المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مسلسل مجزرة الزغاوة ....والكل متآمر .....والافلات من العقاب هو صاحب الموقف !!
مسلسل مجزرة الزغاوة ....والكل متآمر .....والافلات من العقاب هو صاحب الموقف !!
02-28-2012 08:24 PM

مسلسل مجزرة الزغاوة ....والكل متآمر .....والافلات من العقاب هو صاحب الموقف !!

الفكى سنين عبدالرحمن
[email protected]

وانا اكتب هذا المقال اشفق حقيقة على حال ابننا الحبيب محمد نور عودو ، والذى ظل يطلق "صيحات فى الصحراء " بلا مجيب ، المذكور ظل يتحفنا خلال الفترة القليلة الماضية بمقالات متسلسلة فى المواقع الالكترونية بعنوان "لماذا كل هذا الاستهداف على قبيلة الزغاوة ؟ ) بلا مجيب ، وظل يؤرخ لاستهداف الزغاوة منذ الحكومات السابقة حتى حكومة الانقاذ الحالية والتى توجت الامر كله بتطهير عرقى وبابادة جماعية مستمرة منذ مجيئها للسلطة وحتى اللحظة .
فى يونيو الماضى هز حادث دبرته ونفذته الحكومة فى دار فور اركان ولاية شمال دار فور ولكن كعادة الجرائم التى ترتكب ضد قبيلة الزغاوة ، كانت فورة ولكنها سكتت فجأة بعد تخدير الناس من قبل السفاح (كبر) باجراء التحقيق ومحاسبة الجناة ، وفعلا تم تكوين لجنة تحقيق برئاسة وزير من وزراء حكومة الوالى (كبر) . المجزرة تمت عندما قامت مجموعة من الاهالى من قبيلة الزغاوة فى مناطق ابى زريقة بمطاردة مجموعة من اللصوص سرقوا كمية كبيرة من البهائم وثبت لاحقا ان الحادث برمته كانت مكيدة لكمين من قوات الدفاع الشعبى بالمنطقة للايقاع بالابرياء من افراد قبيلة الزغاوة ، وبالفعل تم الامساك بهم وربطهم بالحبال واعدامهم بدم بارد ودفنهم فى مقابر جماعية لعدد 19 شخص دفعة واحدة !! . بضغوط من الاهالى كون والى الولاية بالانابة (الوالى سافر خارج الولاية بعد ان اتم خيوط المؤامرة وصرف اوامر التنفيذ لقوات الدفاع الشعبى والمليشيات ) لجنة من 17 شخص برئاسة وزير وخصص لهم حماية للتحرك الى مسرح الجريمة قوامها 25 عربة عسكرية من الجيش والشرطة والامن وتحركت اللجنة (بحماية) القوة المرافقة ، وعندما قاربت اللجنة مسرح الجريمة ، وفجأة اختفت عربات الحماية العسكرية الا ثلاثة عربات لا حول لهم ولا قوة . ولان الامر كله بتدبير حكومى والكل متآمر ، فقد نسق قائد طوف حماية اللجنة المكونة من 25 عربة مع قائد الدفاع الشعبى بالمنطقة (منفذ المجزرة ) واخطره مسبقا للاستعجال باخفاء معالم الجريمة قبل وصول اللجنة ولو ادى ذلك الى ضرب افراد اللجنة وايقافهم بالقوة حتى استكمال المهمة (اخفاء معالم الجريمة ) فتعرض تبعا لذلك موكب اللجنة الى اطلاق نار فى اكثر من موقف من قبل قوة الدفاع الشعبى لغرض ارهابهم وتأخير وصولهم الى مسرح الجريمة . ومع ذلك واصلت اللجنة وكشفت كل ابعاد الجريمة ، وفى اثناء البحث والتجول فى مسرح الجريمة لاحظ "معتمد" المنطقة - وهو رتبة كبيرة فى الامن- ان احد الافراد كان نشطا فى ارشاد اللجنة وتزويدهم بالمعلومات باعتباره كان احد المرافقين للضحايا ولكنه نجا باعجوبة من المجزرة ، وهو الآن يعتبر الشاهد الرئيسى فى القضية ، فما كان منه والا استاذن من رئيس اللجنة حتى يرافقه المذكور الى مدينة شنقل طوباى القريبة فى اطار تهدئة خواطر الاهالى ، باعتبار ان المذكور قريب للضحايا وقد نجا هو نفسه من هذه المجزرة والان يعمل على مساعدة اللجنة لاحقاق الحق ، فاذن له رئيس اللجنة على ذلك عن طيب خاطر، وحمل المعتمد المذكور فى عربته بمعية حراساته المسلحة واختفى عن الانظار ليعود بعد فترة الى اللجنة يحمل معه الشخص الشاهد والدليل ، ولكنه للاسف جثة هامدة ! الم اقل لكم ان الكل متآمر ؟!
رواية "المعتمد" كانت بسيطة ، ببساطة ازهاق روح الزغاوى فى عهد الانقاذ ، وهى انه قد تم ايقافه من قبل افراد من الدفاع الشعبى (القوة النظامية الحكومية ) وعندما علموا ان المذكور "زغاوى" من غير بقية الافراد (وكيف لا يعرفونه هو الزغاوى الوحيد فى العربة ،الم يكن على راسه ريشة؟!) ، فانزلوه عنوة من العربة واطلقوا عليه النار واردوه قتيلا فى الحال وامروا المعتمد لأخذ الجثة مرة اخرى بعربته ، حصل هذا امام المعتمد (المسئول الادارى الاول بالمنطقة ) وامام حرسه المسلحين بالاضافة الى سعادته المسلح هو الآخر بسلاحين (مسدس ورشاش) ، ولكن الرواية مقبولة على اية حال ، الم اقل لكم الكل متواطئ وشريك فى مسلسل مجازر الزغاوة ؟!
هذه هى الاحداث فى حينها ولكن الجديد الان ان تقرير اللجنة الموقرة بعد ان تم رفعه للسيد سفاح شمال دار فور – آسف اعنى السيد عثمان كبر والى شمال دار فور ، وبعد ان اشار بانامله الكريمة بحفظ التقرير – ربما للقضاء والقدر – وظل فى ادراجه الآمنة مدة تجاوزت الستة اشهر ، تسرٌب التقرير الآن فجأة عابرا الحدود الدولية الى كمبالا حيث مقر صحفية " حريات " الالكترونية ، والمتخصصة فى (بلاوى) حكومة الانقاذ ، ليجد حظه من النشر بتوقيعات اعضاء اللجنة وبكشوفات الضحايا والمقبوض عليهم بلا ذنب والذين اشرفت اللجنة على اطلاق سراحمهم وجملتهم 23 من القتلى و10 من المقبوض عليهم زورا وبهتانا وكانوا ينوون فيهم شرا ولكن اللجنة لحقتهم فى الوقت المناسب واطلقت سراحهم ، ولكن السؤال الكبير الآن : من يحمى قبيلة الزغاوة من الابادة الجماعية - والتى اكد وزير الدفاع عبدالرحيم محمد حسين امام وفد من هذه القبيلة ، ان هذه الحملة المستمرة هى من تخطيط الحكومة - ؟ الاجابة لا احد للاسف !! هل ينتظر الزغاوة حتى يُبادوا عن بكرة ابيهم ؟ انا اتكفل بالاجابة على هذا السؤال ، واقول لا والف لا ، اذن ما العمل ؟
الاجابة عندى - واضمن ان ابنى محمد نور عودوسيتفق معى - وهى ان تنظم شباب القبيلة نفسها للدفاع عن افراد القبيلة وهو حق مشروع فى غياب دولة تحمى المواطن ، وبل على العكس تستهدفه على اساس عرقى ، ومن اساليب الدفاع المشروعة هى استهداف رموز هذه الحرب المعلنة ضد الزغاوة ، واولهم البشير ووزير دفاعه المخبول عبدالرحيم محمد حسين ومن قبلهم بالطبع ربيبهم سئ الذكر عثمان كبر لانه يمثل اياديهم الملطخة بدم الزغاوة .
الهم انى بلغت فاشهد ....
هيا الى القتال يا ابناء الزغاوة من اجل البقاء وهو حق شرعته الديانات السماوية بلا استثناء .


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3294

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#303709 [Abdallah]
0.00/5 (0 صوت)

02-29-2012 08:34 PM
والله ما بنرضي الظلم لاي زول لانو حار ومر ... لاكين مافي قبيلة متعنصرة ومطنقعة في السودان دا اكتر من الزغاوة ياخي ديل حلاة ما عنصريين وبحبو نفسهم حتي قضية دارفور عايزين يركبوها عشان يصلو للسلطة بعد ما كنزو الاموال ... ماعندهم ولاء للسودان بتعريفة وكل همهم القبيلة القبيلة القبيلة التقول الله ما خلق قبايل غيرهم ... ويليهم في نفس الصفات الشايقية ثم الفور.... بلا يخمكم ...


#303694 [ميمد بيتة]
0.00/5 (0 صوت)

02-29-2012 08:17 PM
اتعرف يا فكى اذا واحدزغاوى واخر غير زغاوى كانوا اصدقاء او جيران وقرأ الزغاوى مكتوبك هذا وقام بقتل صديقه او جاره انت تكون القاتل معه وستصلى نار جهنم. المسألة حساسة جدا جدا تأكد انه كم واحد يكون قرأ ما كتبته والان كيف ستستدرك الامر اتعرف نار جهنم لتعرف نار جهنم اضع اصبعك كل يوم على جمرة ثانية فقط لتعرف ما ينتظر القتلة والمحرضين للقتل هو سواء


#303189 [طاهر بايكر]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2012 11:20 PM
المجرم الاكبر هو المثقف السوداني ميت الضمير الذي يري ويسمع عن مثل جرائم القتل الجماعي هذه في حق الابرياء و لا يتحرك بينما يملا الذنيا ضجيجا و استنكارا لجلد فتاة و المجرم الذي يليه هو ابن الغرب المنفذ لهذه الجرائم ضد اهله و ذويه


ردود على طاهر بايكر
South Africa [nidal] 02-29-2012 08:17 PM
ما يحدث لزغاوة في السودان وخاصة في شمال دارفور من ابادة جماعية وقتل بصورة يومية يتطلب من جميع شباب ابناء الزغاوة في جميع مواقعهم سوء كانوا في داخل السودان وخارجه تفكير جيدا.... وعمل لوقف هذا المخطط الاجرامي والا سوف لا تكون لكم وجود

Ireland [adam] 02-29-2012 06:51 AM
You are a renegate , not zaghawa.


الفكى سنين عبدالرحمن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة