مشاريع الإسكان ..!!
02-27-2016 11:50 PM


:: دائما ما يكون الإنسان على قناعة بأن تطوير حياته نحو الأفضل بحاجة إلى إحداث (تغيير ما)..ومع ذلك، أي رغم قناعاته بجدوى التغيير، يظل أسيراً لما تعود عليه، أي يخشي التغيير ويرفضه..فالعقل الباطني للإنسان دائما ما يحدثه بأن التغيير قد يفشل ويسبب له المتاعب .. وتحت وطأة هذا التفكير السلبي، يقاوم التغيير و يُبقى على حياته - كما هي - بلا تطوير ..هكذا عقول السواد الأعظم من الناس، الرغبة في التغيير والخوف منه..!!

:: وعلى سبيل المثال، بدلا عن التمدد الأفقى عبر أحياء صندوق الإسكان الشعبي، كان يجب التفكير في مشروع البناء الرأسي في كل أحياء الخرطوم.. ويمر هذا المشروع بمنعطف الرغبة في التغيير والخوف منه..و الفكرة هي تشجيع البناء الرأسي بعد تكدس المنازل بالأسر، و لحفظ حقوق الأجيال القادمة من الأرض ..وهناك تجربة لم تكتمل بحيث تكون النموذج المثالي لمشروع شامل ..فالديوم بالخرطوم - كما الشعبية ومزاد بالخرطوم بحري، وكما الشهداء والعباسية والموردة بأمدرمان - تم تخطيطها وتوزيعها بمساحات (200/ 300 متر مربع)، قبل خمسة عقود تقريباً..ومثل كل أحياء الخرطوم العريقة، يشهد زحاماً سكانياً لم تواكبه نهضة في العمران و لا تطوير في الخدمات ..ولذلك كانت فكرة البناء الرأسي..!!

:: والفكرة بطرف الصندوق القومي للإسكان، وبعد دراستها بمنطقة المايقوما، تم إختيار الديوم كأولى مناطق تنفيذ الفكرة.. إزالة المنازل الحالية وتشييد عمارات بإرتفاع خمسة طوابق، بواقع شقة أو شقتين في كل طابق حسب المساحة ( 200/ 300 متر مربع).. وبتمويل من المصارف، وبضمان رهن الأرض حتى سداد أقساط المصارف من (إيجار الشقق)..مع الإقتراح بأن الطابقين الأرضي والأول لسكن الأسرة المالكة للأرض، والطوابق الأخرى للإيجار مع تفضيل إيجارها لأفراد الأسرة وأقاربها طوال فترة التمويل ( 10 سنوات)، وبهامش تمويل سنوي ( 10%)..هكذا كانت دراسة هذا المشروع.. وعلى أن تدير المشروع - طوال فترة التمويل - لجنة من المصارف وملاك الأرض..!!

:: ولكن مات المشروع بعد مرحلة الدراسة مباشرة..ومثل هذا المشروع - في حال تنفيذه كما يجب - بالديوم أو غيرها، كان قد يصبح نواة التغيير والتطوير في كل أحياء الخرطوم..وكان يساهم في حل القضايا الإجتماعية والضغط السكاني ومشاكل الخدمات، ويحد من ظاهرة الفقر، ويوفر ما تبقت من مساحة الخرطوم للأجيال القادمة..فالفوائد كثيرة، للحاضر والمستقبل..ومع ذلك، للأسف لن تجد الفكرة طريقاً إلى التنفيذ..وليس هناك ما يمنع التنفيذ غير الخوف من التغيير، وكذلك أزمة الثقة الراسخة بين المواطن وأجهزة الدولة..!!

:: وللأسف، أزمة الثقة مردها أزمة شفافية أجهزة الدولة والكثير من أوجه الظلم .. نعم فالظلم بما يشبه الخدمة ( ثقافة رسمية)، ولذلك تموت مشاريع التنمية في مهد الدراسة.. وبما أن نهضة الولايات وتنمية الأرياف لاتزال في مرحلة ( طق الحنك)، وبما أن التمدد الرأسي في مرحلة المخاوف و أزمة الثقة و سوء الإدرة، يوماً ما سوف يتم ضم نهر النيل و القضارف وشمال كردفان وكسلا والشمالية إلى ولاية الخرطوم، لتتواصل مشاريع الصندوق القومي لإسكان أبناء الخرطوم ..!!

[email protected]



تعليقات 3 | إهداء 4 | زيارات 6367

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1421184 [حكم]
5.00/5 (1 صوت)

02-28-2016 11:27 AM
اخونا الطاهر

التمدد الرأسى يحتاج لخدمات واقلها المجارى الصحية
تفكر فى حق الاجيال القادمة فى الخرطوم؟؟

تنمية الريف اهم مما تدعو اليه واقل تكلفة ، اعادة المشاريع الى سيرتها الاولى
ورجوع خدمات التعليم والصحة فى الاقاليم كفيلة بارجاع من هجروا مناطقهم

اللجوء للخرطوم كان اضطرارا وحوجة للخدمات اكثر من اى شىء اخر

[حكم]

ردود على حكم
[[جنو منو] 03-01-2016 06:34 PM
وانك لحكم عادل وكلام زى الورد..


#1421180 [جلال عثمان]
5.00/5 (1 صوت)

02-28-2016 11:13 AM
كلامك صاح.. نحن شعب يخاف من التغيير ولا يثق في حكومته.. خليك من مشروع التوسع الرأسي وبناء العمارات في الديوم والمايقوما وفشله بسبب رفض الأهالي.. هسع الحكومة ليها سنين دايرة تعمل لينا سدود في الولاية الشمالية.. وأنا من أبناء الشمالية زاتي زيك.. لكن الأهل خايفين من التغيير.. مجرد يقولو ليهم حنعمل السد هنا ونغرق أرضك ونديك أرض تانية أفضل وأحسن وأكبر تلقاهو خايف ومتوتر وماسك عصايتو وصاري وشو هههههه.. والبعض يرفع في سقف الطلبات والأمنيات وبعض أهلنا قالوا دايرين تعويضات أراضي في الخرطوم وفي أرقي الأحياء كمان والواحد يقول ليك أنا حتة أرضي ديل ما ببدلها بأرض جنب القصر الجمهوري.. توتر شديد.. أها ديل يعملو ليهم شنو؟؟ الحكومة دايرة تعمل تغيير وتساعد الشعب ده وتطوره وتثقفه وتغير طريقة تفكيره السلبي لكننا للأسف غارقين في السلبية والخوف والتردد وعدم الثقة.. يعني الحكومة دايرة تعمل ليك سدود عشان تغرقك وخلاص؟؟ حتكون سعيدة ومبسوطة هي بكده؟؟ قلنا للأهل مليون مرة أن الحكومة عندها قروش وتمويل جاهز للسدود والقروش دي قاعدة في خزائن الدولة ومنتظرة تتصرف بس أنتو قولو خير ويجوا يعملوا ليكم سدود كجبار ودال وتتوفر ليكم الكهرباء والأراضي الصالحة للزراعة وتتحسن ليكم بئية الصناعة والراحة وتهبو علي وش الدنيا دي.. لكن أهلنا المحس والدناقلة ديل بالذات رأسهم ناشفة وأنا بقولها بصراحة برغم أني محسي من جزيرة بدين وأنت يا الطاهر ساتي دنقلاوي وإبن عمنا.

نحن عملنا عدد من الاجتماعات والسنمارات وورش العمل مع الناس والعمد والاهالي وقلنا ليهم يا أخوانا الشمالية دي نص أهلها مشو الخرطوم والسعودية لأنو مافيها تنمية وناشفة نشاف شديد.. ما معقولة بعد ده كلو ترفضو التنمية لما تجي تدق علي بابكم.. وقلنا ليهم لو رفضتو السدود دي والخير الجاي معاها فالحكومة حتمشي تصرف المليارات والتمويل الجاهز ده في ولايات أخري وتعمل تنمية في مكان آخر ونحن اللي حنندم ونعيش في ظلام وكآبة طول عمرنا وعمر أجيالنا الجاية.. الحكومة ما ح تحنسنا أبداً.. قبل سنتين كانو خلاص دايرين يبدأوا العمل في سد كبجار لكن عملتو مظاهرات وماتو 4 من أولادنا والحكومة في الخرطوم طوالي أصدرت أوامر بوقف العمل ما دام الناس ما دايرة الخير.. هسع أنا بقولها ليكم حكومة الانقاذ الوطني دي متهمة منذ عقود أنها حكومة شماليين يعني بتاعنا نحن يعني مافي حكومة دايرة مصلحتكم أكتر منها.. عيب أنها تجي تعمل لينا الخير ونقول ليها ما دايرين ونضارب المسؤولين كمان. دي أصلو ما من أخلاقنا ولا من شيمنا.

بعد الكلام الكتير مع الأهل لقيناهم خايفين من كذا حاجة.. بعضهم بيقول أنه لن يرحل من الأرض مهما كانت التعويضات كبيرة وديل رأسهم ناشفة ساي وماسكين في التخلف الظلامي بتاع 7 ألف سنة ودايرين يعيشوا بالشمعة والبنطون والفلوكة.. وبعضهم بيقول ناس المناصير في سد مروي لحدي الان ما عوضوهم وديل ما فاهمين حاجة لأن غالبية أهالي مروي عوضوهم أما بقية المناصير فهم براهم معاندين ذي ناسنا بتاعين المحس والدناقلة ديل.. وبعضهم بيقول أنا أصلاً عندي كهرباء فداير بالسدود الجديدة شنو تاني؟؟ وديل ناس ما بيشوفو أبعد من نخرتهم وأنانين ومنهم جزء من أهلي في جزيرة بدين لأنو فعلاً كهرباء مروي وصلتهم في قلب الجزيرة لكن الحكومة دايرة تعمل سدود تانية عشان توصل كهرباء لناس تانيين كمان. الإنسان ما يكون أناني يا أخوانا ويقول طالما أنا عندي كهرباء يبقي خلاص طز في الباقين.

لقيت كمان بعض الأهل خاصة المتعلمين منهم ينظروا ويسفسطوا في كلام عجيب خلاص ويقولو لو الحكومة دايرة تخدمنا ففي وسائل توليد كهربائي أفضل من السدود ذي الطاقة الشمسية ويضربوا لي الامثال بدولة وين وين وين شغالين بالطاقة الشمسية.. ديل سفسطايين ساي بصراحة لأنو نحن في السودان ظروفنا مختلفة والحكومة الان إمكانياتها وقدرتها أنها تعمل لينا سدود فقط مش محطات طاقة شمسية ونووية كمان.. يعني العين بصيرة واليد قصيرة والواحد بيمد كراعو علي قدر لحافو.. أساساً نحن علينا عقوبات أمريكية وما بنقدر نستورد آليات الطاقة الشمسية الضخمة دي أللهم إلأ في حدود الأفراد والشركات الخاصة لكن الحكومة ما قادرة علي كده وهي حتي دقيق القمح ده سحبت يدها منه وكلفت بيهو الشركات الخاصة.. يعني الحكومة براها تعبانة وزيتها طالع.. هسع أنت لو أبوك قال ليك ظروفي تعبانة لكن بجيب ليك حمار تشتغل بيهو حتقول ليهو لا أنا داير حصان؟؟؟ ياخي شيل الحمار وقول شكراً عشان ربنا يبارك ليك ياخي.

أما أغرب الكلام الذي سمعته من معارضي السدود أنو يقول لي بكل تبجح (أين دراسات الجدوي؟)!! يا إبن الحلال أنت بصراحة كده لو جابو ليك دراسة جدوي مستشفي صغير أو مركز صحي ما حتفهمها ولا تستوعبها، داير بدراسة جدوي السدود شنو؟ ده شأن حكومي وسر حكومي ذي أسرار وزارة الدفاع ولو مستغرب من كلامي ده أمشي جيب لي دراسة جدوي سد النهضة الأثيوبي وأنا بدفع ليك جائزة 10 مليون جنيه!!.. كل الدول بتعمل دراسات جدوي سدود وبتكون دراسة سرية غير معلنة لأسباب سياسية وغيرو.. الموضوع فيهو منافسات بين مصر والسودان وأثيوبيا بخصوص حصة الدول من مياه النيل والسيطرة علي المياه وكلام كبير أنتو ما حتفهموه.. هسع مصر وأثيوبيا ديل ممكن يدخلوا حرب بسبب السد الأثيوبي ده لأن الأثيوبيين ما دايرين يقدموا دراسة الجدوي للمصريين.. أنتو شاغلين نفسكم ليه بالأسرار المائية والمصالح السياسية وصراع المياه؟ أنتو عليكم تستفيدوا من السد كهرباء وموية وزراعة وتعويضات وخلاص.

أنا إتكلمت قبل فترة مع مسؤول كبير في إدارة السدود وهو مهندس من أبناء دارفور وسألته حتبدأوا العمل في كجبار ودال متين؟ قال لي لما أهلكم ديل يقتنعو ويساعدونا شوية لأننا عندنا أوامر ما نبدأ العمل نهائي إلأ بعد موافقة أعيان القبائل والجزائر بتاعينكم والحكومة قالت ما دايرة مشاكل مع الشماليين لأنها أصلاً هي عندها مشاكل في مناطق تانية في البلد.. المسؤول سكت ثواني كده وقال لي: أنا مشيت لأهلك في كجبار ديل مع وفد من إدارة السدود وحكومة الشمالية وإتكلمنا معاهم لكن لقيناهم مشحونين بالغضب وقربوا يضربونا بالعكاكيز وفي النهاية الوالي قال لينا ((أسكتو وأمشو في حالكم لأنو الناس ديل ما حيسمعوكم)).. المسؤول قال لي أنا عمري ما شفت لي ناس صعبين زي أهلكم ديل يا جلال!!.. وبصراحة ما عرفت أرد عليهو زاتو لكن قلت ليهو: أهلنا رأسهم ناشف وفاكرين النيل ده بتاعهم هم بس مع أنو ده ثروة قومية للسودان كله ولدول حوض النيل كلها كمان.. بس الله كريم.

[جلال عثمان]

ردود على جلال عثمان
[ياسر] 02-29-2016 08:30 AM
ماذا استفادت البلاد و استفاد العباد من سد مروي . أوجزه في سطر بدل كل الحشو الذي كتبته !


#1421053 [صادميم]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2016 08:02 AM
لتتواصل مشاريع الصندوق القومي لإسكان أبناء الخرطوم ..!!
هل هولاء الذين منحوا اراضي سكنية في الخرطوم من ابناء الخرطوم ؟ لقد انتهت تلك الايام التي كان من شروط تملك ارض سكنية في منطقة ما ان تكون اسرتك من مواليد هذه المنطقة وذلك لفشل الحكومة في ايصال الخدمات لكل المناطق السكانية في السودان فنزح الملايين صوب الخرطوم ووجدها حكام الخرطوم وولاتها فرصة لبيع اراضي الولاية حتى لم يجد الوالي عبدالرحيم محمد حسين ارضاً يبيعها.

[صادميم]

الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة