المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
دموع نافع هل تروي ثرى شمال كردفان؟ا
دموع نافع هل تروي ثرى شمال كردفان؟ا
02-11-2012 03:17 PM

دموع نافع هل تروي ثرى شمال كردفان؟

محمد التجاني عمر قش – الرياض
[email protected]

من لم تبكيه الحال التي وصلت إليها ولاية شمال كردفان في هذه الأيام الكالحة فعليه أن يراجع شعوره و إحساسه حتى لا يتهم بقسوة القلب وعدم الاهتمام بشأن الناس و معيشتهم. فقد بات أهل هذه الولاية بين فقير مدقع،عاصب البطن وطاوي ثلاث من جوع وعطش، و هو لا يجد ما يسد به الرمق لندرة الذرة هذا الموسم، وشباب يلهثون وراء الثراء السريع من التنقيب الأهلي باحثين عن الذهب في صحارى أبي حمد و أم بادر بديار الكبابيش وقد تركوا مقاعد الدراسة و هم في ريعان الشباب و فقدنا منهم الكثيرين جراء الحوادث التي ظلت تحصدهم من وقت لآخر فثكلت الأمهات و ترملت العرائس؛ وإنسان متوسط الحال يخشى على رزقه ومواشيه من الزوال خشية \" المحل\" لانعدام المرعى وعجز حكومة الولاية عن تقديم ما يحتاجه المواطن من دعم وانشغالها بتوزيع المناصب والوهم الدستوري الذي لم يقدم لإنسان الولاية سوى التخلف والفقر والجهل كنتيجة حتمية للتخبط و سوء الإدارة وضعف الخبرة. و لا أجد وصفاً ينطبق على الإنسان الكردفاني، والحال هذه، أبلغ مما قال صلاح أحمد إبراهيم- رحمه الله-:
أعرفهم.. الضامرين كالسّياط
الناشفين من شقا..
اللازمين حدهم
الوعرين.. مُرتقى
أعرفهم كأهل بدر شدة ونجدة وطلعة وألقا..
أعرفهم حين يغضبون.. وحين يزأرون كدوي صخرة
ونحن إذ نشير هنا إلى الدموع التي زرفها الدكتور نافع علي نافع، أحد صقور الإنقاذ، إبّان زيارته الأخيرة لشمال كردفان، نأمل أن تكون تلك الدموع الغالية بمثابة غيث يروي ثرى شمال كردفان يترجم في تحرك عاجل من قبل الحكومة الاتحادية للحيلولة دون وقوع كارثة المجاعة التي توشك أن تحل بأهلنا حتى نتفادى ما يترتب عليها من عواقب وخيمة قد تقضي على ما تبقى من كرامة الإنسان الكردفاني الذي ظل حتى وقت قريب صابراً لا يجرؤ على الشكوى والبوح بمشاكله و ما يجد من عنت وضيق وإهمال على الرغم من وقوفه مع ثورة الإنقاذ في كل مراحلها فليس أقل من أن ترد له الجميل بأحسن منه. فقد خسرت كردفان طريق الإنقاذ الغربي الذي حرم أطفالنا من السكر لمدة طويلة ولكنه ضاع في دهاليز السياسة والفساد وها هو طريق أم درمان- بارا يسير في ذات الاتجاه إذ لا يوجد من يتابع تنفيذه و سيضيع هو الآخر شأنه شأن كل حق ليس وراءه مطالب.
أما وقد تشكلت الحكومة الجديدة في الولاية من ذات الأشخاص السابقين فسوف \" تكون مصابة بذات الشلل السياسي الذي لازم سابقتها \" و لابد من تدارك الوضع قبل فوات الأوان وإهدار مبالغ على شكل رواتب دستورية باهظة على حكومة لن تستطيع فعل شيء لصالح المنطقة بحكم تكوينها وتجربتها السابقة. إنّ هذه الولاية تذخر بقيادات، يعرفها الدكتور نافع و السيد هجو قسم السيد، مشهود لها بالكفاءة والنزاهة والقدرة على العمل فلماذا أبعدوا عن الساحة ؟ و لهذا و حرصاً منا على المصلحة العامة نناشد قيادة المؤتمر الوطني و نطلب منهم التدخل السريع لوضع خارطة طريق تستهدي بها حكومة الولاية التي فقدت البوصلة وصارت تنظر تحت قدميها فقط دون مراعاة لمصلحة المنطقة بتاتاً؛ وقولوا لي بربكم ماذا أنجز هؤلاء حتى يعاد تعيينهم مرة أخرى؟ و ما هي المعايير التي على ضوئها تم اختيار الوزارة الموقرة وأين برنامجها و ما هي إمكانيات تنفيذه وبأية ميزانية وآليات يا ترى؟
من ناحية أخرى، تعاني بعض مناطق الولاية من مشاكل إدارية ظلت عالقة أمام تردد حكومة الولاية في اتخاذ القرار المطلوب حتى أضر ذلك بمصلحة كثير من الناس وجعلهم يتشككون في جدوى الحكم المحلي الذي فشل في تقصير الظل الإداري نتيجة لتوزيع المحليات بطريقة غير مدروسة الأمر الذي أوجد واقعاً إدارياً جعل ساكن هذه المناطق يشعر بالغبن ولذلك لابد من إعادة النظر في توزيع الإداريات حتى يتمكن الناس من متابعة مصالحهم دون مشقة. و أشير هنا تحديداً لما يعانيه أهل إدارية دميرة التي اقتطعت قسراً من بارا وقد وعد السيد الوالي بمعالجة هذا الوضع في أكثر من مناسبة ولكن المشكلة ظلت تراوح مكانها و كأنما هنالك جهات تريد أن يبقى الوضع على ما هو عليه لأمرٍ في نفس يعقوب! و من هنا نريد من الدكتور نافع شخصياً أن ينظر بعين الاعتبار لهذا الطلب المتواضع الذي لا يكلف شيئاً سوى قرار إداري بسيط.
بصريح العبارة إننا نشعر بإحباط شديد سببه تشكيل حكومة الولاية من نفس الذين ظلوا يشغلون كراسي الحكم في الأبيض لسنوات طويلة دون تقديم خدمة تساوي ما يتقاضونه من رواتب وقد صرنا ينطبق علينا المثل \" كأن أبو زيد لا غزى ولا شاف الغزو\" و بالتالي سوف تظل هذه الولاية الصابرة التي لم تتمرد ولم تحمل السلاح في وجه الدولة تكابد الجهل و الجوع والعطش و لذلك نرفع الأمر إلى الدكتور نافع ليتدارك الوضع قبل فوات الأوان ونحن نعلم من هو نافع ودوره في إدارة شأن البلاد السياسي. كما نطالب قيادة المؤتمر في الولاية بالابتعاد عن الاستقطاب القبلي لأنه سيضر حتماً بالتركيبة السكانية أمنياً و اجتماعياً بعد أن أصبح المعيار هو الثقل القبلي وليس الكفاءة والقدرة لتولي الوظائف العامة. ونحن لنا رأي سنظل نجهر به حتى تتغير هذه الحال التي تنم عن ضيق أفق سياسي سيجر الولاية إلى تنافس غير مقبول بين مكوناتها ويضرب نسيجها الاجتماعي و تعتبر هذه انتكاسة علاوة على أنها إخلال واضح بالعهود التي قطعتها قيادة الحزب في الولاية على نفسها بأنها ستتعامل مع ناخبيها دون تمييز.وستظل كل الخيارات النظامية مفتوحة أمامنا لنيل حقوقنا كاملة غير منقوصة.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1412

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد التجاني عمر قش
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة