المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
غباء وعوارة أبوجنزير الإنقاذي
غباء وعوارة أبوجنزير الإنقاذي
02-16-2012 08:40 AM


غباء وعوارة أبوجنزير الإنقاذي

عباس خضر
[email protected]

ومنذ جنزرة الشعب في يونيوسنة 89م والجنزرة الخطيرة دائمة وغالبة على أمخاخ عشعش وباض وركد وأفرخ فيها حب الذات والأنانية والنرجسية ومرض متلازمة سياسة العوارة الإنقاذية المستديمة والتكالب المغيت والغتاتة التمكينية الشركية البغيضة والجنزرة الغبية التي مازالت متواصلة ومستمرة‘، وهي ـ ـ أي الجنزرة ـ ـ إحاطة الشعب المسالم الطيب وإستغفاله وتكبيله بأغلال قوانين إرتجالية متصاحبة على طول خط الأفق المحاذي لعظيمات آذان سمع المجبورين على غثاثة وهزليات هتافية صراخية عبثية عبايطية عويرة وخنقه وكتم أنفاسه دون رحمة وإلتفاف حبل مشنقة (إنقاذه ) الرهيب حول عنقه كإلتفاف سلاسل ضخمة حول عمود عنق الشعب الرقيق اللين الطيب المطيع ويعصره عصرا حتى أوشك أن يضيع هباءاً منثورا ،أوكما يحيط السوار بالمعصم بأغلال سيخ حامية من كل جانب فتهمشه تهميشاً و تهشمه تهشيما حتى كاد أن يذهب ريحه مع ذهاب أرضه وخلقه وأخلاقه وهذامن بعض عوارة الإنقاذ.

فهاكم أنظروا للفعل الإنقاذي الشنيع الأهبل العوير الذي أحال الأخلاق الإجتماعية السودانية الأصيلة والسياسة السهلة العادية لمجرد كذب مستشري وفعل مزري وإفك مبين مخزي منذ باكورة إنقلابهم الفظيع فدخلت سعياً الحبس وذهب للقصر لبس ودخلت البرلمان رئيسا وذهب الرئيس للقصر حبيسا والشعب مغبونا فطيسا.
فهل هذه سياسة أم غباء وعوارة معا؟
فتلاه عوارة إجماع سكوتي غبي منقطع النظير.

فغباء عوير بتأييد غزو الكويت وتهليل وتكبير للديكتاتور صدام مع مسيرة شكلية عبيطة سميت مليونية بأفكار صبيانية.
وأغبى عوارة تمثلت في الفصل والشلح والتشريد في مجزرة الصالح العام للتمكين الغبي دون وعي وفهم فكل من لصق إسمه بالجبهة (المتأسلمة) كاوروه جابوه وعينوه ورقوه فإختلطت العوارة بالغباء في هذه المجزرة المأساة التي مازالت تدمي القلب ودمائها تسيل مما أدى للموت السريري للخدمة العامة (مدنية وعسكرية) وبقيت عليلة في غرفة الإنعاش المكثف.

ولحقت بها سريعاً مجزرة أخرى أكثر فظاعة أدت لموت الملايين غنوا لبعضهم في أعراس الشهيد وتجاهل البعض وإختفى آخرون في الجنوب وفي جهات طوكر وهمشكوريب وتشاد وإفريقيا الوسطى كذلك.فتذكر الناس مجازر أبوجنزير الرهيبة الذي أطار النوم من عيون سكان مدينة عطبرة في زمان مضى.

ثم إزدادت العوارة والغباء الإنقاذي عيارا ثقيلاً يساوي 24 ألف قيراط جهنمي بعد عقد التسعينات ودخول القرن الواحد والعشرين الحديث كمؤتمرجية فازدادت الجنزرة منظرة وتنظيراً وكذبا وتزويرا ومشاكسات هبلة طفولية عويرة. إتفاقيات كثيرة سهلة كانت يمكن أن تحل جميع إشكالات الشعب السوداني لكن العوارة المؤتمرجية البايخة تأبى أن تروح فنكثت معظم الإتفاقيات والمعاهدات ثم إنفصل ثلث الوطن غباءاً وعنادا وعوارة وإستعرت حروب دارفور وج كردفان والنيل الأزرق وزادت المجازر للشعب السوداني الفضل في أرضه القليلة البسيطة الفضلت وضاع بتروله وانحصر جنوباً فقط. ومعلوم أن كل إنقاذي عوير لكن ليس بالضرورة كل عوير إنقاذي.


فمنذ جنزرة الشعب في يونيوسنة 89م والجنزرة الخطيرة دائمة ومستمرة وغالبة على أمخاخ عشعش وباض وركد وأفرخ فيها حب الذات والأنانية والنرجسية ومرض متلازمة سياسة العوارة الإنقاذية المستديمة والتكالب المغيت والغتاتة التمكينية الشركية البغيضة والجنزرة الغبية التي مازالت متواصلة ومستمرة علماً بأن أبو جنزير كان إسمه محمد عوارة وقد جبد بعض المقلدين والمعلقين والمطبلين والمتسلقين من المجارين المحاكين له من ذوي العقول الصغيرة في هذه الجرائم العويرة ممن لا ضمير له ولا أدب.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1331

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#296559 [سند]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2012 12:33 PM
شوفوا العرور بقول شنو ( تحت جزمتي ،يلحس كوعو ،الضحك شرطهم ،المنفّّخ مثل التور ، نفقع فشفاشهم ......... الخ )وما معروف الخ دي حتكون متين .والمؤسف فى كثير من العرور يصفقوا ويكبروا لمثل هذا الساقط من القول .عيب يا سيادة الرئيس عندنا اطفال يفترض تكون انت قدوتهم لانك الرئيس ولا دي برضو ماعارفها . شوفوا يا اخوانا زولنا بقول في شنو والرئيس اوباما قبال ايام خاطب الشعب الامريكي يترجاه (نعم والله يترجاه ) بان يضغطوا علي نوابهم في الكونغرس ليصوتوا لصالح قرار يتبناه الرئيس . شوفوا المؤسسية واحترام الشعوب ..... اذا رايت ضعيفاً سائداً فعلي قومِِ اذا مارؤوا اشباههم نفروا ......


#296442 [ودابزهانة]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2012 10:26 AM
من شدة عوارة ديك العدة قبل ايام قليلة والوفد الحكومى يفاوض الجنوبيين باثيوبيا اذ به يشتمهم ويتوعد بفقع مرارتهم وورم الفشفاش .. ناس تحاحى هناك والديك هنا يهدم ..


عباس خضر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة