المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مسيرة الفساد القاصدة وكيف تحولت من سرقة ( قندران الشطة) إلي نهب ملايين الدولارات
مسيرة الفساد القاصدة وكيف تحولت من سرقة ( قندران الشطة) إلي نهب ملايين الدولارات
02-11-2012 05:56 PM


مسيرة الفساد القاصدة وكيف تحولت من سرقة ( قندران الشطة) إلي نهب ملايين الدولارات
وأسباب التحول من الزهد في الدنيا إلي (نأكل مما ننهب)

عمر موسي عمر - المحامي
[email protected]

لايعلم في التاريخ البشري فساداً أكثر إستشراءاً وتمكناً من فساد الطبقة الحاكمة ..هو فسادٌ يقوم علي سكوت أمير الجماعة عن فساد ولاته وأمرائه ولايبعث الإطمئنان في النفس الأمارة بالسوء والفساد أكثر من تغاضي ولي الأمر عن المفسدة أو الولوغ فيها مع جماعته وهي لحظة تموت فيها الضمائر بعد تحصنها من الخوف من العقاب أو زهدها في الثواب طمعاً في الدنيا وزخرفها وهي لحظة أيضاً تستوي فيها عند المفسدين مصادر المال حلالاً كانت أم حراماً وتغيب عن أذهانهم ونفوسهم التي غيبتها الرغبة في الفساد حتي مقولة ( إن الله طيب ولا يقبل إلا طيباً ) وبذلك يستوي في ابصارهم وبصيرتهم الحلال والحرام وذلك أقصي مراحل الفساد وغياب الوازع الديني وتغييب الضمير .
والباحث عن نموذج يحاكي واقع ما أشرنا إليه لن يجد في التاريخ البشري كله أصدق من تجربة النظام الإسلامي الحاكم في الخرطوم ..وواقع الأمر أن سرعة تطور الحركة الإسلامية ذلك التطور المدهش أمر يدعو للحيرة والعجب بحسبان أنهم كانت جماعة تدعو إلي مكارم الأخلاق والزهد في الدنيا وعفة اليد واللسان وتنادي بالمجادلة بالتي هي أحسن إلي ثلة تدعو إلي تصفية الخصومة عن طريق العنف الجسدي الذي يمكن أن يصل حد ( الإغتيال السياسي ) وتحول العفة والنزاهة والشفافية الدينية التي كانت تنادي بأن الحلال بين والحرام بين وبينهم أمور مشتبهات ويقع في الحرام من وقع فيها إلي الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف إلا نفاقاً في الدين ووسيلة إلي غاية وإستوي عندهم معيار الحلال والحرام ومضوا في الفساد إلي نهاياته حتي نصبوا من أنفسهم أوصياء علي الناس وأموالهم وأخلاقهم إلي الدرجة التي أحلت لهم نهب بيت مال المسلمين ليلاً والصلاة في جماعة صباحاً وهم يرفعون ( سباباتهم بالتكبير ) وتزين جباههم غرة الصلاة ولا يحفظون من ثوابت الدين ولبناته إلا بقية من حديثٍ صحيح : ( وإتبع السيئةَ الحسنةُ تمْحُها) ويغيب عن أذهانهم وقلوبهم التي رانَ عليها أنهم مبعوثون ليومٍ عظيم ٍ.
ومن نافلة القول الإستشهاد بأقوال أصبحت تتنامي من داخل الحركة الإسلامية نفسها والتي تؤرخ إلي فساد النخبة الحاكمة وضلالها عن جادة الطريق وأمام أنظار الشعب السوداني كلة تجربة تراكمت علي مر السنين وبلا عناصر دخيلة كانت بذرة طالحة ونتاجها ثمرة فاسدة أُسها الكذب والنفاق الديني وسيلة ونتاجها التمرغ في أوحال الفساد غاية حتي كشف الله عورة فسادهم وكذبهم علي الناس بأقوالهم وأفعالهم .
التاريخ لا ينسي والشعب لن يغفر والله يمهل ولا يهمل كيف بدأ هذا النظام مسيرة الكذب بالشعارات البراقة التي علي شاكلة : (نأكل مما نزرع ..ونلبس مما نصنع .. والتفوق علي العالم أجمع ) حتي صرنا إلي ما صرنا إليه شعباً فقيراً وبلاداً مشتتة تمزقها الحروب ودولة عالة تتكفف الحكومات أعطوها أو منعوها والتاريخ لا ينسي والشعب لن يغفر كيف كذب عليهم المدعون أنهم خلفاء الله في الأرض بمقولة : ( الجهاد وأعراس الشهداء الذين تزفهم الملائكة إلي الحور العين ) لم يكن إلي وسيلة إلي مشروعهم الحضاري الذي نادوا به : ( التمكين في الأرض ) بعد أن زفوا خيرة شباب الأمة إلي الموت زرافاتٍ ووحداناً وليتهم تمكنوا بعد أن قدموا الأرض التي روتها الدماء الزكية والأرواح الطاهرة هدية للذين كانونا يقاتلونهم في الدين ولما تجف الأرض من دماء الأبرياء والأرواح المسافرة ولسان حالهم يلهج بالثناء والشكر أنهم تخلصوا من تلك الأرض بحسبان أنها عبئاً ثقيلاً علي البلاد وتعوق مسيرتهم القاصدة بعد أن نادوا بها كذباً أنها أرضاً للجهاد في سبيل الله.
والحق يقال أن فساد نظام الإنقاذ يعوزنا إلي مئات المجلدات وآلاف الصفحات السوداء لتؤرخ لذلك الفساد والناس تذكر كيف أن والي ولاية شمال كردفان والذي كان قائداً للقوات البحرية ( برتبة لواء ) في بداية الحكم لم يتورع عن نهب المال العام أبان الدورة المدرسية بولايته .و لا توجد طرفة أكثر إضحاكاً للناس تروي من الإستجواب الصوري الذي تم للوالي المعني أمام المجلس الوطني آنذاك والذي إحتشد بذوي الذقون لمسائلته عن الفساد بعد أن أزكمت رائحته الأنوف وصار حديث المجالس وكان أن قدم للمجلس الوطني كشف الحساب لمنصرفات الدورة المدرسية والتي تضمنت شراء ( إثنين قندران شطة ) لتزين موائد الوجبات لطلاب وطالبات الدورة المدرسية وتكمن الغرابة في الأمر أن الإستجواب كان ناجحاً بدليل أن الضابط المذكور شغل بعد ذلك منصب وزير دولة بوزارة الدفاع كإستراحة محارب ليمضي بعد ذلك في مسيرة الفساد في إنشاء طريق الإنقاذ الغربي بمشاركة مع الدكتور ( علي الحاج )وتمكن الإثنان معاً من نهب مليارات الجنيهات وذلك قبل المفاصلة الشهيرة والدكتور المعروف ( علي الحاج ) طبقته شهرته في الفساد الآفاق حينما ضبط وهو يسرق الكهرباء من مسجد مجاور لمنزله ولم تتم محاسبته قبل تلك الحادثة ولا بعدها بعد أن أسكت الأصوات التي تعالت كذباً بمحاسبته عن أموال طريق الإنقاذ وتحداهم أن يحاسبوه بعد المفاصلة وزاد في تحديه لمن إدعوا العفة والنزاهة لمحاكمته بمقولته الشهيرة :(خلوها مستورة ) ولم يتجرأ أحدٌ علي محاسبته أو كشف المستور بعد أن تحسس كل منهم (البطحة) التي علي رأسه .
والواقع أن معيار الفساد عند هؤلاء الإنقاذيين لم يكن معياراً ثابتاً تحده المصلحة الوطنية أو تخطي حدود ظلم العباد أو خيانة الأمانة التي حملوها عن الناس غصباً وحملوا العباد علي الخضوع لها كرهاً وتصاعدت وتيرة الفساد بعد جرت بين أيديهم أموال ( النفط ) وغياب الرقابة الحكومية علي الصرف من الخزينة العامة خوفاً من مقصلة التشريد والصالح العام لدي القائمين علي الأمر وإحجام الصحافة الحرة والأقلام الشريفة عن تحسس مواطن الفساد وغدت السلطة الرابعة تابعاً يدور في فلك النظام الفاسد وأحجم العلماء و(فقهاء السلطان ) عن الصدح بكلمة الحق لدي السلطان الفاسد الجائر وبلغوا في الحياد عن جادة الصراط والمحجة البيضاء شأواً بعيداً للحد الذي كفروا فيه من يجتهد في الدين ونصبوا من أنفسهم بمعاونة السلطان ( محاكم تفتيش ) دينية لوصف التقوي وتوزيع ( صكوك الغفران ) حتي إختلط لدي العامة والبسطاء من الناس مفهوم الدين الصحيح وخلت خطب المنابر من الدعوي لله والرسول وجنحت للمناداة بالولاء للسلطان الفاسد وحذرت من الخروج عليه أو الدعوة لإسقاطه بإعتبار أن ذلك منقصة للدين ومثلبة في العقيدة وقتلوا في النفوس همة النهوض للتصدي للفساد ليعبدوا الطريق للسلطان وأعوانه ويمهدوا لهم السبيل ويزينوا لهم أعمالهم حتي تجرأت الطغمة الحاكمة علي التعدي علي الحدود والحرمات ونمت عندهم شهوة الفساد لتصبح الرغبة عندهم ليس قصراً منيفاً بضاحية راقية بل مئات الملايين من الدولارات وأملاك خارج حدود البلاد ربما يكون ملاذاً لهم إذا تحسسوا محدثاتٍ في الأمور .
والقول بأن الفساد كان فساداً في الأموال والشركات الوهمية والصفقات ( تحت الطاولة ) والنهب المقنن لأموال الخزينة العامة أو نكاح الغيد الحسان والأخذ بأسباب الحياة الدنيا وزينتها وحدها يبدو فيه ظلمٌ للضحايا ومصاب الأمة لأن الفساد إتخذ صوراً شتي وطرائق قدداً لتتعدي الوسائل إلي غاية الفساد تكميم الأفواه وإرهاب الأقلام وقتل الإرادة في الخصوم بالترغيب حيناً والترهيب أحياناً أٌخر ونماذج إنتقال الخصوم من خانة الأعداء الأقوياء المتهمون بالخيانة إلي خانة المسئولين في النظام والمتمرغين في نعيمه وديباجه لا تعد ولا تحصي ..وإنتقل النظام فيما يلي محاربة المعارضين والخصوم من خانة الإعتقال شهوراً وسنيناً والتخويف بإنتهاك حرمات نسائه وأطفاله وإغتصابه في نفسه إلي الإعتقال والمحو من الوجود والناس قد فترت عزائمها في البحث عن شاعرها أبوذر الغفاري ولا يجدون في الحياة أثراً له سوي عيون محبوبته التي تضج بالشوق والهواجس ورائحة الموج التي تحلم بنوارس لن تؤوب وفي خواطرهم الحزينة طيفه الذي لم يكن سوي شاعرٍ أعجزته علة بجسده عن التساوي مع أقرانه وحلقت به كلماته التي كادت أن تبلغ عنان السماء ليفوق أقرانه حروفاً من نور ويعجز أعدائه عن إسكاته إلا بإغتيال الحياة في جسده النحيل .
ولما كان الكثيرون قد أعياهم التساؤل وهم ينشدون نهاية لهذه الحقبة السوداء من تاريخ أمتنا التي زين جيدها الفساد وظلم العباد وقد أمست ملفات الفساد حاضرة في حياتهم يوماً بيومٍ يبدو في الأفق أن آيات زوال الفساد تغدو حاضرة وشواهده ماثلة ومن تلك الآيات والشواهد ليس أن النظام الحاكم وحزبه قد إرتفعت في داخله الأصوات التي تنادي بتصحيح المسار وتتوالي مذكرات التصحيح من بنيه لأن ذلك قد يكون جزءاً من دهاء هذا النظام ومكره ووسيلة يتخذها ليمدد له الشعب في أيام حكمه مداً .. وليس أيضاً من تلك الآيات أن شيخ الجماعة الذي أمسي عدواً ينادي وقد بلغ من العمر أرذله بإسقاط النظام لأن تلك الدعوة لن تخرج عن كونها مكايدة وضغينة وفي تقدير آخر إنها دعوات علي شاكلة : ( إذهب إلي القصر رئيساً وسأذهب للسجن حبيساً ) ذلك أن الشعب الذي إستبان له كذب التلاميذ و(الحيران) لن يكون في حكمة من الأمر إذا جعل الشيخ وأس البلاء والمصائب في خانة الملائكة والصديقين .
بل إن أية ذلك وشواهده أن الله تعالي تجلت قدرته كشف زيف هذا النظام ونفاقه واسقط ورقة التوت التي تداري سوءة فسادهم بعد أن أصبحت الآيات التي تدعو إلي المسارعة إلي مغفرة الرب وجناته التي عرضها السموات والأرض والأمة التي تدعو إلي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر نصوصاً محفوظة في القرآن وصدور الحيران في (الخلاوي ) و( المسيد ) حتي أصبحوا لا يملكون إلا أن يقروا بفساد دولتهم علي رؤوس الأشهاد والشاهد في الأمر أنهم أصبحوا لا يملكون أموالاً ليفسدوا فيها بعد أن ذهبت أموال بيت المال إما إلي جيوبهم أو الصرف علي حروبهم التي قيضها الله تعالي بقدرته إمعاناً في إضعافهم والفَتِّ في عضدهم ولم يستحوا بعد أن ضاقت عليهم الأرض بما رحبت الإدعاء أن دولة قد وافقت في تبسط وإنشراح علي ضخ ( مليارات الدولارات) في خزائنهم الخاوية علي عروشها وأمير تلك الدولة يعلم أن دينه يحرم عليه أن (يعطي السفهاء ) من أموال شعبه علي أن أبلغ تلك الآيات والشواهد وخاتمة مطافهم سيكون رابع حروبهم التي يدقون طبولها بلا سبب ..لأن الله إذا أراد أن يهلك قرية أمر مترفيها ففسقوا فيها وحق عليها القول فدمرها تدميراً وقوله الحق وهو القاهر فوق عباده .



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2198

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#293215 [RYAN]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2012 01:19 AM
سارق كهرباء الجامع هو بدر الدين طه وليس على الحاج


#293092 [amani]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2012 08:13 PM
كلهم فاسدون وحرامية لكن اعتقد ان الشخض ان الشخص الذى قام بتوصيل الكهرباء لمنزله من المسجد هو بدرالدين طه وليس على الحاج.


ردود على amani
Sudan [محمد المحسي] 02-11-2012 10:42 PM
لا يا اماني سارق الكهرباء هو صاحب القصر العشوائي علي الحاج والذي قام شرف الدين بانقا بكسر متر مربع منه وتم تلفزة هذا المشهد حتي يقتنع الشعب السوداني بانه لا كبير علي القانون ولكن تم ايقاف الكسر بعد متر واحد وقام التلفزيون ببث الخبر وده كان ايام امين حسن عمر مدير التلفزيون - يعني عصابة السوء تعاونت من اجل خداع الشعب السوداني لكن فات عليهم انو شعبنا ذكي ولا يمكن ان يلعب عليه امثال هؤلاء المنافقين آكلي اموال الناس بالباطل نسال الله عز وجل ان يأخذهم اخذ عزيز مقتدر.(آمين)


عمر موسي عمر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة