المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
22 فبراير - يوم النيل: التحدّيات والفرص ..
22 فبراير - يوم النيل: التحدّيات والفرص ..
02-22-2012 01:24 PM

22 فبراير - يوم النيل: التحدّيات والفرص ..

بقلم: د. سلمان محمد أحمد سلمان
[email protected]
1
يُعْتبرُ يوم 22 فبراير من عام 1999 يوماً تاريخياً ومعلماً بارزاً لدول وشعوب حوض النيل. ففي ذلك اليوم التقى وزراء المياه لدول حوض النيل في مدينة دار السلام حاضرة تنزانيا مواصلةً للاجتماع الذي كان قد تمّ عقده في مدينة أروشا بدولة تنزانيا في سبتمبر عام 1998. وقد اتفق الوزراء في اجتماع دار السلام على تأطير التعاون حول نهر النيل بإنشاء مبادرة حوض النيل كترتيبٍ انتقالي يتم من خلاله القيام ببناء مؤسساتٍ دائمة تعني بشان التعاون حول قضايا النهر.
كان لقاء وزراء مياه دول حوض النيل واتفاقهم على قيام المبادرة إنجازاً كبيراً لدول الحوض، فقد كانت تلك أول مرةٍ يلتقي فيها وزراء دول حوض النيل ويُوقّعون على وثيقةٍ تحمل موافقتهم على عملٍ جماعيٍ يحمل اسم مبادرة حوض النيل. وقد هلّلت كل الدوائر والمنظمات الإقليمية والدولية المعنيّة بالمياه المشتركة والتعاون بين الدول المشاطئة لذلك اللقاء ولاتفاق الوزراء وتوقيعهم على وقائع اجتماع دار السلام وقيام المبادرة. وهكذا وضع اجتماع دار السلام اللُبنة لقيام مبادرة حوض النيل ولإعلان يوم 22 فبراير من كل عام يوم النيل.
سوف نتناول في هذا المقال بعض الحقائق الجغرافيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة لحوض النيل، وتاريخ محاولات التعاون بين دول الحوض، ودلالات إعلان يوم 22 فبراير من كل عام يوم النيل، وكيف يمكن تأطير وتفعيل التعاون بين دول حوض النيل في ظلِّ الخلافات التي زادت حدّتها في الأشهر الأخيرة.
2
هناك مجموعةُ من الخصائص تميّز حوض النيل عن غيره من الأحواض المشتركة في العالم. فنهر النيل هو أطول نهرٍ في العالم إذ أنه ينساب لمسافةٍ تزيد عن 6,600 كيلومتر من منابعه في بوروندي ورواندا حتى مصبه في البحر الأبيض المتوسط. ويغطّي حوضه أكثر من ثلاثة مليون كيلومتر مربّع تساوي عُشر مساحة أفريقيا. وتتشارك النهر إحدى عشرة دولة هي بورندي ورواندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وكينيا و يوغندا وتنزانيا وأثيوبيا واريتريا والسودان وجنوب السودان ومصر.
يبدأ النهر رحلته من مرتفعات بورندي ورواندا حيث تتجمع مجموعةٌ من الأنهار الصغيرة لتكوّن نهر \"كاغيرا\" الذي هو أكبر مَصْدرٍ لمياه بحيرة فكتوريا، أُمِّ النيل الأبيض. وتتشارك بحيرةَ فكتوريا ثلاثُ دولٍ هي تنزانيا ويوغندا وكينيا. وعليه فإنه عندما يبدأ النيل الأبيض انسيابه من بحيرة فكتوريا فإن الدول الخمس المذكورة أعلاه قد ساهمت في مياهه وأصبحت دولاً نيلية. يدخل النهر بحيرة البرت ويأخذ معه الكثير من مياهها في رحلته لدولة جنوب السودان التي يعبر إليها عبر بوابة مدينة نيمولي. وتتشارك جمهورية الكونغو الديمقراطية ويوغندا بحيرةَ البرت وكذلك نهرَ سيميليكي الذي يُغذّي البحيرة. ولهذه الأسباب تصبح جمهورية الكونغو الديمقراطية دولةً نيليةً هي السادسة في دول البحيرات الاستوائية.
يدخل النيل الأبيض جنوب السودان وهو يحمل أكثر من ثلاثين مليار متر مكعب من المياه. وينضم إليه بحر الغزال من الغرب ونهر السوباط القادم من أثيوبيا من الشرق. ولكن انسياب النيل الأبيض (ومعه نهر السوباط) لا يتجاوز 23 مليار متر مكعب عندما يُجمّع النيل نفسه في مدينة ملكال في رحلة العبور إلى السودان. فالتبخّر والتسرّب في مستنقعات جنوب السودان التي تُغطّي مئات الآلاف من الكيلومترات تُفْقِده قدراً مهولاً من مياهه ومن مياه الأمطار تصل إلى مئات المليارات من الأمتار المكعّبة.
في الخرطوم يلتقي النيلُ الأبيض بالنيلِ الأزرق القادمِ من بحيرة تانا في أثيوبيا. ويحمل النيل الأزرق حوالي 50 مليار متر مكعب من المياه، ويكون النهران معاً نهر النيل. يلتقي بنهر النيل بعد ذلك نهر عطبرة القادم من أثيوبيا أيضاً، والذي تتشاركه دولة اريتريا عبر رافد سيتيت الذي يُضيف اريتريا كدولة نيليةٍ أخرى. و نهر عطبرة هو آخر رافدٍ يلتقي بنهر النيل، ويُضيف إلى النيل حوالي 11 مليار متر مكعب من المياه. ينساب نهر النيل عبر شمال السودان ثم عبر مصر ليصبَّ في البحر الأبيض المتوسط، مُنْهِياً رحلته هناك. وعليه فإن أثيوبيا هي المصدر لحوالي 72 مليار متر مكعب من مياه نهر النيل، وهي تساوي حوالي 86% من مُجمل مياه النيل، بينما تُضيف البحيرات الاستوائية (خاصةً بحيرة فكتوريا) حوالي 12 مليار متر مكعب تمثّل حوالي 14% فقط من مياه النيل البالغة 84 مليار متر مكعب مقاسةً عند أسوان.
3
يعيش على ضفاف نهر النيل ويعتمد عليه اعتماداً مباشراً حوالي 300 مليون نسمة في دوله الإحدى عشرة، ويُتوقّع أن يرتفع عددهم في عام 2025 إلى حوالي 500 مليون نسمة، يمثّلون ربع سكان أفريقيا، ويتحدثون اللغات العربية والانجليزية والفرنسية والسواحيلية ومئات اللغات المحلية، ويعتنقون الديانات الإسلامية والمسيحية بمعظم طوائفها إضافةً إلى عددٍ كبيرٍ من المعتقدات المحلية. ويجب ألا ننسى ارتباط الديانة اليهودية بنهر النيل وقصّة تابوت سيدنا موسى عليه السلام وصراعاته مع فرعون مصر.
دول نهر النيل وشعوبه من أكثر شعوب العالم فقراً وبؤساً. فستةٌ من دول النيل (بوروندي ورواندا ويوغندا وجنوب السودان واريتريا وأثيوبيا) هي من ضمن أفقر 15 دولةٍ في العالم. وباستثناء تنزانيا ومصر فإن كل دول النيل عانت خلال العشرين عاماً الماضية أو مازالت تعاني حروباً داخلية أو نزاعاتٍ عرقيّةٍ أو دينيةٍ أو جهويةٍ حادةٍ.
ليس هناك غير النهر ليربط هذه الدول بعضها ببعض. فالعلاقات التجارية والاقتصادية تكاد تكون معدومةً بينها، ولا توجد علاقاتٌ ثقافية أو تنقّلٌ للناس (عدا القليل) أو المعرفة أو الخدمات بين هذه الدول. ويندهش الكثير من السودانيين والمصريين عند ذكر أن بوروندي ورواندا والكونغو وتنزانيا وكينيا واريتريا هي من دول حوض النيل. فنهر النيل ارتبط في ذهننا فقط بيوغندا حيث بحيرة فكتوريا والنيل الأبيض، وأثيوبيا حيث بحيرة تانا والنيل الأزرق.
4
تشكّلت أولى ملامح التعاون بين دول حوض النيل في منتصف الستينيات من القرن الماضي إثر الارتفاع المفاجئ والكبير في بحيرة فكتوريا والذي نتجت عنه مشاكل بيئية واجتماعية كبيرة في تنزانيا ويوغندا وكينيا. كانت هناك عدّة إرهاصاتٍ لهذا الارتفاع في بحيرة فكتوريا، وأنه قد يكون من ضمن أسبابه وقوف مستنقعات جنوب السودان كعقبةٍ في طريق انسياب النيل، أو قد يكون حجز السدّ العالي لمياه النيل. لهذه الأسباب فقد دعت دول البحيرات الاستوائية مصر والسودان وأثيوبيا لمناقشة هذه المسألة تحت مظلة برنامج المسح المائي للبحيرات الاستوائية والذي ساهمت الأمم المتحدة في تمويله وتسهيل إجراءاته. تواصلت لقاءات واجتماعات دول الحوض تحت عدة مظلاتٍ لاحقة من بينها النيل الفني، والأخوّة، والنيل لعام 2000.
وفي عام 1997 برزت فكرة مبادرة حوض النيل والتي أخذت شكلها الرسمي كما ذكرنا أعلاه في 22 فبراير عام 1999 في مدينة دار السلام في تنزانيا إثر توقيع وزراء المياه لدول الحوض بالأحرف الأولى على وقائع الاجتماع الذي أسّس لقيام مبادرة حوض النيل. وقد اتفق الوزراء على أن الهدف من المبادرة هو تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة من خلال الانتفاع المنصف والمنافع من موارد النيل المشتركة. وقد قام البنك الدولي وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية مع مجموعةٍ أخرى من المانحين بدورٍ تسهيليٍ كبيرٍ في قيام وتدرّج المبادرة وفي تمويل جزءٍ من برامجها وأنشطتها.
وقد نجحت المبادرة في عدّة مجالات من بينها إنشاء سكرتارية بمدينة عنتبي في يوغندا ومكتب للنيل الشرقي بأديس أبابا ومكتب لنيل البحيرات الاستوائية بمدينة كيغالي بدولة رواندا وتمويل عددٍ من المشاريع المشتركة. وبدأ العمل قبل عدّة أعوام في اتفاقية الإطار التعاوني لحوض النيل. ولكن كما ذكرنا في المقال السابق فقد أصبحت اتفاقية الإطار التعاوني حجر عثرةٍ كبير في طريق التعاون والعمل المشترك، بدلاً من أن تقود إلى التعاون والمنفعة المشتركة. وقد أدّى اجتماع نيروبي الذي عُقِد في 27 يناير الماضي إلى تمحورٍ حاد بين مصر والسودان من جهة، ودول حوض منابع النيل من الجهة الأخرى، وزاد من حدّة النزاعات والخلافات بين المجموعتين.
5
حوض النيل من أضعف الأحواض المشتركة في كميّة المياه التي يحملها. فمياه نهر النيل مقاسةً عند أسوان والبالغة 84 مليار متر مكعب تساوي 2% فقط من مياه نهر الأمزون، و6% من مياه نهر الكونغو، و17%من مياه نهر النيجر و26% من مياه نهر الزمبيزي. ولكن رغم هذا الضعف المائي فإن حوض النيل به من الإمكانيات المتاحة ما يمكن أن تدرّ بالكثير من الخير لشعوبه ودوله إن هي قررت التعاون ونبذ الخلافات واستغلال هذه الإمكانيات الكبيرة. فأثيوبيا تستطيع أن تولّد أكثر من 30,000 ميقاواط من الطاقة الكهربائية من نهر النيل وحده، وهي تزيد كثيراً عن حاجة دول نهر النيل الحالية مجتمعةً. كما أن أراضي السودان الشاسعة التي يمكن ريّها من نهر النيل يمكن أن تصبح سلّة غذاء لدول حوض النيل وللعالم العربي معاً. نضيف إلى هذا ثروة بحيرة فكتوريا السمكية الضخمة والتي تذهب الآن إلى أوروبا بدلاً من أن تطعم شعوب النيل الجوعى. كما أن إمكانيات مصر الصناعية، خصوصاً في مجال الصناعات الغذائية تستطيع أن تغطي جزءاً كبيراً من احتياجات دول حوض النيل. ولا بد من ذكر أن دولة الكونغو يمكن أن تكون مدخلاً لزيادة إيراد نهر النيل من نهر الكونغو إذا استطاعت دول حوض النيل تفعيل تعاونها وإقناع دول حوض نهر الكونغو بالتعاون معها وتقديم الحوافز لها.
ولكن هذا لن يتأتّى إلاّ بالتعاون التام والكامل وبحسن نيّة بين دول حوض النيل، وبالإرادة السياسية لتفعيل وتعميق هذا التعاون. وكبذرةٍ لهذا التعاون ولبناء الثقة والمعرفة بين دول وشعوب وادي النيل فإنه يمكننا أن نجعل من يوم 22 فبراير من كل عام يوم النيل بحقٍّ وحقيقة، حيث يلتقي في هذا اليوم من كل عام مثقفو وخبراء وسياسيو دول حوض النيل لمناقشة قضايا ومشاكل التعاون بين دول وشعوب الحوض، وكيفية تفعيل هذا التعاون. ويُقدّم الكُتّاب والخبراء والمحللون إنتاجهم الفكري عن نهر النيل، وتقدّم الفرق الفنية برامجها الثقافية وعروضها الغنائية وموسيقاها التي تعكس التنوّع والثراء الثقافي لشعوب حوض النيل. كما أن شباب النيل من دوله الإحدى عشر يمكن أن يلتقوا في ندوات ومسابقات في هذا اليوم. بل يمكن أن تكون هناك دورة رياضية تُخْتتم في يوم 22 فبراير من كل عام بمبارياتٍ نهائية، تشمل كأس دول حوض النيل لكرة القدم، فهي رياضةٌ يلتقي في عشقها كل شعوب حوض النيل.
6
ظلّت الاحتفالات بيوم النيل تُقام بانتظامٍ كل عامٍ منذ عام 2007، وكان آخرها الاحتفال الكبير الذي أُقيم العام الماضي في مدينة كنشاسا حاضرة جمهورية الكونغو الديمقراطية تحت شعار \"معاً من أجل تعاونٍ أفضل.\" ولكن لا يبدو أنه ستُقام أية احتفالاتٍ هذا العام بسبب تداعيات اجتماعات نيروبي التي تحدثنا عنها في مقال الأسبوع الماضي والتي أدّت إلى فتح ملف الخلافات القديمة وعمّقت المشاكل والنزاعات بين دول الحوض.
ونحن نستشرف الذكرى الثالثة عشر ليوم النيل لا بدّ من تأكيد ضرورة وحتمية التعاون بين دول وشعوب الحوض لانتشال هذه الشعوب من فقرها وبؤسها وتخلّفها، والذي يزداد كل يومٍ مع الزيادة السكانية المطّردة في كل دولة من دول حوض النيل، ومع التغييرات المناخية والزحف الصحراوي والتدهور البيئي، والتي تؤثّر سلباً كل يومٍ على الحوض وعلى شعوبه، وتزيد من تخلّفهم ومعاناتهم وفقرهم وبؤسهم.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 976

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. سلمان محمد أحمد
د. سلمان محمد أحمد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة