مع وزير المالية -2-
02-20-2012 12:49 AM

قولوا حسنا

مع وزير المالية -2-

محجوب عروة
[email protected]

وعدت أمس بالتعليق على الحديث الشامل الذى قدمه لنا وزير المالية السيد على محمود يوم السبت الماضى على مدى خمس ساعات.. انصب حديثه بطبيعة الحال على البرنامج الثلاثى لأستدامة الأستقرار الأقتصادى للأعوام 2012 – 2014 والذى أجازته الدولة مؤخرا بعد انفصال الجنوب وتداعياته. وبما أنه لا تسمح هذه المساحة لرصد كل حديثه لكنى أختصر الركائز الأساسية للبرنامج باعتباره المؤشر لسياسات الأقتصاد الكلى للدولة التى اعتمدته الدولة سيما وأن الميزانيات السنوية الثلاث قد بدأت منذ العام الحالى الذى هو بداية البرنامج، فالميزانة بأرقامها هى التى تعكس سياسة الدولة لتنفيذ البرنامج سنويا. وكما ذكرت أمس كان السيد الوزير متميزا فى طرحه ولكن ذلك لا يمنعنا من التعليق على البرنامج الذى بدأ بعبارة تقول ( تميز الأقتصاد السودانى بالأستقرار فى العشر سنوات الماضي بعد تنفيذ برنامج اصلاحى واسع كانت له نتائج ايجابية بارزة).
ولعل أول ما يلفت النظر سؤال هام اذا كان حجم الصادرات الكلية قد زادت كثيرا خلال العشرة أعوام الماضية كما قال البرنامج والتى يشكل فيها البترول الحجم الغالب فأين ذهبت تلك الموارد الهائلة؟ يعترف السيد الوزير بالقول – وهو صادق – (لم تستخدم بالصورة المطلوبة). وأنا أعزو ذلك الى غياب التخطيط السليم الحكيم وعدم اتباع السياسات الأقتصادية الكلية الصحيحة وعدم الرقابة والمحاسبة من مؤسسات الدولة خاصة الجهاز المنوط به ذلك وهو البرلمان الذى كان خاضعا بالكلية للجهاز التنفيذى والسياسى، ولذلك نقول من الذى يضمن استمرار نفس المنهج ومن ثم فشل هذا البرنامج كما فشلت غيره من سياسات، فالشاهد كما يعلم الجميع أن وقوع الأقتصاد السودانى فى (المرض الهولندى) ولعنة الموارد اضافة للفساد المؤسسى والشخصى الذى ضرب الأقتصاد السودانى واستمرار الحروب الأهلية والصراعات التى تكلف كثيرا والتضحم فى جهاز الدولة مركزيا واتحاديا كانوا أكبر المعاول لتدهور الأقتصاد السودانى الذى ظل دائما متذبذبا وغير مستقر بعكس ما جاء فى مقدمة البرنامج ولعل ارتفاع نسبة التضخم والبطالة والأنخفاض المستمر فى قيمة الجنيه وازدياد حالة الفقر وتدهور احوال المعيشة مؤشرات واضحة لذلك.. أقول ان وزارة المالية لا تتحمل وحدها مسئولية التدهور فالأقتصاد والسياسة وجهان لعملة واحدة.
يركز البرنامج الثلاثى بشكل أساسى على استعادة التوازن الداخلى والخارجى وتحقيق استدامة الأستقرار الأقتصادى ومحاصرة عوامل تدنى مستوى المعيشة للقطاعات والشرائح الأجتماعية الضعيفة ومحاربة الفقر واعادة هيكلة الموازنة العامة للدولة ومحاصرة العجز الكلى وزيادة الجهد المالى والضريبى للدولة اتحاديا وولائيا وترشيد وضبط الأنفاق الجارى خاصة على النقد الأجنبى فى الحكومة واضافة الى الأنفاق على مشروعات التنمية القومية وتحريك واستغلال طاقات القطاعات الأنتاجية لسد الفجوة فى السلع الرئيسية واعادة صياغة دور العنصر البشرى وبناء قدراته وخفض معدلات البطالة وزيادة معدل تدفق الأستثمارات الخارجية.
ولنحقيق ذلك يقول البرنامج بوضع سياسات فى مجال القطاع الحقيقى نحو زيادة الأنتاج والأنتاجية بتفعيل سياسة الأكتفاء الذاتى خاصة من السلع الأساسية الثمانية ووضع برنامج لأعادة تشغيل المصانع المتوقفة وتوجيه الأستثمارات من التركيز على القطاع العقارى نحو التعدين خاصة الذهب لتغطية العجز فى النقد الأجنبى وزيادة الأنتاج الكهربائى. أضف الى ذلك يستهدف البرنامج الأهتمام بالقطاع الخارجى والقطاع المالى واهتمام خاص بالقطاع الأجتماعى كما ذكرنا آنفا ولا ينسى البرنامج القطاع الخاص وأهمية تفعيله ومن ثم انهاء منافسة الدولة له، كما يهتم بتنظيمات المنتجين من زراع ورعاة لتواكب الحداثة والتطور. ثم حدد البرنامج آلية مركزية مفوضة بالكامل لتنفيذه.. نواصل التعليق.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1452

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#298757 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2012 12:41 PM
يا اخ محجوب بدون حرية و ديمقراطية كاملة الدسم بفصل سلطاتها و عدم تغول سلطة على اخرى(تشيك اند بالانس) و صحافة حرة تكون مرآة و ضمير المجتمع و سيادة القانون والخ الخ الناس ما تتكلم عن برنامج ثلاثى او رباعى او عشارى و اصلا لو كان توجد رقابة و صحافة حرة و سيادة قانون ما كان حصل الحصل فى البلد و عندك امثلة كثيرة بالكوم و مثال واحد فقط سودانير!!! ياخى اقول ليك بالواضح كده و بدون كلام كتير الانقاذ فاشلة فى ادارة الدولة و البلد و يجب تغييرها او هى تغير منهجها و ترد الامانة للشعب السودانى و هو حر يجيب من يجيبه و يتحمل مسؤولية عمله و ذلك اليوم قبل غدا لان اى تاخير فى ذلك البلد ستقع فى الهاوية ده اذا هى اصلا لسه ما وقعت!!! شغل الترقيع ده ما بينفع الانقاذ فاشلة و يجب تغييرها او هى تعترف و تغير نفسها و هذه هى قمة الشجاعة و الوطنية الا يكون امر السودان و اجياله القادمة ما هاميها و تفكيرها كله منصب فى نفسها و اشخاصها و مصيرهم و انا اقول مصير البلد و اجياله القادمة اهم من مصير اى فرد فى الانقاذ لانهم ما احسن ولا اهم من البلد و اهلها و اجيالها القادمة ولا بنفديهم بالروح ولا بالدم و لا هم افضل الناس لادارة البلد هم موظفين لخدمة اهل السودان و فشلوا فى ذلك و لهذا نتطلع لموظفين غيرهم ليقوموا بخدمة و فداء هذا الوطن بروحهم و دمهم مش الشعب يقوم بخدمتهم و يفديهم لانه هو سيدهم و ليس العكس الا يكونوا جايبين الميزانية و القروش من بيوت حبوباتهم و بيصرفوها علينا!!!!!!


محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة