ويمكن ذلك.!ا
02-14-2012 12:52 PM

نمريات

ويمكن ذلك..!ا

إخلاص نمر

* ظل اليوم العالمي لمناهضة ختان الإناث مليئاً بالندوات وورش العمل والمحاضرات على اختلاف أماكن النشر والتدوين ،وباتت ملاحقة الختان هذه العادة الذميمة وصمة في جبين كل مجتمع يمارسها علناً وسراً رغم الحراك المجتمعي (المشحون) بالتوعية الجادة والمستمرة التي لا تعرف الحدود، ورغم المتاريس التي يضعها مؤيدو الختان إذ ظلت هذه التوعية الآلية الوحيدة التي يعتمد عليها الناشطون والناشطات في مجال مناهضة الختان ،ولكن ورغم كل الجهد المبذول يبقى السؤال الذي يحتاج لإجابة قاطعة يطفو على السطح كلما جاء ذكر هذه العادة وهو لماذا لا يوجد (نص قانوني) يجرّم الختان ويقفل الباب نهائياً خاصة وان الارقام والاحصائيات تفاجئنا في كل صباح بوجوده هنا وهناك.
* مهما تكن توصيات الورشة الأخيرة التي شارك فيها اتحاد الصحفيين ومجلس الطفولة ورئاسة الجمهورية ممثلة في الخبير الاعلامي د.ربيع عبد العاطي ومولانا الشيخ الكاروري والتي أمّنت على تكثيف الوعي المجتمعي وزيادة آلياته وتحريكها المستمر إلا أنني أخال أن هذا لا يكفي، لأننا والحق يقال مازلنا نعيش تناقضاً مريراً بين تجريم الختان والواقع وذلك بافتقادنا لـ (نص) قانوني يدعم الاتجاه التوعوي والذي ما أن يجد من القانون سنداً واضحاً وصريحاً حتى ينبذ المجتمع هذه العادة نبذاً أبدياً وحينها ستوصد كل الأبواب (المواربة) إلى الأبد وسيفتح المجتمع برمته صفحة جديدة لأنثى تمتلئ عافية كاملة الأوصاف وسليمة الجسد.
* إذاً يصبح خروج السند القانوني إلى العلن معضلة كبيرة في وجود أطراف أخرى تنادي بتأصيل الختان وتسوق له من المبررات والأدلة ما تفندها الأطراف الأخرى وتصفها بالضعف وعدم السند ـ وواضح جداً ان العقبة الآن كيف تتم (معالجة) هذا الأمر في مجتمع تتنازع توعيته بين فئتين رغم أن الختان كعادة ضارة وقبيحة وذميمة لا تدخل في باب (المعالجات) بل يجب أن تدخل في باب (النزع والانتزاع) الكامل من المجتمع بعد ما شهده من وفاة انعام ووصال ومنى وعلوية!! من المؤكد أننا (ننفخ في قربة مقدودة)..
* كان قراراً صائباً وتاريخياً ذلك الذي اتخذه مجلس تشريعي البحر الأحمر بـ (بتره للختان) من المجتمع وللأبد واعدام المغتصب ـ في حادثة أخرى ـ ليسجل بذلك نقطة ضوء باهرة في النفق المظلم الذي يتواصل احتياجنا لها ـ أي النقطة ـ من أجل مجتمع خالٍ من ختان الإناث ويمكن ذلك..
همسة:
وأحمده كثيراً على قلب نقي..
وعافية من صدق جلي..
وخطوة في كل يوم..
تزرع الأمل البهي..

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 728

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




إخلاص نمر
إخلاص نمر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة