اعتذار ورجاء من اجل بداية جديدة
02-26-2012 09:17 AM

إعتذار عن كل اساءة قدمتها

لكل سوداني وسودانية عدا عضوية المؤتمر الوطني والنظام الحالي والجبهة الاسلاموية القومية سابقا

محمد حسن العمدة


لكل رؤساء القوى السياسية الديمقراطية ابتداء من الذين رحلوا عن دنيانا ومن هم باقون وعلي رأسهم إمام الأنصار ورئيس حزب الامة القومي الصادق المهدي ومولانا الميرغني والاستاذ محمد ابراهيم نقد والاستاذة فاطمة احمد ابراهيم ولكل اعضاء وعضوات الاحزاب السياسية المعارضة للنظام ولكل الوطنين الشرفاء واعضاء وعضوات منبر سودانيز اون لاين والمنابر الالكترونية الاخرى صحيح نختلف في الاراء والافكار ووسائل كل منا ومدى تقييمنا للأشياء من حولنا ولكن علي الاعتراف بحق كل منا في التعبير عن رأيه وحقه في اتخاذ الكيفية والوسيلة التي يختارها لنفسه وحزبه

اعترف باني قد كنت منفعلا احيانا كثيرة اكثر من اللزوم ونتج عن ذلك حديث حاد وخشن وصل الى حد الاساءة ومهما كنت علي حق او علي باطل فليس من حقي ان اتقدم باساءة لاي أحد فالحق لا يُنصر بالاساءة وتجاوز خيارات الاخرين ففي داخل كل منا انسان شرير يرتكب الافعال الخاطئة ولكن علينا ان نسيطر عليه والا نترك له الحبل كي يؤذي الاخرين

اعترف باني فشلت طوال 18 عاما في تحقيق اهدافي ومبادئي وقد حانت لحظة مراجعة النفس بعيدا عن الانتماء لاي حزب سياسي فشلي في تحقيق اهدافي لا يعني اني كفرت بها ولا بمبادئي التي امنت بها.. ساظل وفياً لحزب الامة القومي ولرئيسه تجاه ما ساهم به من تحقيق لشخصيتي ونموها الفكري والحق يقال ففكر حزب الامة القومي لا يزال في نظري هو الفكر الامثل للوصول لكيفية حلحلة المشاكل والازمات والمحن التي يعيشها الوطن .. لكنه كوسيلة ومؤسسة ومنظمة مدنية عجزت عبره عن تحقيق الافكار والمبادي واختلف اختلافا كبيرا مع تعاطي وخيارات رئيس الحزب في تعامله مع الشان السياسي والحزبي ولي كما لغيري الحق في اختيار الوسيلة المناسبة الاخرى بعد مراجعة النفس والتي ليست بالضرورة ان تكون حزبا سياسيا من الاحزاب الموجودة الان مع اعترافي بحقها واحترام تاريخها لكنها لم تعد بالنسبة لي الوسيلة المناسبة .

اعتقد مؤمنا بأننا في السودان كجيل جديد علينا ان نراجع انفسنا ونحقق ما فشل فيه من سبقونا وورثنا منهم الفشل واستمرينا عليه فالواقع الموجود الان يقول ذلك مهما اختلفت نسب الفشل وتحمل كل منا نصيبه الا ان النتيجة فشل كبير، واستمرار وجود النظام الحالي هو اكبر دليل علي الفشل ولذلك لا بد من وقفة مع النفس لايجاد فرص جديدة لاعادة تشكيل الوعي وانتاج الوسائل التي تستفيد من كل تجارب الماضي فنحن كشباب يجب ان ننظر لواقعنا برؤية اكثر انفتاحا وقطعا يجب ان لا يكون فيها تكرار للتجارب السابقة واسباب فشلها.

اعتذر بصورة كبيرة للحبيب عمر عبد الله فضل المولي فقد ناله مني الكثير ولكن والحمد لله استطاع كل منا التعامل مع الاختلاف بيننا، واعتذر للحبيب عبد الرحمن العجيل فهو ايضا ناله مني الكثير ولكني حزين لأني أفارق الحزب ومازال يحمل في نفسه شيئا مني، فقد كنا نتبادل المحبة والمودة الا ان النفس الامارة فعلت فعلها. اعيد اعتذاري للسيد الصادق المهدي فقد كنت حادا تجاهه مع حقي الكامل في نقده في اسلوب تعاطيه مع الاشياء والحزب، اعتذر بشدة لكل الاحباب والحبيبات بحزب الامة القومي وكيان الانصار الذين اصطدمت معهم سواء في الحياة الطلابية او العملية.
اعتذر كذلك للاخ عادل عبد العاطي فقد شهد منبر سودانيز حربا ضروسا بيننا ورغم انه قدم اعتذاره الا انني وقتها تعاملت بحماقة مع اعتذاره لي ولحزب الامة واعتذر لكل من اسئت اليه من :

الزملاء بالحزب الشيوعي السوداني وعلى راسهم الاستاذة فاطمة احمد ابراهيم
الاخوة الجمهوريين كذلك
الاخوة الاشقاء بالحزب الاتحادي الديمقراطي
كل من نازلته فكريا فطاشت سهام العصبية الشخصية والحزبية

اعتذر لكم جميعا اخوتي واخواتي واسال الله ان تتقبلوا هذا الاعتذار حتى اتمكن من فتح صفحة جديدة يملؤها المحبة للجميع والخير للوطن وتخليصه من الاشرار، والاحترام المتبادل لخيارات كل منا اقبلوا اعتذاري وانقلوه للجميع فربما كثيرون لا يرون مقالي هذا وهم عني غاضبون
لهم جميعا عدا البشير ونظامه ومافيا الفساد والحرب والدمار
لعلني قد نسيت الان بعضا ممن ظلمتهم واسأت اليهم فمن كان له حق علي فليتقدم الآن حتى وان اراد مقالا منفصلا فيهمني جدا ان ابدا حياتي الجديدة بشكل صحيح وان لا يكون لاحد مظلمة عندي لم اوف بها وساعود متى ما تذكرت اخرين ظلمتهم


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2303

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#306642 [fatma]
3.88/5 (4 صوت)

03-08-2012 12:14 AM
الأخ الفاضل /محمد العمدة
التحية لك عبر هذه الوقفة الشجاعة مع النفس فقليلون هم من يملكونها
واسمح لى اخى الكريم عبر هذه النافذة أن أتوجه الى الكثيرين ممن تستدرجهم دهاليز السياسة بكل ابعادها المتوغلة فى التيه فى المجهول واللاهثة وراء الشقاء والسراب والخصومة والمداهنة والمناطحة والاقتتال
أدعو هؤلاء المسترسلين لمثل هذه الوقفة المتعقلة المسئولة مع النفس كى تتاح لهم الفرصة لاستخلاص نتاج رحلتهم المتواصلة عبر نفق السياسة اللعين المعين على الانزلاق الى دروب النفاق والشقاق والرياء والسفسطة
أخى نحن السودانين مولعون بالجدل والحوارات والافكار التى لاتتعدى حدود النظريات أما واقعنا العملى فلا يرقى الى مستوى فلسفاتنا النظرية وماتنطوى عليه من احلام ووعود براقة
عذرا اخى للتطويل ، لكننى وددت المرور لتثمين مبادرتك الذكية ، وأتمنى أن تتمدد هذه الظاهرة الحميدة والتى هى حقا من سمات الجيل الجديد الواعدد ويبدو أننا سنكون على موعد معه نحو آفاق أكثر عمقا ورحابة واستنارة وشفافية وجسارة


#301939 [عطا]
3.25/5 (5 صوت)

02-26-2012 06:35 PM
غايتو الاسمو عادل عبدالعاطي داك اصلو ما مفروض تعتذر ليهو


ردود على عطا
Saudi Arabia [عمر جدودو] 02-27-2012 12:40 PM
أخي العمدة: تحية طيبة وبعد:بسبب عدم انتشار - أو انعدام - ثقافة الاعتذار بين أفراد "شعوب السودان"، إذا - لا قدر الله - رحل كاتبنا العزيز، فجأة يوم غد الثلاثاء عن دنيانا، فسوف يهب الكل لتسجيل سبق صحفي، متبرعين بمثل هذه العبارات: (تصدق، العمدة - الله يرحمه - فيهو شيء من الصلاح. ياخي ده التقول عارف مفارق! عشان كده قام كتب مقال كاااامل اعتذر فيهو لكل الناس اللي كان أساء ليهم في حياتو.. وطلب منهم العفو! ويمين بالله ما خلى زول! عليك أمان الله، حتى "الشويعيين" ما خلاهم.. طلب منهم العفو! .. وكمان الأشقاء. الأشقاء ديل منُم كمان؟؟. اخوانو في البيت)؟؟..
أخي العمدة: ما تلحق لينا (الراكوبة) برنامج (أسماء في حياتنا)، بسبب ربط الناس بين البرنامج وانتقال الضيوف إلى الدار الآخرة بعد الاستضافة..!
أتمنى لك مديد العمر ووافر الصحة،، ويقيني أنك إنسان "رائع" بكل ما تحمله الكلمة من معنى. لم أتشرف بالتعرف إليك، لكن "أطربني" حد الامتلاء هذا التصرف النبيل.
طلب صغير: ياخي ليه ما "تستنسخ" هذا التصرف النبيل وتوزعه، لوجه الله، على المحتاجين... إلى اعتناق فضيلة الاعتذار!! لك من كل الاحترام والمحبة


#301839 [محمد أحمد الناجي]
3.50/5 (3 صوت)

02-26-2012 02:51 PM
موقف عظيم يلزم أغلب السودانيين اليوم.
أجمل ما فيه هو ذاك الاستثناء الواعي، ، و لكم التحية


#301798 [ادم شيكات]
4.00/5 (5 صوت)

02-26-2012 01:17 PM
اخي ودالعمده اصدقك القول بان الواحد سعيد جدا لاعتذارك للاخرين ونتمنى الرضاء والقبول ولهم العتبى حتى يرضو


#301791 [ابو أواب]
4.50/5 (4 صوت)

02-26-2012 01:03 PM
شيء جميل كونه الواحد يراجع نفسه ويعترف بأخطائه ويقوم بالإعتذار للجميع وانا بالرغم من انك لم تسيئ الي بشيء صراحة يعجبن مثل هذا الكلام ، لكن المفترض انك لا تظهر عداوة لأي شخص خاصة في هذا المقال (اعتذار ورجاء من أجل بداية جديدة )، لأنك اعتذرت لبعض اأشخاص وأظهرت حقدك على بعض (فتح صفحة جديدة يملؤها المحبة للجميع والخير للوطن ) وفي الجملة التالية (لهم جميعا عدا البشير ونظامه ومافيا الفساد والحرب والدمار )هذه تعتبر إساءة ارجو ان تقبل مني هذا الكلام من غير حساسية مع العلم بأنني لست من حزب البشير.


محمد حسن العمدة
محمد حسن العمدة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة