المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حواء الرصاصة و\"عمر\" ... و\"ملكات القريو\"!ا
حواء الرصاصة و\"عمر\" ... و\"ملكات القريو\"!ا
02-14-2012 09:34 PM

حواء الرصاصة و\"عمر\" ... و\"ملكات القريو\"!

بقلم: د. محمد بدوي مصطفى
[email protected]

جلست أمامه بهيبتها ونورها اللذان أجلساها في ذاك الكرسيّ التي هي، دون أدنى شك، أهل لهُ، رغم نسيان \"عمر\" لقامتها الشامخة ونجمها السرمدي الثاقب في آفاق حقول التراث والتأصيل الثرّ لهذا الأخير طيلة هذه السنين! على كل حال، تربعّت مجلسها وكأنها ملكة من ملكات مروي البديعات فضلا على أنها، بحق وحقيقة، ملكة تشبه في صنعتها، التي خلقت لها وسُلِقت عليها، ملكات (القريو) بغرب إفريقيا: أولئك السيدات اللائي يحفظن تاريخ عشائرهن ويغنين به في الأفراح والاحتفالات الوطنية. يتناقلون سرّ الصنعة جيلا بعد جيل مما يجلب لهن التبجيل والإجلال في كل المحافل العالمية؛ ومهرجانات الثقافة الأوروبية تكاد لا تخلو من فرق تضم بعض أعضاء أسر القريو، أولئك الذين جعلوا التاريخ حيّا عبر الحقب والأجيال بالمشافهة والنقل. الحديث عن مطربات القريو يشبه إلى حدٍ كبير عمل حواء المطربة وصنعتها ووظيفتها في مجتمعاتنا التراثية. إن التطرق إلى أهمية وماهية المطربة التي نحن بصددها الآن، أظنكم عرفتموها، حوا الطقطاقة، يقودني إلى قصة أخرى؛ هل تذكرون (ألكس هيلي)، الكاتب الأمريكي الرائع الذي سطر روايته (الجذور) ومنّا من شاهدها في الطفولة كمسلسل تلفزيوني مدهش إلى أبعد الحدود. أتعرفون يا سادتي أن هذا الأمريكي قد بحث عن أهله في إفريقيا ووجد سلالة أجداده بعد أجيال عدة بفضل ما يحفظه بعض أسر (القريو) من علم عن أنساب وتاريخ العشائر الإفريقية، حيث أنه وجد شيخا منهم أخبره عن أمر نَسَبِهِ ومتى سُلخ أجداده عن جلدة القرية التي كانوا يسكنوها، عندما حُملوا كبضاعة عبيد إلى أمريكا. أما شيخة القريو ببلاد النيل، فهي حواء، خزينة التراث والجان الساهر عليها. لقد دعاها \"عمر\" لكنه لم يفلح في فكّ أرقام وطلاسم هذه الخزينة المليئة بكنوز سوالف الماضي وتراث أكل الدهر منه وشرب. للأسف لم يبلغ الحوار والأخذ والعطاء درجة تسمو بمقام المحتفى بها في ذاك الكرسي. تربعت حواء عرش الوقار في مجلسها أمام \"عمر\" وفي عرينه المعروف \"أسماء في حياتنا\"، فبدت لنا نحن وكأنها في عُمرٍ جديد قد ناهز بضع العقود ولكنه لم ينل من تعتّق حبها بتراث السودان، الذي أفنت فيها عمرها، ولم يأخذ من جمال لحنها الجيّاش بالأحاسيس العميقة في سهولته الممتنعة شيئا. تلفت الأنظار بهيبتها وجمال سريرتها الذي يتدفق بحبّ التراث وجمال النغم وعشق إيقاع القبيلة في بحر الموازير المُحكَمة بالأفراح الممتدة على أرض النيل الوارفة بزيجاتها الخصبة. تبدأ اللحن عندما تصفق بيديها مؤذنة ببداية الأغنية لمن معها من السيدات المصاحبات. كانت كل نظرة تبدر من عينيها تدل على حدة ذكاءها وتشبعها بلحن النيل الخالد الذي يجري سلسبيلا في عروقها. كان فمها يلتوي التواء يُعرف به ذوو الإرادات الحديدية وتمضي الأيام الطويلة ولم تتلاش مخاوفها تجاه أهلها وما آل إليه حال الأسرة اليوم ولم تهدأ هواجسها التي أضرمت بقلبها نار الخوف وتهالك الهموم وهي ترى العادات تتبدل والناس تتغير والزمن الغابر يتحول إلى غريب عنها فتقول لتبرد نارها: \"إن متُّ فادفنوني بعلم السودان\" ويرد عليها \"عمر\": \"ربنا يديك طول العمر يا أستاذة حوا\".
لا شكّ أن برنامج عمر الجزلي قد تأخر وأيما تأخر في دعوة سيدة الغناء الشعبي حواء الرصاصة، كما أطلق عليها الفنان (الجقر) هذا اللقب، رامزا لوطنيتها ولنضالها ولدروب الكفاح الطوال التي طرقتها دون لأي أو كلل. دهشت بأن الأستاذ الجزلي قد بدى لنا شاحبا أمام هيبة هذه السيدة العملاقة وكأن لسانه قد شُلّ، فتارة يتمتم وتارة يبحث عن الأسئلة وإن لم تسعفه الذاكرة فيبادر ب: \"... يا حوا الفرق بين العرس زمان والعرس هسه شنو؟\" أو \".. عندك أغنية جديدة ...\". هذا يعكس أنه استسهل الأمر مع السيدة لذا فأنا لم أر البتة أنه قد أفلح في تحقيق مادة هذه الحلقات بالدراسة والخبرة، سيما في عمل توثيقي هام كهذا، إذ أنه لم يفلح في سحب ملفات التاريخ التي تعج بذاكرة السيدة حواء الطقطاقة، فخرج القليل وبقى الكثير المجهول عنها وعن تأريخ التراث. فيا سيد الجزلي، لكل مقام مقال، وشتان ما بين مخاطبة حوا ومخاطبة الأستاذ الكابلي؛ ثم أن خطاب الساسة من ضيوف البرنامج في شؤونهم هو غير خطاب سيدة عملاقة في كينونتها وبساطتها وحبها للناس. كنت أحس عمراً مترفعا بعض الشيء وكأن حواء غريبة عن الكرسي الذي دعاها إليه، لكن إن بعد الظن إثم، فربما أخطا شعوري، بيد أنه، كما قلت، إحساس قد نبع من وقع الحوار على نفسي وعن طريقة الجدليّة التي انتهجها الجزلي في مخاطبة السيدة حواء . لقد سلك الحوار مسالك سطحية أحسب أنها لم تجذب الفنانة أن تغور في بحور التأريخ الذي افقدتُهُ في هذه الحلقات وكنا نأمل في سماع الكثير من تجارب حواء لنعي من هي هذه المناضلة وما هو مدى تأثيرها على حياتنا. كما كنا نودّ ادراك كيفية و تفاصيل حياة الفنانة سيما تأثيرها في مسار الأغنية السودانية ومواكبتها للطقوس الشعبية في بيوت السودان المختلفة بثقافتها المختلفة.
كنت وما زلت أحبها حبّاً جمّاً وأعشق صوتها الذي رضعه نصف السودان في المهد ونشأ على ترديده في الأفراح. في المساء تحمل نسمات النيل العبقة إلى مسامع الطفل لحناً شجيّاً وهو متزمل غطاءه في فناء بيتهم فيظل ساهرا يتابعه ويترقبه حينما يختفى وعندما يعود، تعود النجوم الساهرة، تبتسم له وترنو إليه وقد ملكته حلاوة لحن بديع لا ينسى، هو لحن أمنا حواء (الطقطاقة).


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1489

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#296488 [فاعل الخير]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2012 11:08 AM
جيد جدا ان برنامج عمر الجزلي تاخر على حواء الطقطاقة لانه عمر الجزلي يمثل غراب الشؤم كلما استضاف واحد سافر الدار الاخرة هذا زيادة على انه ثقيل وثقيل جدا على مسامعناوونفوسنا وكما يقال هناك اناس مثل النسيم ترتاح له عندما يمر بك ويكون خفيفا عليك تشتاق للقياهم وهم بعيدون ، وهناك اناس اثقل من الجبال على النفوس ومنهم عمر الجزلي الذي نصب نفسه عدة مناصب عمر الجزلي مذيع النشرة الاخبارية التي تكاد تنام وانت تستمع لها هذا اذا صبرت لاخرها وعمر الجزلي مقدم برامج حوارية لا تستشف منها الا سطحيته و صوته الثقيل الممل وعمر الجزلي المغرور بصوته الذي لو سجله لخجل منه في الابتهالات
خلاصة الامر عمر الجزلي بلاء سمعي


#296464 [ابوراس كفر]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2012 10:43 AM
منتهى الافلاس يابتاع دباغة الجلود والعقول
حليل زمن السوناكترا


#295502 [ كاتبة سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2012 11:08 PM
تحية طيبة وعطرة كذلك المساء الذي عطرت به السيدة حواء حلقات برنامج الأستاذ عمر الجزلي الذي وصفتَ حالته تماما وهو أمام جبل من التاريخ الأصيل ، نعم قد كان ذلك هو حاله فقد استعصى عليه مجاراة السهل الممتنع من الشخصيات أمثال السيدة وليست الأستاذة حواء الطقطاقة ، ولكنها رغما عنه أنجحت حلقاته الباردة برودة الثلج ، ورغما عنه أسعدتنا وملأت مكانها فرحا وأداءاً غنيا محترما وقوراً ، ممتلئا بعبير أم درمان الدافئة . . التحية للكاتب الأصيل الذي حين يكتب عن الفن يكون جديرا بالإحترام .


د. محمد بدوي
 د. محمد بدوي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة