المقالات
السياسة
تحالف مستقبل غازي والطيب مصطفي اعادة تعبئة البضاعة الفاسدة في كرتونة جديدة..
تحالف مستقبل غازي والطيب مصطفي اعادة تعبئة البضاعة الفاسدة في كرتونة جديدة..
02-28-2016 02:47 PM


منذ زمن بعيد عملت السلطة علي ابتكار اساليب جديدة في التعامل مع خصومها المعارضين بعد ان تاكد لها العزلة الواسعة التي تعيشها وسط الشعب السوداني ،كان في الماضي القريب حلاقيم قيادة السلطة امثال نافع وامين حسن عمر تتطاول الي ابعد ما يكون في السفه والسفاله السياسية ،لكن ما احدثة شعبنا السوداني العظيم في انتفاضة سبتمبر جعلت كل منفوخ ومتكبر ومفتري علي الله والشعب ان يدخل الي جحره، واتضح لهم عيانا ان يوما من الايام سوف يتم تشييعهم الي مذبلة التاريخ علي يد هذا الشعب العظيم ،انتفاضة سبتمبر اعادت للشعب قوته وهيبته بكل قوة وارسلت اشارات معنوية عالية للمعارضين وبعض من تأثر منهم باعلام السلطة ليصاب بالياس من التغير ،اعادت ترتيب الامور لصالح المعارضه وشعبها لو احسنت المعارضة التعامل مع هذا الارث النضالي الضخم الذي مهر بالدماء ،وفي المقابل السلطة وعصاباتها الفاسدة عملت علي ابتكار تكتيك سياسي جديد لامتصاص هذا الزخم الكبير ،فعملت وان كان ذلك مبكرا علي طرح بعض الصحفين معلوم للقاصي والداني علاقتهم بالنظام واجهزته، بل وان بعضهم يصرح سرا بذلك هولاء الناس يتبنون قضايا المواطن في الاعلام ويدعون محاربة الفساد والدعوة لحريات الجميع وغيرها، ووجد هولاء مساحة واسعة في الوقت الذي يضيق الخناق علي الصحفين الوطنيين الحقيقيين ، ويطاردون في لقمة عيشهم من صحيفة الي صحيفة، واحيانا يتم طردهم وايقافهم كما حدث مع الاستاذ المحترم شبونة وغيرهم ،
لماذا يفعل النظام ذلك ولماذا يدفع الاموال لحارقي البخور الاعلامي في بلاط السلطان ، الاجابة بكل بساطة حتي يتم السيطرة علي الخط الاعلامي المعارض الذي يتبني قضايا الجماهير ،وفتحت الصحف بالاموال وشبع من شبع، ولكن هذه الخطة اي السيطرة علي المعارضة اعلاميا لم تنجح وان فعلت بعض التشويش هنا وهناك ،حسنا لندخل في الموضوع الاساسي وهو ما يسمي بتحالف قوي المستقبل المطروح هذه الايام من عناصر النظام وسواقطة وتجار القطاعي ،هذه المقدمة القصيرة تقودنا الي الموضوع مباشرة وهو محاولة انتاج معارضة من صلب النظام وعناصرة التي كانت بداخلة لاكثر من 25عاما شاركت في كل جرائمة وفساده ضد الشعب السوداني ،تخطيط وتنفيذ ولم تكن هذه الشخصيات طوال تواجدها في النظام علي هامش السلطة وتنظيمها ، انما كانو من النافذين اصحاب القرارت العليا ،شارك غازي في كل قرارات الدولة وخطط لها وما زالت اذني تتزكر ذلك الخطاب المخبول الذي يصدر من غازي وهو يصف المعارضين بالخونة والمارقين واعداء الله والوطن، و مازالت زاكره الشعب تحتفظ بذلك الشريط الذي يتم ترديده علي مسامعها كل صباح الممتلئ بالخطابات التي تطالب بحسم المعارضين وضرب مظاهرات الطوابير ونفخ الاوداج علي مرأي ومسع من الناس ، لقد حضرت كثير منها داخل الجامعة وانا طالب ،وغيرها وعلي ذات الشكل العنصري البغيض الطيب مصطفي ،يمارس كل الاساليب اللفظية منها المادية التي لا تهتم بمشاعر الاخرين هذا الرجل الذي كان يؤدي الدور المرسوم له من قبل قيادة الموتمر الوطني واسياده الامريكان في التمهيد لفصل ارض عزيزة من الوطن عبر صحيفتة الانتباهه ،فصب حمم من العنصريه اكان اجزم انها لا تشبه الا العصور الجاهلية ،خال الريس المبجل يتجول في الوطن وقضاياها مثل نعامة الملك التي تحوم بالاسواق ولا يستطيع احد ان يمد يده لها لينهرها ،هذه هي الشخصيات التي يريدونها ان تقود معارضة ضد النظام ،النظام الذي ظلو يتجولون ويسرحون فيه لاكثر من عشرون عام من وزارة لاخري مثل مظلات محطات المواصلات التي يقف لها شعبنا لساعات لانتظار معركة المواصلات ،نعم انة الوطن بكل جراحاته مأساته، عاثو فيها فسادا وقهرا واستبدادا ،يقولون انهم غير مشتركين في الادارات الامنية وبالتالي هم ليسو مسؤلين عن بيوت الاشباح والتعذيب والاغتيالات التي تمت للشرفاء المناضلين الاحرار ،والله هذا الرد قمة الاستخفاف بالعقول يعني المسئول عن كل الحرائم فقط من له علاقة بالاجهزة الامنية يعني الرجل القيادي الذي خطط ودبر وعمل المعسكرات وعبئ لقتل الخصوم والفتك بهم هذا غير مسئول !!!
دماء الشهداء لن تضيع بطق الحنك والفهلوه و العلاقات العامة المبطنة بالانقضاض علي الخصم ،والبزنس . طيب لنمشي قدام شوية ونري ما هو الدور المرسوم لهولاء الفاسدين ولهذا الكيان ،والذي اتضح من اليوم الاول عبر الضخ الاعلامي الواسع والتبشير بة ،ماذا تريد السلطة تريد السلطة ان تكون لها معارضه تجمل بها وجهها القبيح امام المجتمع الدولي والاقليمي والمنظمات الانسانية ،
بعد الموقف الصلب الذي تبنتة قوي الاجماع وبشكل واضح من حوار النظام ،تريد السلطة ان تطرح افرادها بشكل يغبش الرؤي للشعب السوداني لتاتي مسرحية الحكومة الوطنية العريضة المرتبة سمها ما شئت ،لتكتمل المسرحية باتجاهين تجميل وجه النظام القبيح وادعاء مشاركة المعارضة فيه وهم في الاساس عناصر النظام ،وتمر مسرحية الاتحاد الافريقي والاوربي الذي يسعي في الاساس لتثبيت حكم تجار الدين كما اثبتت الايام ،ويبقي للسطة الفاسدة حكومة ومعارضة كالرجل الذي يحمل نقود في جيبه اليمين وجيبه الشمال لكن الاثنين ملك لصاحبهما ،ندخل الي محطة اخري لماذا حضر هذا التحالف مندوب من السفارة البريطانية والسفارة الامريكية وما هو راي من يدعون انهم اسلامين وانهم ضد التوجهات الامريكية الصهيونية والتي طالما صدعو بها اذاننا حتي يوم امس ،الاجابة بشكل مبسط الدور الدولي الواضح الذي يلعب علي استمرار حكم المتاسلمين في السلطة هو ايضا مشارك في ذات السيناريو الان ليمنح مولود النظام المشوه الجديد شهادة ميلاد ورقم وطني ،بئس ما تشترو بهم انفسكم ايها الفاسدين ،الحلقة المضافة لهذا المشروع هو حضور بعض من هو منسوب للمعارضة لتكتمل الصورة ولتغبش الروي لشعبنا المسكين ،ويبدو ان حضور ذلك الشخص علي سياق برنامج جورج قرداحي من سيربح المليون ومن يكسب في الصفة القادمة ،وهو ذات الشخص الذي ظل علي الدوام يسئ الي قوي الاجماع ويسعي الي فرتقتها سرا وعلانية ويشتم المناضلين الذين ظلو ضد السلطة منذ ميلادها الاول بكل ثبات ولكنه يوزع البسمات ذات اليمين والشمال مع عناصر النظام ويبشر بحل للوطن وحرية شعبه علي ايدي الفاسدين تحت دعاوي السياسة عاوزه مرونه وهي متحركة .
بربكم هل يرجي من الطيب مصطغي اسقاط ابن اخته الرئيس البشير الذي مهد له المال والجاه وجعل له لسان يتحدث به وملكه الصحف بالمليارات واطلق يده ولسان في الناس ،هل يعقل ذلك عزر ايها الطغاه ليس لدينا قنبور ..
علي المعارضة ان تتعامل مع القضية الوطنية بمسئولية ووعي عالي وان تعي ما يخططه النظام له عبر عناصره المعروفه او الغير مكشوفه ،وان تتجاوز السكون وردت الفعل وان تبادر وتمسك زمام المبادرة لقضايا الوطن ،وتستنهض شعبها لاجل اسقاط هذه العصابة بكل واجهاتها ،وان تكون بقدر المسئولية التي القاها علي عاتقها الشهداء في كل ارض الوطن شمال وجنوب شرق وغرب ،وان تثق في شعبا وقدراته التي سوف تخرج يوما تمرمط انوف كل الفاسدين ....
معتصم دونتاي 28/2/2016

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 2519

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1421768 [محمدوردي محمدالامين]
0.00/5 (0 صوت)

02-29-2016 01:05 PM
ما عدنا نثق في اي شخص تلطخت يديه بمال الشعب ودماء اهلنا في الجنوب ودارفور والنيل الازرق او حتي تقلد اي منصب في الانقاذ
البلد مليانه رجال غيرهم

[محمدوردي محمدالامين]

معتصم دونتاي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة