المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ارفــعْ يديـك يا (مولانا) عن شـرفاءِ الحركةِ الإتحادية ...
ارفــعْ يديـك يا (مولانا) عن شـرفاءِ الحركةِ الإتحادية ...
02-26-2012 01:00 AM


بسم الله الرحمن الرحيم



ارفــعْ يديـك يا (مولانا) عن شـرفاءِ الحركةِ الإتحادية ...

عروة علي موسى
[email protected]

نكتب اليوم لا من أجل التذكير بفشل قرار مشاركة مولانا مع هذا النظام ، فهذا شيء ما أظنه غاب عن ذهن طفلٍ صغير ، فالكل أدرك أن تلك المشاركة لم يكن لها ما يبررها إلاّ أن مولانا أراد منها مشاركة هذا التردي السياسي وهذا السخف الذي اصبغوا عليه بهتاناً لفظ (أجندة وطنية) ، ولكن الذي نريد أن نقوله إن الاستمرار في هذه المشاركة الهزيلة ـ التي قصد منها النظام الإساءة إلى تاريخ الحزب الاتحادي الديمقراطي ـ ما هو إلاِّ إعلان صريح وواضح بأن مولانا لا علاقة له بالمصالح الوطنية والدفاع عن الحرية واستعادة الديمقراطية ، وإن مولانا لا يهمه أن يكون الحزب الاتحادي بمنأى عن التعدي على حرية الشعب السوداني ، والسقوط في مواقع الشبهات لأن الناظر إلى مسرح الأحداث يرى ما يؤكد هذه الفرضية ، حيث إن السجون وبيوت الأشباح تكتظ هذ الأيام بأعداد كبيرة من الوطنيين الذين قالوا لا في وجه من قالوا نعم ، فهم شباب وأساتذة جامعات أحبوا هذا الوطن وظلوا يقدمون من أجله ومن أجل حرية شعبه ما يقدرون عليه وفق استطاعتهم ، فهؤلاء المعتقلين من كل القوى السياسية السودانية هم سجناء رأي ومطالبين بالحرية والديمقراطية ، فلهم التحية والتجلة على ما يقدمون من أجل هذا الوطن وإنسانه المغلوب على أمره .
ولأن مولانا لا يريد أن يعرف ما يحدث في الوطن نراه يغض الطرف عن سجناء الرأي ، وهو الذي قال إن الهدف من المشاركة هو تحقيق الأجندة الوطنية ومن ضمنها خلق مناخ ديمقراطي يتيح للجميع ممارسة الحياة السياسية الحقة دون رقيب ولا حسيب ، ولكن الذي يحدث هذه الأيام من حملة الاعتقالات المنظمة التي يمارسها النظام وسط صفوف الوطنيين ولا سيما الأشقاء في الحركة الاتحادية تفيد بوضوح أن المشاركة مغامرة مشبوهة أريد بها باطلاً ، وهي لعمري لسقطة في حق الذين وافقوا عليها وما زالوا يتمسكون بها .
كيف يهنأ لكم بال ويلذ لكم عيش وكيف تنامون ، وتتقلبون في نعيم النظام الشمولي من بيوت فارهات وسيارات وامتيازات ، وأنتم تشاهدون الشعب يكابد شظف العيش ومَن تُشاركون الخيبة في عاليات بيوتهم ينظرون باستخفاف لعامة الشعب ولا يعبهون، كيف يتم ذلك منكم ؟ وأنتم تعلمون علم اليقين بأن أشقاء لكم في الحركة الاتحادية كانوا معكم في درب النضال ولا زالوا ، وهم الآن وارء الشمس لا ذنب فعلوه غير أنهم يريدون الحرية والكرامة لهذا الشعب الأبي ، فخرجوا مدافعين عن قناعاتهم التي أرضعتهم لها الحركة الاتحادية فكراً وتاريخاً مليء بالنضال والتضحية ونكران الذات من أجل الوطن ، وقدوتهم في ذلك الرعيل الأول من أماجد الحركة الاتحادية وصانعي الاستقلال كالزعيم الأزهري الذي مات في سجون الأنظمة الشمولية وبيته مرهون ، والشهيد الشريف الحسين الهندي الذي قاوم الأنظمة الشمولية متغرباً حتى أستشهد من أجل قضيته ، ويكيفه فخراً أن جثمانه عندما وصل الخرطوم أدخل الرعب في نفوس أصحاب الحكم الشمولي فتشروا العسكر والدبابات في شوارع الخرطوم خوفاً من جثمان شهيد ..
عليه لا غرو أن يعمد النظام الحالي إلى تنظيم حركة اعتقالات واسعة وسط شرفاء الحركة الاتحادية من الطلاب والناشطين لأنهم يعرفون قدر هؤلاء في التضحية والذود عن مكتسبات الوطن والمطالبة بالحرية والتطلع لتحقيق العدالة الاجتماعية ومحاربة الفساد والمفسدين ومحاسبتهم ، ونبذ فكرة التمكين الموروثة لدى الأنظمة الشمولية والعقائدية وأصحاب المصلحة الذاتية التي لا تتفق مع تبنيهم للعدل والإنصاف بين عامة الشعب دون تفرقة للون ، ولا جنس ،ولا عقيدة ، ولا انتماء ..
هذا هو قدر شرفاء الحركة الاتحادية أن يكون من يحرض عليهم هو الذي ـ جوراً واحتكاراً وقداسة ـ من قُدِّر له أن يكون في واجهة الحزب الاتحادي إرثاً ـ انتهى أوانه ـ وقداسة ـ ما عادت تغني شيئاً ـ ولا انتخاباً ولا بقبول القواعد قد جاء ، مثل هؤلاء في نظرنا الآن هم دخلاء على الحركة الاتحادية ، وأعداء لها ، وهم في مشاركتهم لهذا النظام وسكوتهم عن قول الحق يكونوا سواسية في التنكيل والبطش والقهر وممارسة التعذيب في بيوت الأشباح لأؤلئك الشرفاء الذين يحركهم شرف الانتماء للحركة الاتحادية وحب الوطن والإحساس بإنسانه المقهور ، والإيمان بالحرية والعدالة الاجتماعية ليس لهم أجندة خاصة ومصالح ذاتية ، وليس من طبعهم التآمر على الشعب السوداني الصابر .
الحرية لكل سجناء الرأي من مختلف القوى السياسية ، والمجد والخلود لسجناء الرأي من الحركة الاتحادية لأنهم يناضلون ضد عدو ظاهر وآخر خفي نعلم أنه يدرك سخافة ما يشارك فيه ، ولكن مصالح ذاتية دنيئة هي من تصم أذنيه وتعمي قلبه ، فلا يرى إلاَّ ما يرى هذا النظام ، وليته يعلم أن الشعب السوداني جميعه ، وجماهير الحركة الاتحادية على وجه الخصوص يعلمون أنه العدو والمتآمر ضدهم ، وهو الذي يوافق على سجن فلذات أكبادهم ، فهو الآن لديهم وأصحاب هذا النظام المجحف صنوان .
كلمة أخيرة نقولها لمولانا : إن كل كادر من كوادر الحركة الاتحادية يتم اعتقاله من قبل هذا النظام نحمَّلك مسؤوليته ، ومسؤولية ما يحدث له ..
وإننا عندما نقف أمام محكمة التاريخ والضمير سنقول إننا نعرف السيَّاف قاتل أبنائنا ووجوه كل المجرمين ، ونعرف سماسرة الوزارات ، وحارقي البخور ، ونعرف أعداءنا الذين سلبونا الحرية والكرامة ، فساعتها لن تفيدك قداسة ولن تنفعك مشاركة ، وإن غداً لناظره لقريب ...




تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 1222

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#302187 [محمد خليل]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2012 10:11 AM
لقد صدقت يا أخى و أصبت كبد الحقيقة فمولانا فعلا لا علاقة له بالمصالح الوطنية و لا يهمه الدفاع عن الحرية واستعادة الديمقراطية ، و لا يهمه الا مصالحه الشخصية و هذا هو ديدنه دائما و حتى عندما تفاوض مع الحكومة كان فقط يتفاوض على مصالحه الشخصية و مبلغ التعويض الذى سيحصل عليه بصفة شخصية و لكن للأسف سيستمر هذان البيتان بيت آل الميرغنى و آل الصادق فى الهيمنة على الأمور السياسية فى البلاد اذا اتيحت للبلاد فرصة حكم ديمقراطى ما لم يتحرك الشباب الواعى المثقف للامساك بزمام الأمور و كنس هذين البيتين و ابعادهما عن رقاب الشعب السودانى.


عروة علي موسى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة