وردي والغياب في العتمة
02-22-2012 10:06 AM

وردي والغياب في العتمة

صلاح شعيب

[email protected]


ليس سهلا كتابة فصول رواية وردي مع الزمان الذي أنجبه وزفه، والمكان الذي عملقه وضم ثراه. فهو رواية تؤرخ لجيل مكلوم، ومرهق، ووطن مهيض الجناح عشية رحيله، وأحلام متعثرة دون التحقق. جيل بنى مشروعا للتغيير، ولكن المنغصات الوجودية أودت ببنيانه. وطن حاول الخروج من أسنة الجهل، والفقر، والمرض، ولكنه تمترس في العتمة. أحلام إنبنت لتؤسس قيم الحرية، والديموقراطية، والسلام، بيد أن عقبات كؤود قادته إلى هذا التشظي الإثني، والآيديولوجي، والجهوي. بجلاء، هذه هي الحقيقة ليلة رحيل وردي. ولعله مات وفي حلقه غصة أن رواية حياته ختمت هكذا ليعايشها باسى، وينقبر معها إرث من الكفاح وضاء.

مشروع وردي الذي بذل له نحو نصف قرن كان سياسيا بقدر ما هو تنويري المضمون. كان فنيا تحديثيا بقدر ما هو سودانوي الهوى. فضلا عن ذلك أنه مشروع إجتماعي للتحرر من إرث القديم بقدر ما كان هدفا إنسانيا أراد به ـ غنائيا ـ لملمة شعث التخوم المنجدلة في طينة الجغرافيات المتقابلة.

إن مولده الذي صادف موت قريبه خليل فرح يعطينا المفتاح لمعرفة عتاده، وعناده، السياسي الذي إستهله في صواردة، ودخوله السجن آنذاك. من تلك المنطقة التي أنجبت وردي ـ أرض السكوت والمحس ـ جاء المعلم الشاب بخلفية تدريسه للغة العربية ليطورها عبر صوته، ولحنه، الذي يهز الوسط الفني في أمدرمان، ولا يملك إلا أن يلقبه النقاد مرة بالفرعون، وتارة بالإمبراطور.

ووردي في فضاء الخدمة الوطنية يشترك مع خليل فرح، كونهما حملا لواء تجديد الشعر، والغناء، وتنمية الذوق الوطني، والثقافي، والفني. خليل فرح تدرب سياسيا مثله، وإتخذ منهجا رؤيويا في شعره المباشر، والرمزي. ولكن وردي يختلف عن خليل فرح بأنه حافظ على ثقافته النوبية بجانب دوره الكبير في تنمية الغناء القومي. ولذلك أتى الإمبراطور بإيقاعات، وموتيفات، هي من بيئة الغناء النوبي. وهناك جمل موسيقية كاملة رحلها الموسيقار المجدد من متن الأغنية النوبية إلى متن الأغنية الأمدرمانية، وكانت تلك مزاوجة (عرنوبية) فتحت المجال لملحنين آخرين لإحداث التناص الموسيقي.

الذين يدرسون رواية وردي، لاحقا، سوف سيكتشفون أن عبقريته تكمن في النقلة الحيوية، والمرهقة، من الثقافة المحلية إلى القومية ثم إلى الإقليمية، تحديدا على مستوى إفريقيا جنوب الصحراء، ومنطقة القرن الأفريقي، برغم أنه لم يكن فنانها الأول كما يشيع البعض عاطفيا.

تلك النقلة من مجتمع محافظ على هويته الثقافية بدرجة كبيرة إلى مجتمع عريض يكون على رأس مجددي ثقافته تعتبر غاية في الصعاب. والسؤال هو كيف إستطاع وردي من خلال عقد واحد فقط أن يحدث هذه النقلة السريعة من صورادة القصية إلى أمدرمان التي كان أساطين النغم فيها يمسكون بمفاتيح اللعبة الغنائية؟ تلك هي عبقريته.

إذن لا بد أن وردي كان إنسانا إستثنائيا لإحداث هذه النقلة وتنقلاته الأخرى، وإذا تم التأويل للأسباب فإنها تندرج في إطار أنه المبدع الملهم الذي يختلف عن ذلك الجيل الذي عاش المرارات الوطنية، ولم يكن بيده في آخر مرحلته إلا وأن يعض على بنان الندم على إنتهاء كل هذا الحرث إلى الهزيمة أمام الضياع.

في حال الحديث عن دوره في تجديد الأغنية فإن لا وصف أكثر من أنه رقق اللحن السوداني وصاغه إلى مدارات الحداثة، والرشاقة في الكلمة، والرهافة في النغمة، والإجادة في الأداء. وليس هناك فنان بعد وردي يمكن أن ينافسه في كل ما إرتبط برواية حياته. قد يكون هناك مجددون على مستوى توظيف الشعر تلحينا، ومبهرون في التأليف للمقدمات الموسيقية، ومؤديون ملهمون في إخراج العمل الفني بذلك الألق. غير أن رواية وردي هي رواية التاريخ السياسي، والثقافي، والفني، التي لا بد أن نقرأها بإستثنائية تحفظ له مقامه الجليل وسط أساطين الغناء.

كسياسي حمل المضامين التي عبرت عن الشعب في مقابل مضامين بالية. وكمثقف وقف أمام السلط المستبدة متظاهرا، ومنافحا بالغناء ضد مشاريعها التسلطية. وكفنان حباه الله صوتا قويا، وطروبا، وشجيا. وردي، بلا أدنى شك، هو الذي ربط الأغنية الستينية بالطموحات، والأهداف، الجمعية لفترة ما بعد الإستقلال.

وهو بذلك قد ربط رسالة الفنان بالواقع، حيث يلتئم صوته مع شعراء الآيديلوجيا، والجمال، لترقية الأحاسيس، والمشاعر، لصالح الحاضر، والمستقبل. وصحيح أن مشروع وردي إصطدم بمناطق وعرة في التفكير السوداني، بل وحورب، وسجن، وطورد، وتم نفيه، في كل العهود، ولكن الذين أتوا من بعده ما يزالون يطمحون لإنجاح مشروع الأغنية الوطنية الخارجة عن أسر الحاضر العصي الذي يحاربها.

وقد تمت القسوة على وردي وهو يغني بمصاحبة عود الأستاذ الماحي سليمان في تلك الليلة أمام البشير، ولكن عند التحليل الختامي لا نجد إلا وردي الرمز المؤمن بالتغيير، بكيفيته لا بكيفية نظام الإنقاذ. وقد يتسامح السودانيون مع رموزهم الذين يتعثرون في المسير، ولكن مع وردي يكفي القول إنه تاريخ عريض من النضال ينبغي ألا نأخذه بجريرة غناء أمام سلطان بسبب إرهاق ساهم فيه تمدد العمر، أو أشياء أخرى.

ما يتبقى من وردي ليس فقط سياسيويته الصلبة، وقليل من نقاط ضعفه هنا وهناك، وإنما تاريخه الفني الذي شكل به أغنية أمدرمان، والأغنية النوبية التي قصد ألا تثنيه عن الإنتشار، وهو يضع في ذهنه أنه الفنان الجمعي الذي تقع مسؤوليته عند نشر الثقافة الغنائية في أقاليم وطنه الذي أحبه حارة حارة، بل شبرا شبرا.

هكذا تختلف المقاييس التي تنتقد رواية وردي مع الزمان والمكان. وتتقاطع الرؤية حول مشروعه السياثقافي بيد أن ما يتفق حوله كل الناس هو أن وردي كان فنانا من الدرجة الأولى وظف فضاء الأغنية للتعبير عن أفكاره. غنى لقيم الحق، والخير، والجمال. ومن هذه الزاوية نفتقد وجوده الباهر في حياتنا. ولا ندري متى، وكيف، نستعيض في قادم الزمن رواية ثقافية موحية، ومشابهة لروايته؟.


تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 1853

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#300126 [KAMAL AWAD]
4.15/5 (17 صوت)

02-22-2012 01:27 PM
ينبغي ألا نأخذه بجريرة غناء أمام سلطان بسبب إرهاق ساهم فيه تمدد العمر، أو أشياء أخرى
Why ,some time before , you have blamed Altayeb Saleh for similar conduct
It seems unfair....,specially from you Salah .......Idon\'t know


صلاح شعيب
صلاح شعيب

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة