ضوء في اخر النفق.!ا
02-12-2012 03:58 PM

تراســـيم..

ضوء في اخر النفق!!

عبد الباقي الظافر

أمس الأول نقلت الزميلة الوطن خبراً له خصوصية.. حي الأزهري بجنوب الخرطوم شهد زيجة بين الشمال والجنوب.. الجنوبي طالب سرور الذي ينتمي لقبيلة الباريا اقتراناً بسليلة العركيين ندى عبدالغفار.. المناسبة التي تحمل رمزية لا تقل عن وزاج الرئيس إدريس دبي من كريمة الشيخ موسى هلال جاءت في وقت يحمل نذر حرب بين الشمال والجنوب. فى الجولة السابقة لمناقشة القضايا العالقة بين السودان ودولة الجنوب كان مفاوضو الدولتين بالكاد يمدون أيديهم للمصافحة التقليدية.. فيما قاطع السيد باقان أموم جلسات الحوار وكان يمضي بين الفينة والأخرى لردهة الفندق لإبلاغ الصحفيين أن المفاوضات لا تسير إلا للوراء. التصعيد وصل حد أن يتحدث الرئيس السوداني البشير على الهواء عن حرب محتملة بين الدولتين.. رئيس الجنوب قابل تلك التصريحات (متحزماً) وتوعّد أن تكون جودة الحدودية نقطة الالتقاء في حرب يشارك فيها أنجاله الأربعة.. قبل ذلك تم قطع إمداد النفط المتجه شمالاً، وأغلقت الآبار، وقالت البلدان للحرب هيت لك. ولكن بالأمس رأينا ضوءاً خافتاً في آخر النفق.. مفاوضو الدولتين اتفقوا على وقف العدائيات على طول الحدود.. إعلان النوايا ليس كافياً لإبعاد شبح الحرب.. رصاصة واحدة من جندي مستهتر يمكن أن تلبد الأجواء مرة أخرى.. حدث في أبيي أن أطلق جنرال من الجيش الشعبي رصاصة على قافلة مشتركة من القوات المسلحة والقوات الاممية المنسحبة شمالاً.. تلك الرصاصة أعادت تعقيد الأوضاع في منطقة أبيى الحدودية حتى هذه اللحظة. نصف الحل عند الخرطوم وحدها.. المطلوب الآن نشر قوات للأمم المتحدة على طول الحدود الملتهبة.. والسماح للمنظمات الدولية بتقديم الغوث للمتأثرين بالنزاعات في جنوب كردفان والنيل الأزرق.. الوجود الأممي فوق أنه يحفظ نفوساً بريئة من خطر الموت حرباً أو جوعاً إلا أنه يمثل جداراً يمنع التفلتات الجنوبية ويجعل الخرطوم في مأمن من غضب العالم الذي ينظر إليها باعتبارها دولة تسيس العمل الإنساني الطوعي. واحدة من الأخطاء التي ترتكبها الخرطوم أنها تفترض أن المنظمات الإنسانية والأممية تعمل ضدها.. بالأمس انتقدت لغبرت وسليك مديرة الائتلاف الأوربي للنفط حكومة الجنوب التي تخصص نحو 40% من عائدات النفط للجيش الشعبي.. المسئولة الأوربية أكدت أن جوبا تجازف باستقرارها بوقف تصدير النفط.. أما زميلها لوك باتي من المعهد الدينماركي فقد طالب قادة جنوب السودان بالكف عن أحلامهم والتوصل لاتفاق نفطي مع دولة السودان. إعادة النظر في علاقاتنا مع العالم يبعد شبح الحرب.. متطرفو جنوب السودان يراهنون دائماً على عزلتنا الدولية في بناء رؤيتهم في حاضر ومستقبل العلاقة بين الشمال والجنوب.. أوقفوا إمداد النفط وحساباتهم تشير إلى أن حكومتنا المعزولة لن تستطيع تدبير أمورها وستسقطها الانتفاضة الشعبية أو الحرب الزاحفة من الجنوب. إعادة العلاقة إلى محيطها الشعبي كما حدث في تلك الزيجة يهزم دعاة الحرب في جوبا والخرطوم.

التيار


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2411

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#293893 [عبدالواحد00 ]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2012 11:34 PM
ايوه كده اظهر وبان على حقيقتك يا عبد الباقى يا ظافر 00وتفتكر الناس راجيه منك ومن رئيسك فى الجريده شنو غير (لحس000والم000) ويبدو ان الصحيفه بتاعتكم جاتا توجيهات عشان تقولوا (كل شى تمام ) ومن حق النظام ان يجد فرصه اخرى ومتفقين معاهم فى الرأى 00ويا عبد الباقى نحن مضطرين للرجوع لكل مقالاتك الماضيه وإعادة قرأتها من جديد ومقارنتها مع آخر ثلاثه مقالات ، فقد أظهرت توجهك الحقيقى وصدق الذين كنت قد أتهمتهم فردوا عليك بأنك شخص إنتهازى و(مصلحنجى) كبير!! وبصراحه ما كنا بنصدقهم !! والان حصحص الحق وهذا لا يعنى ان الذين هاجمتهم كانوا احسن حالا منك فجميعكم (جزم) فإختلاف المصالح وحدها هى التى تجعلكم تقطعوا بعض 00وأنظر لرئيس تحريرك ومقالاته التى لا ترقى لمستوى تعليقات بعض المعلقين00 فحراق الروح وحده يدفعهم للكتابه فيشعروا بأنهم على الاقل (فشو00 غلهم )وعزموا على عدم ترك الساحه لكم وحدكم لتصولوا وتجولوا فوق جراحاتهم بزعم انكم إعلاميين !!0


#293880 [اسامه التكينة]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2012 10:59 PM
قال تعالى ( وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ) صدق الله العظيم
مسألة زواج جنوبي من شمالية أو العكس شئ طبيعي من قديم الزمان وفي اعتقادي لو أن السودانيين جميعا فطنوا لهذه المسألة كانت تغيًر ديموغرافيا السودان وكان ما في شمالي وجنوبي . مرحب بالتزاوج مع كل اجناس الأرض .
طبول الحرب يا استاذعبد الباقي هي للمزايدات وتعلية سقوف الاتفاق من كلا الطرفين لكن ابشرك انه لن تقوم حرب بين البلدين .
المنظمات لو عملت تحت سمع وبصر الشعب لن تضر البلد ابدا .
لكن البشارة الأكبر يا استاذ انو الانقاذ تلفظ انفاسها الاخيرة من الداخل وح يكون نهايتها على يد الشعب الغلبان وما معروف قد تتوحد البلدان مرة اخرى


#293816 [بلد مجنون]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2012 08:56 PM
من المؤسف أن المنظمات الطوعية تورطت في السابق في أعمال مشبوه منها نقل أسلحة وذخائر للمتمردين وأنسحب ذلك على اللاجئين الذي يحتاجون لخدمات هذه المنظمات


#293645 [ودجمعه]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2012 04:33 PM
نعم المنظمات الامميه تعمل ضد السودان وليس الخرطوم كما يقول بعض الصحفيين امثالك وكآن السودان هو الخرطوم!!!!!!!!


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة