طبيب ومستشفى ..وضحية !!
02-26-2012 01:32 AM

حكايا

طبيب ومستشفى ..وضحية !!

صدقي البخيت
[email protected]

المعروف في كل بقاع المعمورة ..أن صحة الأنسان تاخذ حيزا لابأس به من أهتمام الدول وسياسي الحكومات فيها ..فصحة (البني ادم ) هي أغلى مايملك في دنياه الزائلة , لاسيما تلك الطبقة الفقيرة من المواطنين - وما أكثرها _ حيث رصيدها في الحياة انما هو الكرامة , والعافية .. ولا شئ سوى ذلك .
الأخبار التي نطالعها يوما تلو الاخر والتي لاتكاد تخلو في طياتها وبين ثناياها عن ماَسي المشافي في بلدي , هي بلا شك اخبار (تفقع المرارة وتورم الفشفاش ) في احسن الأحوال للمتلقي ,فلا استغراب ان اصابت جلطة دماغية الأخ القارئ وهو يطالع الاخبار اليومية في الصحف اليومية او سواها من أجهزة اعلامنا الأخرى ..
كنا نظن في زمنا مضى ان الاهمال وسؤ الخدمة انما هو في الولايات ليس الا وان المسئولين ساعين في ايجاد الحلول المناسبة للخلل .رغم ان هذا ايضا تقصير واضح فالمواطن في الولايات او في العاصمة هو مواطن هذا البلد ويجب توفير ما يليق به من خدمات اينما وجُد ...
أما الذي يحدث حاليا في جميع المنشات الصحية وخاصة الحكومية منها فهو بلاشك جريمة في حق المواطن يجب الوقوف عندها واجراء اللازم ..
فالمواطن رغم انهاكه بالجبايات والضرائب يرتاد دور العلاج من مشافي ومستوصفات ومراكز صحية وهو يحمل كل الثقة بان الموجودين هناك سيزيلوا كل مايشعر به من الام المرض وتبعاته ..ولا يهتم بتكلفة ذلك ماديا فالمال لا يسوى شيئا في مقابل الصحة والعافية ..فيفاجأ بادئ ذي بدء بأضعاف ما كان يتوقع ..فيدفع ممنيا نفسه بخدمة مميزة , واهتمام مضاعف ..ولكن سرعان ما تأتيه ثاني المفاجات وليس اخرها بالتاكيد ..بأنه يجب ان يوفر لنفسه معدات علاجه من قطن الى شاش وحقن ..واتمنى ان لا تغشاك الدهشة عزيزي القارئ ان عرفت يوما أن المستشفى الفلاني طلب من مرضاه مقصات ومشارط لاجراء عمل جراحي فكل شئ متوقع هناك ..
كل هذه المفاجات انفة الذكر هي اشياء مادية يعني (موضوع دفع قروش ) اما المفاجات من العيار الثقيل على وزن (كنت بهظر معاه ) فهذه لا يمكن لي التكهن بها ذلك انها مفاجات متجددة وليست ثابتة حتى ندلو بدلونا فيها ..
اطباء بلادي ياسادة حازوا على مر الزمان , ومازالوا, على ثقة كل العالم ,العربي والافرنجي وهاهم في الخارج اعلاما نفتخر بهم دوما في كل الازمنة والامكنة ..ونجاحهم في الخارج يعني بكل بساطة ان الطبيب متى ما وجد الطقس الملائم لاداء واجبه فأن النجاح حتما سيكون حليفه لماعرف به من همة ونشاط وحسن المعاملة ..وهذا لا يعني ابدا انني أبرر لبعض الاطباء تقصيرهم واهمالهم ..نعم بعض الاطباء متقاعسين في اداء الواجب ,ولكن الاطباء مجتمع فيه الصالح وفيه الطالح ..رغم اني أرى ان الغالبية هم من خيرة اهل بلادي فقط وفروا لهم جو معافى من كل الشوائب وتابعوا معي النتائج
انما قدمه الطبيب السوداني في الخارج يستطيع تقديم اضعافا مضاعفة منه داخل اسوار الوطن , اذا وجد الاهتمام والرعاية ..
اسال الله صادقا ان لا يترك مريضا في بلادي الا ومنً عليه بنعمة الصحة والعافية ,واساله جل وعلا ان يزرع الامل مجددا في مستشفيات الوطن العزيز
ودمتم اعزة كرام
ودام الحب بيننا ودام السلام
صدقي




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1750

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




صدقي البخيت
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة