جماهير الشعب السوداني

نخاطبكم اليوم وجميعكم يعلم صعوبة الظروف الحياتية والمعيشية الضاغطة التي أحالت حياة المواطن إلي جحيم لا يُطاق نتيجة لفساد هذا النظام الدموي المؤسس ونهجه لطريق التخريب المتعمد لمقدرات الوطن اقتصاديا، وسياسيا، واجتماعيا. ومحاولاته المحمومة واليائسة للتغطية علي فشله التام في إدارة الدولة السودانية تحت أشكال ومسميات مختلفة، مثل رفع وتيرة حروبه الداخلية الدائمة والمستمرة لتتسع مظلتها لتشمل دولة جنوب السودان الوليدة التي يري إنها سبب انهياره اقتصاديا وبالتالي سياسيا.
إن هذا النظام الدموي الذي يلعب علي حبل التناقضات السياسية، والأزمات الاقتصادية بإزدواجية مفضوحة، فتارة يرفع شعار السلام لحروب هو من بدأ بها، وتارة أخري يستعد لخوض حروب هو من صنع أعدائها، ليظل محتفظا بالسلطة، حتى لو كان الثمن هو مزيد من تشظي الوطن وتقسيمه وتعاسة مواطنيه.
إن هذا النظام الديكتاتوري والاقصائي الذي رفع شعار التمرد علي الشرعية الدولية لا يصنع ولن يصنع سلاما، بل إنه سادر في حروبه العنصرية المعلنة والمؤجلة ضد شعوب عزلاء كارهة ورافضة له بمختلف فئاتها وطوائفها، شعوب ثائرة ومنتفضة ضده، شعوب لم تمنحه يوما شرعية دستورية أو تفويضا شعبيا للحكم باسمها.
إن الشعور بجنون العظمة والوهم الزائف بالتفوق الذي ظل يمارسه هذا النظام الشمولي منذ مجيئه المشؤوم منذ أكثر من عقدين إلي السلطة جعله يلجأ إلي الحل الأمني العنيف والتعذيب الطقوسي المميت لمواجهة معارضيه في العاصمة وسائر المدن السودانية. والحل العسكري مستخدما اسلوب الإبادة الجماعية الشاملة لمعارضيه من مدنيين عُزّل وحاملي سلاح في الهامش، والأطراف معتمدا علي تحالفاته التسلطية مع القوي الإقليمية والدولية تحت اسم حماية الدين والعروبة ومكافحة الإرهاب.
إن طريقة النظام المرعوب التي تعتمد علي سياسة إرهاب وترهيب الخصوم وذلك بانتهاج سياسة تكميم الأفواه، ومصادرة وسائل التعبير، والاعتقالات التعسفية لمجرد إبداء الرأي المعارض، والتضييق علي الأحزاب ووصف منسوبيها بالعمالة والخيانة وغيرها من الأوصاف المهينة، وكبت الحريات العامة بمختلف الدواعي والأسباب، وصناعة العنصرية في الداخل والخارج يؤكد أن هذا النظام قد بات في عزلة سياسية، واقتصادية، وشعبية خانقة يصعب الخروج منها إلا برحيله مرغما.
يا بنات وأبناء الشعب السوداني العظيم بمختلف الانتماءات، والأعراق، والاثنيات، والسحنات لا تتركوا فسحة لليأس بينكم، فالنظام المنهار يلفظ أنفاسه الأخيرة وذلك للآتي:ـ
أولا: الانهيار الاقتصادي التام لميزانية الدولة التي كانت تعتمد علي الاقتصاد الريعي من مصدر البترول الذي أصبح ملكا لدولة أخرى.
ثانيا: العزلة السياسية الشاملة التي أصبح يعيشها هذا النظام وفقدانه لحلفائه وأصدقائه في الداخل والخارج نتيجة لسياساته الخرقاء.
ثالثا: حرب المذكرات بين منسوبيه التي ظاهرها الاصلاح وباطنها الهروب من سفينة النظام التي بدأت تغرق.
رابعا: تململ الجيش المنهك بالحروب الطويلة علي شعبه وجأره بالشكوي من عجزه في خوض حروب خارجية يعلم خسارته لها.
خامسا: خطاب رأس النظام الأخير الذي لخص عجز الحزب الحاكم التام في القدرة علي حل الأزمات التي يعيشها الشعب السوداني.
سادسا: محاولة رأس النظام اليائسة لضرب مراكز القوى التي أصبح عبئا وخطرا عليها وذلك باستجداء الشعوب السودانية لتكون له نصيرة في حربه الخاسرة ضدهم.
سابعا: ضرب طبول الحرب في أكثر من تصريح رسمي من قادة النظام ضد دولة جنوب السودان واستعداده لها ولسان حاله يقول فلنغرق سويا إذاً.
ثامنا: الهجمة الأمنية الشرسة في محاولة لقمع التحركات الشبابية الأخيرة واعتقال شباب قرفنا وشباب شرارة وغيرها من التحركات الشبابية التي عرت النظام من ورقة توت الديمقراطية وكفالة الحريات الدستورية التي كان يتمشدق بها ويسوقها للخارج.
تاسعا: التصعيد العسكري الغير مسبوق باستعمال الطيران والقصف العشوائي لقري المدنيين في جبال النوبة وجنوب النيل الازرق في محاولة لحسم الثورة المسلحة.
بالبناء علي ما سبق تناشدكم الجبهة السودانية للتغيير ممثلين في أحزابكم، ومنظماتكم المدنية، ونقاباتكم العمالية والمهنية، واتحاداتكم المختلفة، وحركاتكم بشقيها المسلح والمدني، والشرفاء في الجيش، والشرطة، والقوات النظامية الأخرى الثورة علي هذا النظام المنهار واقتلاعه من جذوره لبناء دولة الدستور، والديمقراطية، والحرية، والمواطنة.

عاش كفاح الشعب السوداني

مجدي الجزولي
الأمين العام للجبهة السودانية للتغيير
يوافق السابع من فبراير٢٠١٢م.


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1775

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#293502 [Zingar]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2012 01:41 PM
يا أبو عبدالله

سورة التوبه لم تبدأ ببسم الله فهل ينطبق عليها قولك برضو.


ردود على Zingar
Saudi Arabia [الفاروق] 02-12-2012 07:05 PM
رد في التنك اخوي زنقار !!! عفارم عليك


#293170 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2012 10:43 PM
علي ما سبق تناشدكم الجبهة السودانية للتغيير ممثلين في أحزابكم، ومنظماتكم المدنية، ونقاباتكم العمالية والمهنية، واتحاداتكم المختلفة، وحركاتكم بشقيها المسلح والمدني، والشرفاء في الجيش، والشرطة، والقوات النظامية الأخرى الثورة علي هذا النظام المنهار واقتلاعه من جذوره لبناء دولة الدستور، والديمقراطية، والحرية، والمواطنة.



مجدي الجزولي اين هيا النقابات بكل بطونها والاتحادات ديل كلووووووووووووووهم مدعي كيزان وناس تاكل عيش دعهم بره الشبكه نسبتهم بسيطه ام الجيش قادتهم كروش ودقون لا خير فيهم الشرطه قادتهم امتطوا الفارهات وسكنو الشقق مالهم ومالك الجلد بقي بااااارد ورطب اما القواعد هم زااااااااااتهم عاوزين زول ينقذهم قادة الحركات المسلحة كل يوم بلد وسكن في الفنادق والمكتوي انسان الريف كنت عول لانسان العاصمه المثلثة لكن هم وين سكنو اطراف المدن فيهم من عجز ومن اصابه الضغط والسكري لزم بيته في اعتقادي الشعب السوداني لم تنقذه الا العنايه الربانية
لو وجدته ليك مجموعة قنعت من الديا زي حالتي انا معاك وانا ما بحبطك شايف الناس ما شغاله بمستقبله والواحد عاوز يضرب اخوة او جاره زكيله بالعمل زي السمك في المويه ناكل بعض بدل ناكل النظام
والله المستعان


#293050 [الحرية]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2012 07:01 PM
يحب منكم تحديد الزمان والمكان ونحن امامكم ولا نام اعين الجبناء


#293039 [اسامه التكينة]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2012 06:32 PM
والله منتظرين اليوم ده بفارغ الصبر فاما حياة تسر الصديق واما ممات يغيظ الكيزان .
اصلو نحن ما عايشين حتى على الهامش .
جاهزين لازاحة الانتهازيين الفاسدين الذين خربوا البلد والدين والعرض .
والله الكيزان اجبن مما تتصوروا بس نحن كيف نتحرك وح تشوشفو الهروب الكبير
ملينا المعارضة من خلف الكيبوردات .
يا ريت الناس تحدد ساعة الصفر ومكان التجمع وعلنا لن نخشى إلا الله وليس لدينا ما نخاف عليه أكثر من السودان


#293014 [طارق]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2012 05:39 PM
طيب وين دعوات الخروج المعلنة ... كلمنا ضد النظام ومع كنسه ومستعدون وجاهزون للخروج المخطط وفى اى وقت .. ان تاخرنا يطيل عمر النظام وتهديدنا له يجعله جاهزا وواضعا لاحتياطات الامان فالنخرج الان قبل الغد ولنهجم على زبانيته فى اسرع ما يمكن وابقوا جاهزين ومستعدين لفداك يا شعبى


#293007 [samia]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2012 05:24 PM
يامجدى يااخوى ورينا الزمان والمكان لنعد عدتنا .... انطلقوا واخوات مهيره من خلفكم ... ولانامت اعين الجبناء ..... والمجد للسودان


#292972 [ابو عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2012 04:28 PM

(كل شئ لم يبدأ ببسم الله فهو أبتر).


الجبهة السودانية للتغيير
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة