المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
معقول..اا
معقول..اا
02-23-2012 01:38 PM

نمريات

معقول!!!

اخلاص نمر

* للإعلان تأثير كبير وأهمية بالغة على المجتمع والأفراد لذلك تنفق الشركات الأموال «المهولة» من أجل إعلان صغير جداً لأنها تدرك وقع الإعلان عن منتجها على المتلقي خاصة الأطفال لذلك نجد ان الإعلان أصبح جزءاً مكملاً للثقافة في المجتمع وأصبح علما له مؤسساته وطرقه ومدارسه وفنونه في العرض والجذب والمهارة التسويقية لتناسب كل منتج وتدفع به الى سوق المنافسة.
* في السودان «يتفنن» أصحاب المؤسسات التجارية في «لفت نظر» المجتمع بمكوناته الرجال والنساء والأطفال بإعلان يحمل في مدلوله صيغة «قبوله» ـ حسب وجهة نظرهم ـ بذكر محاسنه و«غض النظر» عن عيوبه ولعل المؤسسات هنا تترك «كشف العيوب» مفاجأة للمستهلك لاحقاً..
* تضخيم محاسن الإعلان عن «منتج ما» هو مايعانيه مجتمعنا الآن فالإعلان عن كريمات تفتيح البشرة والتي اتجهت إليها معظم فتيات وطني وطمسن بها معالم وجوههن وغيرت جلدهن الأسمر لآخر كان «نصيب» اليدين والساقين «صفراً» بينما أخذ الوجه النصيب الأكبر. هذا التضخيم هو ما جعلهن ضحايا الإعلان قفز بهن قفزاً في الظلام فأظلمت بعد ذلك الدنيا في وجوههن واتجهن لاصلاح ما أفسده الكريم عند أطباء الجلدية..
* لابد من وجود ضوابط للإعلان في الأجهزة الإعلامية المكتوبة والمرئية تفادياً لـ «التغرير» بالمستهلك ولأن الأفراد في المجتمع سريعو التأثر بما يرد في الأجهزة الإعلامية خاصة التلفاز عندما يعرض على شاشته إعلان ما فانه يؤثر كثيراً على استهلاك الفرد وربما زاد من «الشراء العشوائي» للمنتج الذي وجد حظه في «العرض» فيدخل المستهلك في باب «الاسراف» بجانب خداع المستهلك الذي يفيق بعد «فوات الأوان».
* لابد من استيفاء المنتج شروط الجودة والمواصفات والتجريب ليظهر بعد ذلك في أجهزة الإعلام ولعل أهم ما يجب أن يتميز به الإعلان بعد ذلك ألا تصاحبه «نصوص» لا تخدم الاعلان بل تزج به في إطار الكثير من «المبالغة» في السرد والوصف و«العرض» بـ «نية» كسب المزيد من «الطلب» ولفت نظر المستهلك وفي سبيل ذلك نجد إعلاناً يضع «شرط» الرجوع لمنزل «الأب» أو تغيير السلعة.. معقول!!
* همسة:
لم تعد تلك الديار ديارها..
ولا الفرح القديم.. مسارها..
سقط المكان والذكرى..
وعادت تلملم جرحها النازف.. وحدها..

الصحافة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1849

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#301461 [ودو]
0.00/5 (0 صوت)

02-25-2012 03:45 PM
الصحف هي السبب سيدتي وهل شاهدتي ذلك الاعلان الذي غمرت به كل الصحف عن زيت يتم مسحه ليشفي من حملة أمراض مزمنة ؟؟!! وهل تشاهدين الآن ذلك الذي يعلن في الصحف والتلفزيون عن زيت يعيد الشعر الأصلع خالل 20 دقيقة وكاتب في اعلانه انه بترخيص من وزارة الصحه.. البلد عائرة وأدوها سوط ومكل يعي للنهب على طريقته ولاعزاء لمستقبل الوطن وأطفال الوطن.. القضية أكبر من اعلان .. القضية قضية ضمير غائب ومهج حائر..


#301092 [الحسناوي - الفشاشوية]
0.00/5 (0 صوت)

02-24-2012 11:35 AM
اتابع كتاباتك الموضوعية التي تقول للمخطئ اخطأت و للمحسن كتر خيرك بخصوص الدعايات الساذجة و التي نشاهدها في تلفزيوناتنازي (ياهو دا بيت ابوي )رز باكستاني وووسطاء سعوديين ( الوابل ) وخراب بيت عشان رز و بعض الدعايات التي نحسبها مسلسل تركي (طول مدتها ) بالضافة الى الدعايات الاجنبية هل
اعتب على الاستاذه تعاملها المطلق مع سيئ الذكر اوشي الذي تحوم حوله الشبهات و يكتب لمن ي ........اكثر





#301007 [الجنرال111]
0.00/5 (0 صوت)

02-24-2012 12:04 AM
يا اخلاص يا بتى ماتتطرقين اليه من اسلوب فى الاعلانات ينم عن جهل المواطن السودانى بابسط حقوقه فمثل هذه الاعلانات فى الدول الاوربيه تكون محسوبه خوفا من ان من يقوم بالشراء وتتسبب الاعلانات فى خداعه ويذكر فى الاعلان ما لا يوجد فى المنتج او اذا تسبب المنج فى اى اعراض جانبيه للمشترى ولم يبصر بها –حينها صاحب النتج الله قال بقولو سيدفع الثمن غالى واليك هذه القصه
فى احدى الدول الاوربيه تم الاعلان عن نوع من حبوب منع الحمل وانها فعاله وبالفعل قامت احدى السيدات بتعاطى الحبوب بناءا على الدعايه والاعلان لها وبعد فتره كان من تاثيرات هذه الحبوب ان زاد وزن هذه السيده مما تسبب لها فى مشاكل صحيه واسريه خاصه ان زوجها قد هجرها بعد زيادة وزنها وبعد اجراء الفحوصات اللازمه اتضح ان سبب زياده الوزن تعاطيها لتلك الحبوب فما كان منها الا ان لجاءت للقضاء بحجه ان اصحاب المنتج لم يوضحوا ان زيادة الوزن من الاعرض الجانبيه له فكسبت دعواها ودفعت لها المكلايين من الدولارا ت ( دولارات مش جنيهات ) لذا لاتجدين فى تلك الدول من يروج لسلعه دون توضيح كل الجوانب لان القونين هناك رادعه وحريصه على المواطن اما نحن فليست لدينا ما يشفى الغليل ضد هؤلاء الكدابين ولك شكرى يا ابنتى


#300857 [ام احمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2012 05:25 PM
عزيزتي إخلاص

مصيبة الكريمات المبيضة من الصين واوربا الشرقية مصيبة كبيرة فضحت جهل اخواتنا وبناتنا
وذادت من عدم الثقة في انفسهم ،،، لماذا يحدث هذا ،،،
من قال لبناتنا انه يجب ان تكون او يكون وجهها ابيض وفاتح اللون ؟؟
لماذا هذه الثقافة منتشرة في السودان وحده دون دول العالم ؟
العالم ملىء بالسمراوات والمعتزات بلونهم وانوثتهم حيث لا ينقص اللون منها ،، اما إذا كانت تلك مشكلة الرجل السوداني وبحثه عن اللون الأبيض فلا يستحق مثل هذا الرجل لحظة من عمرك يا بنتى

يجب إعادة الثقة اولاً في بناتنا وعليهم الإعتزاز باللون الأسمر وجماله الطبيعي

واتمنى ان تقودى هذه الحملة وسط هذا الطوفان
ولك إحترامي


اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة