المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مجلس المهن الموسيقيه وهيبه الفن المفقود
مجلس المهن الموسيقيه وهيبه الفن المفقود
02-29-2012 09:42 PM

مجلس المهن الموسيقيه وهيبه الفن المفقود

أمير أحمد السيد
[email protected]

عندما حلت ثورة الأنقاذ في عام 1989م أول ما قامت به حاربت الفنون بحكم أنها حكومة يمينية متشددة. وقد اتضح ذلك جلياً ومنذ الوهلة الأولى من خلال الإجراءات التي اتخذتها بحجة تنقيح الغناء وحذف كثير من المفردات التي اعتبرتها خادشة للحياء، إضافة إلى إغلاق أستديوهات الإذاعة والتلفزيون في وجه كبار الفنانين؛ ما أتاح الفرصة الواسعة أمام شركات الإنتاج وتجار الكاسيت بالإسهام في إظهار شباب جديد وبلونية جديدة عبر الشعر الشعبي غير الجاد الذي بدأ بأشعار أشبه بأشعار المونلوجات مثل أغنية (سنتر الخرطوم) وغيرها، إضافة الى الحملة الشعواء التي شهدها معهد الموسيقى والمسرح بظهور كمية كبيرة من الإسلاميين المتشددين الذين حاربوا وبشدة المبدعين داخل المعهد، فدفع ثمن ذلك عدد مقدر من المبدعين كان من ضمنهم الشاعر الكبير والمسرحي الراحل عمر الطيب الدوش، ورغم أن الدولة قد أنشأت لها أجهزة رقابية وأمنية كثيرة ووفرت لها من الامكانيات ما وفرت إلا وأنها ظلت تقف موقف المتفرج أمام المد الشبابي، وهي تنظر إلى المستوى المتدني للكلمة واللحن، بل وأسهمت كثيراً بصمتها بظهور ساقط الكلم واللحن ما أصاب الفن السوداني بأمراض سرطانية؛ ظلت ومنذ ذلك الوقت تستشري في جسد الأغنية السودانية.
وكذا كان حال الدراما التي وجدت إهمالاً كبيراً من الدولة في جميع مستوياتها ما يؤكد خوف الدولة من دور الدراما في توعية المجتمع، فأوقفت جميع أجهزتها إنتاج الدراما وفتح المسرح القومي بكل تاريخة العظيم لحفلات الغناء الهابط، فغابت الدراما لسنوات طويلة، ولم تجد من يؤمن بها ليقوم بإنتاجها.
سادتي، وبكل بساطة حال الفنون في بلادي وصل حداً لايمكن بعده الصمت واتاحة الفرصة للمتغولين عليه، وقد أصبح جل الشعب السوداني من الفنانين بعد أن ترك كثير من الشباب اليافعون دراستهم واتجهوا إلى الغناء بحثاً عن الشهرة والثراء السريع، وما جاء ذلك إلا للظروف الاقتصادية الضاغطة لهذا البلد، والذي بدلاً من أن يتجه شبابه إلى العلم والمعرفة لرفعة وتطور هذه البلاد أصبح جلهم من المطربين وجلهم من الفاقد التربوي وعاطلى الموهبة، كنا نحتاجهم كأطباء في المستشفيات ومعلمين ورجال شرطة وبالقوات المسلحة، وصدقوني أن قلت لكم إن هذا الشعب لن يلهو كثيراً، فهناك وقفة من النفس سيجيء وقتها سينتبه رب كل منزل في كل حي وفي كل حارة أن بمنزله مطرب من أدعياء الفن، وأخاف من يوم نكون فيه نحن الشعب السوداني العظيم أبناء بعانخي وترهاقا وأبناء الإمام المهدي وصحبه من يجمعنا الطبل ويفرقنا العصا.
وهناك سؤال بريء جداً أوجهه للدولة، وقد أنشأت مؤخراً مجلس للمهن الموسيقية والمسرحية؛ الهدف منه تنظيم المهنة، ما هي الآلية التي سيستخدمها ذلك المجلس للحد من الفوضى الضاربة بأطنابها في الساحة الفنية؟ وهل سيقوم هذا المجلس بإعادة الشعب السوداني للمسرح وتطوير الدراما وإقناع المحنطين داخل تلك الأجهزة بأهميتها وإنتاجها؟ حقيقة نحن نحتاج إلى ثورات ربيع فني لتصحيح المسار ولطرد الأدعياء من الساحة، وإتاحة الفرصة لمبدعين حقيقيين، والوقوف مع الدراميين لإعادة التاريخ العظيم للمسرح القومي السوداني بكل ألقه وجماله وروعته ودورة التوعوي الكبير لكثير من القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية الهادفة؛ وقتها فقط سنضع كل شيء في نصابه.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 761

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أمير أحمد السيد
أمير أحمد السيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة