المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
راديو دبنقا ... ليتها نطقت بالفصحى
راديو دبنقا ... ليتها نطقت بالفصحى
02-23-2012 02:50 PM

صوت من الهامش

راديو دبنقا ... ليتها نطقت بالفصحى

ابراهيم سليمان
[email protected]

المنظر الإعلامي مارشال ماكلوهان الكندي الجنسية يعتبر من اشهر مثقفي زمانه، وهو صاحب المقولة الشهيرة \"القرية العالمية Global Village\" وهو من يرى من الناحية الإعلامية \"أن الوسيلة هي الرسالة\" عبارة يعرفها جميع دارسي نظريات الإتصال الجماهيري، مفادها أن وسائل الإعلام التي يستخدمها المجتمع او يضطر إلى استخدامها ستحدد طبيعة هذا المجتمع وكيف يعالج مشكلاته.
لراديو دبنقا حضور فاعل في عموم غرب السودان، شخصيا شعارها الموسيقي يحرك دواخلي وأنهض من مجلسي متى ما إستمعت اليه، إستفادت الإذاعة من تطور وسائط الإتصال الشخصي المباشر لتتحسس أنفاس الأهالي في المدن والبوادي والحّلال والفرقان، هذه نقلة كانت غائبة، وهي بلا شك من افرازات الثورة في دارفور، لذلك وبحسب نظرية ماكلوهان ستكون لها الدور المؤثر في تحديد طبيعة المجتمعات التي تتلقى بثها الإذاعي على المدى البعيد بطريقة ناعمة قد لا يلاحظها سواء المختصين.
هذه الإذاعة من طبيعة إهتماماتها واللهجة المستخدمة في تقديم برامجها، تعتبر إذاعة موجة من الدرجة الأولى، ولأن حراس بواباتها ليسوا ثوارا أو حكومة (طرف ثالث) خفي، لا شك هناك من يرتاب منها، ذلك أن المسألة ليست تحسحس الأخبار وبث موسيقى تدغدغ الوجدان الشعبي القريبة من السطح ضمن إطار دلالي موحد، التأثير هو الهدف النهائي الذي يسعى إليه المرسل وهو النتيجة التي يتوخى تحقيقها القائم بالبث، وحسب نظريات الإتصال تتم عملية التأثير على خطوتين، الأولى تغيير التفكير، والخطوة الثانية هو تغيير السلوك.

كيف تغير راديو دبنقا تفكير سامعيها من مواطني دارفور؟
مما خلق الله الدنيا عموم أهل السودان بكافة فئاتهم يستمعون لراديو ام درمان وهيئة الإذاعة البريطانية، وليس هنالك ما يفيد عدم فهمهم مضامين هذه الإذاعات، فما معنى تخصيص إذاعة تخاطب قطاع واسع من مكونات الشعب السوداني بلهجتهم المحلية، طالما انهم في السابق كانوا يتلقون البث الإذاعي باللغة العربية الفصحى اسوة بالآخرين الذين لهم لهجاتهم الخاصة ايضا؟ على الأرجح الهدف خلق خصوصية لهذا القطاع عن بقية مكونات المجتمع، صحيح الرسالة تصل بصورة أكثر وضوحاً بالعامية لكن لا شك عندنا أنها مضرة على المدى البعيد في تماسك وحدة السودان.
راديو دبنقا تذيع نشرات الأخبار بالداجي المُخل، و احد المذيعين يقرأ تقارير اخبارية بطريقة اقرب إلى الكوميديا تثير السخرية، تذكرنا إذاعة تامبال باي التشادية في الثمانينات عينة من هذه \"دخلت قوات الشرطة داخليات طلاب جامعة الخرطوم ووقعت فيهم دق\" يذهب نوع من الدراسات إلى أن القائم بالإتصال هو قارئ النشرة فقط، ومن هنا تمكن خطوة طريقة أداء مذيعي راديو دبنقا بغض النظر عن مضمون رسالتهم الإذاعية.

كيف تغير راديو دبنقا سلوك سامعيها؟
إعتياد المستمع على اسلوب راديو دبنقا قد ينّفره عن المتحدثين بلهجات مخالفة وتخلق الكراهية وتساهم في تدهور مستوى الذوق الثقافي العام، وإشاعة روح الإنقسام القومي. يعزز هذا التاثير السالب إيجاز الإذاعة أخبار المركز والولايات الأخرى والذي بدوره يؤثر في التكوين المعرفي للفرد.

على الثوار أن يثوروا بشرف وعلى المعارضين أن يعارضوا بمسئولية، وليس هنالك إختلاف حول العربية كلغة قومية، ومن ضمن وظائف الوسائط الإعلامية تنمية العلاقات الإنسانية وزيادة التماسك الإجتماعي، بالإضافة إلى رفع مستوى الجماهير ثقافيا، وهنا قد يلتبس على تلاميذ المدراس التفريق بين الفصحى و الداجي، لأن المفردة التي يستخدمها المذيع قد يعتقدها التلاميذ فصيحة وبذلك ينحسر الدور التربوي للمدرسة والأسرة. راديو دبنقا بطريقتها الحالية قد تضر بتماسك مجتمع دارفور قبل السودان ككل.

في رأينا أن تذيع راديو دبنقا نشرات الأخبار والتقارير الإخبارية بالفصحى وتقدم الربط الاذاعي وبقية البرامج التراثية والدراما بالدارجي اسوة بما تفعل راديو عافية دارفور هذه الإذاعة الدافئة، وتهتم بعض الشئ بأخبار المركز والولايات الاخرى، وإن تتوفر لديها الإمكانيات فلتترجم برامجها باللغات المحلية الحية أيضا، لأن الطريقة التي تقدم بها برامجها حالياً قد يساء فهمها من قبل إثنيات تعتقد انها غير معنية بما تقدمها راديو دبنقا، خاصة إذا اخذنا في الإعتبار أن لهجات مواطني دارفور والمناطق الأخرى الواقعة تحت بثها الاذاعي ايضا مختلفة بعض الشئ من منطقة إلى اخرى، لذلك يعتبر الفصحى هي الحياد من وجهة نظرنا مع توخي الجدية في تقديم البرامج الاخبارية كإستاندر عالمي.
آفاق جديدة/ لندن


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 6868

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#301287 [أحمد عبد الباري]
3.00/5 (1 صوت)

02-25-2012 08:54 AM
هذا الحديث لا يخلو من عنصرية، مستبطنه تخرج من قاع الوعي دون الباطن لصاحبها دون أن يدرك تماماً أن ما يقوله ينطوي على عنصرية بغيضة، وتحيز ضد لهجات ولغات الهامش، مما يعني أن الهامش يخضع ويعاني لتهميش حتى على مستوى اللغة. هذه الأفكار المتحيزة التي تخرج دون وعي صاحبها نعاني منها في المهجر حيث يتحيز الإعلاميون ضد المهاجرين بجمل تخرج دون وعي منهم ودون أن يدركوا أنهم أصابوا المهاجرين في مقتل مثل قولهم: (أشتكى كثير من الناس من تزايد رائحة مياه الصرف الصحي بتلك المنطقة، بل حتى المقيمين تأذوا من هذه الرائحة). لاحظ معي كلمة (حتى) التي خرجت من الوعي دون الباطن للكاتب دون أن يدرك أنه أخطأ في حق فئة كبيرة كان لها الفضل في أقامة هذه المحطة التي يتأذى السكان من رائحتها.
لماذا إذاً نستسيغ ثقافة الوسط والشمال والبطانة كثقافة ناضجة كوسيط صالح لنقل الرؤى والأفكار لكل السودان؟ لعلك تتفق معي أن هناك كثير من المسئولين الكبار يدلون بتصريحات غاية في الحساسية بلغة وسط السودان والبطانة والشمال دون أن يُلقى أحد بالاً إلى ذلك. مثلا: نحنا مستعدين نتحاور معاهم وما نقفل الخط إلا إذا كانوا هم ما رضايانين، وإذا كانوا زعلانيين نقول ليهم عليكم يسهل وعلينا يمهل، وكمان الماعاجبو يلحس كوعو الخ والقائمة تطول هذا إضافة إلى معظم بل كل الحوارات التلفزيونية والإذاعية تتم بلهجة الوسط والبطانة الشمال العامية دون أن يحرك هذا الأمر أو يثير أي تساؤل. إذاً لماذا تحتج على خبر (البوليس دخل عليهم الداخليات ولم فيهم دق) ولا تحتج على جمل ترد على وسائل الإعلام المختلفة من أمثال: الماعاجبو يحلس كوعو. إنها العنصرية والتحيز الإعلامي لأهل الوسط والبطانة والشمال، ضد أهل الهامش يتصل مع حلقات التهميش الأخرى الاقتصادية والسياسية والثقافية وغيرها.
على العكس مما أوردت، اعتقد أن طريقة إذاعة (دبنقا) التي لم استمع إليها أصلاً، يمكن أن تعمق التواصل وتقرب الشقة وتردم الهوة بين ثقافات السودان المختلقة، كما يمكن على المدى الطويل تهجين هذه اللغات تدريجياً دون أن يشعر المتلقي بذلك حتى تقارب لهجة إرسالها لهجة أهل الوسط والبطانة والشمال الغالبة على كل اللهجات الأخرى.


#301056 [لمبرجاك]
5.00/5 (1 صوت)

02-24-2012 10:09 AM
السيد إبراهيم سليمان كتب:

\"على الثوار أن يثوروا بشرف وعلى المعارضين أن يعارضوا بمسئولية، وليس هنالك إختلاف حول العربية كلغة قومية\"

منو القال ليك إنو اللغة العربية لغة قومية؟ ومنو القال ليك إنو ما عليها خلاف؟
مصيبة السودان إنو المثقفين عندهم أوهام ومسلمات قطعية ما بيتنازلوا عنها.

من حق إي سوداني إنو يتكلم اللغة العايزها ... ثم إنو راديو دبنقا دي موجهة أساساً للنازحين في المعسكرات والمتأثرين من الحرب ... ثم بقية مواطني دارفور عشان كدا طبيعي إنو الأخبار تُقدم ليهم بلغة مفهومة ليهم.

أنا ما عندي أي لغة تانية غير العربي لكن بطالب إنو أي سوداني يتعلم باللغة المحلية بتاعتو لحدي مرحلة الأساس .. وفي المرحلة الثانوية الطالب يختار لغة تعليمه (عربي - إنجليزي - فرنسي .. ألخ)

البلد نظام حكمها فيدرالية (إسمياً) ... لكن فعلياً الولايات دي عبارة عن مجالس بلدية مُكبرة .. لو مشيت إثيوبيا القريبة دي ح تعرف إنو الإعتراف بالإثنيات والعرقيات واللغات الأصلية بيحل المشاكل وما بيعقدها ... هناك شغالين بنظام الـ(Ethnic Federations ) \\ ... يعني بالوااااااااضح كدا إنو الأقاليم مؤسسة علي القوميات والعرقيات ... وللضمان كدا فأي إقليم عنده علم وعنده لغة .. يعني في أديس ممكن تتكلم أمهرنجا بإرتياح .. لكن لو مشيت مناطق الأرومو ممكن ناس ما يفهموك .. وفي مناطق لا الأمهرنجا ولغة الأرومو بتنفع فيها ... ورغم كدا البلد فيها إرتباط قوي جداً لإنو الناس دفعوا ثمن الإستقلال دا ملايين القتلي في الحروب والمجاعات.

نحنا دفعنا نفس الثمن .. لكن حصيلتنا كانت شنو؟
في النهاية ليك تحياتي .. ولاحظ إنو أنا بكتب ليك بالدارجي بس
:D


ردود على لمبرجاك
Norway [مجنون ليلى] 02-25-2012 12:00 AM
الاخ لمبرجاك ..سلام الله عليك

اولا اشكر لك اهتمامك باللغات واللهجات المحلية وخوفك عليها من

الاندثار والفناء، فانا من ابناء احدى القبائل( النوبية ) ذات الاصول

المتجزرة في التاريخ السوداني والتى عرفت بحضارتها الضاربة في

القدم وحتى الان محتفظة بلغتها القديمة جيلا بعد جيل و بالرغم من ذلك

افراد هذه القبائل (النوبية ) كغيرهم من ابناء القبائل ذات اللهجات

الخاصة يتحدثون العربية واقصد بها (اللغة العربية المتدوالة في عموم السودان) و بنفس مستوى بقية القبائل ذات الجزور العربية،الم اقل لك للتاريخ دورا مهما في حاضرنا والذى هو مختلف عن تاريخ الاثيوبيون ..

اشكرك مجددا على اهتمامك وخوفك على اللهجات واللغات المحلية وذلك يتجلى في قولك( الدفاع عن اللغة الحية جزء من الدفاع عن التنوع الإثني والثقافي وكل منتجاته من ثقافة وفنون وآداب والذي من دونه ستفقد الإنسانية ميزتها عن بقية الحيوانات
)،ولكن ما هكذا تورد الابل يا لمبرجاك .

اما بخصوص ما قلته بانني لمحت في كلامك إشارة إلي إمكانية كونك متطرفاً دارفورياً، حقيقة لا ادري من اين اتاك هذا التلميح فانا لم اذكر لك قبائل دارفور فقط راجع تعليقي ، وحسب علمي لايوجد في دارفور من يمكن ان نصفه بالمتطرف ، فمن يطالب بحقوقه لايمكننا ان نصفه بالمتطرف ..

اخي لمبرجاك ارجوا ان لا تسىء فهمي فانا لست من النوع الذي تظن.

اخوك مجنون ليلى والسودان العظيم والعظمة لله وحده .....

Saudi Arabia [محمد عثمان] 02-24-2012 11:44 AM
يا أستاد المبرجاك كيف تكون اللغة العربية في السودان غير قومية وليست هناك أي لهجة من لهجات الشعب السوداني الكثيرة جدا مكتوبة أو مقروءة أو مدروسة . يا أخي كيف يكون هناك خلاف على اللغة العربية وجميع مدارس السودان تستعمل اللغة العربية في التدريس حتى معلمي اللغة الإنجليزية يستخدمونها في تقريب المعنى للطلاب . هل تدري يا أستاد أن جميع أبناء الأرتريين الموجودين خارج بلادهم قد أهملوا لهجاتهم المحلية وأستعاضوا عنها باللغات الحية المتوفرة لكل واحد حسب وجوده وجميع الموجودين في البلاد العربية إستعاضوا عنها بالعربية . لدلك يا أخي لا داعي لمناطحة الصخر وجميع نازحي المعسكرات قبل أن ينزحوا كانوا يستمعون لأمدرمان ويطربون لوردي . خلاص يعني نسوا العربية في فترة المعسكرات ) وكيف تكون موجهة للنازحين والهدف الحقيقي منها جمع شمل المعارضة والتي من المفروض أن تجمع جميع ألوان الطيف السودان . أليس الهدف واحد وهو إسقاط النظام أو الهدف هو تحرير السوادن ؟؟؟؟ وأخيرا يا أستاد نحن طلبنا أن تكون بالدارجي وليس اللغة العربية الفصحى . حسبي الله ونعم الوكيل . لست أدري متى يرتاح الشعب السوداني ومتى يجد من يخلصه ؟؟؟


#300891 [مجنون ليلى]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2012 06:50 PM

والله يا إبراهيم ما قلت إلا الحقيقة ، الحقيقة التي غابت عن كثير من مثقفي

ابناء دارفور ....

لك الشكر وانت تلفت نظر المسؤولين عن تلك الاذاعة لمسألة في غاية

الاهمية خاصة وان الكل يعلم ان اهلنا في دارفور عرف عنهم حفظهم

للقران الكريم جيلا بعد جيل ...

اتمنى ان يجد كلامك هذا آذآنٌ صاغية من قبل مسوؤلي راديو دبنقا مع الاحتفاظ باهداف الاذاعة وخصوصية المنطقة ..

والله من وراء القصد..


ردود على مجنون ليلى
Sudan [لمبرجاك] 02-24-2012 09:20 PM
سلام وإحترام!

يا مجنون ليلي ... والهلال
أشكرك علي إحترام وجهة نظري، ولكن، ليس كل إختلاف في وجهات النظر يجعل من الرأي الآخر كلام غير منطقي!

إنت قلت:
"في اي منطقة او اقليم في اي من البلدين ولا من حيث الانتماء الديني والتاريخي وكذلك الطبيعة الجغرافية في كل من البلدين ، والكلام في هذه النقاط طويل جدا جدا..."

وأقول: من أكبر نجاحات الإستعمار هو خلق وهم الأوطان والوطنية عند الصفوة التي إستلمت الحكم من بعده وهي قد ساهمت لتوريث هذه العقلية للشعوب من خلال التعليم والتلقين الأعمي من خلال الإذاعات والتلفزيون .. فالسودان اليوم ليس سودان المليون ميل مربع .. وهو ليس سودان ما قبل محمد علي باشا . وكل هذه السودانات لا تشبه إقليم السودان الممتد من إرتريا وحتي مالي! في تقسيمات إفريقيا القديمة كانت هناك تقسيمات مثل إثيوبيا العليا وإثيوبيا الوسطي وإثيوبيا العليا وهو محور رأسي يمتد من الشمال إلي الجنوب هي يتقاطع مع المحور الأفقي الذي الذي يمثله السودان، ونقطة تقاطع محور إثيوبيا ومحور السودان هو الإقليم الذي ضم حضارة كوش.
وإذا قمت بزيارة للمتحف القومي في شارع آرات كيلو بأديس أبابا وقمت بزيارة أخري للمتحف القومي السودان فسوف تشاهد التاريخ الكامل للإقليم والذي جعلكم الإستعمار تقسمونه بين السودان وإثيوبيا وإرتريا وتشاد وغيرها!

كيف تقول لي بأنه لا توجد صلة بين السودان وإثيوبيا؟ أليس تاريخ القبائل المشتركة بين السودان وإثيوبيا بمثابة تاريخ مشترك بين البلدين؟ هل تعلم بأن 25% من كلمات لغة الأمهرا لها جذور في اللغة العربية؟ وإذا تتبعت تاريخ اللغة العربية التي تريد فرضها علينا بالقوة فلن تستطيع أن تفصلها عن اللغة الجعزية (Ge'ez) واللغة العبرية، وفي إثيوبيا ستجد كتابات بلغة South Arabia والتd هي مشتقة من اللغة العربية القديمة وحروفها تشبه حروف اللغة العبرية الحالية. وفي اليمن وعمان ستجد آثار بلغة الجعزية لأنها كانت جزء من الدولة الكوشية والتي هي متداخلة بين السودان وإثيوبيا ... وكما تقول فالكلام طويل جداً ولا أستطيع أن أذكر لك تاريخ 7000 سنة أثناء تعليقي علي مسألة إستخدام اللغات في التعليم.

وإنت كتبت قائلاً:
"وكلامك ده معناهو تفتح مدارس اساس تدرس فيها المواد الدراسية بلهجة الزغاوة واخري بلهجات الفور واخريات بلهجات المساليت ، والبرقو ، والدناقلة ،والمحس ،والبرتي ، والنوبة ( ليهم اكثر من لهجة ) والفلاته و...و...الخ مع ملاحظة ان كل اللهجات هذه غير مكتوبة ولمحاولة كتابتها سيتم الرجوع للغة العربية ،يعني في النهاية الناس ترجع تتعلم عربي اولا لفهم اللهجات المحلية ، ولنفترض تم العمل بما قلته وان الطالب تخطى مرحلة الاساس وعند التحاقة بالمرحلة الثانوية اختار اللغة الفرنسية مثلا كذلك لابد من وجود مدارس ثانوية للناطقين بالفرنسية واخري للناطقين بالانجليزية ومثلها للعربية وبقية اللغات ، كلام غير منطقي .."

وما المشكلة في أن تُدرس كل المواد باللغات المحلية؟
هل الأولوية لتوصيل المعلومة لشئ آخر؟
إذا نظرت لأي دولة إفريقية فسوف تجد أن نظام التعليم الأساسي يكون معتمداً علي اللغات المحلية، وفي المرحلة الثانوية يتعلم الطالب باللغة الرسمية للدولة، ففي إرتريا مثلاً يختار طالب الأساس المنهج الذي يريد أن يتعلم به، هناك منهج بسبعة لغات. ولمعلوميتك؛ فالسودان أُنشئ مركز تطوير اللغات والذي كان يهدف إلي تحسين اللغات السودانية الصوتية وخلق نظام كتابي لها، فاللغة النوبية حالياً تُكتب بالحروف اللاتينية، ولكي لا تقول لي لماذا لم يكتبوها بالحروف العربية فسوف أعود بك مجدداً إلي إثيوبيا التي إختار فيها الأرومو كتابة لغتهم بالحروف الإنجليزية بدلاً من المقاطع الصوتية للأمهرنجا، فالموضوع إختياري ولا يمكنك إجبار السودانيين غير الناطقين بالعربية علي الإستعراب قسرياً. ولقد أغلقوا مركز تطوير اللغات السودانية ظناً منهم بأن التنوع اللغوي والثقافي في السودان قد إنتهي، ولكن الحقيقة علي الأرض تقول غير ذلك!

لقد لمحت في كلامك إشارة إلي إمكانية كوني متطرفاً دارفورياً وذلك بذكرك لمكوناتها القبلية، ولكنني أقول لك بأنني لا أمت لدارفور بصلة جغرافية أو إثنية، بل أنا من قبيلة تتحدث اللغة العربية ولا تمتلك إي لغة أخريK وهذا القبيلة أصولها موجودة في النيل الأبيض والجزيرة، ولكنني رغم ذلك أدافع عن حقوق الدارفورين والنوبة وكل الناطقين بغير اللغة العربية، وأنا أساندالتعليم بلغاتهم الأم.
فإذا كانت اليونيسكو تدعم وتدفع الأموال إلي 140 في النيبال ليتحدثوا لغتهم وحتي لا تنقرض فهل أقوم بقتل لغاتي الحية بيدي؟

الدفاع عن اللغة الحية جزء من الدفاع عن التنوع الإثني والثقافي وكل منتجاته من ثقافة وفنون وآداب والذي من دونه ستفقد الإنسانية ميزتها عن بقية الحيوانات

وشكراً

Norway [مجنون ليلى] 02-24-2012 12:23 PM

الاخ ( لمبرجاك) السلام عليكم

مع كامل احترامي لوجهة نظرك ، اسمح لي ان اقول لك بان كلامك غير منطقي للاسباب الاتية.

1- لاتوجد ادنى مقارنة بين السودان واثيوبيا لا من حيث طبيعة مكونات المجتمع

في اي منطقة او اقليم في اي من البلدين ولا من حيث الانتماء الديني والتاريخي وكذلك الطبيعة الجغرافية في كل من البلدين ، والكلام في هذه النقاط طويل جدا جدا...

2- قلت قي مداخلتك ( لكن بطالب إنو أي سوداني يتعلم باللغة المحلية بتاعتو لحدي مرحلة الأساس .. وفي المرحلة الثانوية الطالب يختار لغة تعليمه (عربي - إنجليزي - فرنسي .. ألخ)

وكلامك ده معناهو تفتح مدارس اساس تدرس فيها المواد الدراسية بلهجة الزغاوة واخري بلهجات الفور واخريات بلهجات المساليت ، والبرقو ، والدناقلة ،والمحس ،والبرتي ، والنوبة ( ليهم اكثر من لهجة ) والفلاته و...و...الخ مع ملاحظة ان كل اللهجات هذه غير مكتوبة ولمحاولة كتابتها سيتم الرجوع للغة العربية ،يعني في النهاية الناس ترجع تتعلم عربي اولا لفهم اللهجات المحلية ، ولنفترض تم العمل بما قلته وان الطالب تخطى مرحلة الاساس وعند التحاقة بالمرحلة الثانوية اختار اللغة الفرنسية مثلا كذلك لابد من وجود مدارس ثانوية للناطقين بالفرنسية واخري للناطقين بالانجليزية ومثلها للعربية وبقية اللغات ، كلام غير منطقي ..

3- انظر لكل اقليم او ولاية او اي كيلو متر مربع في اي منطقة في السودان ستجد كل القبائل موجوده فيه متعايشين في وئام ووفاق ولا يوجد رفض للاخر ولا تدعي اي قبيلة بان تلك المناطق لافراد قبيلتها فقط دون سواهم من البشر حتى ان كانوا هولاء البشر من خارج السودان والشواهد كثيرة ..

وخيرا ، تقبل مروري وتحياتي ودمت في رعاية الله وحفظه


اخوك مجنون ليلى والهلال


#300847 [محمد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2012 04:56 PM
دبنقة ( دنيا دبنقة دردقي بشويش ) نعم يا أستاد كل ما دكرته صحيح ولو أستخدمت اللغة العربية أو الدارجة السودانية ( وهي وسيلة التخاطب بين جميع فئات الشعب السوداني قبل إنفصال الجنوب ) لكانت الفائدة أعم والدين يقومون على أمر إداعة دبنقة يعلمون هدا جيدا ولكن الأمر مقصود لدواعي عنصرية بغيضة وما أسم دبنقة إلا خير دليل على عنصرية الهدف ( وكلمة دبنقة كلمة فوراوية بحتة لا تستخدم إلا في دارفور ) وبالتالي فلأمر معقد جدا . والله المستعان


ابراهيم سليمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة