قياس نجاح الصحف ..كيف ؟ا
02-13-2012 08:16 PM

منصات حرة

قياس نجاح الصحف ..كيف ؟

نورالدين محمد عثمان نورالدين
[email protected]

لقياس نجاح أي صحيفة علينا التأكد من ان هذا القياس يتم من جانب القراء وليس من داخل الصحيفة نفسها فكل صحيفة تدعى النجاح والإنتشار عبر صفحاتها وقد يكون هذا الادعاء مجافى للواقع تماماً وهذه ظاهرة أصبحت متفشية بين الصحف اليوم والغريب فى الأمر كثير من الصحفيين الكبار يربطون بين نسبة التوزيع والنجاح ..وليس العكس وهذا خطأ كبير ..فكل صحيفة ناجحة ترتفع نسبة توزيعها ولكن ليس كل صحيفة تحقق نسب توزيع عالية هى ناجحة ..وإليكم الأمثلة ..هناك صحف فكرتها الأساسية قائمة على العنصرية ونشر الالفاظ الغير مسؤولة دون أي وازع اخلاقى او مهنى وتكيل الشتائم وتساهم فى التفرقة العنصرية والدينية هذه الصحيفة تحقق نسب توزيع عالية جداً ولكن هل هذا هو النجاح المنشود ..وهل هذه هى الرسالة الصحفية ..وبعض الصحف تبحث عن الخبطات الصحفية والهرولة خلف الإثارة فى المانشيتات وإفتعال المشاكل حتى تحقق توزيع عالي هل هذا يعتبر نجاح صحفى ..وعندما نجد صحيفة بها إعلانات بالكوم هل هذا لسبب نجاحها وإنتشارها هناك كثير من الصحف الناجحة لا نجد اعلانات مدفوعة على صفحاتها والعكس فبكل بساطة لأنها صحف مغضوب عليها من النظام الحاكم فكلما ذادت نسبة ولاء الصحيفة السياسى كلما ذادت الإعلانات المدفوعة وكلما وجدناها تتربع فى مكاتب الحكومة دون منازع ..فالإلتزام بأخلاقيات المهنة والمهنية فى تناول القضايا ..وتنبيه الحكومة لمكامن الخطاء والموضوعية والإحترام فى الطرح ..هى شروط نجاح اي صحيفة ..فليس المطلوب من الصحف ان تنقاد خلف رغبات القراء وطريقة تفكيرهم ..نعم القارئ ينجرف خلف الإثارة ويبحث عن أماكن المشاكل والملاسنات ..وكثير من الصحف تجتهد فى توفيرها للقارئ ..وهذا خطاء ..فالإعلام دوره هو ترقية المجتمع ورفع درجة الوعى العام بين المواطنيين وتوصيل المعلومة بكل دقة للجمهور وليس الإنجراف خلف رغبات القراء ..فترقية الذوق العام وتغير طريقة تفكير المجتمع نحو الأفضل.. هو دور الصحافة الحرة ..ولكن ما نشهدة اليوم هو ضرب من ضروب المنافسة الغير متكافئة والأساليب الغير شريفة والتوزيع الغير العادل للإعلانات المدفوعة والتطبيق غير المنصف للقانون بين الصحف ..فهناك خيار وفقوس ..وفى ظروف مماثلة لا نستطيع قياس نجاح الصحيفة من عدمها ..لأن النجاح يقاس بالتأثير الإيجابى على المجتمع والرسالة الهادفة والأخلاقية والثبات على المبدأ ..فالصحافة اليوم ينطبق عليها مثل ( أب سن يضحك على أب سنتين ) ..فهى تنهى عن خلق وتأتى بمثله ..وكل صحيفة هى الواحد الصحيح ..فالصحف اليوم أصبحت كالشركات التجارية فى طريقة المنافسة وفى طريقة تمجيد الذات ..وهذه من الخجلات .. وحتى التجارة بها أخلاقيات المهنة من صدق وأمانة ..فدور الصحافة هو تمليك المعلومة وفضح الفساد والتنبيه للخطاء فهى مرآه المجتمع ليرى من خلاها حقوقه ..ومرآه للنظام ليرى فيها عيوبه ..أما مسألة تقيم النجاح والفشل هذه لتتركها الصحف للآخرين ..فالقارئ الجيد هو الذى يستطيع ان يميز بين السيئ والجيد ..وبين الخبيث والطيب ..ولكم الحكم ..ولهم الإجتهاد ..
مع ودى ..

جريدة الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1365

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين محمد عثمان
نورالدين محمد عثمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة