المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

02-26-2012 10:25 PM

حاطب ليل -

الدولار كيف ؟

د.عبد اللطيف البوني

وجدته في حالة (شمطة) مع عثمان سيد الدكان لانه اعطاه اربع (حبات) طعمية عوضا عن الخمس المعتادة ولما سأله عن السبب اجابه بان الدولار قد ارتفع وكان صاحبنا رافضا لفكرة ان ارتفاع اسعار الدولار يؤثر على سعر الطعمية فاسمعه يرافع قائلا (ياعثمان ياخي الطعمية دي دخلها شنو في الدولار ؟ اللوبا مزروع هنا والزيت مصنوع هنا والغاز مستخرج من هنا والطست بتاعك دا ليهو مية سنة ) اجابه عثمان بان اسعار الزيت ارتفعت وكذا اسعار اللوبيا لان بائع اللوبيا يريد ان يشتري بثمنه سكر وصابون وتنباك وكلها اسعارها ارتفعت عشان كدا لازم يرفع سعر اللوبيا ثم اشار لي طالبا مني دعمه في موقفه قائلا (ولاكلامي دا غلط ؟) فقلت له كان يمكنك ان تقلل حجم (حبة) الطعمية وتبيع الخمس بجنيه بدلا من انقاصها لتصبح اربعا . فرد بالقول (انقر ما فكرت في دي؟ لكن القالب بتاعي مصمم على الحجم القديم فبدلا من خسارة قالب جديد قلت اتعامل معاهم بصدق لكن مافي فائدة )
هذه الرمية الطويلة توضح بان حمى الدولار قد وصلت المواطن العادي وزادت سخانة الجيب الذي هو اصلا (مسخن) فثقافة الدولار لم تعد ترفا اكاديميا اوقضية تخص المترفين والاغنياء والدارسين انما اجتاحت كل الطبقات ولعل الاكثر معاناة هم الذين لايتعاملون مع الدولار مباشرة لان الزيادات تتنزل على (يوافيخهم) كالحمم فالموظف العادي يفقد جزءا مقدرا من مرتبه مع انخفاض اسعار الجنيه الذي يتعاطاه مرتبا وكذا الزارع والراعي اما التجار و علية القوم فهؤلاء يمكن ان يجاروا ارتفاع الدولار برفع اسعار ما يقدمونه فبالتالي تضررهم نسبيا اقل من غيرهم ولكن المؤكد ان مجمل الحركة الاقتصادية سوف يتضرر ضررا بليغا بعدم ثبات سعر الدولار وقد يصل الامر حد الانهيار لاسمح الله
في الاسابيع المنصرمة وصل سعر الدولار رقما قياسيا ثم انخفض قليلا لانه اشيع ان هناك قرضا بقيمة مليارين في طريقه الي ميزان المدفوعات وهذا في حد ذاته امر مؤسف ومخجل ومؤلم فان نستدين لمقابلة ميزان المدفوعات امر ينم عن ازمة اقتصادية حقيقية . من المعقول لابل من المطلوب ان نستدين من اجل المشاريع الراسمالية ثم يعاد القرض من المشروع المستثمر فيه ولكن نستدين (عشان ناكل في خشومنا ) امر مؤلم و(مكسف) . ثم نسال ماهي الضمانات التي اعطيناها لهذه الجهة التي سوف تقرضنا ؟ بالطبع لاتوجد صدقات او حتى زكوات بين الدول (وبرضو تقول لي سيادة)
ان ثبات اسعار الصرف وتحجيم سعر الدولار مسؤولية الحكومة مسؤولية مباشرة وفشلها في هذا الامر يعني فشلها في حفظ البلاد وامنها القومي (فالامن القومي يهدده عدم ثبات سعر الجنيه الوطني امام العملة الحرة كالدولار) وللخروج من هذا المأزق على الحكومة ان تبدا بنفسها فهي المستهلك الاول للدولار وفيما لاينفع البلاد والعباد ثم بعد ذلك النظر في الموارد التي ترفع من قيمة الجنيه ان درء المفاسد مقدم على جلب المنافع كما يقول علماء الاصول.

السوداني


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 4417

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#302547 [مؤمن]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2012 06:04 PM
يرجعو يموتو من المرض ؟؟ هو في شنو عشان يرجعو ليه ياخليل العازة البلد ماخربت من ساسها لراسها


#302403 [reeeeee]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2012 02:19 PM
الاخ البوني مساء الخير البلد انهارت علي البشير تقديم استقالته فورا


#302332 [ام رنا]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2012 12:22 PM
تعليقى على الجزء الاخير من المقال وهو كلام صحيح وليست مجرد راى لشخص ما ماينبغى فعله هو ان يفهم كل مواطن سودانى هذا الكلام حتى يدافع عن حقه بكل من اوتيه من قوة


#302314 [عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2012 11:46 AM
عندما جاءت ثورة الانقاذالاسلاميه لتنقذنا كان الدولار فى السوق العربى ب12جنيه .الان ورقة الالف جنيه البقت حديده دى . كانت تساوى ما يقارب 84دولار امريكى . يعنى الجريده ب 84دولار الان . لا تحتفظوا بمدخراتكم بعملة امير المؤمنين التى لاتساوى قيمة الورق التى تطبع فيه .. علم الحساب لا يحتاج لفهامة .


#302288 [ابوعبدالرحيم]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2012 11:11 AM

الحل بسيط جدا . وزير المالية طلب من دول الخليج بضخ 4 مليار دولار فى النظام المصرفى السودانى لتعود له عافيته ويحافظ الدولار على سعره وهو 2600 جنيه .مجلة ماليزية ذكرت بان للسودانيين 13 مليار دولار مستثمرة فى ماليزيا . بغض النظر عن مصادرها و بغض النظر عن من هم اصحابها . رجعلوا لنا 8 مليار منها الى السودان . فوقتها سيكون الدولار ب 1300 جنيه . وسوف يكون عدد حبات الطعمية 20 حبة بدلا من 5 حبات . اتدرون لماذا ؟؟ اقسم 5200/4 ونحى ونشوف


#302150 [أحمد عبد الباري]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2012 07:59 AM
صرخة إلى كل من يهمه الأمر، اوقفوا هذا العبث!! لقد ظهر تطور جديد لم يكن مألوفاً قديماً في مسلسل انهيار الجنيه السوداني!1 لقد الناس الآن يحولون الأموال السودانية أو قل يهربونها للخارج للحفاظ على قيمتها!! يعني سوف أعطيك 2 مليار في السودان بسعر متدن، على أساس أن استلمها ريالات أو دولارات في البلد الفلاني وهذه عملية عكسية لتحويل العملة سوف تكون لها نتائج كارثية على البلد لأنه يتم تداول الجنيه السوداني بسعر منخفض جداً، ويقبل التاجر بذلك لخوفه من مزيد من الانهيار. في الفترة المايوية وعند بداية أول تضخم متسارع تشهده البلاد في تاريخها ظهر كرتون على إحدى الصحف يبدو فيه كشك مكتوب عليه (محل تصليح العملات)، وفي الإطار رجل يريد إصلاح ورقة مالية فئةالجنيه، فرد عليه صاحب الكشك قائلاً: جنيهك ده بنصلحه ليك بخمسة جنيه. نخشى أن يصل التدهور والتضخم إلى مستوى تصبح فيه العملة لا تغطي مصاريف طباعتها، وعندها الرماد سوف يكيل حماد، وسوف يحكم الجماعة من توتي جمهورية توتي، وجمهورية مدنى، وجمهورية بربر، والدامر، واللعوته كمان.


ردود على أحمد عبد الباري
Qatar [خالد عبدالجبار] 02-27-2012 09:44 AM
لازم المواطن يعمل كدا مادم فى صحفين غير الطعميه مابعرفو يوصلو المعلومه مالن ومال البنوك والدولار جايبين لى روحن المشاكل


#302107 [elfadil elmaleeh]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2012 01:24 AM
السبب في إرتفاع أسعار الدولار هو شركات الإتصالات الأجنبية التي تقوم بتحويل أرباحها للخارج وذلك عن طريق السوق السوداء وبعلم الحكومة


ردود على elfadil elmaleeh
Sudan [moha] 02-27-2012 07:05 PM
http://arabstoday.net/rkg-gesigg-jylr-yg-jmike-ck-cqhgm-eetqdi-gecf-fgp-5-sgigj.html

"زين ـ السودان" تعجز عن تحويل أي أرباح للشركة الأم منذ 5 سنوات

علنت شركة "زين - السودان" للاتصالات أنها عجزت عن تحويل أيه أرباح للشركة الأم في الكويت منذ خمس سنوات . وقال الرئيس التنفيذي للشركة إبراهيم محمد الحسن خلال مؤتمر صحفي عقده بمناسبة مرور 15 عاما علي بدء نشاط الشركة "لم نحول أي أرباح خلال الخمس سنوات الفائتة وهذا الأمر يشكل صعوبة على الشركة خاصة وإنها مدرجة في البورصات العالمية وعدم وصول الأرباح للمساهمين يؤثر على الشركة". وأعرب عن الأمل في ان تتمكن الشركة مع الجهات المختصة بالسودان من تجاوز المشاكل التي تحول دون تحويل الأرباح معتبرا ان هذه العقبة بجانب تأثيرها علي شركة زين تؤثر على الاستثمار في السودان وتشجيعه. ولم يخض الحسن في التفاصيل والأسباب التي حالت دون تحويل أرباح (زين - السودان) للشركة الأم طيلة السنوات الماضية. يذكر ان شركة زين تملكت الشركة السودانية للهاتف المتنقل في عام 2006 بصفقة بنحو 3.5 مليار دولار.

عرفتا ما قادرة تحول ليه يا ابو الشباب

Sudan [خليل العازه] 02-27-2012 10:18 AM
يا هل السودان ..مافيش قدامكم الا حل واحد فقط ..؟؟
الرجوع لاكل الكسره.وملاح التقليه ...وبليلة اللوبيا بدل الرغيف ؟
.الرجوع لاكل التمر والمنقه والموز ... بدل العنب والكمثرى والتفاح .؟
والرجوع لركوب البصات والعجلات ...بدل العربات الاتوس والاكسن والهامر؟
الرجوع الى الوطن الام بمعنى المن الشماليه ارجع الشماليه والمن الجزيره ارجع الجزيره والمن دارفور ارجع دارفور وهكذا؟؟
بعدها يساوى الجنيه السودانى الواحد خمسه دولارات امريكيه .؟؟


د.عبد اللطيف البوني
د.عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة