المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تقاطع المطبخ السياسي السوداني والقرن الحادي والعشرون
تقاطع المطبخ السياسي السوداني والقرن الحادي والعشرون
02-27-2012 10:30 PM

بسم الله الرحمن الرحيم


تقاطع المطبخ السياسي السوداني والقرن الحادي والعشرون

عدلي خميس
[email protected]


أود أن أتقدم باعتذاري للساسة المخضرمون من لهم باع في تحليل وضبط وبرمجة وتهيئة الشعوب وممن يرسمون السياسات والخطط الإستراتيجية تتعدى العشر إلى خمسة عشر سنة للبلاد من خلال حياتي ومعايشتي لما هو حولي أجد كثيرا أن المطبخ السياسي السوداني ساذج متأخر كثيراً بل يفتقر إلى الكثير من النكهات السياسية المتجانسة والتي تتماشي مع العصرية والمتغيرات العالمية وأن هنالك دوما ما يخرج المخرج السياسي السوداني متشائم ومحفوف بمخاطر جمة ينعدم فيه الكثير من العناصر الأساسية للجو السياسي المحيط ، وهنا يتبادر لذهني أسئلة عددية لعلني أجد من يدلني على الإجابات الشافية لها وحتى يستفيد منها المواطن السوداني المهمش كم لنا نحن كبلد اسمه السودان منذ أن استقلالنا من التاج البريطاني ؟ بالطبع أكثر من نصف قرن ونيف من الزمان وبالمقاييس السياسية من المفروض تكون هنالك قاعدة ديمقراطيه كبيرة تكون أنموج يحتذي به ممن ينالوا استقلالهم من بعدنا من الدول ..ولكننا بكل أسف لا نزال في قائمة المختلفون سياسياً بين الدول ويوقف الواحد منا وكأنه يتجرع السم الزعاف وتقف في حلقه عضه من الندم والحزن لما اقترفتاه بالحسابات السياسية الصادقة ...لا نضج فكري ديمقراطي أيدلوجي يذكر بالمقارنة لمن استقالوا بعدنا من البلدان العربية منها أو الإفريقية أو على المستويين الإقليمي والعالمي. فكثير ما نجد تشدد وانحراف حادة ومزاجية حزبية لا ترى إلا بعينها وبدون النظر للطرف الأخر من الكوب أو الجهوية الضيقة أو الصوفية المتوارثة ..الخ لا ترتقي لمستوى مسئولية الشعب الذي كثيرا ما فوض نوابه لنصرته وبكل آسي وحزن عميقين كانوا هم أول من خانه وتنصل عن وعده وأدار ظهره عنه ونتج عن ذلك تعاقب للثورات العسكرية منها والديمقراطية المدعاة منها على كاهل المسكين الفرد السوداني . وذلك يتضح من خلال الأحزاب السياسية التي هي في الشارع العام السوداني نجدها تنادي في شعاراتها لجذب المواطن السوداني وعندما يعطيها صوته لصالحها نجد هي أول من يتنصل لذلك وترتطم بأجندة مخيفة منها المحلي ومنها الإقليمي وعلى رأسها الدولي والتحزب والتشرذم وتكتل مع أخواتها والتي تدور في شاكلتها . وكم من مرة سمعنا عن الثورة التي سوف تكون المنقذ وأخرى سوف تكون ملاذا أمانا للشعب السوداني ولكن بعدما تمر أول سنة أو ثاني سنة نجدها قد فقدت وقودها السياسي وربما في داخل هنا يكون مربط الفرس ويتبين مدى جهل وضعف وهشاشة المطبخ السياسي وطباخين من الذين يقدمونها قد اختلفوا بان أكثروا الملح أو الشطة أو الفلفل وأحيانا كثير الخضار مما تخرج السبكة لطبخة بأكملها محروقة الملامح بائسة عديمة النكهة والرائحة والطعم غير مألوف للمواطن تنعكس سلبا وبال وشظف في العيش ومكابدة في ابسط الأمور الحياتية اليومية ويتبين ذلك من خلال التخبط في القرارات الجوهرية بداخل البلاد من هيمنة وتناحر من أجل السلطة الحزبي المتفرد والتمكين لفئة دون أخرى أو اختلاف على مستوى السياسة الإقليمية أو الدولية بدون الاستفادة من التجارب وتتقاطع المصالح وتكون النتيجة الحتمية على حساب المواطن البسيط الذي لا يعرف سوى تأمين مطالبه الأساسية للمواطنة الحقيقة من ( التعليم + العلاج + المسكن) والأمن والأمان ونجد أن هنالك أمنيةً أصبحت في خيال الماضي كيف لمواطن عادي تأمين كيس خضاره الذي يتمنى أن يكون له سبيل بالعيش في سرور وحبور ولكن .. تأتي الرياح بما لاشتهي السفن فنجد من يجلس على الكرسي هو ابعد ما يكون عنهم . وما نحن فيه من حالة لا نحسد عليها من تشرذم وتناحر وتباغض وانفلات وتجيش وخلافة ما هو إلا نتاج سؤ تخطيط مروع وعدم قراءة صحيحة للمشهد العام ولرسم السياسة في المطبخ الدبلوماسي والفكري والأيدلوجي بالمقاييس المطلوب والمستنيرة بالسودان الحبيب .
والله من وراء القصد وهو المستعان ،،،،


تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 870

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عدلي خميس
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة