المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الزهايمر السياسي ... مرض الساسـة المزمن !!
الزهايمر السياسي ... مرض الساسـة المزمن !!
02-25-2012 08:06 PM

الزهايمر السياسي ... مرض الساســـــــــــــــــــــــــة المزمن !!

تقرير:الصَّــالح مُحمَّــد الصَّــالح
[email protected]

لعل مرض الزهايمر والذي يرتبط بالشيخوخة بشكل اساسي أوالخرف الباكر؛ والذي من دلائله وشواهده غياب الذاكرة أو ضعفها؛ والتوهان واضطراب الحُكم على الأشياء؛ وترديد بعض الوقائع بصورة مستمرة، وفقدان القدرة على مغادرة محطّة بعينها، أو تجاوزها إلى محطّة اخرى؛ وهذا عين ما يفعله ساستنا اليوم، ليس محصوراً على فئة بعينها دون الأخرى، ولا عجب أن لساستنا منه نصيباً كبيراً.
ورغم أن الذاكرة هي وعاء الخبرة، ولذلك تبقى خبراتنا متوهجة طالما استمرت ذاكراتنا تعمل دون أعطال، فإن للدول كذلك ذاكرة، وهي ما اتفق على تسميته بـ(التاريخ)، ولكن المفائ في هذا الأمر أن هذا المرض لاتقتصر اصابته فقط على الاشخاص الطبيعيين من بني البشر ولكنه ايضا يمكن ان يصيب الكيانات السياسية والاجتماعية والرموز السياسية التي تحسب في خانة الحصافة مثل ما حدث أو يحدث عندنا من رموز سياسية وقيادات يحسب لها الناس أنها مؤتمنة على تاريخ هذا البلد تنسى تاريخها القريب فكيف تحفظ تاريخنا البعيد!!

ذاكرة الدول
فكم من الدول استفادت من تاريخها، حيث استفاد الغرب من تاريخه الدموي، ونزاعاته التي لطالما قضت على الأخضر واليابس، فأحالها إلى واقع يجعل الرباط بين الدول الأوربية رباط تكامل في المصالح، بدلا من علاقة تنازع على تلك المصالح !
ولكن في الوقت ذاته نجد أن البعض من سياسيينا نسوا أو تناسوا تاريخهم، في حالة من اللاعوعي تسمى (الزهايمر السياسي).
حيث أنه ومن أقسى الآفات التي يمكن أن تصيب الوعي، محو الذاكرة، سواء ذاكرة الدول، حين تخرج نيران الحرائق التي تشعلها الثورات عن السيطرة، فتلتهم كل إنجاز سبق، وتمحو كل الخبرة المتراكمة للدولة، أو ذاكرة الأفراد، حين تصيبهم آفات الدماغ، فتختفي كل المعلومات والخبرات المتراكمة، ولا يبقى من الدماغ سوى شكله الهيكلي، دون محتوى يميز صاحبه ، ولكن تبقى محو ذاكرة القادة أو السياسيين أمراً أعظم.

أمراض الأمم
الكاتب الصحفي والمحلل السياسي رئيس تحرير مجلة الخرطوم الجديدة الطاهر حسن احمد التوم وصف الزهايمر السياسي بأنه من أخطر الأمراض التي تصيب الأمم؛ معللاً بأن الأمم يصيبها ما يصيب الأفراد من أمراض الذاكرة والوعي والانتباه.
مضيفاً أن جولة سريعة في واقعنا السياسي تجعلك تكتشف تفشِّي هذا المرض في سطور بعض السياسيين وفي عقولهم؛ وليس باعث ذلك (حسب وصفه) تشبُّثهم برياضة الجري في الميدان السياسي برغم تجاوزهم السبعين من العمر فحسب، بل بسبب إصرارهم على أنّ الشمس لا تُشرق إلا بوجودهم؛ وأن الدنيا لا تنصلح إلا بفعلهم.
الطاهر مضى بالقول أنه وفي تاريخنا السياسي الحافل بالجدل؛ والممتلئ بالغموض، صحائف من كراسة التاريخ تم العبث بسطورها عمداً؛ وتم تمزيق بعضها سراً وجهراً، وباب الغفلة المشرع، والذي يَلِجُه أصحاب الغرض في إتلاف ذاكرتنا ومحو وعينا بالماضي؛ هو أننا أمة ــ إن صحَّ وصفنا بذلك ــ لا تحفل بالتوثيق ولا بالوثيقة؛ ولا يعنيها كثيراً غير راهنها الذي تعيش.

زهايمر المعارضة والحكومة
وبالرغم من أن الزهايمر السياسي متفق بصورة ما على أنه مستشرٍ في راهننا السياسي بين زعماء الأحزاب والمعارضة والحاكمة في نفس الوقت، لكنه المحلل السياسي استاذ العلوم السياسية بالجامعات الدكتور محمد المهدي أكد في حديثه لــ"الحرة" أن الغلبة الغالبة من السياسيين المصابين به عادة هم من في المعارضة الذين أتوا بعد ذلك للحكم.
المهدي مضى بالقول أنه جرت العادة أنه عندما يكون أحد الأحزاب في المعارضة يكثر وقتها من النقد وتوجيه السهام للحكومة للوصول للسلطة, ويضيف (ولكن وعندما تتاح له الفرصة للحكم؛ فإنه سرعان ما ينسى وعوده والشعارات التي كان يرفعها وكأنه نسي أنه كان يوماً معارضاً).
موضحاً ان ما عجت به الساحة السياسية في الاونة الاخيرة من اراء وافكار غير معهودةمن شخصيات معروفة، لابد أنها نتاج هذا المرض المعروف بالخرف المبكر، وهو مرض اعتقد أنه يصيب ذاكرة المشتغلين بالقضايا الفكرية والسياسية اكثر من غيرهم لذلك نسمعهم احيانا يهرفون بكلام يثير الحيرة والدهشة بان عقولهم حصل ليها شيء.
ويضيف المهدي أن العلة في أن سياسيينا وحكامنا على السواء وبواقعهم الحالي فإنهم لا يعدوا أن يكونوا قد تأزم موقفهم ووصل مرحلة متاخرة من النسيان، ذلك أن العديد من سياسيينا (حسب قوله) قد اصابت الواحد منهم عدة امراض سياسية مزمنة جعلته يقترب من مرحلة الموت السريري، في صورة لا تشبه إلاَّ حالة الاصابــة بالزهايمر السيـــــــاسي.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1334

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#301825 [المستعصم بالله شيخ ادريس]
5.00/5 (1 صوت)

02-26-2012 02:20 PM
جرت العادة أنه عندما يكون أحد الأحزاب في المعارضة يكثر وقتها من النقد وتوجيه السهام للحكومة للوصول للسلطة, ويضيف (ولكن وعندما تتاح له الفرصة للحكم؛ فإنه سرعان ما ينسى وعوده والشعارات التي كان يرفعها وكأنه نسي أنه كان يوماً معارضاً).
موضحاً ان ما عجت به الساحة السياسية في الاونة الاخيرة من اراء وافكار غير معهودةمن شخصيات معروفة، لابد أنها نتاج هذا المرض المعروف بالخرف المبكر، وهو مرض اعتقد أنه يصيب ذاكرة المشتغلين بالقضايا الفكرية والسياسية اكثر من غيرهم لذلك نسمعهم احيانا يهرفون بكلام يثير الحيرة والدهشة بان عقولهم حصل ليها شيء.
والله صدقت اخي الصالح وفعلاً وكأنما كل ما يدور في ساحتنا السياسية نتاج لهذا الخرف، بل أنه يؤكد أن كل ساستنا مصابون به.
ولاحول ولاقوة إلا بالله.



الصَّالح مُحمَّــد الصَّالح
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة