المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اما نشيل سلاح ... أو نخليها ليهم
اما نشيل سلاح ... أو نخليها ليهم
02-15-2012 08:24 PM

اما نشيل سلاح ... أو نخليها ليهم

نزار عبد الماجد
[email protected]

مازالت كل النقاشات اليومية تفضى لمزيد من السخط ... فالحال مائل في بلادي ...منذ وقت الاستيقاظ حتو أوان النوم ...
ومازال البلاد تدار بفعل (راقص) .. وقول هزيل .. وكلام (ما بياكل عيش) ...
ومازالت البلاد ترزح تحت نير حالة الاستفزاز (الإسلاموية) .التي لم تدع غير محض خيارين أمام كل الذين انتهجوا الوسائل السلمية لوقت طويل طريقا لكيما تكون هذه البلاد صالحة للعيش بها ...!؟
الخيارين هما ..(اما نشيل سلاح ... أو نخليها ليهم) ...فلقد استنفذنا كل تقنيات الصبر في التعامل مع المسألة السودانية، وما من حلول قابلة للأنتظار عند من ..لا يملكها ...أو يحاول انتاجها .. أو انتهاجها ..أو حتى التلويح بامكانية المساعدة في التوصل إليها ... لذا فإن مسألة التخويف والهرش والتهديد تعبر عن مستويات اليأس التي افضت بهذا التوتر البائن لمن يحكمون...!!
المؤتمر الوطني في الساحة السياسية ..يعد (الأن) أضعف الكيانات السياسية الموجودة فهو حزب بلا أفكار ..ولا توجهات .. و لامبادئ ..حزب قابل للتلون والتشكل على أصابع ثلة من المتنفذين ..حزب يتمترس خلف واجهات الدولة الدفاعية ..الجيش...الأمن ...والشرطة.. حزب يجتهد في خلق وتأطير القوانين اللازمة لنهب ما في جيوب الناس نتاجا لعرق جبينهم ودون (لا مقابل لا خدمات) ...
المؤتمر الوطني ..الحزب ذو الألف وجه (والألف أخ المزعومين)..حزب عمل (المكياج) المستمر على تفسخ وجهه كالكثير من الفتيات بحثاً عن الحمال ولفت الأنظار ..حزب مستأسد على الناس بفقه القوة التي تفصل شعرة بسيطة بين المرء وخياراته في السير بدربه (حين يقنع من حياته نفسها وتغلبه الحلول السلمية) ..!
إن المسالة لا تحتاج للمبررات والاسانيد والدلائل على هذا السوء البائن للحال السوداني(المائل) الذي نحشو به أدمغتنا(رغم انفنا) منذ وقت الاستيقاظ حتى أوان النوم ..
حقيقة لا يهم ان تقدم مذكرات (إصلاحية) ... من الداخل للداخل ..إن الاشتراطات التي يجب أن تقبع خلفها مسيرة الإصلاح والتغيير الحقيقية لا يمكن ان تفضى لأي استقرار سياسي بالبلاد مالم تكن ملائمة للأفكار الجماعية ومستصحبة أن أي خيار غير مطابق لمفهوم دولة القانون والمواطنة يمكن أن يجعل الاستقرار السياسي حلماص بعيد المنال ..
إن محاولة الاستقواء بالتيار الديني لتشكيل خارطه سياسية جديدة امرا غير محمود العواقب ..فمها تقوى السلفيون بالدولة ..أو احتمى المتصوفة من وراء سلطانها (وهم من دعموها من قبل) ...فإن مسالة التخلي عن النزاع المسلح والسير في درب العنف ضد الدولة أمر غير قابل لمحوه من المشهد السياسي السوداني طالما يراهن المؤتمر الوطني على فقه الالاعيب السياسية .. والتستر (مرة اخري) من وراء ثوب التدين لاعادة السيطرة على مقاليد الأمور ..
وإن عملية الاهتياج والبحث عن مسوغات لخوض حرب لن (تنسينا) الاستحقاقات الأساسية الواجبة التقديم من قبل المؤتمر الوطني ...فخيار الحرب سيكون وفتها عبثاً وجنوناً سياسياً سيفضى لكسر عظام الظهر للدولة السودانية ..فقد انتهى عهد الوثوق بالمؤتمر الوطني كمنظومة سياسية مكتملة الرشد .. ولم يعد هو المكون السياسي القادر على السيطرة على (داخله) ناهيك عن البلاد ..!!؟
الأحزاب السودانية يشوبها ما يشوبها وهي غير قادرة على البحث عن حلول ..حلول من الداخل ..حلول مع الأخر حلول للوطن ..حلول متوازنة مع رغبات الشعب السوداني وطموح المنظومات السياسية ...تتغلب فيه ..مصالح الوطنوالرغبة الحقيقية في (إلغاء) النظريات السياسية الفاشلة فيما سبق .
أعتقد أن الكثيرين من أبناء هذا الوطن ...(خلا) ..المتمتعون بالسلطة والثروة والجاه ...قد أمنوا طوال الفترة التي اعقبت التوقيع على نيفاشا على فقه (جنباً سلاح) العسكري..وتوفير الجهد وابتلاع المرارات ..لإنقاذ الوطن ..إنقاذ حقيقي من براثن المطامع والرغبات الشخصية والمغامرات الطائشة ...
لكن الأن تتزايد الرغبات من قبل (الجميع) في النظر للخيار المسلح الذي يمكن من النظر للشعب السوداني (الغير منتمي سياسياً) بحيث يبقى بعيداً عن محاولات المؤتمر الوطني إلصاقه بحاملي السلاح بدءاً من (فزاعة) الاجندة القبلية مروراً بما يسميه الاجندات الخاصة .. أو الاجندات السياسية التي يحاول المؤتمر الوطني ربطها بالاجندات الأقليمية والدولية فالمؤتمر الوطني برهن انه الحزب الذي لا يجيد (الإذعان) إلا لمن يحمل السلاح...!!؟
لذا .. فها نحن نحمل قلم ..وفكرة.. وحنجرة للصراخ.... وأكف للتصفيق ..والضغط على الزناد ..وأقداما للمسير...والركل.. وأعين للتحديق.. والمشاهدة.. والتصويب ... وعزة نفس أبية .. (ولاخوف) مطلقاً من البشر..نحمل روحاً واحدةً ..وميعاد موت معلن.. ووطن في حدقات العيون...
فاحذروا يا هؤلاء ...!!؟


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1740

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#296953 [samia]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2012 01:57 AM
تسلم ياجناى وياود حشاى ... امك ماتضوق نارك .... البلد لسه فيها رجال تكيل العين لمن تدفق ..... سير واخوات مهيره وراك .... البلد راجيانا .. ومابنخونا ومابنهون حتى لو نسوم الروح عشانا ...


#296458 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2012 10:40 AM

قتباس

( فقد انتهى عهد الوثوق بالمؤتمر الوطني كمنظومة سياسية مكتملة الرشد .. ولم يعد هو المكون السياسي القادر على السيطرة على (داخله) ناهيك عن البلاد ..!!؟
الأحزاب السودانية يشوبها ما يشوبها وهي غير قادرة على البحث عن حلول ..حلول من الداخل ..حلول مع الأخر حلول للوطن ..حلول متوازنة مع رغبات الشعب السوداني وطموح المنظومات السياسية ...تتغلب فيه ..مصالح الوطنوالرغبة الحقيقية في (إلغاء) النظريات السياسية الفاشلة فيما سبق )

سيد / عبدالماجد :

نجرب نخليها للحركة الشعبية و ما بتفرق شمالية او جنوبية ؟؟؟؟
و تبقى قياداتنا هى الحلو عقار باقان و عرمان ؟؟؟؟؟؟؟؟


#296359 [wahied]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2012 08:30 AM
الشعب مخدر فعلا بادخال ابناء السيدين قصر جلالة الملكة مستشارين ومساعدين الا تعلم ان بدخول ابناء السيدين الى القصر بدأت الامور الاقتصادية تتحسن ووقف تصدير بترول الجنوب وانخفض الدولار لأدنى سعر له وسكنت حركتى جنوب كردفان والنيل الازرق ونزلت الاسعار وتنعم الشعب السودانى بالرخاء والعيش بسلام واصبح العلاج محانى والتعليم ببلاش !!!!!!!!!!!!!
كذب بغباء وسياسة كيدية ونفاق وحقد سخيف بمثل هذه الصفات تسير حكومة بنى كوز المنافقة وها نحن نجنى ثمار هذه الممارسات تفشى ظاهرة الاغتيالات بين المواطنين ضيق الحياة المعيشية غلاء طاحن وارتفاع ضخم فى الاسعار كذب زاد عن حده بين خنازير الحكومة المستأثرين بالسلطة . فالويل لهم من غضبة هذا الشعب الصابر . الويل لهم من ثورة الجياع والمظلومين وأصحاب الثأر . والويل لهم من عذاب السماء فوق الارض وتحت الارض .


#296267 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2012 01:37 AM
خليناها لهم لكن هم ما خلونا


#296214 [عدلان يوسف ]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2012 11:48 PM

لقد أسمعت لو ناديت حيا ....


تحتاج حالة الشعب السوداني الآن لجيش من المحللين النفسيين والاجتماعيين لتحاول أن تجيب عن

السؤال الجوهري : ما الذي ينتظره الشعب السوداني ليثور على الخراب الذي يشاهده حوله ؟

ما الذي ينتظره بعد أن وصل الخراب لدرجة اغتصاب الأعراض .. وما حادث صفية ـــ شرفنا الذي

انتهك ــ ببعيدة ...

لماذا قرر الشعب السوداني الاستقالة من الحياة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!

هل تم تخديره نهائيا باستخدام بنج \"الدين \" كما يقول قادتهم في جلساتهم الخاصة ؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!

هل اختار نهائيا موقعه في ذيل الشعوب ؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


ما الذي حدث لهذا الشعب العظيم .. هل تم تدجينه ؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


كتبنا حتى جف الحرب عن فساد وخراب وفضائح النظام الحاكم ... وصرخنا حتى بحت الأصوات ...


وتوقفنا عن تقديم الدلائل على فساد النظام وخرابه لأنه أصبح يقدم الدليل بيده كل يوم ... ولكن


الشعب \"كأن في أذنيه وقرا \"

ما الذي يحدث لهذا الشعب العظيم ؟؟؟!!!!!!!!!!!!!

أقسم بالله جازما أنه لوتحرك عشرة من شباب هذا الوطن وأحرقوا أنفسهم مثلما فعل العزيزي التونسي

فأشعل الثورة .. أقول أقسم بالله جازما لو تحرك مائة من الشباب فاحرقوا أنفسهم احتجاجا على الوضع

لما فعل الشعب السوداني شيئا غير متابعة فتاوي \"الرابطة الشرعية \" بحرمة الانتحار !!!!!!!!


صاحب هذا القلم سيكف نهائيا عن الكتابة .. ويضرب عن كل شيء ما فيها الحياة نفسها حتى يجد

الإجاية عن هذا السؤال : ما الذي فعلته الإنقاذ في هذا الشعب العظيم فجعلته يسكت عن حفه في الحياة ؟؟؟


ما الذي ينتظر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!! من يجيبني عن السؤال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!11


#296182 [مريود]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2012 10:46 PM
شيل السلاح حماقة
وتركها لهم ضعف


#296165 [Nagi]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2012 10:18 PM
الليله والليله


نزار عبد الماجد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة