المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
على خطى الشريف الحسين ..نجوع ونأكل أصابعنا ولا نأكل قضايانا الوطنية.
على خطى الشريف الحسين ..نجوع ونأكل أصابعنا ولا نأكل قضايانا الوطنية.
02-24-2012 10:42 AM

مؤتمر الحزب الاتحادي الديمقراطي بأمريكا - على خطى الشريف الحسين
نجوع ونأكل أصابعنا ولا نأكل قضايانا الوطنية.

د. علي بابكر الهدي
[email protected]

شهدت العاصمة الأمريكية واشنطن يومي 4 و 5 فبراير 2012 انعقاد مؤتمر الحزب الاتحادي الديمقراطي تحت شعار \"وحدة الاتحاديين ضرورة لإسقاط النظام\". ورغم وضوح الشعار والهدف الذي من أجله عقد المؤتمر ألا أن بعض الأخوة هاجموا المؤتمر والقائمين عليه وحاولوا اختزال المؤتمر وكأنه مجرد صراع ضد مجموعة في الأصل أو أنه مؤتمر موجه ضد مولانا السيد محمد عثمان الميرغني.
وفي الحقيقة فإن المؤتمر لم يكن مع أو ضد أي شخص أو مجموعة. وهو حتماً ليس موجهاً ضد مولانا، فنحن ومنذ أن التقينا بمولانا في أوائل التسعينات في مدينة بتسبرج –بنسلفانيا وعلاقتنا معه تقوم على الاحترام المتبادل، وعلى احترامه كزعيم لطائفة الختمية، ولا نقبل ولن نقبل المساس بشخصه ومهاجمته. ولكننا لن نتوانى في نقد مواقفه السياسية، لأننا نؤمن بأن لا قداسة مع السياسة، ولأننا نعتبر نقد ورفض مواقفه السياسية حقا لن نتنازل عنه مهما مارس علينا البعض من إرهاب أو تهديد. وأكرر نحن لا نهاجم مولانا في شخصه، ولكننا نهاجم ما يتخذه من قرارات سياسية كرئيس للحزب، ولذلك لم نتوانى في مهاجمة قراره بالمشاركة في النظام ضارباً بعرض الحائط رفض قيادات الحزب، وكوادره، ورجالات الطريقة الختمية، وشيوخها، وجماهير الحزب خاصة الشباب والطلاب الذين احتلوا مكان الاجتماع وظلوا يرددون الهتافات \"لا وفاق مع النفاق\" \"والشعب يريد إسقاط النظام\"

وقد حددنا رأينا في المشاركة بكل وضوح وأعلنا أننا نرفض قرار مولانا بالمشاركة وندين موقفه هذا بكل قوة. فهو موقف يمثل خروجاً على مبادئ الحزب التي ترفض الحوار والمصالحة والمهادنة والمشاركة في أنظمة القهر والاستبداد. هذه المبادئ التي استشهد من أجلها رؤساء الحزب من قبل مولانا، الزعيم الأزهري الذي استشهد في سجون الدكتاتور نميري ثم الشهيد الحسين الهندي الذي استشهد في المنفى. وكان الشريف عليه رحمة الله صاحب إيمان راسخ بشعبه لا يداخله الشك في أنه سوف يخرج ويسقط نظام النميري، طال الزمن أم قصر، صالح الآخرين من الزعماء أم عارضوا. حكي المرحوم الشريف زين العابدين أن الحسين كان بالقاهرة بغرض مقابلة الرئيس محمد أنور السادات في محاولة لتحييده في صراع المعارضة مع نظام النميري، فدار بينهما أي الشريف حسين والشريف زين نقاش في منزله بالقاهرة فقال الشريف زين \" قلت له أنت تتعب نفسك ما حد سيخرج، ولا حد سيسقط النظام، فرد الحسين \"سيخر جوا\" فقلت \"لن يخرجوا فما كان منه إلا ورماني بالطفاية التي انحنيت تجنباً لها وظل هكذا حتى أخر يوم في حياته على قناعة لم تتزحزح بإنتفاضة الشعب السوداني ضد النميري\"

مثل هذا الموقف كنا نتمناه من مولانا السيد محمد عثمان الميرغني ولكن وآه من لكن اختار طريقاً واخترنا نحن طريقاً آخر اختطه لنا الزعيم الأزهري والشهيد الحسين بمصارعة الدكتاتوريات حتى إسقاطها مهما كانت الصعاب ومهما كان حجم التضحيات. وعندما التقينا بمولانا في بتسبرج منذ أكثر من 20 عاماً عاهدناه وعاهدنا هوعلى النضال والاستمرار فيه حتي إسقاط النظام واستعادة الديمقراطية ورفع شعار \"الاقتلاع من الجذور\" \"وسلّم تسلم\"، ولكنه اختار أن يحاور النظام والمشاركة فيه. أما نحن فسنظل على عهدنا لم نتخاذل ولن نتخاذل. وقد عقدنا مؤتمرنا في أمريكا كرد عملي على قرار المشاركة، كما أنه محاولة جادة لاستعادة حزبنا الذي خرج ولم يعد والعودة به إلى مساره النضالي ضد الدكتاتوريات. ولذلك قررنا إسقاط كل الرايات والعمل على توحيد كل الاتحاديين الرافضين للنظام والداعين لإسقاطه وهذا لب القضية بالنسبة لنا.

ليس من المجدي محاولات البعض تلبيس قرار المشاركة لباس المسألة الوطنية، فالشعارات مثل المخاطر التي تواجه البلاد، والأجندات الوطنية الخ الشعارات الجوفاء، لا تعدو أن تكون محاولات لتجميل القبيح والمنكر، واستمراراً لممارسة وثقافة التبرير لكل ما يفعله الزعيم. فالمشاركة منكر، وهي جريمة وطنية في حق الحزب، وفي حق جماهيره، وهي جريمة في حق الشعب السوداني وفي حق الوطن ولذلك رفضناها، وأدناها بكل قوة. فالساكت عن الحق شيطان اخرس ولا خير فينا إن لم نقلها.
فكيف نضع أيادينا في أيادي هؤلاء المجرمين، أثرياء الحرب، وسماسرة الجوع، وناهبي المال العام الذين قتلوا وذبحوا مئات الآلاف من أبناء وبنات شعبنا، وعذبوا وشردوا الملايين إلى شتى بقاع العالم، وأفقروا شعبنا، واغتصبوا بناتنا في السجون والمعتقلات وما زالوا يمارسون حرباً عنصرية في جنوب كردفان والنيل الأزرق حيث تمارس قوات المؤتمر الوطني وميليشياته التطهير العرقي جهاراً نهاراً.

ما جرى من مشاركة لم يكن من أجل المصلحة الوطنية، ولم يكن بناءً على اتفاق يحقق أياً من مطالب الشعب السوداني مثل التحول الديمقراطي وغيره. لأن الحوار أصلاً لم يتطرق لقضايا، وإنما كان الاتفاق صفقة بين النظام ورئيس الحزب، ونتحدى اؤلئك الذين يقولون بغير ذلك أن يخرجوا علينا بما اتفقوا عليه فيما يتعلق بأية قضية تتعلق بمصالح الشعب السوداني مثل إلغاء القوانين المقيدة للحريات خاصة قانون الأمن الوطني، إطلاق سراح المعتقلين، وقف التضييق على الصحف والصحفيين، إعادة المفصولين، وقف مصادرة أراضي المواطنين.... الخ، فنحن لسنا من الذين يلقون الحديث على عواهنه.

لقد آن الأوان لكي يتحد الاتحاديون الرافضون للمشاركة والداعون إلى إسقاط النظام مستصحبين معهم رجالات الطريقة الختمية وشيوخها وشبابها الرافضين للمشاركة، ولكن لا بد أن يدرك هؤلاء أن لا قداسة مع السياسة وأن علاقة الشيخ والحوار لا مكان لها في الحزب، فقد برهنت تجربة ال 23 عاماً الماضية أن محاولة إدارة الحزب بناءً على هذه العلاقة قد أدت إلى غياب الديمقراطية والمؤسسية الأمر الذي نتج عنه خروج الكثيرين وإلى تشرذم الحزب، فعلاقة الشيخ والحوار تتنافى ومبدأ الديمقراطية التي تقوم على حرية الفرد وحرية الاختيار والمشاركة في صنع واتخاذ القرار.

في الختام أود أن أوجه كلمة لأخوة لنا في الحزب اختاروا إلغاء عقولهم والاستمرار في التبرير لكل ما يفعله الزعيم، وأناشدهم أن يكفوا عن محاولة إيهامنا وخداع الجماهير بأن المشاركة قد تمت لاعتبارات وطنية، وأن بعض القيادات هي التي اتخذت قرار المشاركة. فالحقيقة التي لا مراء فيها أن القرار هو قرار السيد رئيس الحزب وأن المشاركة لم تتم بناْ على اتفاق على قضايا وطنية ومن يملك دليلاً على عدم صحة ما نقول به فليتقدم لجماهير الحزب وجماهير الشعب السوداني بما اتفق عليه من قضايا وطنية . أما محاولات اغتيال الشخصية وغيرها من التكتيكات فلن تخيفنا ولن تسكتنا، فنحن لم نخف من إرهاب الإنقاذ ولن تخيفنا محاولاتكم لإسكاتنا، فصوتنا هو صوت الحق صوت الشعب ونحن لا نخاف في الحق لومة لائم.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1011

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#301135 [AHMED]
1.82/5 (6 صوت)

02-24-2012 01:00 PM
والله لا خير في هذا ولا ذاك لا موتمر وثني ولا شعبي ولا ديموقراطي
الشعب يريد تغير النظام وليس المؤتمر الوثني كلكم الى مزبلة التاريخ
والسلام


د. علي بابكر الهدي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة