المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
غوانتانامو وجامعة الخرطوم
غوانتانامو وجامعة الخرطوم
02-26-2012 08:39 AM


غوانتانامو وجامعة الخرطوم

توفيق الصديق عمر
[email protected]


غوانتانامو تقع في كوبا الشيوعية وجامعة الخرطوم في دولة السودان الاسلامية, ما هو القاسم المشترك بينهما؟ شيئان لا ثالث لهما.
Preventive measures, and harassment politics:
من نحت عقلية جورج بوش ووزير دفاعة المريض رمسفيلد وفيما بعد انتقال عدوتهما الي جماعة الانقاذ او ربما انتقالها من جماعة الانقاذ الي هؤلاء المهوسون جورج ورامسفيلد وتشيني وغيرهم. وتعني هذه السياسات الاجراءات الوقائية اوالانهاك بواسطة المضايقة المستمرة وهي سياسة الجبناء اضرب قبل ان تضرب واخافة من تخاف شره قبل ان يخيفك وتتمثل في اخذ الابرياء ووضعهم في غياهب السجون والمعتقلات وتسبيب اشد الضرر والاذي النفسي والبدني اليهم حتي يتعظ غيرهم من الحاق اي اذي او ضرر بك. سياسة نقول عليها بالبلدي الفصيح سياسة دق القراف خلي الجمل يخاف والقراف هو جلد الجمل الذي يجلد به الدناقل او النحاسات لتحدث صوتا ضخما نعد قرعها. كلنا او من منا لا يذكر سامي الحاج وعشرات من الذين قبض عليهم بدون وجه حق واودعوا في زنازين وغياهب حراسات غوانتانامو البغيضة ليطلقوا فيما بعد احياء مكفنين مكسوري الخاطر من جراء ما حدث لهم مصابون في احسن الاحوال بعاهات نفسية وبدنية سوف تصاحبهم في حلهم وترحالهم من جراء ما لاقوا من معاملة قاسية وخشونة غير مبررة . وما هو القصد من وراء كل هذه الافاعيل الشيطانية ؟ نعم , القصد هو ان يترك هؤلاء يعيشوا احياء كالاموات وسط مجتمعاتهم لا يحسون باي انتماء الي هذا المحتمع عديمي الاحساس بالوقت والزمان والمكان, نزعت منهم انسانيتهم. لم تكن غوانتانامو هي الوحيدة لمثل هذا النوع من الارهاب المسبق لارهاب متوقع بل كانت هناك ابو غريب وغيرها من السجون السرية في عذيد من الدول في كل انحاء العالم. فهل معسكرات التاهيل لنزع انسانية الانسان هذه هي ثمرة تعاون مباشر او غير مباشر بين نظامي الانقاذ والسي اي ايه الذي كان يحج له جهابذة نظام الامن السوداني وهل نقل جماعة الانقاذ انظمة بيوت الاشباح بالكربون الي عمالقة السي اي ايه , ونحن نعلم ان الانقاذ هي التي ابتكرت هذا النظام من بيوت الاشباح قبل ان تبدا امريكا في غوانتانامو وهل اقنعت الانقاذ السي اي ايه ان هذه هي انجع وسيلة لكسر شوكة المناكفين؟ واذا لماذا نستغرب ما يحدث في جامعة الخرطوم وغيرها والانقاذ هي من انتج قالب بيوت الاشباح في غوانتانامو كبير هو السودان كانت مساحته مليون ميل مربع ويضم في فيافيه حوالي اربيعن مليون نسمة واصبح الان حوالي 660 الف ميل مربع ويضم حوالي الثلاثين مليون نسمة ؟ جامعة الخرطوم ياسادتي ه وما يحدث فيها هو حلقة من سلسلة طويلة راسها ومؤخرتها هنا في البلد ومؤخرتها وراسها في مكان ما خارج البلد الله وحده يعلم اين وكيف ومتي تنكسر.
Afugtive crosses his track:
هي رواية للكاتب الدنماركي اكسل سانا موسي الذي دكر فيها وصاياه العشر في قوانين الجانتا. وهي قوانين قصد منها كسر شوكة كل من يحاول التطلع الي العلو ومعانقة اشواق الحياة من قبل اشرار المجتمع الذين يريدون للاخرين العيش ابد الدهر بين الحفر ويعتقد اكسل سانا موسي ان ظاهرة قانون الجانتا هي ظاهرة ليست محددة علي ازمنة وامكنة بعينها كبلدة الجانتا والتي هي نيوكوبق موس المدينة التي ولد فيها ولا الدنمارك ولا حتي بداية القرن العشرين بل هي ظاهرة عالمية تنطبق علي كل الازمنة والامكنة ونتيجتها ما نراه من ظلم وفهر الانسان لخيه الانسان.
والوصايا العشر في قانون جانتا هي,
1 لا تحسب انك انسان مميز
2 اياك والاعتقاد بانك علي نفس قدرنا
3 لا يصيبنك اعتقاد بانك اذكي منا
4 لا يساورك وهم بانك افضل منا
5 لا تعتقد انك افضل منا
6 لا تعتقد انك اكثر منا اهمية
7 لا تتوهم بانك تصلح لاي شئ
8 لا تضحك علينا
9 لا تعتقد ان هناك من يكترث اليك
10 لا تعتقد باننا يمكننا ان نتعلم شيئا منك
علي كل حال يا سيداتي وسادتي الحال الوصلنا ليها دي لا يمكن ان يدندن بها الانسان الا في تراتيله وخشوعه عند كل صلاة لانك لو حاولت ان تحكي الحال الذي وصل اليه البلد الي اي شخص يمكن وصفه بانه انسان سوي اصفرا كان او احمر او ابيض او بني او اسود خاطف لونين فانك حتما لن تسمع منه الا قول ياراجل وهل في بلد في الدنيا بيحصل فيها كل الذي تتحدث عنه واهلها احياء يرزقون؟
واخيرا نري في الدول الراقية المتحضرة( رغم انو الكلمة دي بتحرق ناس كتار من علماء هذا السودان) ان هذه الدول تعتني بجنودها الذين زجت بهم في اتون الحروب اكان ذلك في البلغان او في العراق او في افغانستان بعد رجوعهم او ارجاعهم من تلك الاتون وهم يعانون من الاضطرابات النفسية , حالات الانطواء علي النفس حالات محاولات الانتحار الادمان حالات معاقرة الخمر فتبدا هذه الدول في سن القوانين التي يقصد منها تاهيل هؤلاء العائدون , ومعلوم ان مثل هذه البرامج التاهيلية تكلف المجتمع اموالا طاءلة لا يتواني او تتواني هذه المجتمعات في الصرف عليها مهما كلفت لعلم هذه المجتمعات ان عدم تاهيلهم ومحاولة ارجاعهم ليكونوا مواطنين صالحين سوف يخلق من المشاكل للمجتمع ولاسر هؤلاء الضحايا ما لا يمكن تعويضه.
فماذا فعلنا نحن لمن عاد من اتون حرب الجنوب او دارفور او جنوب كردفان او النيل الازرق من مليششيات الدفاع الشعبي او الجنود بعاهات نفسية او بدنية مهما كبر او صغر حجمها؟ وكم اعداد هؤلاء؟ لم نسمع في يوم من الايام ببرامج تاهيل او علاج او احصائيات باعداد المنكوبين ولماذا ياتري ؟ هل الهدف بقصد او عدم دراية ان نري في يوم من الايام ان السودان اصبح كله او جله مجتمع مجانين حروب او مصابين بعاهات نفسية او جسدية؟
فيا ناس الجيش انتبهوا لانفسكم من اعلي الرتب الي اصغرها وتابعوا احصائيات ما يحدث للجيوش في العالم من حولكم,
قبل ان تروا بام اعينكم ان كل السودان دا اصبح مجانين حايمين في الشوارع بسبب حروب من غير غبينة فقط من اجل ان يبقي زيد او عمر في كرسي السلطة فهل هذا هو المرام ؟
توفيق الصديق عمر.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1613

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#301776 [احمد محمد ارقو]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2012 12:21 PM
نائب الرئيس نافع (وهو ليس بنافع كما قال له الزميل عبد الرحمن محمد موسي في احدي الندوات بجامعه الخرطوم وتم اعتقاله علي اثرها)اصبح هذا الشخص متخصص ومدمن لاعتقالات الطلاب خصوصا من جامعه الخرطوم بعد ان فشلو في الوصول الي اتحادها لدورتين متتاليتين وبحضور (المقدس لديهم نافع علي نافع)
يقيم هذا الرجل ندوته فتوجه له كميات هائله من الاسئله والانتقادات لايستطيع الرد ولو على ابسطها ........وبعد فتره يتم اعتقال وتعزيب كل الذين انتقدوه......
الغريب في الامر (ولا غرابه في عهد الانقاذ)انه وفي كل الندوات يتحدث عن الحريه (هههههههههه قال حريه قال)
وهو لايدري من شده تخلفه وغبائه ان كل الذين يعتقلهم من جامعه الخرطوم وغيرها يصبحون ابطالا لدي الشعب السوداني بل اكثر شهره من نافع نفسه واوضح مثال لذلك المهندس (العاطل ) محمد حسن عالم (البوشي)وغيره.


توفيق الصديق عمر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة