المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
شاهد عيان يروي تفاصيل اغتيال الامام الهادي
شاهد عيان يروي تفاصيل اغتيال الامام الهادي
08-31-2010 11:58 AM

شاهد عيان يروي تفاصيل اغتيال الامام الهادي الجزء الاول

خريف الخرف يغشى هيكل

عبدالوهاب همت..لندن
[email protected]

موجة من الغضب عمت قطاعات كبيرة من السودانيين نتيجة للمعلومات الكاذبة التى ادلى بها السيد محمد حسنين هيكل حول الوقائع المتعلقه باحداث الجزيرة ابا فى اواخر مارس 1970 والتى افضت الى مقتل الامام الهادى عبد الرحمن المهدى فى مدينة الكرمك السودانية المتاخمة للحدود الاثيوبية .من خلال قناة الجزيرة في برنامج تجربة حياة ويبدو أن ادارة تلفزيون الجزيرة تبث كلما يرد في البرنامج باعتباره حقائق لايأتيها الباطل لامن خلفها ولامن أمامها.ودونما اخضاعها الى أي نوع من الرقابه أوالتحري, خاصة وأن مصدر المعلومه مصري الجنسيه.

والسيد هيكل اراد لي عنق الحقيقة على الطريقة المصرية وراح يسرد حقائق لا علاقة لها بالواقع والشهود احياء حيث ذكر بان الامام الهادى الهادي المهدي مات مسموما نتيجة لاكله (منقة ) وفى مدينة كسلا فى جهل صارخ بابجديات الجغرافيا. والاخطر في الامر أن هذه المعلومات سيتم اعتمادها كحقائق تأريخيه مسلم بها وستصدر في كتب كما يفعل السيد حسنين هيكل لتوثيق معلوماته.

سعيا وراء كشف المعلومات الحقيقية في وقتها وبمجهود مقدر بذلته الاخت ايمان الكونتي في السودان استطعت الاتصال بالمسئول الاول وشاهد العيان والمتهم بعد يومين من بث قناة الجزيرة لتلك الحلقه التي تحدث فيها الاستاذ محمد حسنين هيكل وأورد فيها معلوماته المغلوطه.

وقد أبدى الرجل روحا طيبه واستعدادا تاما لتقديم كل المعلومات التي يعرفها وقال أنه ينوي اصدار كتيب يحكي فيه تفاصيل ماتم في تلك الايام.

عقب اجراء الحوار معه ولرغبته في نشر الحوار في احدى الصحف العربيه اتصلت بالاستاذ طلحه جبريل والذي تكرم مشكورا بايصال الحوار لجريدة الشرق الاوسط في 19 يونيو 2010 وبعدها اتصلت بالسيد عيدروس عبدالعزيز والذي أبدى حماسه لنشر ملف كامل عن الحادثه بعد أن تصلهم بعض التحقيقات عن طريق مراسلهم في الخرطوم. وظللت اتابعه عن طريق الهاتف وظل يؤكد لي كل مرة أن نائب رئيس التحرير قد وافق على نشر الحوار لاهميته ولكنه في الاخير لم يكلف نفسه بالاعتذار وربما اراد نائب رئيس تحرير الشرق الاوسط الا يضع السيد هيكل أمام الحقائق المجردة .

هذه المقدمه كان لابد منها حتى لاينظر الى المادة باعتبارها مادة قديمه.

في نفس سلسلة الحوارات أجاب السيد الامام أحمد المهدي على أسئلتي مشكورا كذلك فعل الاستاذ مهدي ابراهيم مستشار السيد رئيس الجمهوريه رغم ضيق وقته.وستنشر الحلقات تباعا فلهما الشكر.

سعادة العميد شرطة مختار طلحه محمد رحمه من مواليد مدينة بربر ولاية نهر النيل.

حاصل على دبلوم الشرطة ودبلوم كلية المعلمين ودبلوم ادارة الشرطة من جمهورية المانيا الاتحاديه

حامل وسام الشجاعه.

عمل ضابطا للشرطه في كل من مدني الكرمك وتوريت وجوبا ويامبيو وبورتسودان وعطبرة.

ترك العمل في الشرطه بناء على رغبته بالمعاش الاختياري.

اخر وظيفه تقلدها في الشرطة كانت مدير لشرطة مديرية النيل.

تفرغ بعد نهاية عمله في الشرطه للنشاط الادبي والثقافي في مدينة عطبرة وله تحت الطبع كتاب (قرأت وسمعت وشاهدت) ومجموعه قصصيه تحت اسم (ميلاد جديد)

العميد معاش مختار طلحه محمد رحمه اوضح الاتى : انه وفى شهر مارس 1970 ونتيجة لمعلومات كانت تصلهم عن وجود مهربين يقومون بادخال السلاح من معسكرات المعارضه السودانيه في اثيوبيا الى السودان عن طريق مدينة الكرمك الحدودية ومن ثم تصل هذه الاسلحه الى الجزيرة ابا معقل الانصار وبعض القوى المناوئة للنظام المايوى والمحسوب على الحزب الشيوعى (حينها). كانوا يقومون بعمليات رصد دقيقة عن طريق بعض العيون والعملاء المزدوجين والذين تمكننا من العمل عن طريقهم لاختراق المعارضة السودانية .

في يوم الاثنين 31 مارس 1970 تحركت ومجموعة من العساكر لتمشيط تلك المنطقة ولم تكن لدينا اي معلومات على ان الامام الهادى المهدى المهدي يمكن ان يعبر عن طريق الكرمك وكنا نلقي القبض على كل المشتبه فيهم ونرسلهم الى مدينة مدني وتكون تهمهم بان هناك شكوكا تدور حولهم في تهريب اسلحة.

في نفس اليوم وصلتنا معلومات من مراقب الطرق في الكرمك بان هناك أفرادا يرتدون جلاليبا بيضاء ويحملون معهم حقائب, وهذا المنظر غير مألوف بالنسبه له بل وقال لي أنه على يقين أنهم يهربون الاسلحه , طلبت منه أن يذهب معي للمكان الذي أوصفه لي لكنه رفض تحت دعاوي التعب فقمت على الفور مصطحباً مجموعة من رجال البوليس واتجهنا الى البحث عنهم في الاماكن التي توقعنا أن نجدهم فيها, علمنا من سكان قرية اونسة أن الأشخاص المعنيين نزلوا من عربة لوري ماركة اوستن كانوا يستغلونها وبدأوا في التحرك صوب الأراضي الاثيوبية وقد كانوا في حالة اعياء وعطش شديدين اضافة الى أنهم لا يعرفون الحدود لذلك تعثروا في الوصول الى الحدود وطلبوا من سكان القرية أن يعطوهم ماء للشرب وقد ادخلوهم الى خلوة القرية وشاهد أهل القرية أن هؤلاء الناس يحملون اسلحة في ايديهم. وقد كانوا في قمة التعب والارهاق . وبدأوا في التحرك سيرا على الاقدام للدخول الى الاراضي الاثيوبيه, علما بأن منطقة العبور تبعد حوالي 3 كيلومترات.

ويقول الملازم( حينها) مختار طلحة انه تحرك تجاه المكان الذي ارشده اليه شباب القرية بعد أن نزل من عربته ومعه مجموعة مكونة من 7 عساكر لوعورة الطرق هناك ولصعوبة دخول العربات الى بعض المناطق وعلمت بأن العدد كبير حسب ما ذكروه لي و عن طريق الوصف استطعت وبمعاونة جنودي في القاء القبض على المجموعة الاولى وهي كانت مجموعة الاخوان المسلمين وهم محمد محمد صادق الكاروري وعز الدين الشيخ وعبد المطلب الجزولي علما بأنهم كانوا في حالة اعياء وعطش شديدين اضافة الى عدم معرفتهم بجغرافية المنطقه.ومن المؤكد بأن سائق عربتهم كان يعرف الطرق لكنه أغفل عائدا لانه كان خائفا.

من هم العساكر الذين رافقوك؟

المرحوم عبيد كمبال والشاويش عشانا والشاويش رمضان سعيد والشاويش عباس محمد عباس ومحمد الامين ووداعه سيداحمد والسائق عبدالرحمن.

وبعد أن القينا القبض عليهم قلت لسكان القرية انه كان في مقدوركم قبض هذه المجموعة واحضارهم لنا في المركز لأن عددهم بسيط لكنهم اوضحوا لي بأن هناك مجموعة اخرى وعددهم كبير فقمت بترك قوة مكونة من اثنين من العساكر مع المقبوض عليهم وتحركت في رفقة 5 عساكر لاحضار البقية وكنا نركض خلفهم للحاق بهم وتعبنا من كثرة الركض ونزلت في خور رملي صغير لاتخاذه كساتر دفاعي و لاخذ قسط من الراحة لان مهمتنا لم تكن سوى السيطرة على مهربي السلاح لاالدخول معهم في أي شجار وبعد فترة بسيطة سمعت صوت وعندما رفعت راسي شاهدت مجموعةمن الناس تجلس تحت ظل شجرة وهي على بعد حوالي200 متر تقريباً وعرفت انها المجموعة المهربة للاسلحة والتي يجب علينا ان نلقي القبض عليها, ولم يكن يدر بخلدي بانهم قادمون من الجزيرة أبا وطلبت من العساكر المرافقين لي بعدم التحرك وقررت الظهور لوحدي لأنهم عندما يشاهدونني سيعتقدون انني اقود قوة كبيرة وليس 5 اشخاص فقط وظهرت لهم من على البعد وقلت لهم بأن البوليس يحيط بكم من كل الاتجاهات وعليكم بالقاء السلاح فوراً وقد وجموا ونجحت خطتي وطلبت من العساكر التحرك نحوالمجموعة, في هذه اللحظات بدأت هتافات غريبة حيث كانوا يرددون الله أكبر... ولله الحمد .... الله أكبر ولله الحمد وأنا حقيقة اندهشت وهذه هي المرة الاولى التي نقبض فيها على مجموعة من مهربي السلاح فيهتفوا في وجوهنا ولكن هذه الهتافات لم تشتت تفكيرنا بل تقدمنا نحوهم وحاصرناهم حيث طلبنا منهم القاء السلاح ارضاً وبدأوا في اخراج سلاحهم وعندماشعروا بصغر حجم قوتنا بدأوا في المقاومة والعصيان وقلت لهم لا داعي للمقاومة ونحن كقوة بوليس لدينا حق الدفاع الشرعي ويمكن أن نطلق عليهم الرصاص تعطيلاً أو قتلاً, هذا الحوار كان يتم مع تلك المجموعة ومن المحتمل ان من كان يتحدث معي هو الفاضل بن الامام الهادي وكل ما كنت اعتقد انني كنت اخاطب مجموعة من مهربي السلاح وقلت لهم لا داعي من المقاومة ونحن لا نود ان نخلق اي صراع معكم, ولكن في الاخير رفع أحدهم صوته قائلاً (يا اخوانا لا تستعملوا القوة نحن هنا ومعنا الامام الهادي المهدي) هذه الجملة التي سمعتها كانت لحظة مفصلية بالنسبة لي وقد تلاشى الامر الذي كان يدور في راسي والان امامي الامام الهادي المهدي الذي اعرفه, وفكرت في أن هذا الشخص هو امام الانصار وسيكون دوري هو القاء القبض عليه واخذه الى منزلنا ومن ثم ساوصله الى الدمازين عن طريق عربة ومن هناك ساذهب معه بطائرة هلوكبتر الى الخرطوم هذا بالضبط ما فكرت فيه في تلك اللحظات وانه لن يحدث مطلقا اطلاق نار بيننا ويجب علي ان أعامله بالشكل الذي يليق به وبمكانته كامام للانصار وبهذا الاحساس ركضت في اتجاه الامام الهادي المهدي لاصافحه واعرفه بنفسي لانه سبق وأنا كنت قد التقيته من قبل اضافة ان والدي كان انصارياً بل ووكيلاً للامام في مدينة بربر وهذا اعطاني احساسا كاملا بالامان, ولكن وبكل اسف عندما مددت يدي لاصافحه يبدو انهم ونسبه لرهبة تلك اللحظات تصوروا انني اود اطلاق الرصاص عليه وأنا لم أكن أحمل مسدساً لأن مسدسي وقع مني اثناء مشاجرتي مع الفاضل بن الامام الهادي المهدي علماً بأن هذه المسافة كانت تقدر ما بين 3 الى 4 امتار وكما تخيل أن مدي ليدي تجاهه لم يكن بصدد مصافحته انما بصدد ضربه برصاص المسدس, وكان رد فعل الامام ان دفرني وانا في ذلك الوقت كنت ضعيف البنية ووقعت على الارض ووقع هو من فوقي ودار صراع بعدها وأنا ملقى على الارض بيني وبين ابنه الفاضل ونحن في الارض نتصارع في تلك اللحظات تخلص مني الامام الهادي بقوة بعد أن رفسني برجله ورجع الى الخلف واتخذ لنفسه ساترا وراء الاشجار وجلس في حالةقيام للضرب واضعا ركبتيه على صدره ويده اليمنى في فتحة القميص حتى تمكن من اخراج مسدسه, انا لم اكن اراه بشكل جيد


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4365

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#20278 [ابوخالد]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2010 10:34 PM
بعض ما ورد في هذا المقال يختلف عن ما كتبه هذا الضابط في الكتيب الذي ألفه عن حقيقة مقتل الإمام الهادي المهدي.


#20221 [سودانى ون]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2010 05:31 PM
الرواية بها ثغرات ............


عبدالوهاب همت
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة