المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
زمان المهازل ورأس الجليد الذى بدأ يطفو
زمان المهازل ورأس الجليد الذى بدأ يطفو
03-01-2012 06:25 PM


زمان المهازل ورأس جبل الجليد الذى بدأ يطفو

صالح الشفيع النيل
[email protected]

أرجو أن أحىّ في هذه السانحة ، السيد وزير الدولة الأسبق بوزارة الخدمة العامة والاصلاح الأدارى الأستاذ حبدر كبسون الله يطراه بالخير أينما كان. وكنت قد التقيت بالسيد كبسون عندما كان رئيساً لوفد السودان المشارك فى اجتماعات منظمة العمل العربية ومقرها في بغداد وذلك في بداية الثمانينات من القرن الماضى . وقد كنت وقتها سكرتيراً ثانياً يسفارة السودان بالكويت ، وكلفتنى وزارة الخارجية بأن أنضم الى وفد العمل السودانى الذى وصل الى بغداد ، ممثلاً لوزارة الخارجية . و كان من بين السياسات التى تنتهجها وزارة الخارجية لترشيد الصرف آنذاك ، أن تكلف دبلوماسييها القريبين من مناطق الأحداث بتغطية تلك الأحداث دون أن تتحمل مصاريف اضافية بابتعاث دبلوماسيون من رئاسة الوزارة بالخرطوم كما يحدث حالياً ، اضافة الى أن الدبلوماسيين بالبعثات كانوا يتمتعون بالكفاءة التى تمكنهم من تغطية الأحداث دون الاستعانة بالضرورة بآخرين يفدون من رئاسة الوزارة . وبادر السيد الوزير كبسون في الجلسة العامة لمنظمة العمل العربية بالشرح بأن المنظمة سبق وأن خصصت مجموعة من مراكز التدريب المهنى لكثير من الدول الأعضاء ما عدا السودان ، لذلك يرجو الوفد السودانى أن يتم تخصيص مركز للتدريب المهنى في السودان في هذه الدورة أسوة بغيره من الدول العربية ، بل أضاف أن السودان أحق من غيره بهذا المركز نظراَ لموقعه المميز . وتعاطفت الوفود مع طلب السودان وصفقوا كناية عن تأييدهم لأنشاء المركز المشار اليه في الخرطوم . وعند بداية الجلسة الثانية اتضح أن بعض الأعضاء العرب تآمروا في الغرف المغلقة وخرجوا برأى مفاده أنه ينبغى أن يخضع طلب السودان للتصويت لأن هناك دولة أخرى لديها ذات الطلب. ومن المعلوم أنه اذا خضع الطلب للتصويت ، فمن المؤكد أن يسعى المتآمرون لاسقاط السودان ومن ثم يؤول المركز للدولة التى دبروا معها هذه المكيدة . وعندما تبين للوفد السودانى خبث التخطيط ، انبرى رئيس الوفد الأستاذ حيدر كبسون كالأسد الضارى وضرب الطاولة بيده وقال للمجتمعين بالحرف الواحد ( ان هذا المركز من استحقاقات السودان التى طال أمدها، ولن نسمح بأية حال أن يتم اخضاع الأمر للتصويت ، فأما أن يخصص هذا المركز حالاَ وفوراً للسودان واما أن ينسحب وفد السودان من هذه الدورة ويسافر لبلاده في أول طائرة ) . وكانت لهجة الوزير حاسمة وقاطعة كحد السيف . وأسقط في يد الجميع . ولم يجد المجتمعون بداَ الأّ أن يصفقوا تصفيقاَ حاداَ كناية عن موافقتهم على أن يخصص المركز للسودان بالاجماع..وقد كان. وهكذا كان حال رجال الخدمة المدنية قبل أن يجور عليها الزمان ويتسلم زمامها العاطلون عن المواهب ، الحاقدون على الأبداع ، العائدون القهقرى الى ازمنة الذل والأقطاع والحق الألهى وصكوك الغفران. وهكذا تم تفريغ الخدمة المدنية من كوادرها وهجم الأسلاميون عليها هجمة ضبع جائع وشردوا أهلها وغرفوا من أموالها ما شاء لهم أن يغرفوا. أما موضوع المحافظة على مصالح السودان الذى تصدى له الأخ حيدر كبسون بكل الرجولة والوطنية...وكذلك آلاف الرجال الذين نافحوا ودافعوا عن مكتسبات السودان بكل التجرد والمسؤولية على امتداد تاريخ السودان ممن قضوا ومن ينتظرون ، فنحن نقول لهم أن جهودكم الغالية قد تم بيعها في سوق نخاسة التمكين بأبخس الأثمان ، ابتداء من فصل جنوب السودان ، الى التخلى عن حلايب ، الى نقص السيادة الوطنية على كثير من أجزاء الوطن . و أصبح وطنكم أيها الرجال مزاراَ غير مقدس يأتى اليه المبعوثون الدوليون وغبر الدوليين من كل حدب وصوب ولكنهم يرفضون مقابلة رئيسه وليس هناك من كبسون يدق الطاولة احتجاجاَ . كما غدا وطنكم سجناً كبيراً يستخدم حكامه العصا الغليظة مع الشعب ولكنهم ينبطحون حتى تتخضب لحاهم بالتراب عند مقابلة ( ممثلى دول الاستكبار ). و اشتعل وطنكم بالحروب والفتن في كافة جهاته ومناطقه ، واستشرى فيه الفساد والمحسوبية في أى شىء وكل شىءحتى لكأننا نعيش في غابات الأمازون . وقد ذهب منسوبو الجبهة الاسلامية بكل ما بنيتموه ، تماماَ كالثور في مستودع الخزف بلا تفكير وبلا روية ، حتى غدا كل شىء حطاماَ تذروه الرياح.
من جهة أخرى لا شك أنكم تابعتم في التلفزيون في اليومين الماضيين فضيحة تعويضات الأمم المتحدة التى خصصت للسودانيين العائدين من حرب الخليج الثانية من العراق والكويت ، وكيف أن جهاز المغتربين استولى على شقاء آلاف الأسر البسيطة. و أعلن محامى المغتربين هذه السرقة الفضيحة على رؤوس الأشهاد وعلى الهواء مباشرة وقال أنه سيطلب من آلية مكافحة الفساد التحقيق في هذه القضية – التى لا تقل فساداَ عن فضيحة شركة الأقطان. كذلك نحن نطالب بالتحقيق مع اللجنة التى تم تكليفها باعادة المفصولين الى وظائفهم ، ولماذا لم تكن تلك اللجنة تملك الاختصاص أو الشفافية أوالمصداقية بل كانت لجنة صورية تنفذ الأوامر السياسية لمنسوبى الجبهة الاسلامية مما جعل قراراتها مجحفة وظالمة ولا تمت للواقع بصلة. ومهما يكن من أمر فقد بدا جبل جليد الفساد يطفو رويداً رويدا ليطال سيف الحق كل من يظن أنه في مأمن من المحاسبة خاصة أولئك الكبارالذين ما زالوا يظنون أن بلاد السودان بما فيها ومن فيها ما هى الاَ رزق ساقه الله لهم كما الطير تغدوا خماصاً وتعود بطاناَ ، ولكنهم لم يسألوا أنفسهم هلا جلسوا في بيوتهم حتى تأتيهم هديتهم . وشكراَ أخى كبسون وكذلك جميع الشرفاء من أبناء بلادى.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1628

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




صالح الشفيع النيل
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة