المقالات
السياسة
كيان قوي المستقبل التعيس مع خايب الرجاء
كيان قوي المستقبل التعيس مع خايب الرجاء
02-27-2016 03:16 PM


كيان قوي المستقبل ،التعيس مع خايب الرجاء ..
لا نستبعد ان ياتي يوم في ظل النظام الحالي ان يكون علي عثمان وصلاح قوش رئيسا لتحالف معارض جديد!!
رد احد اعضاء حركة الشمولي غازي صلاح علي ملاحظات الاستاذ المناضل محمد ضياء علي تحالفهم المسمي قوي المستقبل ،والتي اورد فيها الاستاذ ضياء تحليل موضوعي حول هذه المجموعة والاهداف التي رسمت لها والدور المطلوب منها بكل موضوعيه سياسية كما العهد بالاستاذ محمد ضياء،لكن يبدو ان متساقطي النظام لم يعجبهم رد الاستاذ ضياء فانبري احدهم يدعي ناجي المتحدث الرسمي باسم حركة غازي صلاح الدين ،هجوما علي حزب البعث والاستاذ ضياء باسلوب يعطي انطباعا لكل من يقراه ان هذا الرجل يعيش في كوكب اخر ووطن غير السودان الذي نعيش فيه ،نسي هذا الرجل او قل تناسي ان السيد غازي ومن حوله هم من اركان هذا النظام الشمولي الفاسد وهم من ارسي كل اركانة طوال عشرون عام ،شارك هولاء الشموليون في فتح بيوت الاشباح للشرفاء واغتيال المئات منهم في المظاهرات ،وتحت التعذيب ،تناسي هذا الشمولي الاغتيالات التي تمت للاطباء تحت التعذيب علي راسهم الشهيد الدكتور علي فضل ،ومعاوية الدراوي ،وشهداء الحركة الطلابية الابرار التاية ومحمد عبدالسلام وخالداكد وشريف وغيرهم ، شهداء بالاف دارفور وجنوب كردفان وجنوب السودان سابقا سلسلة الشهداء الذين مضو الي ربهم علي ايدي عصايات النظام التي كان غازي وحاشيتهم ابرز قياداتها السياسية والمخططين لها ،دماء الشعب السوداني التي سالت في كل بقاع الارض شرقه وغربة شماله وجنوبة علي ايدي عصابات النظام منذ ميلاد الانقاذ البغيض، يظن بعض تجار الدين وسماسرة السياسية امثال غازي وحاشيته والطيب مصطفي وماسحي بوت العسكر وحواريه انهم بالامكان ان يمسحو هذا التاريخ الدموي بالنسبة لهم ليتحدثو من جديد عن الديمقراطية والحريات وحقوق الانسان وغيرها من الخطب الرنانة التي يظن متحدثها ان الذاكرة السودانية قد مسحت جرائمهم واستبدادهم .،
لن يغفر الشعب السوداني الاموال التي نهبتموها طوال وجودكم في النظام التي بنيت منها العمارات وانتفخت منها البطون والشركات والصحف التي تخدم اصحابها وتمجدهم.. اموال الشعب التي صنعت لكم حلقوم فارغ تتحدثون به ودور عمارات ذات مباني شاهقة نهبت من مال الشعب حليب اطفاله ومنام المرضي الذين لا يملكون حق الدواء ،بينما كانت هذه اللحي الزيف تتمرق في النعيم وتتعالج في افخر المستشفيات المحلية والعالمية ،لا تنكئ الجراح ايها الشمولي مافعلتموه بالشعب السوداني لن تغفره وقفة احتجاجية او مخاطبة في ميدان جاكسون او ندوة من الندوات المدفوعة الاجر ،ما فعلتموه بالشعب ضياع لمستقبل اسر وتشرد ابناءها نتجة لصلف وعنجهية غازي والطيب مصطفى ونافع وعلي عثمان وصلاح قوش الذين شردو البسطاء من الخدمة المدنية تحت دعاوي التمكين وتطهير الخدمة المدنية ،فتم فصل الشرفاء من حقهم في العيش وشرد ابناءهم من المدارس وحرم اطفالهم ومات بعضهم بالحسرة يعض انامل يده علي عدم قدرتهم علي توفير احتياجات اسرته من تعليم وعلاج وغيرها ،
الحديث عن جرائم عناصر تحالفكم و شخصياتهم لا تحصي ،لكننا نذكرك انت وامثالكم من تجار الدين وسماسرة السياسية ،
اما حديثكم عن دوركم النضالي الكبير في نيفاشها وانتفاضة سبتمبر ،وهذا والله يبدو انكم اما مغيب او لك مصلحة في الحياة الدنيا يدفعها لك ولي نعمتك لتتحدث باسمة زورا ، الكل يعلم ان ملف جنوب السودان منذ البدايات كان غازي حاضر به حتي قرب نهاياته فطرد منه في صراع مراكز النظام الفاسد الداخلية فتولاه علي عثمان الذي اتي بذات الشي الذي سوف ياتي به غازي لو استمر في الملف التفاوضي ،فقدم الي الوطن ،جريمة الانفصال بالرعاية و التخطيط المخابراتي ،والتي اكدت ما كنا نقولة طوال السنين عن العلاقة الاصيلة بين المتاسلمين والدوائر الصهيوامريكية ،فنتجت محنة الوطن الخالية وانقسم الي اثنين فاشلين ،
امادور البعث في نيفاشا فكان حملة واسعة داخل الجامعات تنبه لخطورة نيفاشا واهدافها بل وخطورة استمرار تجار الدين في السلطة علي الوحدة الوطنية ،فكانت اكبر حملة سياسية تصدي لها كوادر البعث ومعهم الوطنين وانت حينها كنت تحمل السيخ والسواطير في الجامعات تضرب بها الشرقاء وترهب به الطالبات ارضاء للسطان الذي ما بخل عليكم بالمال ، وانتم في ذلك الوقت لا تنظرون الي ما نقدمه في خطورة طرح نفاشا الا مجموعة طوابير ومخربين ، دراسات وكراسات وفاليات ونضال مشرف للبعث عن نيفاشا والوحدة الوطنية ،لتاتو الان لتتحدثو عن دوركم في نيفاشا ،امر مضحك ،
البعث هو عراب مخاطبات الشوارع والاسواق والاحياء في الوقت الذي كان النظام يفتكك بالخصوم فتكا ، حتي لا تنسي وما زال مستمر بها حتي
اما انتفاضة سبتمبر يبدو ان الغرف المكيف التي كنتم محبوسين بداخلها حجبت عنكم دور البعث والاستاذ محمد ضياء ،الم تسمع علي الاطلاق بخطة المائة يوم لاستنهاض الجماهير و التي سبقت سبتمبر وكان يبشر المناضل محمد ضياء في كل الاماكن وعو انذاك كان المتدق باسم قوي الاجماع ،للبعث مع القوي الوطنية دور وطني مشرف في انتفاضة سبتمبر مع الجماهير في كل السودان ، ويكفي المناضل الفذ محمد ضياء انة كان احد اشهر المعتقلين في انتفاضة سبتمر وقضي ما يقارب الشهرين ومعه كوكبة من مناضلي البعث بقيادة نائب امين سر قطر السودان عثمان ادريس ابوراس والاستاذ وجدي صالح عضو قيادة القطر وغرهم ،
لن يكون لخارقي البخور في بلاط السلطان مكانة بين الشرفاء ولن يسقط الحساب بالتقادم ،ولن تنطلي خطط اعادت انتاج شخوص النظام كمعارضين علي احد الا من له مصلحة بذلك ، يبد ان تجار الدين بعد شهور سوف يطرحون لنا مجددا علي عثمان رئيس لتحالف معارضه جدا ليصفق له بعض النفعيين وتمجده صحف النظام المدفوع مالها من دم الشعب ،
نضال البعثين ممهور بالدماء والعرف عبر تاريخه وسوف يظل البعث عقده تلازم كل فاسد نظام او من يسيل لعابة لوزارة ما تبفي من العمر علي دماء الشهداء ليجلس مع غازي او الطيب مصطفي او غيرهم من عناصر النظام .
البعث في جزور الارض السودانية وسوف يزلزل الارض تحت اقدامكم مع الشعب يوما ما وانتم تعلمون جيدا من هو البعث
...معتصم دونتاي ...


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2237

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1421039 [الحقاني]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2016 07:43 AM
هذه القوي التي تعولون عليها لا تسطيع تغيير نظام النظام ولو بعد 1000عام المشكلة الكبيرة في عدم الواقعية ولكن هذا التحالف الجديد يملك معظم ادوات التغيير ان لم يكن كلها،خذوا اﻻمور بعقلانيةوواقعية وما تقولون عن حزب البعث وغيره يمكن ان يكون في مراحل متقدمة لم يات اوانها بعد،ﻻن الذي يغيير هوالذي يمتلك وقومات و سائل التغيير كما ان التغيير عملية مستمرة للافضل وﻻتعرف التوقف ولكن بصورة منهجيه تراتيبية متدرجه واقعية،كما ان اﻻجماع قاب قوسين او ادني علي هذا الجسم المعارض الجديد حتي من الحركات المسلحة ولماذا مثل هذا وهذه الفرصة باسباب واهية منبته عن الواقع وﻻتوجد اﻻ في مخيلة اﻻماني العراض.ثم ان النظام يعلم ان الذين يستطيعون اقتلاعه فقط هم الذين خبروه ويستطيعون التغلغل بداخله واضعافه و تفكيكه من الداخل . اخيراوللتذكير مثل هذا النظام من الحكمة ان وفككه مع المحافظه علي حدة امن الوطن وحتي ﻻنقع في اخطاء يكون نتيجتها الفوضي وازهاق ارواح اﻻبرياء وخاصة هذه حكومة عديمة اﻻخلاق ويمكن ان تدخل البلاد في فوضي ﻻاول لها وﻻ اخر.

[الحقاني]

#1420885 [المتابع]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2016 05:28 PM
يا اخي انت رجل معيق ومن ومن محمد ضياء وما هو وزن حزب البعث في الشارع السوداني حتي يحركه امثالكم خليك واقعي شويه وامين مع نفسك مثل مقالك ﻻقيمة له علي اﻻطلاق فقط يخدم اجندة النظام ويطيل عمره.

[المتابع]

ردود على المتابع
[منصور] 02-28-2016 12:23 AM
انت من التبع ليس الا! يا منبطح! جندوك سنه كم اقول لك "اسمو" واللا خايف الهوا يقسمو؟


معتصم دونتاي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة