المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
العامية السودانية مابين التأصيل والحاجة للترقيع
العامية السودانية مابين التأصيل والحاجة للترقيع
02-27-2012 10:26 PM


العامية السودانية مابين التأصيل والحاجة للترقيع

عبدالرحيم محمد أحمد
[email protected]

كتب عبدالمنعم عجب الفيا في عدد الاربعاء 14/9 مقالا بعنوان مراجعات في الاصول النوبية للهجة السودانية، ولقد كان بالفعل مقالا جديرا بالقراءة وإعادة القراءة، وكذلك لم يقل فائدة منه مقال د/خالد محمد فرح في العدد الذي تلاه، الذي عقب وزاد عليه، أما أنا فلست بمستوى الكاتبين سالفي الذكر لأدلي بدلوي في الموضوع أو أعقب، ولكني كقاريء اعجبت بهذا الطرق الهام، ووددت أن يستمر النقاش حتى تدوم الفائدة والالمام بأصول لغتنا أو بالأحرى لهجتنا السودانية.
لقد ذكر الفيا أن اللهجة السودانية هي حصيلة تمازج العربية مع اللغات النوبية والبجاوية والفوراوية والنيلية وغيرها، ونطلب منه أن يستمر في مقالاته حتى نتعرف على اضافات اللغات الأخرى غير النوبية الى اللهجة السودانية، ومنه نتعرف على أكثر اللغات المحلية القديمة قبل العربية تأثيرا على اللهجة السودانية، وذلك فيما أعتقد أنه سيساهم في حل اشكالات الهوية السودانية التي هي كما علمنا برأي جل المؤرخين أنها خليط بين العروبة والأفرقة، فالسودانيون اذن حسب هذا الرأي أفروعرب، وقد كان يدور بخلدي سؤال دائم عن أن الإفريقية في السودان قبل دخول العرب متعددة الأنواع، فبمن اختلط العرب حتى كونوا هذه الهوية؟ وأنا هنا أشير الى القبائل العربية في السودان، هل هم نتاج اختلاط مع النوبة أم الفور أم القبائل النيلية أم البجا؟ وإذا كان الاختلاط قد تم مع كل أولئك، إذاً كيف تم ذلك؟ وماهي القبائل العربية التي تنتمي الى النوبة فقط وماهي تلك التي تنتمي الى البجا فقط أو التي تنتمي الى النيلية فقط أو الفوراوية؟ لقد صعب هذا الاشكال فيما أظن على الأستاذ المرحوم ضرار صالح ضرار فذكر أن هذه القبائل لم تختلط أبدا بالأفارقة وإنما هي بحسب رأيه قبائل عربية خالصة، ودافع عن رأيه بقوله إن سواد البشرة سائد في العرب قديما، (الجدير بالذكر أن الأستاذ الفيا ذكر هذا أيضا في مقال سابق له) وأن اللغة التي يتحدثها السودانيون هي العربية، وإذا كان العرب قد أتوا رجالاً فقط وتزوجوا الإفريقيات لكان حريا بالسودانيين الآن أن يتحدثوا لغة سكان أهل البلد لأن الطفل يأخذ لغة أمه، وهاهم الباحثون كما أورد الفيا يتحدثون عن تأصيل وتخريج كلمات عامية سودانية وإرجاعها الى أصول نوبية ، ولم يأتوا بالأصول البجاوية والفوراوية والنيلية لألفاظ عامية أخرى ولكنهم قد يفعلوا ونتمنى.
كنت أتحدث الى أحدهم عن موضوع قريب الى هذه المناسبة ولم أكن أعلم وقتها أن هنالك كلمات بالعامية السودانية قد تم تخريجها الى أصول غير عربية، وكنت شبه مؤيد لرأي المرحوم ضرار، وقلت له ان القبائل العربية في السودان لم تعرف لهم لغة غير العربية، ولم يشر المؤرخون الى ذلك أبدا، أليس في ذلك ما يؤيد رأي الأستاذ ضرار؟ فذكر لي بأن هنالك فرع من الجعليين وهي إحدى أشهر القبائل العربية في السودان لهم (رطانة خاصة بهم)، وكذلك فرع من العبدلاب لهم رطانة خاصة بهم والله أعلم.
قد تبينت أنه في الفترة الأخيرة وبعد دخول الفضائيات لكل بيت، أن اللهجة العامية السودانية ليست وافية لكل تعبيرات المرء، وأنها تحتاج الى ترقيع، فبعد دخول الفضائيات بدأ الناس بترك بعض الكلمات والاستعاضة بغيرها من لهجات عربية أخرى أكثر تعبيرا فمثل التي بدأت بالتداول والانتشار شيئا فشيئا كلمة (أيه) بدلا عن (شنو)، وكلمة (ليه) بمعنى لماذا بدلا عن نظيرتها السودانية، وكذلك (داهية) كأن يقول لك أحدهم (في ستين داهية) وهذه وجدت مكانها خاليا دون حاجة لإحلال، وأيضا كلمة (هو) بفتح الواو بدلا عن تسكينها و(هي) كذلك بالفتح، كما أن هناك عادات لم تكن بالسودان، فبعد أن دخلت علينا دخلت بألفاظها فمثلا اذا طرق أحدهم الباب فنحن السودانيون نفتح الباب من دون السؤال عن الطارق، ولكن اذا أراد الواحد منا أن يسأل فلن يقول كلمة (منو) التي هي سودانية ولكن يقول(مين)، لذا أعتقد أنه وبانحسار علاقة السودانيين بأنفسهم واتجاههم الى الثقافات العربية الأخرى غنائيا ودراميا واعلاميا فإنه قد تتغير لهجتنا السودانية تماما في المستقبل غير البعيد مما سيؤكد بالفعل فقر اللهجة السودانية، وأذكر على سبيل المثال أنني سألت صديقا لي كان يعمل في خدمات المشتركين بإحدى الشركات ، فقلت له بأنهم يخاطبوننا عند الاتصال بهم ب(ياأستاذ) وهذه الكلمة تبدو جافة في كثير من الأحيان وفي غير موضعها، فقال لي (طيب نقول شنو؟ ياهو دا كلامنا كدة في السودان، وما عندنا غير استاذ دي، لو كنا مصريين كان قلنا ليك يابيه، حضرتك، أفندم)، وهذه ليست دعوة مني للتنصل من لهجتنا القومية التي تمثل جزءا من تراثنا القومي، ولكني فقط لا أجد حرجا في المرونة في مسألة الاقتباس البناء الذي يعتبر تلاقحا ثقافيا يؤدي لتطوير وترقية لغة التخاطب لدينا، فقد لاحظت أنه في اللقاءات التلفزيونية الرسمية وغير الرسمية يلجأ السودانيون للفصحى دائما، الأمر الذي قد يعد هروبا من العامية التي قد لا تسعفهم أحيانا، وكذلك في مخاطبات المنزل والشارع العام لاحظت أن مصطلحات الأفلام المصرية منتشرة بكثرة وفي اللحظة التي يود المتحدث أن يعبر فيها تعبيرا دقيقا عما يود إيصاله للمخاطب، وأذكر أنني قرأت عن تفاعل الشعب الأردني مع مسلسل نور المدبلج باللهجة السورية الغنية، التي أكسبته نكهة أخرى، وعزا الكاتب هذا التفاعل الى قلة الرومانسية لدى الشعب الأردني، ولكني لا أعتقد ذلك، بل أرى أن اللهجة المتداولة لو كانت غنية ومعبرة لما كان يمكن القول بأن هنالك شعب رومانسي وآخر غير ذلك، والسؤال هنا هل ياترى أهل تلك اللغات الرافدة للهجتنا السودانية لم يكونوا رومانسيين؟
بالعودة الى مقالي الفيا ود/ خالد أود أن أبدي ملاحظتين هنا وهنا، فقد ذكر الفيا أن فؤاد عكود ذكر أن كلمة (كدي) أصلها نوبية بمعنى لحظة أو برهة أو بعض الشيء، وذهب الفيا الى أن الكلمة عربية من كلمة كذا بعد أن أبدلت الذال دالا وأميلت الكلمة بالياء فأصبحت كدي، أما أنا فأقول ومع احترامي للفيا أنه قد خلط بين كلمة (كدي) التي هي بمعنى لحظة أو برهة، وكلمة (كدي) (مع تشابه الكتابة واختلاف اللفظ) التي بمعنى زح عن هذه الناحية، مثل (كدي زح شوية)، ففؤاد قد يكون محقا في تأصيله لكلمته التي عناها والفيا محق في تأصيله للأخرى التي عناها كذلك، ولكن ما استنكره الفيا على عكود ليس في محله لأنه عنى كلمة أخرى.
أما د/ خالد فقد تحدث عن استخدام السودانيين لكلمتي (قام) و(قعد) وذكر أنهما الاثنتان معا تفيدان الصيرورة، وقد قال ان كلمة قام التي تفيد الاستمرارية في الفعل هي بمثابة ((the present continuous tense, وذكر أن كلمة قعد هي كذلك تفيد الاستمرارية، واستشهد بقول المغني : حبيتو ما حباني ,,, إذكرتو قام نساني، وأردف مفسرا إياه بأن المحبوب اللاهي في حالة نسيان دائم، ولكن ومع احترامي كذلك للدكتور خالد فأقول ان قام لا تفيد الاستمرارية انما تفيد الماضي ((the past simple tense، وهذه فقط ملاحظة صغيرة، وأشكر الكاتبين على ما أثريانا به في مقاليهما (الجامدين).
هل كلمة (جامد) مصرية أم سودانية؟؟؟






صحيفة الأحداث بتاريخ 25/9/2011


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1633

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#302770 [محمد سليم]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2012 09:39 AM
عموما في أكثر من لهجة للسوان بتختلف باختلاف القبيلة، في بعض القبائل بتتكلم لهجة حجازية وفي لهجات نجدية وفي لهجات صعيدية، الشايقية مثلا بقولوا روًح وجلًس بمعني فوت واقعد، وكلمة شنو فيها اشتراك مع بعض اللهجات النجدية في الكويت والإمارات عندهم بقولوا شنو تبي وشنو السالفة بمعنى شنو الموضوع، عموما أتوقع أن الدراسات في السودان لازم تكون عن مدينة أو قبيلة معينة بدل التعميم على عموم بني السودان.


ردود على محمد سليم
Czech Republic [عبدالرحيم محمد] 03-03-2012 11:23 PM
كلمة (شنو) كذلك عند العراقين، وكلمة (هسي) بمعنى الآن ايضا تقال في العراق، وذلك مما يدلل أنها ليست مقتبسة من النوبية كما ذكر ذينك الكاتبين في مقاليهما
عموما نفتقر كثيرا لكلمات الحب والمجاملة في لهجتنا ونأمل من الفضاء المفتوح مساعدتنا في تطويرها.

شكرا أخي محمدسليم


عبدالرحيم محمد أحمد
عبدالرحيم محمد أحمد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة