المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لعناية (المثير) أركان (رقص)..وصحبه في دائرة الفسق!ا
لعناية (المثير) أركان (رقص)..وصحبه في دائرة الفسق!ا
02-17-2012 10:57 AM

لعناية (المثير) أركان (رقص)..وصحبه في دائرة الفسق!!

عبد الغفار المهدي
[email protected]

الفسق في اللغة يعنى الخروج عن الشيء أو القصد وهو الخروج عن الطاعة ،والفسق أيضا معناه الفجور.
وهذا ما ينطبق على حكومة الإنقاذ أو المؤتمر الوطني والتي بلغ بها الفجور ،أن يهين رأس الدولة شعبه هو وأفراد أجهزته الفاسدة علنا ،بعد أن حولوا هذا الشعب والمجتمع الذي كان مضربا للأمثال ونموذجا يحتذي به أمام الأمم،إلى شعب جاهل مهلكه المرض وأقعد به العوز ،بفضل فسوقهم وفجورهم ونهبهم للمال العام وتدميرهم لبنية الدولة السودانية وتحويلها لإقطاعيات يتقاسمونها فيما بينهم..
وأخر المطاف بعد أن كان رأس الدولة والحزب الفاسد ونائبه يهددون الشعب بعبارات مثل الراجل يلاقينا في الشارع،والدم للركب ،واعتراف الرئيس بنفسه في اللقاء التلفزيوني الذي أراد به أفراد فرقة حسب الله الانتهازية تبييض وجهه ووجه نظامه الأسود بأفعاله و منتسبيه وأزلامه ،بأن سياسية التمكين التي أتبعوها كانت سببا من أسباب تدهور وتدمير الخدمة المدنية في الدولة،ولم نسمع بأي مجلس من المجالس التشريعية أو الأجهزة الرقابية أن تقدمت باستيضاحه أو سؤاله عن ما أدلى به بالرغم من أن هذا يعتبر جرما، أعترف به على الهواء مباشرة،ومعلوم أم نظامه الذي حكم به بالسودان نظام عشوائي يتبع سياسية رزق اليوم باليوم ولا إستراتجية ولا مؤسسية ولا يحزنون،وأن الرئيس هو الكل في الكل ومؤسسة الرئاسة منزهة وذوى القربى منها ورغم جرمهم المشهود لم تستطع أي مؤسسة في الدولة الحزبية أن تقول لهم تلت التلاتة كم رغم فسادهم المشهود والمعلوم للقاصي والداني.
وأخر بدع المشير أن وصف شعبه بالكسل والتراخي بعد استخراج النفط الذي أستأثر به سيادته وأفراد حزبه الفاسق، فبعد توقيع اتفاقية السلام أصر المؤتمر الوطني على عدم مراجعة عقود النفط وفي ٢٠١٠ أشار تقرير قلوبال ويتنس للتضارب في أرقام الإنتاج بين التقارير الحكومية وتقارير الشركات الأجنبية العاملة في مجال في إنتاج البترول وبعد انفصال الجنوب انكشف المستور عشرات الآبار تنتج النفط وغير مقيدة في الحسابات...المطلوب رفع دعوى قضائية دولية ضد مسئولي المؤتمر الوطني،ولكن من الذي يرفعها؟؟
وكل المؤسسات الكرتونية التي يخدعون بها الشعب ما هي إلا ذراع لخدمة المشير وأتباعه والذين اختزلوا السودان في شخوصهم وفى شخص المشير تحديدا.
وبما أن اهانات المشير لم ينقطع سيلها عن شعبه فمن حق هذا الشعب أن يرد على سيادته ويتوجه له بسؤال ،إذا كان الشعب كسلان كما قال سيادته فماذا فعل شخصه الهميم لهذا الشعب الذي أغرقه في بحور الخير والنماء؟؟
لاشيء سواء الرقص عقب كل خطاب يلقيه موجها فيه تهديداته للشعب أو اهاناته..
هل يعلم المشير هذه الأشياء أم لايعلمها ؟؟
هل يذكر المشير أنه سبق وأن قدم استقالته من الجيش وعزل نفسه وخلع الكاكى ثم عاد وارتداه مرة أخرى بعد أن فاز (بانتخاجات) ابريل الشهيرة؟؟
هل يعلم المشير أن دول مصر وليبيا وتشاد وأثيوبيا وارتريا أعتدت على أراضى السودان ولم يجرؤ على أن شيء سواء الصمت وممارسة سياسية الطناش؟؟
لماذا جاء وزيرا سيادته للعدل والسياحة لزيارة مصر فالأول لم يجرؤ أو يتجرأ حتى اللحظة على مساءلة الفاسدين من الوزراء والولاة وخلافهم من منظومة المؤتمر الوطني الفاسدة بصورة رسمية ولا حتى مفوضية الفساد التي أسسها الرئيس؟؟
والثاني ألا يعلم هو أو سيادة المشير بأن مصر تعمقت في سياحتها حتى عمق حدوده الشمالية وتفوح إليها السياح (الحوض النوبي )واعتبرته من أراضيها منذ العام 2007م ولم يجرؤ أحد على أن يقول شيء؟؟
ألا يعلم المشير أن وزير خارجيته بجلالة قدره احتجزت منه (7)كراتين قريب فروت أتى بها سيادته كهدية إلى رصفائه من وزراء مصر بدعوى الحجر الصحي فما كان منه ألا أن أعادها إلى طائرته ودولته تستورد حتى البضائع المصنعة تحت بئر السلم في مصر وأكثر من ذلك ؟؟
أللم يسمع سيادته أو ينقل له ممثلي سفارة عنايته الأهانات التي توجه إلى السودان في مجلس الشعب وفى وسائل الأعلام المصرية ولا يجرؤ أحد منهم على الرد حتى؟؟
ألا يعلم سيادته بأن جعل من السودان هذا البلد العظيم أرجوزا في المنطقة لكل من أراد أن يحقق من خلاله أهداف ،والأمثلة لاتحصى ولاتعد؟؟
وآخر أسطوانات حزبه هو ما هرطق به ممثلوه بأن دولة الجنوب لديها منفستو لمحاربة الإسلام في دولة الشمال وهل دولة الجنوب فى حوجة لمحاربة الاسلام فى الشمال وأنتم تكفلتم بهذا حتى أن الكثيرين ارتدوا عن الدين الأسلامى بسبب فسوقكم وفجوركم ومتاجرتكم به وتشويهكم لصورته ؟؟
وهل يعلم سيادة المشير بأن السودان في عهدكم وعصركم تخلف وتقهقر لدرجة أن السودان في عقد الستينات والسبعينات كان أكثر تطورا وتقدما من الآن ؟؟
هذا هو الفسوق يا سيادة المشير (المثير) ولتدرك نفسك وصحبك قبل أن يدرككم الطوفان الذي غمر الكثيرين من أمثالكم ولكم في التاريخ القريب منه والبعيد عبرة.
ولا حول ولاقوه إلا بالله العلى العظيم


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2353

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الغفار المهدي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة