المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
(الأنقاذ والأمريكان) ..(فصول في تخريب السودان)!!
(الأنقاذ والأمريكان) ..(فصول في تخريب السودان)!!
02-28-2012 04:47 PM

( الأنقاذ والأمريكان)...( فصول في تخريب السودان)!!

حسن بركية
[email protected]

منذ وصول حكومة الأنقاذ إلي السلطة عملت بكل ماتملك لتكسير بنية العمل الحزبي وتفتيت كل التجمعات المدنية الديموقراطية واستخدمت كل الوسائل الممكنة لإضعاف الأحزاب، وكانت المحصلة واقع سوداني معقد لا يتيح لأي تنظيم ديموقراطي مؤسسي فرصة للحياة أو التقدم والنمو، في حين تجد الحركات المسلحة والجهوية والتنظيمات السلفية تربة خصبة للنمو والتكاثر، وضخت الأسرة الدولية (الولايات المتحدة الأمريكية) عوامل التكاثر والنمو في جسد الحركات المسلحة والجهوية والسلفية وذلك عبر الضغوط التي كانت تنهال علي النظام للدخول في محاصصات جهوية مع عدد من الحركات المسلحة وإنتاج حلول واتفاقيات جزئية للقضية السودانية.
ولكل طرف أجندته، الانقاذ تدخل في أي مساومات تكتب لها عمر جديد وتمكنها من البقاء في السلطة، الولايات المتحدة تحاول إرضاء اللوبيات بعقوبات لاتمس جوهر وعظم الانقاذ وبالمقابل تقوم بإبتزاز النظام لتحقيق مصالحها، في حين تظل بنية العمل الحزبي والمؤسسي ضعيفة وغير فاعلة، وتنمو منظمات المجتمع المدني وتتمدد في مساحة الأحزاب، ولك ذلك يأتي خصماً علي العمل الديموقراطي الشعبي. وبالتالي نجد أن حكومة الأنقاذ والولايات المتحدة في حلف حتي لو كان غير مكتوب لتخريب وتعويق العمل السياسي المدني السوداني.
وتبدولعلاقة بين الحكومة السودانية(المؤتمرالوطني) والولايات المتحدة الأمريكية مربكة ومحيرة لكثير من المراقبين الظاهر فيها يختلف عن الباطن فهي أحيانا علاقة مصالح مشتركة وحب متبادل وغير معلن وفي بعض الأحيان حب من طرف واحد, الأول يقدم عربون الحب والصداقة والثاني يتمنع ويمارس الدلال والعجرفة.. لم تحظ حكومة الإنقاذ (المؤتمر الوطني) منذ استيلائها على السلطة بانقلاب عسكري في يونيو/ حزيران 1989م بشهر عسل مع حكومات الولايات المتحدة المتعاقبة، بل ورثت جفوة ومقاطعة بدأت منذ أواخر عهد الرئيس نميري حتى حكومة الصادق المهدي الديمقراطية (1986-89). فحكومة المهدي لم تحقق ما توقعته منها الإدارة الأمريكية بإلغاء قوانين الشريعة الإسلامية التي سنها نميري في 1983م ولم تصل إلى اتفاق سلام مع الحركة الشعبية.وغم هذه الجفوة الظاهرة تظل هنالك مصالح غير مرئية بين الجانبين، بالنسبة لحكومة الانقاذ البقاء في السلطة (وسيلة وغاية) وهي لاتملك أي بدائل غير التشبث بكراسي السلطة، والولايات المتحدة غير معنية بالتحول الديموقراطي بقدر هي مهتمة بتحسين صورتها وجلب مصالحها ولذلك هي تسارع إلي مناطق الكوارث الأنسانية تحت ضغط اللوبيات المختلفة ووسائل الإعلام الأمريكية . ولقراءة منعرجات العلاقة بين الانقاذ وأمريكا نستشهد بماقاله الإمام الصادق المهدي لصحيفة (الجريدة) لن يحدث تطبيع بين السودان وأمريكا مالم تحقق بعض المطلوبات ومضي المهدي قائلا : الأسرة الدولية تدعم خط التغيير في السودان لإقامة بديل (رأي أن الأمريكان أو الأمم المتحدة متفهمين وماعايزين تهديد ومع اتفاق قومي).
الولايات المتحدة الأمريكية واقعة تحت تأثير العديد من اللوبيات المتعددة والتي تتجاذب العلاقة مع السودان نحو شواطئ متعددة قد تكون أحيانا في غير صالح تعزيز التعاون بين الشعبيين وتمضي بعيدا عن شواطئ التطبيع.الحكومة السودانية تعاني من إرتباك واضح في ملف العلاقات الخارجية وتعيش في حالة من الحصار وفشلت في إحداث نقلة نوعية في هذا الملف وتحاول تبرير هذا الفشل بعبارات كلاسيكية أصبحت غير ذات جدوي في عالم اليوم مثل الاستهداف والشريعة وغيرها.
وعلي مايقول المهدي حول حقيقة الموقف الأمريكي من نظام الانقاذ والرغبة الأمريكية في التغيير يتشكك عدد من قادة المعارضة في حقيقة النوايا الأمريكية وكان القيادي بالحزب الشيوعي الشفيع خضر قد في مقال منشور أن هناك مايشير إلي وجود رغبة أمريكية في بقاء نظام الانقاذ واستشهد بتصريحات لبعض القادة الأمريكان.
وكان القائم بالأعمال السوداني في وشنطن قد ذكر في حوار مع صحيفة الانتباهة أن جهات عديدة في الولايات المتحدة لها المصلحة في بقاء حالة العداء مع السودان وهناك مصالح مختلفة أجمعت علي تأزيم الوضع في السودان. انتهت افادات القائم بالأعمال السوداني ولكن خفايا العلاقة مع واشنطن تظل بحاجة إلي فحص وإعادة قراءة، في الماضي القريب كانت الولايات المتحدة ضد حكومة ديموقراطية منتخبة في السودان والآن في كل المحكات تمارس الولايات المتحدة ضغوط مكثفة علي حكومة الانقاذ ولكنها لاتخرج من فتح ممرات الإغاثة بعد نشوب الحروب، في حين يظل صوت اليانكي خافتاً في حالة الإعتداءات وتكسير بنية العمل الحزبي والمدني حتي أصبحت التربة السودانية جرداء قاحلة لاتنبت فيها إلا الحركات الجهوية والتيارات السلفية.
ولأن السياسة الخارجية إمتداد للسياسة الداخلية تظل الأحداث الداخلية تعرقل كل خطوات سير الدبلوماسية السودانية وحالة الفشل في ترتيب البيت الداخلي يكون الفشل محتوماً في ملف العلاقات الخارجية ويري عدد من الخبراء والمختصين أن الدبلوماسية السودانية لفترات متطاولة ظلت تطارد الاحداث التى تطبخ خارج حدودها و بالتالى هى دائما فى حالة دفاع الامر الذى يجعلها اسيرة لتلك الاحداث و الدول التى تصنع تلك الاحداث هى التى تقرر خط سير الدبلوماسية السودانية باعتبار انها تنقله من حدث الى اخر تستنذف كل طاقته فى اللهس وراء النفى او الاثبات وظلت في حالة إنتقالية وإستثنائية.
ولمواجهة الحلف الانقاذي الأمريكي الغير مكتوب لجأت قطاعات عديدة في المجتمع السوداني إلي إعادة تنظيم صفوفها في أشكال غير تقليدية تتجاوز إطار القبيلة والجهة ولكنها تعمل بعيداً عن ماعون الأحزاب وتتشكل حسب طبيعة النشاط. وظلت جهات عديدة تابعة للسلطة تجاهربين الفينة والأخري بالرغبة في التطبيع مع الولايات المتحدة الأمريكية وعلي سبيل المثال نظم مركز السودان لداراسات التنمية والهجرة والسكان بجهاز تنظيم شئون السودانيين العاملين بالخارج منتدي عن مستقبل العلاقة مع أمريكا وكان البند رقم (1) في توصيات المنتدي :
(الاعتراف بأن الولايات المتحدة دولة عظمي وأن علاقتها مع السودان يفيد البلاد أكثر مما يضره فليس هناك مانع ديني أو أخلاقي يحول دون بناء علاقات راسخة مع الولايات المتحدة.... الخ).


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1273

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن بركية
حسن بركية

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة