المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
إتحاد الصحافيين السودانيين يطالب بعودة الصحف المعطلة وإطلاق سراح البروفيسور محمد زين العابدين فورا
إتحاد الصحافيين السودانيين يطالب بعودة الصحف المعطلة وإطلاق سراح البروفيسور محمد زين العابدين فورا
02-29-2012 10:42 AM

إتحاد الصحافيين السودانيين يطالب بعودة الصحف المعطلة وإطلاق سراح البروفيسور محمد زين العابدين فورا

ما يزال نظام الخرطوم يواصل سياسته القمعية تجاه الصحافة، والصحافيين، والكتاب. وفي الوقت الذي تتواصل فيه هذه الهجمة على الصحافة يصاحب ذلك تضييقا على نشطاء القوى السياسية، وطلاب الجامعات في العاصمة، والأقاليم، ويتمثل هذا التضييق في الحملات الممنهجة لإخراس الأصوات الوطنية التي تصدح بالحقيقة.
لقد قرر جهاز الامن الذي آلت إليه سلطة تعطيل صدور الصحف إيقاف صحيفة ألوان عن الصدور، وتبع ذلك تعليق صدور صحيفة التيار التي نشطت في الآونة الأخيرة في فضح فساد عضوية المؤتمر الوطني الذي أزكم الأنوف، واصبح المقربون من النظام ينادون بمحاسبة الحكوميين المتورطين فيه. ولم تتوقف سياسة جهاز الامن عند هذا الحد بل قامت بإعتقال البروفيسور محمد زين العابدين لنشره مقالا بصحيفة التيار، وللأسف لا يعرف حتى الآن مكان إعتقاله، وما تزال أسرته قلقة عليه، وعلى صحته. وأكثر منذ لك أصدر جهاز الامن قرارا بتعطيل صدور صحيفة التيار ومصادرة نسخ صحيفتي اليوم التالي والميدان بعد طباعتهما.
إننا في إتحاد الصحافيين ندين هذا المسلك القديم المتجدد بإيقاف الصحف، ومقاضاتها في الوقت ذاته، وذلك في محاولة لتخويف، وإرهاب الصحفيين. والأنكى وأمر أن السلطة القضائية التي تنظر في مقاضاة الصحف، والصحفيين، صارت هي التي تأتمر بأمر جهاز الامن الذي يقف موقف الحكم والخصم في القضايا المرفوعة ضد الصحافة، فها الجهاز القمعي هو الذي يملك اليد الطولى في إختيار القضاة للنظر في قضايا الصحافة، وتحديد المواد الدستورية التي يحاكم بها الصحفيون.
إننا في إتحاد الصحافيين السودانيين في الولايات المتحدة، ومن خلال قناعتنا بضرورة مواجهة كل الصحافيين الشرفاء لحملات جهاز الأمن ضد الصحف نحث رؤساء التحرير الشرفاء على الدعوة لإضراب عن العمل ليوم واحد تضامنا مع الصحف الموقوفة، ورفضا للسياسة القمعية التي يتبعها جهاز الامن ضد الصحفيين، والكتاب. كما نطالب بعودة الصحف المتوقفة عن الصدور، وإطلاق سراح البروفيسور محمد زين العابدين فورا.
فضلا عن ذلك نطالب بإطلاق سراح كل السجناء السياسيين من مختلف التنظيمات السياسية الذين يقبعون في سجون النظام، كما ندعوا كل التنظيمات السياسية إلى الوقوف صفا واحدا ضد الإجراءات المستبدة التي تتبعها السلطة في الجامعات السودانية، والتي تمثلت في إقتحام الحرم الجامعي، وترويع الطلاب في سوابق تدل على ضيق النظام من حرية التعبير في الجامعات، وإنتهاكه لفضاء هذه المؤسسات التي تعتبر حرية التداول فيها شرط أساسي لقيمتها.
إننا في إتحاد الصحافيين السودانيين في الولايات المتحدة سنظل نقف بجانب زملائنا في الداخل، ونؤكد لهم أننا سنكون على العهد بضرورة إسترداد الديموقراطية التي تعيد للصحافة، والصحافيين، وكل جموع شعبنا الحرية والديموقراطية. وبالله التوفيق.

إتحاد الصحافيين السودانيين في الولايات المتحدة
واشنطن 29 مارس 2012


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 971

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#303401 [ياسر عبدالرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

02-29-2012 12:37 PM
كلام جميل جداً ، لكن ناس الداخل العين بصيرة والأيد قصيرة ، الناس متظرة ومترقبة ، والكل خابف من اشعال الشرارة الأولي ، لكن كل الإشارات تدل علي قرب إنتهاء الحفلة .


#303381 [عبد المغيث ابو شيخة]
0.00/5 (0 صوت)

02-29-2012 12:13 PM
مقالك ان كان في مارس فنحن ما زلنا في فبراير - اراك مندفعا اكثر - اتحفونا بمقالاتكم ايها الصحفيين - وحرضونا على العصيان المدني وخاطبوا كل الاتحادات ان كان هناك اتحادات !!!


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة