المقالات
المنوعات
وردي هبه من السماء
وردي هبه من السماء
02-27-2012 10:46 AM

وردي.. هبة من السماء !!

احمد دهب
[email protected]

اجمع الشعب السوداني بأسره ان الفنان الراحل محمد وردي اتسم بصفات لم تتوفر في اقرانه من قبيلة (المطربين)..لاسيما وان هذه الصفات كمنت في عبقريته الفذة .. وقدرته على التعامل مع الكلمات في شكل انغام ثرية.. والادهى انه ورغم الانبهارالشديد بهذه(العبقرية)فأن احدآ لم يصل حتى الان الى اسرارهاحيث غرق الجميع في مياه البحث عنها دون الوصول حتى الى نصف القاع !!
هذه (العبقرية) بالذات تفجرت من عيون الحانه الجميلة للاناشيد الوطنية في كل المناسبات مثل اكتوبر في عام (1964)م والانتفاضة في عام (1985)م والحال ينسحب ايضآ في اعياد الاستقلال .. وكانت لهذه الالحان الجميلة اثرها الفعال في ايقاد شعلة الحماس في حنايا هذا الشعب الابي اما اغنياته العاطفية فأنها تتدفق مثل شلالات من العطر ذلك في الوقت الذي لم يستطيع فيه اقرانه من المطربين الانفر قليل منهم وبمساهمات ضئيلة من التسلق في هذه السفوح الشاهقة !!
كان الاعتقاد ان هناك عوامل شتى ادت الى ان يتحلى (وردي) بهذه العبقرية فهناك من يعتقد بأنها تعود الى نشأته الاولى على ضفاف النيل او الى استرقائه لصوت السواقي وشدوها مع بواكير النهار .. او لتلك الانغام التي كانت تتسلل من مياه الغدير خصوصآ وان الحدائق الغناءة في قريته تبدو كظلال الغيوم في الافق البعيدة ومن اغصانها ينداح صوت العصافير الملونة الجميلة فقد تسللت هذه المزايا الغارقة في اتون الطبيعة الخلابة الى دواخل فناننا الراحل فنمت وترعرت واصبحت جزءآ من مكوناته الشخصية .. لاسيما وان قامته المديدة التي كان يضاهي بها سامقات النخيل منحته الكثير من روح التوثب لمعانقة النجوم
ادركت(وردي)منذ يفاعتي حينما حل بجسده النحيل ثرى قريتنا (اشكيت) التي كانت وقبل ان تغمرها مياه السد العالي تقبع من الناحية الشمالية لمدينة وادي حلفا حيث اتاها مدرسآ في مدرستها وكان في ذلك الوقت ينشر شذى عطره الفواح عبر اغنياته النوبية وهو يحمل من سمات اهل البلد الكثير من الصفات والمزايا الانسانية فسكن الراحل في كل قلوب ابناء القرية !!
رحل وردي عن قرية اشكيت بعد ان مكث فيها بضعة سنين وترك خلفه ذكريات جميلة عابقة برائحة الصندل فكان في تلك الايام ينثر بين اقرانه شذى الاغنيات الجميلة حيث كان يقلد الفنان الراحل حسن عطية وكذلك الفنان الراحل ابراهيم عوض الذي فتن به كثيرآ وبأغنيته الخالدة (ابو عيون كحيلة) لشاعرها عبدالرحمن الريح الا ان الفنان الزري لم يجبر بخاطره حينما اراد الاستعانة به في الولوج لابواب الاذاعة!!
حينما اتانا صوته العابق بندى الياسمين عبر (المذياع)ومن خلال برنامج (ربوع السودان) الذي كان يتم بثه من اذاعة ام درمان في مساء كل يوم جمعه من كل اسبوع يحلق ابناء القرية حول المذياع الوحيد للاستماع الى اغنياته النوبية وهم في حالة نشوة من الطرب فأصبح هذا البرنامج من اكثر البرامج المرغوبة لدى كافة سكان القرية
ظل (وردي)وحتى الايام الاخيرة من عمره ملتصقآ بأبناء قرية اشكيت في كل مكان لانه وبأعترافه الشخصي شعر بأن ابناء هذه القرية هم الذين زرعوا فيه الثقة كفنان له مستقبل زاهر .. والحقيقة التي لا يمكن مواراتها هي ان الراحل العظيم كان هبة من السماء وكان مثل الظلال في وقت الهجير وينشر الدفء في ليالي الشتاء .. تغمده الله بواسع رحمته .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1207

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#302334 [الصابري]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2012 01:23 PM
دا شنو الركاكة دي يا دهب؟! معقول ترثي وردي بمثل هذه الصياغة؟! ألم تقرأ ما كتبه الناس؟!
أولاً وصفك للمطربين بأنهم (قبيلة) فيه سخرية وتهكم، ثم ما هو (نصف القاع)؟! ووصفك لأغنياته بأنها (شلالات من العطر) هو كليشيه مبتذل ومستهلك، والأسوأ من ذلك (السفوح الشاهقة)! وتأمل أيضاً هذه العبارة: (.. استرقائه لصوت السواقي وشدوها مع بواكير النهار..)! وأيضاً راجع هذه: (..هذه المزايا الغارقة في اتون الطبيعة الخلابة..) ألا تعرف ما هو (الأتون)؟!
هذه أمثلة بسيطة، سامحك ألله فقد قصدت أن ترثي الرجل وتعبر عن حزنك على رحيله.


احمد دهب
احمد دهب

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة