البلد بلدكم وانتم (أسيادنا)!!!!
03-01-2016 12:30 AM

بسم الله الرحمن الرحيم


جامعة الجزيرة

لا شك في ما يقال بخصوص (كيف ما كنتم يولى عليكم). لقد وصلنا لدرجة من الهوان على أنفسنا وعلى من يحكموننا لا يحسدنا عليها أحد. من المعروف لكل من يمشي على اثنين أن الحاكم هو (خادم) الشعب ، ويتقاضى على ذلك أجرا يدفعه من استأجره أو كلفه بذلك الأمر (الحكم)، أي الشعب، حتى يقوم بتنفيذ برامج متفق عليها، وفقا لاستراتيجيات متفق عليها أيضا. ينطبق ذات الشيء على الحكومة من رئيس الوزراء (غائب منذ 26 عاما)، والوزراء ووزراء الدولة والوكلاء ومدراء الوزارات ، وبالطبع يسبقهم في ذلك نواب الرئيس ومساعدوه والمستشارين ..الخ. أيضا ينطبق ذلك على البرلمانيين و اعضاء المجالس التشريعية والولاة ووزراء الولايات والمعتمدين والمحافظين. ومن باب أولى كل ما يتنسب للحزب الحاكم، حتى يعطوا لأنفسهم الفرصة للرجوع للحكم مرة أخرى بعد انتخابات حرة ونزيهة. عادة لا يعود للحكم بعد انتخابات حرة نزيهة الا من ابلى بلاءا حسنا في الدورة السابقة، ورضيت عنه الجماهير صاحبة الحق الشرعي في كل شيء. الشعب هو الوحيد الذي من حقه أن يقول لكل سياسي (البلد بلدنا ونحن اسيادها). لكن جاء زمان (أغبر)، واصبح الحاكم يقول للشعب البلد بلدنا ونحن (اسيادكم). من أراد أن يبقى ببلدنا، فليبقى بشروطنا، ويقبل وهو صاغرا كل ما يصدر عنا نحن الأسياد أو ما نفعله بكم أو بالوطن ككل. ومن لا يعجبه ما جاء أعلاه، فبلاد الله واسعة، و عليكم يسهل وعلينا يمهل. البلاد تعاني من أزمات لا تحصى ولا تعد على كل المستويات. وزارات مصالح، مؤسسات، هيئات، جامعات ..الخ. لا أحد يود أن يعترف بأنه فاشا اداريا، وبالتالي عليه أن يستقيل ويترك الأمر لمن يعرف كيف يدير. حتى وان ترك الخدمة في الموقع المحدد الذي سبق وأن أثبت فشله فيه، فسيقوم اهله بالحزب الحاكم بوضعه في منصب آخر افضل من السابق حفاظا على اشياء كثيرة كلنا يعرفها ولا داع لشرحها.
كتبنا عدة مقالات سابقة للفت نظر (خدام) الشعب، آسف (اسيادنا) الحكام على كل المستويات، منها على سبيل المثال: كفاية أيها الكتكوت الفصيح (20/3/2010م)، سيد البلد والمخلد فيها أبدا (17/1/2011م)، لاقونا في الشارع (17/2/2011م)، المطلوب قليل من الاحترام (20/1/2012م) ، السادة الجدد والمهنيون والتنابلة (2/9/2012م)،قاسي قلبك على ليه (20/11/2012)، كمان جابت ليها مراكيب (28/1/2013م)، كل شيء في البلد دي كسر رقبة (7/8/2014م)، استفزاز المؤتمر الوطني للأحزاب الأخرى والمواطن السوداني (9/10/2012)، روح جاتك خيبة (16/10/2014م)، منو قال ليكم نحن دايرنكم تعترفوا بالانتخابات (5/5/2015م)، قفة الملاح بعيدة المنال (1/7/2015م).كل هذه المقالات كانت تصب في اتجاه المطالبة بأن يحترمنا من يحكموننا (على حسابنا) و لو بالحد الأدنى من الاحترام قولا وفعلا. أن يحترموا أدميتنا وعقولنا. أن يحترموا حقوقنا كمواطنين وكبشر. أن يحترموا فينا أننا أحفاد أقدم الأمم على مر التاريخ وأننا أساس الحضارة البشرية التي لم يعكسوا لنا منها ولو القليل الذي يثبت أنهم ينتمون لذات الحضارة. أن يحترموا صبرنا عليهم ، رغما عن فشلهم في كل مناحي للإدارة والحكم، لأكثر من ربع قرن من الزمان ذقنا فيها نحن كل أنواع الذل والقهر والاهانة والتدهور والفقر على أمل أن يتعلم أسيادنا بمرور الزمن، اضافة الى النظر الى والتفكر في ما تفعله الحكومات الأخرى القريبة والبعيدة لشعوبها. نحن شعب صبور ، لا نعرف ثقافة الاغتيالات، ولا نتصرف كبشر وكمجموعات الا طبقا لما جاء بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم. نؤمن بأننا قد نكره شيئا وهو خير لنا. كما نؤمن بأنى القاتل والمقتول في النار. أيضا نؤمن بأن المؤمن قد يفعل كل شيء الا الكذب. وأن من غشنا ليس منا. كما لا يفوتنا ما جاء بحديثه صلى الله عليه وسلم عندما قال ثلاث مرات (والله لا يؤمن)!!! فعندما سئل كانت اجابته: من بات شبعانا وجاره جوعان. لكن اسيادنا نسوا أن المسلم ليس بطعان ولا لعان ولا فاحش ولا بذئ. ونسوا قولته صلى الله عليه وسلم من تحدث منكم فليقل خيرا أو ليصمت. نضيف الى ذلك قوله صلى الله عليه وسلم بأن اناس تكب علي وجوهها في النار جريرة السنتها.
حكومتنا/ اسيادنا تحترف الكذب. تدعي بأنها تدعم السلع ،وهي في الحقيقة تكسب من ورائها أكثر من من قام بتصنيعها. تدعي/ تكذب بأنها لن تزيد الأسعار في ميزانيتها المعلنة، وخلال شهر ترفع أسعار الغاز الى ثلاثة اضعاف، وترفع يدها عن (الفيرنس) و وقود الطائرات، وتقوم بزيادة رسوم الماء بنسبة 100%، تأشيرة الخروج من البلاد رفعت من 70 الى 106 جنيها. في الطريق رفع يد الحكومة عن المحروقات والكهرباء والسكك الحديدية والنقل النهري والبحري والخطوط الجوية السودانية. بمناسبة رفع يد الحكومة عن (الفيرنس)، بالضرورة سينعكس ذلك سلبا بزيادة أسعار الكهرباء والأسمنت واغلب مواد البناء، وكل السلع التي يكون من متطلباتها الفيرنس. كل ما جاء من زيادات في الأسعار كان مقابل ارتفاع المرتبات بحد أقصى 100 جنيه في الشهر. أي لا تغطي الزيادة في الغاز بمفرده، مع العلم بأن الخبز بالفعل اصبح 3 رغييقات ( تصغير رغيفة، لا نقول ارغفة) مقابل الجنيه لا تكفي ثلاثتها لسد رمق طفل صغير. كيف يا سادة يصبح العدس 20 جنيه للكيلوجرام، وربع الفول المصري من 100 الي 140 جنيه، وطلب الفول بالمطعم لا يقل عن 10 جنيهات. كيف تصبح الكسرة أكثر ثمنا من الخبز؟ يا سادتنا افتونا ماذا نتناول في الافطار أو العشاء، خاصة فلذات أكبادنا في ظل هذه المرتبات وهذه الاسعار. فوق ذلك لن نجد منكم جزاء ولا شكورا. بل سمعنا منكم ما لم نسمعه من قبل مثل شذاذ الآفاق، ولحس الكوع، ولاقونا بره، وعلمناكم أكل البيتزا والهوت دوق، ولبسناكم القمصان والآن جئتمونا بأننا كنا نتقاسم الصابونة والبروة!!!!
نقول لكم يا سادتنا واسياد البلد، رغما أنه سيد البلد معروف، وسيدا معروف ، نقول لكم أدخلتم علينا ثقافة جديدة مرفوضة. نحن نقول استغفر الله، كنا فين وبقينا فين!!!! ربنا يجازي من كان هو السبب.
نحمد الله نحن كجيل عاصر نهايات عصر الاستعمار والحكومات ما قبل الانقاذ، عرفنا معنى رغد العيش، وعرفنا العدالة الاجتماعية تعريف وممارسة. لن تتعدي الاحتياجات اليومية لأي اسرة بالعاصمة أكثر من 25 قرشا للأسر التي كان يطلق عليها الفقيرة، و50 قرشا لتلك التي كانت تمثل الوسط وهم الأغلبية، وواحد جنيه لأولاد العز. وايجار المنزل يتراوح ما بين 3 الي 30 جنيها شهريا. مواصلات كل الأسرة لا تتعدى 3 جنيهات شهريا. كانت الأسواق عامرة بكل منتجات لندن وباريس وأثينا. اما الفاكهة فهي تباع بالكراتين والأقفاص اعتبارا من الكرز والخوخ والبرقوق والكمثرى والتفاح والبرتقال بأنواعه واليوسفي والعنب، انتهاءا بالبطيخ والمانجو (أكثر من 10 أنواع)، والموز والجوافة والباباي والشطة والبلح الرطب بأنواعه. الملابس كانت تفصل ولا يلجأ الناس للجاهز الا في حالات نادرة. اسعار الأقمشة الفاخرة في متناول الجميع والدواليب ممتلئة بالقمصان والبناطيل والجلاليب من كل خامة ولون، اضافة للعطور الباريسية الفاخرة كل يختار ما يناسب ذوقه. اما يا سيدنا مساعد الرئيس، فالصابون بالأسواق تفوق أنواعه الخمسين نوعا، المستوردة والمصنعة محليا بعدة مصانع بالخرطوم وأم درمان وبحري وبعض المدن الأخرى، وسعرها يتراوح من تعريفة الي قرشين (فريني).لم نسمع بأن شخص يقسم الصابونة أو يستخدم البروة حتى وان كان لغسيل السيارة. أما ناس الهوت دوج والبيتزا، نقول لكم أنها في بلادها تسمى junk food. الهوت دوج يأكله المساكين أو الشخص المستعجل بالولايات المتحدة. البيتزا في ايطاليا فهي تصنع من مخلفات ما تبقى بالمنزل بعد استنفاذ كل ما بالثلاجة من مطايب في نهاية الاسبوع أو نهاية الشهر!!!!
نقول لأسادنا، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء. عليكم الارتقاء لمستوى هذا الشعب ولمستوى مناصبكم. فمن كان لديه قميص واحد أو من عرف القميص من حيث هو عند وصوله للعاصمة فهذا شأنه. من يقسم الصابونة أو يحتفظ بالبروه، فهذه لا نلومه عليها، قد تكون ثقافة المنطقة أو الأسرة أو القبيلة التي أتى منها. لكننا في الحضر لا نعرف لها استخداما لأنها بروة!!!! اللهم نسألك اللطف (آمين).


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3588

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1422360 [حاجي طشقند]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2016 08:27 PM
ياسلاااااااااااااام بروف تبيل رجل بقامة العلم لمن لايعرفه وشخصية نافذة وقوية لاتعرف النفاق نهلنا من علمه واستفدنا من خبراته متعه الله بالصحة والعافية

[حاجي طشقند]

#1422142 [المشروع الحضاري يا بروف]
5.00/5 (2 صوت)

03-01-2016 10:01 AM
1. لا لدنيا قد عملنا نحن للدين فداء
2. هي لله هي لله لا للسلطة و لا للجاه
3. تكبيييييييير تهليييييييل شعارنا
4. أمريكا روسيا قد دنا عذابها
5. حالفين بربنا يا وطن نملاها ساحات الفداء فكان عرس الشهيد و الميل 40 و متحرك الفتح المبين و القادسية و القعقاع و البيبور و جبل ملح و منقلا و توريت و كبويتا و الأهوال و صيف العبور
6. فقه الضرورة
7. فقه المرحلة
8. التحلل
9. التمكين
10. منظمة الشهيد
11. التفسير التوحيدي
12. كلام الشيخ مافي زول بفهمو
13. دمغة الجريح
14. التطور المذهل في التعليم
15. التطور المذهل في الصحة
16. تحسن العلاقات الخارجية
17. بناء القصور الشامخات
18. إعمار مشروع الجزير
19. فصل الجنوب
20. اموال البترول
21. أوكامبو
22. لن يحكمنا البنك الدولي
23. داون داون USA
24. لحسة كوع
25. الشعب السوداني اتعود علي الرفاهية و يصعب فطامه
26. صابون لنفرين
27. الكلب الحار
28. سد مروي
29. النيل الأزرق/ جبال النوبة/ دارفور
30. إعفاءات الرئيس في كثير من القضايا الجنائية
31. الدغمسة
32. و عييييييييييييييييييييييييييييييييييييييق

أي سوداني أصيل ممكن يكتب تجربتو مع هؤلاء الصفوة الطاهرة المتوضئة التي تحب الخير للأمة الحادبة علي الوطن التي فدته بالمهج و الأرواح

حقاً من أين أتي هؤلاء؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[المشروع الحضاري يا بروف]

#1422133 [سيف الدين خواجه]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2016 09:55 AM
يا رف لاتاسي فهؤلاء جوا رسمي ويهذوا من الفشلحتي تحول الحكم ا مافيا والان مشكلتنا ليس ذهابهم المكلة كي نعيد الدولة الي عهها السابق هلاء لي فكر ولا ممارسة عن الدولة دعم يشتموا فهذا فعل الضرت او ان شئت (اقب الي ظاوطاء ) وارسول صلي الله عله وسل (اللهم اشقمن شق علي امتي )

[سيف الدين خواجه]

#1422130 [أصحاب الوجوه المتوضئة الطاهرة]
5.00/5 (1 صوت)

03-01-2016 09:44 AM
ديلا يا بروف بقوا عايشين بجلد فاقد للإحساس و السفه و الإستفزاز لعلهم رضعوا له ثدياً جلد بقر و لا جلد ورل المهم هم يزكون أنفسهم و هم الوجوه الطاهرة و باقي الشعب عبارة عن طابور خامس و شيوعيين و القالوا كتير

لكن كما قلت نحن علي دين الإسلام و لا نعرف الإغتيالات و لا ندعوا علي مسلم بشر لكن نقول اللهم ولي علينا من يصلح من أهل التقوي و الورع

و الذين شعارهم هي لله هي لله و لا لدنيا قد عملنا و يسكنون أفخم المنازل في أرقي الأحياء و يمتطون الفارهات و يتمتعون بالسفر خارج البلاد و يتسلطون علي خلق الله فالله بهم عليم

[أصحاب الوجوه المتوضئة الطاهرة]

ب/ نبيل حامد حسن بشير
ب/ نبيل حامد حسن بشير

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة