مزيداً من الاحتياط.!ا
02-15-2012 01:40 PM

أجــندة جريــئة.
مزيداً من الاحتياط.!!

هويدا سر الختم

جريمة عطبرة التي حازت فيها صحيفة التيار السبق الصحفي.. واحدة من مجموعة الجرائم الشاذة التي بدأت تظهر في المجتمع السوداني خلال السنوات الأخيرة.. فمجتمعنا لم يعرف هذا النوع من العنف إلاّ حينما انفتحنا أكثر على مختلف الدول.. و(فتحنا) أبوابنا وحدودنا مشروعة دون ضوابط صارمة للوافدين من دول الجوار.. فانتشرت في المجتمع العديد من الجرائم التي لم يعرف بها المجتمع السوداني.. صحيح أن الظروف تغيرت وحدث انفتاح كبير على العالم في عهد العولمة.. الأمر الذي أحدث تغييراً كبيراً في بعض فئات المجتمع وخاصة الفئة الشبابية.. لكن نعود للقول: إن الوجود الأجنبي غير المنضبط في البلاد يشكل خطورة كبيرة لها آثار سلبية متعددة بخلاف هذه الجرائم الخطرة.. فهناك من يدخلون البلاد عن طريق التهريب عبر الحدود ويكونون مسجلين خطرين في دولهم، وما هروبهم إلينا إلا للبحث عن أرض جديدة (بريئة) يمكن مزاولة نشاطهم الإجرامي بها.! تجارة الآثار وربما المخدرات ظهرت بصورة مخيفة من خلال جريمة تاجر عطبرة الذي قتل بسبب تصفية حسابات في هذه التجارة (الملعونة) التي عرفت بها إحدى دول الجوار بصورة كبيرة.. والآن أحد أهم المتهمين في هذه الجريمة وفد من هذه الدولة.. ولا نعلم حتى الآن ماذا يوجد غير ذلك من (مصائب).. خلال السنوات الأخيرة مع الضائقة التي يعيشها المواطنون وانتشار البطالة ظهرت المخدرات بين فئات الشباب بصورة مقلقة، ودققنا ناقوس الخطر أكثر من مرة أن الأمر سوف يتحور بصورة أكبر ولن نستطيع السيطرة عليها.. صحيح أن شرطة مكافحة المخدرات تبذل مجهودات مقدرة لدحر المخدرات.. غير أن الأمر اتسع بصورة كبيرة وبدأ يتحور كما توقعنا.. لذلك لابد من إعادة النظر في الخطط والترتيبات الموضوعة لمجابهة التجار والمتعاطين للمخدرات.. نحتاج إلى جدية أكثر مع رفع درجة استشعار الخطر.. ووضع أساليب وآليات جديدة بحجم الحدث.. والآن دخلت قضية الآثار الملعب، وأخشى أن ظهور تجارة الآثار في جريمة عطبرة، مقروناً بالمليارات التي ظهرت بحسابات الجاني والمجني عليه.. تفتح أعيناً كثيرة على تجارة غير معهودة يمكنها جلب كل هذه المليارات.. ومن المعلوم أن تجارة الآثار وتجارة المخدرات صنوان عزيزان لدى المافيا الدولية.. الشرطة تحتاج إلى مزيد من الاستعدادات بكل أقسامها.. شرطة المخدرات وشرطة حصر دخول الأجانب وشرطة الجنايات.. غير أن المجتمع أيضاً له دور كبير يمكن أن يلعبه في مكافحة هذه الجرائم لأن الترتيب لأي جريمة أو أي ممارسة سالبة يحدث في الأحياء السكنية أو أماكن العمل، خاصةً الأعمال الخاصة، وقبل الانتقال إلى مراحل التنفيذ التي يتم نقلها إلى أماكن نائية لإخفاء معالم الجريمة.!

التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1210

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#295920 [سعيد الياس]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2012 02:14 PM
يسلم قلمك اخت هويدا كفيتي واوفيتي والباقي علي من يهمهم الامر. شكرا لقلمك الرائع


هويدا سر الختم
هويدا سر الختم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة