حصاد الوعود العدم
03-01-2012 12:54 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

حصاد الوعود العدم

حسن البدري حسن
[email protected]

جاءت الانقاذ وكأنها تحمل عصى سيدنا موسى السحرية وعلى حسب زعم قادتها من عسكريين ومدنيين لاسيما شيخ حسن وشيخ على وكلاهما ضرب المثل فى الميكافيلية الى الوصول الى دست حكم السودان وقد كان الذى كان وياليته لم يكن .
الحقيقة كل من يرجع ويتتبع مسيرة طواغيت الديكتاتورية الانقاذية منذ ميلادهم, يلاحظ خطابهم كان التاكيد على انقاذ البلاد والتاكيد على التنمية والازدهار والرفاهية والاهم من ذلك كله التبشير بشعارات نأكل من ما نزرع ونلبس مما نصنع ولكن كل هذا الزخم الاعلامى الفضفاض بعد ايام قليلة ذهب الى ادراج الرياح وبدأت مسيرة( العك والك) الى يومنا هذا والتى تخللتها افعال ربما صالحة ولكن كان نصيب صلاحها الفساد والافساد (البترول واستخراجه )!! والذى كان عائده وريعه نغمة على الشعب السودانى حيث سخر عائده لمؤسسات الامن واحكام قبضة الحكم والسيطرة الكاملة على مفاصل اموال الشعب السودانى , الى ان كان نصيب المواطن احمد ومحمد صالح واسحاق وادروب وملوال ودينق حصاد الهشيم والعدم والجوع والمرض والقتل والتشريد الى ان جاءت الحرب على شعب دارفور وابتدعت المعسكرات وهيصات الفوضى الانقاذية التى كان ضحيتها شعب دارفور مما دفع بالشباب الثائر على الباطل من اهل دارفور ليثور ويمور لنصرة قضايا مطلبية فى حينها ولكن بالتحدى وبالظلم وبالتعمد فى ارتكاب الاخطاء فى شعوب دارفور اصبحت قضايا شعوب دارفور دوليةوحصل الحصل واشتعلت الحرب وزاد الدما والهلاك لانسان دارفور , ومن قبل هذا كان التصعيد الجهادى فى شعوب جنوب السودان الى ان جاء السلام الممحون الذى كان شعارات وقتية وانتهت بمراسم فصل جنوب السودان ,مالكم كيف تحكمون يامن تؤيدون الانقاذ وتشاركونها امر الحكم الفاسد والبائد.
الحقيقة ان الانقاذ قد ظلت تحشد الموطنين من انصارها ومن الذين لاهوى لهم لا ,فى هذا ولا ,فى ذاك فقط مواطنون سودانيون يريدون العيش فى بلاد السودان, تحشدهم لمناصرة الباطل ولمناصرة الظلم الذى صاحبه الهوى الجامح فى السلطة والتسلط ولكن كل هذا التجييش القسرى والتعبيئة الجماهيرية لم تكن من اجل تحويل المناصرين والذين كانوا مؤيدين ومصدقين الى قوة بشرية منتجة بخلق مشاريع انتاجية وبتوسيع دائرة الزراعة قبل الصناعة لان السودان بلد زراعى يمكن ان يكون سلة غذاء افريقيا والعالم!!! بل كانت التعبيئة تكبير وتهريج بأسم الجهاد وبأسم الشريعة وما ادراك ماالشريعة والتى كانت شعارت استهلاكية وكانت لامر , ! ولما انقضى الامر لاصلوا ولا صاموا ونسوا الجهاد الى ان ذهب الجهاد الى غير رجعة وذاب فى فنجان موية! , وكانت نيفاشا بتفاصيلها المعروفة وبوحدتها الجاذبة التى كانت اعلاما وحبرا على ورق , مالكم كيف تحكمون ياناس الانقاذ ويالذين تدافعون عنها ويالذين تشاركونها فى الظلم والفساد ؟؟, يقول الحديث لرسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ,انصر اخاك ظالما ومظلوما . انتهى الحديث قيل كيف ننصره يارسول الله ظالما قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم رده الى صوابه . وهذ الرد للحق والفضيلة لم يأت الا من شجاع يخشى الله فى الحق ولا يخشى الحاكم فى حق الله وفى حق المواطن وقضاياه العادلة, وفى هذا السياق قال الحديث , الساكت عن الحق شيطان اخرس. انتهى الحديث , اذن يا ايها المؤيدون والمناصرون والمشاركون مالكم كيف تحكمون ؟؟ ان الباطل والفساد والغش والنفاق والتسويف والتحريف وازهاق الارواح وسرقت الاموال بالباطل كل هذا هو ديدن الحاكم الظالم , الم تكن كل هذه صفات حكم الجبروت الانقاذى؟؟! .

حسن البدرى حسن/المحامى


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 650

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن البدري حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة