المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
مقررات اجتماع قوى العارضة السياسية السودانية بمانشستر
مقررات اجتماع قوى العارضة السياسية السودانية بمانشستر
02-23-2012 08:26 AM



مقررات اجتماع قوى العارضة السياسية السودانية بمانشستر
مانشستر –21فبراير 2012

عقدت قوى المعارضة السياسية السودانية بمدينة مانشستر يوم الاحد 19 فبراير 2012 اجتماعا بدعوة من مؤتمر البجا ببريطانيا. حضر الاجتماع ممثلو الاحزاب السياسية السودانية ومنظمات المجتمع والتكوينات المختلفة ولفيق من الشخصيات الوطنية المستقلة من السودانيين المقيمين بالمنطقة. تمت في الاجتماع دارسة ونقاش الاوضاع السياسية الراهنة بالسودان وما آلت اليه الاوضاع السياسية والاجتماعية بالسودان في ظل استمرار نظام حكم المؤتمر الوطني والفشل الذريع الذي لازمة في ادارة شؤون البلاد والمجتمع وماترتب علي ذلك من كوارث يعاني منها الوطن حاليا ومستقبلا.
مقررات الأجتماع
أولاً: بما ان الاجتماع انقعد في تزامن مع مراسيم تأبين الدكتور خليل ابراهيم بمدينة بيرمنجهام ، فقد قرر الاجتماع في صدر اعماله ارسال برقية الي منظمي وحضور مناسبة تأبين الدكتور خليل مشاركة في مراسم التأبين علي ان تعكس البرقية تمسك القوى المجتمعة بمبادئ العدل والمساواة التي من اجلها سقط شهيدا الدكتور خليل.
ثانياً: سجل الاجتماع صوت شكر لمؤتمر البجا ببريطانيا علي المبادرة الوطنية المقدرة بإبتداره دعوة القوى السياسية الوطنية للالتقاء والتفاكر في الشأن الوطني.
ثالثاً: أكد الاجتماع علي انه في ذات الوقت الذي تتزايد فيه وتيرة اعمال نظام المؤتمر الاجرامية من حروب علي المواطيين السودانيين وتجويع واعمال وحشية في حق المواطيين في كافة انحاء السودان من قذف عشوائي علي المدنيين بالطائرات والصواريخ وعماليات الاعتقال والتقتيل في مناطق الحرب علي الهوية وتعذيب المعارضين واضطهادهم والمصادرات للحريات العامة وفي الوقت الذي تتصاعد فيه عنجهية النظام وصلفه وتجاهله التام لابسط الحقوق والاحترام ، وفي الوقت الذي تتصاعد فيه الأزمة الاقتصادية ملقية ثقلها علي المواطن المغلوب ، في مثل هذه الاوقات نلاحط ان العمل السياسي الخارجي اصابه الضمور النسبي نتيجة لإنتقاله الي الداخل بدرجة كبيرة في فترة مابعد نيفاشا مقارنة بالحجم والزخم الذين كان عليهما في اوائل التسعينات حيث نجح العمل السياسي الخارجي في محاصرة النظام خارجيا وساهم بقدر مؤثر علي تضييق الخناق علي النظام فاضحا ممارساته الوحشية التي ابتدر بها .. حكمه من ابتداع لبيوت الاشباح ومصادرة الكاملة للحقوق الأسياسية والديمقراطية. أكد الاجتماع علي ضرورة اعادة إحياء العمل الخارجي وتنشيط الهيئات والتكونيات والتنظيمات وعلي ضرورة تنشيط الأحزاب وتنشيط العمل السياسي المباشر من تظاهرات ومذكرات ولوبي وتجديد العلاقات مع المنظمات الاجنبية المهتمة بقضايا حقوق الانسان والديمقراطية والحكومات وخاصة في بريطانيا.
رابعاً: دعي الاجتماع الي دراسة القصورات التي لازمت العمل الجبهوي في السابق والاستفادة من الدروس والعبر التي تمخضت عنها التجارب السابقة ، حيث يستوجب الفصل بين الاهداف الاستراتيجية بعيدة المدي التي ترمي اليها ممارسة العمل السياسيي الخارجي علي مستوي الاحزاب والتكوينات الاخري والاهداف الآنية التي يراد تحقيقها علي المستوي اليومي وان الخلط بين الاثنيين فيما سبق ادي الي تسرب الاحساس بالفشل والاحباط. وتم التعرض ايضا الي ضرورة رسم الحدود بوضوح بين متطلبات العمل الداخلي اي داخل السودان والعمل الخارجي علي مستوي التكوينات السياسية بالخارج علي ان يكون هناك تقدير محسوب لقدرات كل علي حداها علي ان يكون الفعل السياسي لكل منهما مكملا للآخر وليس بديلا له كما كان هو الحال في كثير من الاحيان في السابق.
خامساً: شدد الاجتماع علي اهمية الدور الاعلامي للعمل الخارجي ومحاصرة الدعاية السياسية الفجة للمؤتمر الوطني واعتماد اساليب الفعل السياسي المباشر للفت انظار العالم الخارجي لحقيقة الاوضاع بالسودان وكسب الاصدقاء وسد المنافذ التي من خلالها يحاول المؤتمر الوطني التسرب لإثارة الشكوك والمشاكل والفتن. وفي هذا الاطار قرر الاجتماع مساندة مؤتمر البجا في مناشطه المعلنة سلفا والتي تشمل مظاهرة 24 فبراير امام مبني بي بي سي بشارع اكسفورد بمانشستر وكذلك مساندة ودعم الندوة لتي دعت اليها حركة تحرير السودان (جناح مناوي) بمدينة مانشستر في الثالث من مارس 2012.
سادساً: الوقوف في وجه محاولات المؤتمر الوطني التسلل خفية الي الجاليات بالخارج وإثارة الانشقاقات داخلها بغرض تحويلها الي منابر للتطبيل والتهريج السياسي وتحويلها الي مكاتب للتجارة والفساد معتمدا في ذلك علي اساليب الاحتيال والغش والكذب الصريح والاغراء المالي علي النحو الذي تم في مدينة بيرمنجهام والتزوير والخداع الذي مارسه المؤتمر لتحقيق برنامجه المنافي للاخلاق والمثل السودانية بالمدينة.
سابعاً: أكد الاجتماع علي ضرورة العمل الموحد للمعارضة لاسقاط النظام والاستفادة من تجارب الثورات التي انتظمت المحيط الاقليمي للسودان في التوحد واحترام التنوع لتحقيق الهدف من الثورة وهو إسقاط النظام وتنظيم عملية مابعد السقوط. كما دعي الاجتماع الي دعم كافة اشكال التحالفات القائمة لاسقاط النظام.
ثامناً: إعتبار الاجتماع الحالي أجتماعا تمهيدا لقيام عمل سياسي مشترك وموحد وموسع للمعارضة علي ان تتم دعوة كافة الاحزاب السياسية لارسال ممثيلها الرسميين ومنظمات المرأة ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات الوطنية المستقلة لاجتماع موسع ينعقد في خلال ثلاثة الي ستة اسابيع من تاريخ الاجتماع.
أخيراً: كلف الاجتماع مؤتمر البجا ببريطانيا بالقيام بالدعوة للاجتماع القادم والترتيبات اللازمة لإنجاحه بما في ذلك وضع الاطر العامة والاقتراحات علي ضوء ما تناوله الاجتماع. وعلي المؤتمر البجا الاستعانة بالافراد من التنظيمات والاحزاب والمستقلين ممن لديهم الخبرة والدراية في مثل هذه الانشطة لضمان انجاح المبادرة تحقيقا للهدف المشترك وهو إسقاط نظام الدكتاتورية والفساد والفشل والفرقة والقتيل ، نظام المؤتمر الوطني القائم في وطننا السودان.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1042

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة