المقالات
السياسة
معارضة ناقصة الدسم..!
معارضة ناقصة الدسم..!
02-29-2016 06:48 PM




كان طالب الطب غازي صلاح الدين يقاتل يومها ببسالة في دار الهاتف.. كانت المعركة في الثاني من يوليو 6791، فقد فيها الإسلاميون كوكبة من خيرة شبابهم.. من وراء الجدار قتل عبدالله ميرغني وعبدالإله خوجلي.. حينما أفرغ غازي كل ذخيرته رمى سلاحه وخرج بهدوء.. الهدوء الذي يتميز به الرجل إلى يومنا هذا أبعد عنه شكوك القوات العسكرية التي كانت تحاصر المبنى.. بذات البسالة والهدوء كان غازي صلاح الدين يرتب انقلاباً ناجحاً ضد الشيخ الترابي الزعيم التاريخي للحركة الإسلامية في العام 9991.. قبل أيام أعلن غازي عن تحالف جديد يضم أكثر من أربعين حزباً عَقَد لواءه لابن النيل الأزرق الأستاذ فرح العقار.
الساحة السياسية وقفت منقسمة تجاه تحالف قوى المستقبل الجديد.. تحالف قوى الإجماع الوطني وقف في ذات الموقف الذي يرفض توبة مناصري الإنقاذ.. فيما الحركة الشعبية المسلحة رحبت ترحيباً حذراً بالتحالف الجديد.. ذات الموقف وبدرجة أقل جاء من حزب الأمة القومي.. حيث رحبت الدكتورة مريم المهدي بالتحالف الجديد وفي ذات الوقت أقرت بصعوبة توحيد الكتل المعارضة.. بالطبع لم يكن منظوراً من الحزب الحاكم الترحيب بجبهة أبنائه السابقين الذين توعدوه بالانتفاضة الشعبية.
الأستاذ إبراهيم الشيخ الرئيس السابق لحزب المؤتمر السوداني كان له موقف مغاير.. الشيخ حضر تدشين التحالف الجديد وأكد رغبة حزبه في التنسيق مع الكيان الجديد.. الشيخ قدم مبررات منطقية عبر مقال له نشر أمس بالزميلة الصيحة.. من المبررات الجيدة التي قدمها الرجل أن كل التحالفات التاريخية التي أسهمت في دق عنق الشمولية قامت على برنامج الحد الأدنى.
ما لم يقله إبراهيم الشيخ أن الإسلاميين في السودان أصحاب براعة في هز عروش الحكام وإن فشلوا في تحدي بناء الدولة.. كانوا عماد حركة يوليو 6791 التي استهدفت الخرطوم وعرفت في المخيلة الشعبية بحركة المرتزقة.. حتى على صعيد حركات دارفور كانت حركة العدل والمساواة الخارجة من رحم الحركة الإسلامية الأكثر تنظيماً والأعلى صوتاً.. فقدت قوى الإجماع الوطني زخماً كبيراً بخروج المؤتمر الشعبي من صفوفها.
إن كانت المعارضة جادة في الضغط على الحزب الحاكم فليس لها إلا الاستعانة بالخارجين على هذا الحزب .. هؤلاء يعرفون إخوتهم جيداً.. تجربتهم السياسية الطويلة تجعلهم الأقدر على قلب الطاولة.. في ذات الوقت التعامل مع الإسلاميين كطائفة مغلقة يجعل خيارهم الوحيد القتال في صف مرصوص.. ليس في أمر التعاون مع الإسلاميين انتهازية سياسية بل ربما يكون ذلك قمة الواقعية السياسية.
في تقديري.. من الأفضل للإسلاميين أن يذوبوا في كيان أوسع للمعارضة.. هذه الإستراتيجية تمنحهم القدرة على مقاومة أي عزل سياسي في المستقبل.. كما أن العمل ضمن منظومة أكبر تجنبهم مكر إخوتهم السابقين الذين أذاقهوهم صنوفاً من القهر عقب مفاصلة الإسلاميين.
بصراحة.. الحساب يؤكد أن الإسلاميين دفعوا كفارة الإنقاذ.. أطول الزعماء سجناً في عهد الإنقاذ ليس سوى حسن الترابي.. حينما كان أولاد السادة يمرحون في القصر كان المهندس يوسف لبس يقضي أطول محكومية في سجن كوبر مكنته من إجادة بعض اللغات الأجنبية.

اخر لحظة


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2426

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1423070 [عبد الرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2016 01:54 PM
بالله ياظافر كمان تزور في الحقائق وانت تعلم من اراد كيدا للشيخ 1999 حقيقة خونة وبائعي ضمير قال غازي قال

[عبد الرحمن]

#1422243 [الثورة الشعبية]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2016 01:27 PM
انا اقول للك يا عبدالباقي الظافر ننا نحن لا نريد الاسلاميين الدخول معنا في اي عمل سياسي وكذلك لا نريدهم معنا في الانتفاضة الشعبية التي ستهزم الكيزان كلهم .. الفي الحكم والفي المعارضة لاننا سئمنا الاخوان المسلين ولانهم خائنين الا قولي كيف تم انقلاب الكيزان في 89 هم كان جزء منه هذه خيانة عظمى القوانين التي سناها الكيزان في هذه الحكومة البغيضة سنحاسبهم بها .. وجنة على نفسها براغش وانت واحد منهم ...

[الثورة الشعبية]

#1422214 [Hozaifa Yassin]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2016 12:18 PM
يعتبر هذا المقال اكبر مثبط للشعب فى ان يسعى لتغيير نظام الانقاذ بالانتفاضة عليه.لانه اى المقال يدعو الاسلامويبن للتغلغل فى صفوف المعارضة فى انتهازية متجددة ليجيءوا اليها بثياب جديدة لكن بنفس العقول التى لم يجن السودان من ورائها سوى الخراب والتدمير الذى عم كل شىء سوى جيوب المفسدين.ان الذين يسمحون لا نفسهم فى الدخول فى تحالفات مع المنشقين من المؤتمر الوطنى سواء كان ذلك المؤتمر الشعبى او حركة غازى او غيرها من الحركات التى ماخرجت علي المؤتمر الوطنى الا بسبب صراع المصالح ان من يتحالف معهم هو مصاب بقصر نظر سياسى وغير جدير بالتحدث باسم الشعب .لذلك على المعارضين الحقيقيين الا يجعلوا من انفسهم مخلب قط يستغلهم المنشقون لتحقيق ماربهم ثم ينقضوا عليهم.اما الشعب فله رب يحميه ولن تنطلى عليه حيل مرفودى الانقاذ.

[Hozaifa Yassin]

#1422088 [faris]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2016 08:58 AM
كانو فى حكومة مايو واتو لنا يعد الانتفاضة بوجوه جديد
وفعلو فعلتهم بليل فى 30 يونيو وخطفو الحكومة الشرعية
وهاهم الان يخططون للعودة بعد ان احسو بنهاية المسرحية
اصلاح ومنبر وسائحون وشعبي وماعارف ايه.
هؤلاء يجب ان لا يكون لهم اي دور فى المرحلة القادمة
طبعا بعد ان يحاكمو محاكمة عادلة على كل الجرائم
بدءا بجريمة الانقلاب وتقويض النظام الدستورى .

[faris]

#1422036 [خليل إبراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2016 03:55 AM
لم اقرأ لك مقال فطير مثل هذا من قبل
هذه نكسة ما بعدها يا الظافر
كانك تشكر راكوبة في خريف

[خليل إبراهيم]

#1421955 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

02-29-2016 08:15 PM
طظ فيهم لولا الشارع لما كان لهم مكان لا ف شعبان ولا رمضان اولا عليهم ب التخلص من اوهام الشريعة ومسح كلمة اسلامي من قاموسهم كلنا مسلمين لدينا رب واحد ورسول واحد واتحداك عليهم الخروج لمواجه النظام ولا يستعينوا ب مواطني اماكن الجهل والتخلف والطرق الصوفية هؤلاء افلية واعلي صوتا فقط وتنظير ابراهيم الشيخ والحركة الشعبية وبنت المهدي عليهم الاتعاظ من تجربة عيال الترابي هؤلاء لا دين ولا مبادئ لهم هم شركاء ف كل الجرائم والمجرم لا يتوب ولا استبعد ان يكون تبالدل ادوار ف النهاية هم من يذوبوا ويتبعواالمعارضة الاصلية

[عصمتووف]

عبد الباقى الظافر
 عبد الباقى الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة